الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




06.04.2019العلاقة بين الكرامة والزعامة

عبدالله عيسى السلامة
الزعامة تتنوّع ، في أشكالها : اجتماعية .. سياسية .. رسمية .. شعبية ..! وتتدرّج ، في مستوياتها : زعيم حيّ .. زعيم مدينة .. زعيم أسرة .. زعيم عشيرة .. زعيم قبيلة ..! والكرامة تتنوّع في أشكالها :  كرامة فردية : تخص فرداً ، أو أفراداً معيّنين ، من أسرة واحدة ، أو أسر مختلفة ، من حزب واحد ،...
إقرأ المزيد


04.04.2019الحوار عمل سامٍ ، وفنّ رفيع ! و يحتاج ، إلى عناصر أساسية ، عدّة

عبدالله عيسى السلامة
من أهمّ عناصر الحوار: الوقت للحوار، والاقتناع به ، والقدرة عليه ، والرغبة فيه ، والصبر عليه ! إذا غاب أحد هذه العناصر، فلا حوار! هذا لدى الناس ، عامّة ! وباستعراض عناصر الحوار، تفصيلاً ، نصل إلى مايلي : الوقت للحوار : قد تتوافر للإنسان ، عناصر الحوار الأساسية ، سوى الوقت ! فهو أمام حالات عد...
إقرأ المزيد


03.04.2019ما الفرق بين العبدَين: عبد العصا، وعبد الجزَرة؟

عبدالله عيسى السلامة
يمكن استبدال العبوديتين ، للعصا والجزرة ، بحجّتين : حجّة الضرورة ، وحجّة المنفعة ، أوحجّة الرهبة ، وحجّة الرغبة ، أو حجّة الوعيد ، وحجّة الوعد ، أو حجّة التهديد، وحجّة الإغراء ! وهي ، كلّها ، مصطلحات ، تؤدّي الدلالات ، الموضوعة لأجلها ؛ سواء منها: مصطلحات الترهيب ، ومصطلحات الترغيب ! ويمكن أ...
إقرأ المزيد


02.04.2019الخيانة ، من أخسّ أنواع النذالة ، وأخطرُهاا: خيانة الأمانة !

عبدالله عيسى السلامة
في كتاب الله : (قالت إحداهما ياأبتِ استأجِرهُ إنّ خيرَ مَن استأجرت القويّ الأمين) . في هذه الآية صفتان ، هما : القوّة ، والأمانة ! ولكلّ منهما اعتبار؛ فكلّ منهما ، تندرج ، تحت باب ، يختلف، عمّا تندرج تحته ، الصفة الثانية ! ونبدأ بالحديث ، عن الأمانة ؛ لأنها ، هي ، مدار الحديث ، فنقول : الأم...
إقرأ المزيد


01.04.2019لكلّ ليلاه ، التي يغنّي عليها ، في سورية ! فما ليلى ، الخاصّة بكلّ منهم ؟

عبدالله عيسى السلامة
قال الشاعر: كلّ يغنّي ، على ليلاه ، متّخذاً   ليلى من الريم ، أو ليلى من البَشرِ! لكن ثمّة ليليات أخر، مختلفة عمّا ذكره الشاعر: ليليات من كلّ نوع وصنف ولون .. ليليات مادّية ومعنوية.. ليليات أحلام ، وليليات أوهام ، وليليات تمنّيات ، وليليات طموحات ، وليليات أوثان ..!  بشار الأ...
إقرأ المزيد


31.03.2019حين تكون الجيوش ، لعنة ، على شعوبها وأوطانها .. كيف تُعالج مشكلتها !

عبدالله عيسى السلامة
إذا أصبحت الجيوش - حارسةُ الأوطان والشعوب - في بعض الدول ، أدواتٍ ، بأيدي بعض الساسة ، أو العسكر المسيّسين.. لقهر الشعوب، وإذلالها ، والتحكّم بمصائرها ، وأرزاقها .. فما البدائل ، أمام هذه الشعوب !؟ ( هذه مجرّد تساؤلات ، مطروحة ، على أولي الألباب ، الذين يعيشون ، في دول يحكمها عسكر، سرقوا الحكم...
إقرأ المزيد


30.03.2019بين إسقاط السلطنة ، والاستعمار، والاستبداد المفيد ، والفوضى الخلاّقة !

عبدالله عيسى السلامة
هذه هي ، أشكال التحوّلات الكبرى ، في بلاد العرب ، منذ الحرب العالمية الأولى ، حتى اليوم ! إنها حركة التاريخ الحديث ، وتشكّلات واقعه ، وتبدّلات وقائعه ، عير قرن ، من الزمان ! الحرب العالمية الأولى ، بين 1914/ 1918 .. من أبرز نتائجها : سقوط السلطنة العثمانية ، بصفتها نسقاً قديماً مهيمناً .. وو...
إقرأ المزيد


28.03.2019قلّة الوَعي .. عَدمُ الوَعي: ذريعتان ، لفساد الفكر، أوالسلوك ، أو كليهما !

عبدالله عيسى السلامة
الحُجج والذرائع والأعذار، كثيرة ، منذ القِدم ، للتخلّص ، من العقوبات ، المترتّبة ، على الانحرافات ، في : الفكر، أو السلوك ، أو في كليهما ! وقد ورد ذَكرُ بعضها ، في القرآن الكريم ، مثل قوله تعالى : (إنّ الذين تَوفّاهم الملائكةُ ظالمي أنفسِهم قالوا فيمَ كُنتم قالوا كنّا مُستضعفين في الأرض قالو...
إقرأ المزيد


27.03.2019لحنُ القَول : بين الخير والشرّ .. وبين السياسة والنفاق !   

عبدالله عيسى السلامة
قال أحدهم في شعره : وخيرُ الكلام ، ما كان لحناً ! أيْ : ما عُرف بالمعنى ، ولم يُصرَّح به ! قال عالم اللغة ، أبو زيد : (لحَنتُ له ( بالفتح ) ألحَن لحناً : إذا قلتُ له قولاً ، يفهمه  ، ويخفى على غيره ). ولحِنَه ، هو، عنّي بالكسر ، يلحَنه لحناً ، أيْ : فهمَه . وألحنتُه ، أنا ، إيّاه .. ول...
إقرأ المزيد


26.03.2019لكلّ إنسان نسَقُه ، ولكلّ جماعة بشرية نسقُها.. والفوضى هي بَديلُ النسق !

عبدالله عيسى السلامة
تعريف النسق : النسق هو مجرّد مفهوم ، وأداة للتحليل ! لا وجود له ، إلاّ في ذهن المحلّل ! إنّ الأسرة ، والشركة ، والجمعية ، والإدارة الحكومية ، والحزب ، والدولة ، والقانون .. كلّها أنساق ؛ أيْ : مؤسّسات ، ننظر إليها ، ونحلّلها ؛ على أنها أنساق ! وفي إطار ماتقدّم ، يمكن تعريف النسق( system ) بأ...
إقرأ المزيد



السابق   1 2 3 4 5    التالي
صفحة 3 من 259