الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




19.01.2019الفروق بين الحاكم اللصّ ، واللصّ الحاكم ، في الأنظمة المستبدّة

عبدالله عيسى السلامة
الحاكم اللصّ : لديه ، حسبما هو مفترَض ، بعض مؤهّلات الحاكم ، وبعض صفاته ! من أهمّها : الإحساس بالمسؤولية ، عن المنصب الذي تولاّه ، والشعب الذي استلم قيادته ! الوعي العامّ ، وبعض أخلاق الرجال ، ولو في الحدود الدنيا ! الحذر ، من عواقب الظلم الصارخ ، الذي يودي بصاحبه ، أو يثيرعليه الناس ! و...
إقرأ المزيد


17.01.2019الصوابُ : هو الجوهرة ، التي تبحث عنها الألباب ، وهي بين الوحي والحكمة

عبدالله عيسى السلامة
لو طالبَنا الله ، بالصواب ، ذاته ، في الاجتهاد البشري ؛ لأهلكنا ، ولكن كلّفَنا ، بتحرّي الصواب ! فمَن زعَم أنّ اجتهاده ، عينُ الصواب ، فقد جانبَ الصواب ! اجتهادات رسول الله ، فيما ليس فيه وحي ، لم تكن صواباً ، كلّها ، وقد عاتبه الله ، على بعضها : (عبسَ وتولّى * أنْ جاءَه الأعمى) . (ماكان ل...
إقرأ المزيد


16.01.2019حملَة الرايات والشعارات : بين الأراضي المحرّرة ، والأهداف المحقّقة !

عبدالله عيسى السلامة
في الثورة السورية : لكلّ حامل رايةٍ وشعار، هدف يسعى إلى تحقيقه !           (1) الأهداف الثابتة ، للشعب السوري : التي أجمَعت ، عليها ، أكثرية القوى السياسية، والفصائل المقاتلة .. في مقدّمتها : إسقاط النظام الأسدي الاستبدادي .. ووحدة سورية ، أرضاً وش...
إقرأ المزيد


15.01.2019مصطلحات في السياسة الشرعية ، تبحث عن معانيها

عبدالله عيسى السلامة
 (1) الإرهاب قال تعالى : ( وأعدّوا لهم مااستطعتم من قوّة ومن رباط الخيل تُرهبون به عدوّ الله وعدوّكم وآخرين مِن دونهم لا تعلمونهم الله يَعلمهم ..) . واضح ، أن معنى الإرهاب ، في الآية ، هو الردع ! فمرابطة الخيل ، على الثغور، لا تُعَدّ عدواناً ، بل هي إشارة للعدوّ ، وتنبيه له ، بأن المسل...
إقرأ المزيد


14.01.2019خلط القيَم المعنوية : معضلةُ مجتمعات ، أم معضلةُ عقول !

عبدالله عيسى السلامة
إنها معضلة مستمرّة ، عبر الزمان والمكان ؛ لأن ضابطها الأساسي ، هو الفكر، وهو مادّة عائمة غامضة ، بحاجة إلى ضوابط ؛ لاسيّما ، عند إعمال الفكر، في تحديد قضايا مختلفة ، ومختلَف حولَها ، بين المجتمعات ، في الدول المختلفة ، بل ، بين المجتمعات ، داخل الدولة الواحدة ، بل ، أحياناً ، بين الأفراد ، في ...
إقرأ المزيد


13.01.2019حول مسرحية تأهيل بشار .. من يؤهل من ؟ كيف ؟ ولماذا؟

د. محمد أحمد الزعبي
(1) تشير كلمة (تأهيل) هنا إلى عملية مزدوجة من الفك والتركيب للشخص المعني ، لجعله من جهة راغباً في العودة إلى (أهله) ، ومن جهة أخرى مقبولاً من هؤلاء (الأهل ) بعد أن هجرهم وضل عن سبيلهم ( إذا لم أقل خانهم ) . ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا وبعد مرور ثمان من السنين العجاف ، ارتكب فيها هذا الذي ي...
إقرأ المزيد


13.01.2019السعيد مَن اتّعظ بغيره  .. فماذا يسمّى مَن لمْ يتّعظ ، حتّى بنفسه !؟

عبدالله عيسى السلامة
قال تعالى : ( ولنذيقنّهم من العذاب الأدنى دونَ العذاب الأكبر لعلّهم يرجعون) . نماذج : (1) أبو جهل جُرح ، في معركة بدر ، فصعد ابن مسعود ، على صدره ، وبدأ يحزّ عنقه ، وهو يقول له: لقد ارتقيتَ مرتقىً صعباً يارُويعيَ الإبل .. خبّرني ، عن المعركة ، لمَن الغَلبة فيها؟ فلمّا أخبره بنصر المؤمنين ...
إقرأ المزيد


12.01.2019قياس المشكلات المختلفة ، بعضها إلى بعض.. والطرائق الإبداعية ، في حلّ بعضها

عبدالله عيسى السلامة
العاقل : يقيس المشكلات المختلفة ، بطرائق تفكيرمختلفة .. وكلّ طريقة يجب أن تكون مناسبة ، للحالة القائمة ! والأحمق : يقيس المشكلات المختلفة ، بطريقة تفكير واحدة ! أمثلة : قياس البَيض ، على الباذجان ! أرسلت الأمّ ابنها ، إلى السوق ، ليشتري بعض الباذنجان ، وحين اشتراه ، وعاد إلى البيت ، لم يجد...
إقرأ المزيد


10.01.2019( إلاّ متحرّفاً لقتال أو متحيّزاً إلى فئة ) ! فإلى أيّة فئة تتحيّز؟

عبدالله عيسى السلامة
طرحت سؤالاً ، على صفحة فيسبوك ، هذا نصّه : أيّ الفئات ، في سورية ، يجب أن يتحيّز إليها ، المقاتل المؤمن ؛ انطلاقاً ، من قوله تعالى : (إلاّ متحرّفاً لقتال أو متحيّزاً إلى فئة) ! فجاءت إجابات متنوّعة ، من فضلاء مثقّفين ، نحسبهم مخلصين: لدينهم، وأمّتهم، ووطنهم !  من أهمّ الإجابات :  ل...
إقرأ المزيد


09.01.2019شهوة الكلام ، والشهواتُ المتفرّعة عنها

عبدالله عيسى السلامة
قد يبتلى شخص ما ، بشهوة الكلام ، وتسيطر عليه ، فتصبح مرضاً نفسياً ، لديه ، فلا يترك مجلساً ، يجلس فيه ، دون أن يستأثر بالكلام ، كلّه ، دون النظر، إلى نوعيات الجالسين فيه ، أو حاجاتهم ، إلى التحدّث ، فيما بينهم ! ولا يدع لأحد ، مجالاً ، لأن يتفوّه ، بكلمة واحدة ، دون أن يقاطعه ، مسترسلاً ، في ا...
إقرأ المزيد



   1 2 3 4 5    التالي
صفحة 1 من 249