الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




16.03.2019حين يكون التباكي ، أحدَ أساليب التذاكي !

عبدالله عيسى السلامة
في المثل العربي القديم : ليست النائحةُ كالثكلى ! التباكي : هو افتعال البكاء ، أو التظاهر به ! وهو أسلوب قديم ، يُستعمل في الخير، والشرّ! ففي الخير: يُستعمل التباكي ، لأمورعدّة ، منها : ماورد ، في الحديث الشريف ، أن رسول الله، أمَرَ المسلمين بالبكاء، عند تلاوة القرأن ، ومَن لم يستطع البكاء، ف...
إقرأ المزيد


14.03.2019في الذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة

د. محمد أحمد الزعبي
اليوم هو الحادي عشر من شهر آذار / مارس 2019 ، بما يشير الى أننا على بعد أسبوع واحد من الذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة ، التي انطلقت من محافظة درعا يوم 18.03.2011 لتنتشر في بقية المحافظات السورية كانتشارالنار في الهشيم ، وتحت شعار ( يا درعا .. حنا معاك للموت ) . لقد شهد يوم 18.03.2011 في م...
إقرأ المزيد


14.03.2019ذواتُ الظِلف ، أنفعُ مِن حَليف جِلف !

عبدالله عيسى السلامة
كان زعيم قبَليّ ، يحرص ، على كسب زعماء القبائل ، ليؤازروه ، في مواجهة ، بعض القبائل القويّة ، وكان يُكثر، من إكرامهم ؛ بتقديم الهدايا لهم ، وبالإكثار، من الولائم ، التي يقدّم لهم ، فيها ، الطعام ، من لحم الضأن ؛ جوداً منه ، وحرصاً ، على ضمان ولائهم ، للحلف ، الذي يرأسه ويقوده !  وقد أهد...
إقرأ المزيد


13.03.2019كلّ عمل يُضعفك ، هو عدوان عليك ؛ سواء أصَدَر من عدوّك ، أم منك !

عبدالله عيسى السلامة
كثيراً مايقال : فلان (عدوُّ نفسِه) ! ويقال : (الجاهلُ يَفعل بنفسه ، ما يَفعلُ العدوُّ بعدوّه) ! وفي الصيغة القرآنية : (..ظالمُ لنفسه) ! ويشملُ كلّ من المصطلحَين: -عدوّ نفسه، والظالم لنفسه-  سائر أنواع الأذى ، سواء أكان كثيراً ، أم قليلاً .. وسواء أكان ثقيلاً ، أم خفيفاً .. وسواء أكان مادّ...
إقرأ المزيد


12.03.2019فوضى الحرب الرخيصة في الشرق الأوسط

د. مهند العزاوي
 تعد القوة  سمة كل العصور وأحد عناصر التحولات الهامة في السياسية الدولية،  وتختلف اشكالها من جيل لأخر، ومن عصر لأخر حسب طبيعة الصراعات وحيازة القوة، وتنوع الازمات وتعقيداتها، اذ يؤكد الخبراء ان القوة هي العامل الأساسي للديمومة والتفوق والتأثير، وهناك حكمة واقعية تقول" من لم...
إقرأ المزيد


12.03.2019الحكمة : بين القول والفعل ، والإفراط والتفريط !

عبدالله عيسى السلامة
موضوعات الحكمة كثيرة ، منها : الجود ، والشجاعة ، والعقل ، والتقوى ، وحسن الخلق..! ووضع كلّ حكمة، في موضعها المناسب ، يُعَدّ من الحكمة ! يقول الله ، جلّ شأنه :  ومَن يؤتَ الحكمة فقد أوتيَ خيراً كثيراً . ومن تعريفات الحكمة : وضعُ الأمور، في مواضعها ! والموضوعات ، التي ترد فيها الحكمة،...
إقرأ المزيد


11.03.2019عَولمَة الأرض ، اليوم : تُعجّل في تقدّمها ، أم في دمارها ؟

عبدالله عيسى السلامة
عولَمةُ الأرض - حتى تصبح قريةً صغيرة - تعجّل ، في خرابها ؛ فمفاتيحها بأيدي قوى الشرّ، والأزرارُ النووية، بأيدي شياطين ، يدمّر أحدُها العالمَ ، إذا استطاع ، حين يجد نفسَه ، سيدمَّر! الصعود الشاقولي ، في وسائل الدمار، مع الهبوط الشاقولي ، في الأخلاق : معادلة صعبة ، مخيفة ، فالحضارة تحتاج ، إلى...
إقرأ المزيد


10.03.2019خاطرتان من وحي اليوم العالمي للمرأة

د. محمد أحمد الزعبي
الخاطرة الأولى ( إعادة نشر ) : اليوم هو التاسع من آذار / مارس من عام 2018 ، الوقت صباحا ، وكاتب هذه الكلمات ممدد في فراشه يستعرض ماشاهده يوم أمس على شاشة التلفاز من النشاطات النسوية المتعلقة بعيد المرأة العالمي ،  معظم ماشاهده كان نساء جميلات ، متبرجات ، يحملن لافتات ويغردن مطالبات ( ا...
إقرأ المزيد


10.03.2019القانون الجيّد: ضمانة للدولة ، وأفرادها.. أمّا الفاسد، فمدمّر!

عبدالله عيسى السلامة
العصابات ، قد تَقتل ، خارج القانون ، فتقمعها الحكومة ، بالقانون ! فإذا مارست الحكومة ، القتل الفوضوي، باسم القانون ، نسفت القانون ، ودمّرت الدولة ! فإذا كان القانون ، ذاتُه ، سيّئاً ، أو فاسداً .. فكيف يتعامل معه ، الناس؟ قبل الإجابة ، على هذا السؤال ، لابدّ ، من أمرين ، هما : (أ) معرفة نوع ...
إقرأ المزيد


09.03.2019صحّ النوم ، لمن بدأ يرى ، ويكتشف ، ويعرف .. مايجري في بلاده !

عبدالله عيسى السلامة
في المسلسل السوري : (صحّ النوم) المنتَج ، في بداية السبعينات، من القرن المنصرم : مَن أراد ، أن يعرف مايجري ، في إيطاليا، عليه أن يعرف ، مايحصل ، في البرازيل ! ومن أراد ، أن يعرف مايجري ، في البرازيل ، عليه أن يعرف مايحصل ، في إيطاليا ! وينتهي العمل بالمسلسل ،  من سنين ، ويكاد يطويه النسي...
إقرأ المزيد



السابق   3 4 5 6 7    التالي
صفحة 5 من 259