الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




08.04.2018تركيا محاصرة : بفراغ القوّة ، أم بحزام النار، أم بهما معاً !؟

عبدالله عيسى السلامة
إذا كانت الطبيعة لا تعرف الفراغ، فسياسة اليوم، مثلها، لا تعرف الفراغ! وأيّ فراغ، ليس فيه قوّة، تملؤه وتحميه، يسمّى: فراغ قوّة، ويشكّل – بالضرورة - مطمحًا للأقوياء، من حوله! يَسبق إليه بعضُهم، أو يتنافس عليه متنافسون؛ فيكون، مع سكّانه، ضحايا، للقوى المتنافسة فهل تركيا محاطة، بفراغ قوّة ح...
إقرأ المزيد


07.04.2018ماكبث الأوروبّي ( لصّ الحكم الإسكوتلندي) ومَكابثُ العَرب !

عبدالله عيسى السلامة
ماكْبِثْ سَرقَ مُلكاً ليس له، فانتابَه سُعار الدم، وسُعار السلطة، وسُعار الرعب ..فقتل خلقاً كثيراً، ثمّ لقي مَصيرَه المحتوم !  هذا ماكْبث شيكسبير، الإوروبّي (الإسكوتلندي) الذي قتل مَلكَ بلاده ، العادلَ المحبوبَ ، غدراً، وهو ضيفٌ ، عنده ، نائمٌ في بيته !  قتله ، بإغراء من الساحرات ...
إقرأ المزيد


05.04.2018الدول الكبرى وأكذوبة داعش

د. محمد أحمد الزعبي
بداية لابد من توضيح أننا باختيارنا لهذا العنوان لا يعني بحال أننا ننكر وجود هذا السرطان الذي بدأ بنخر في جسم أمتنا العربية ، وخاصة فيما أطلق عليه المرحوم عبد الرحمن منيف ( شرقي المتوسط ) ، أي وبالذات في سورية والعراق منذ فتح الغرب بيديه صندوق ( بندورا ) الذي انطلقت منه داعش الى سورية والعراق ،...
إقرأ المزيد


05.04.2018الصراعُ بين الفصائل الإسلامية ، والمحاكمُ ، واختلاقُ الذرائع ؛ للتهرّب من الأحكام !

عبدالله عيسى السلامة
يكفي أن يمتثل أيّ شخص ، لمحكمة عادلة ، ويَسمع الناسُ حكمَها:عليه، أو على غيره ! فإذا كان الحقّ معه ؛ فإن الناس يتعاطفون معه، ويقفون ضدّ خصومه: بعضُهم يقف بصورة فعلية ، وقوّة تنفيذية .. وبعضهم يدافع عنه ، أمام الناس ، وبوسائل الإعلام! وتنتقل التهمة ، عنه إلى غيره ؛ إذ تَبرأ سمعتُه ، وتَسُوء سمع...
إقرأ المزيد


04.04.2018المأساة السورية : بين المسكّنات ، والأدوية الناجعة ، والحيَل الشيطانية !

عبدالله عيسى السلامة
لو طلبت تركيا، من الروس والفرس ، كفّ أيديهم ،عن جنوب سوريا..لطلبوا كفّ يدها، عن الشمال، فتكفّ يدها، ويظلّون يفتكون بالجنوب ، وبسورية كلها ؛ لأن معهم دعوة رسمية، من النظام الحاكم ! فدخول تركيا إلى الشمال، هو لإنقاذ مايمكن إنقاذه، من سورية، أرضاً وشعباً ! وتُغطّي هذا الدخول ، مصلحة تركية حقيقية،...
إقرأ المزيد


04.04.2018جيش الذبح الإسرائيلي في مواجهة مسيرة الشعب الكبرى

د. مصطفى يوسف اللداوي
لا يستحي رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو عندما يصف جيش كيانه بأنه من أكثر جيوش العالم مناقبيةً وانضباطاً، ومن أكثرها التزاماً بالأخلاق العامة، وأشدها حرصاً على حقوق الإنسان، وأنه من أكثرها التزاماً بالتعليمات العسكرية، واحتراماً للتراتبية القيادية، التي تحاسب جنودها على أخطائهم، وتعاقبهم في ح...
إقرأ المزيد


03.04.2018الحماية والجوار: بين الصغار والكبار، واستقلالية القرار !

عبدالله عيسى السلامة
الجوار:عُرف عربي قديم ، يصعب التخلي عنه ، من قِبل المَستجار به ، ويصعب انتهاكُه ، من قِبل أيّ شخص ، أو قبيلة ! فالجارُهو حامٍ  فعليّ ، للمستجير، من غضب أصحاب الثأر، أيّاً كانوا ! والجوارُ لا يُسقط حقوق الناس ؛ إذ يتقاضَون ، عليها ، بعد حفظ حياة المستجير، وحياة أهله ، من فورَة دم الجهة الم...
إقرأ المزيد


03.04.2018تداعيات النهج الأميركي المرتقب إزاء طهران

الدكتور خطار أبو دياب
قبل ستة أسابيع من اتخاذ الرئيس دونالد ترامب لقراره حول الاتفاق النووي مع إيران، تجمع الإشارات الآتية من واشنطن على بلورة استراتيجية احتواء طهران التي تكلمت عنها إدارته منذ أكثر من سنة. يدفع ذلك بالبعض إلى تغليب خيارات المواجهة بناء على التغييرات الأخيرة في فريق عمل البيت الأبيض وعودة الصقور إل...
إقرأ المزيد


02.04.2018الكارثة والبطولة ، في دول الربيع العربي ! البطولة أدّت ، إلى صنع الكارثة ، أم ثارت لدفعها !؟

عبدالله عيسى السلامة
أسطورة (البطولة والكارثة) لدى الصهاينة ، مجرد أسطورة إعلامية، صنعوها، لابتزاز العالم الغربي ، من ناحية.. ولاستنفار اليهود، بدافع الرعب ، للهجرة إلى فلسطين ، من ناحية ثانية !وذلك بعد أن أحرقت النازية ، بعض اليهود ، في أفران الغاز، في عملية بشعة ، ضخّموها، وجعلوا ، منها ، أسطورة ! ويُجمع كثير من...
إقرأ المزيد


01.04.2018العبث بدماء المسلمين : غباء .. أم حقد .. أم قدَرٌ غالب !؟

عبدالله عيسى السلامة
كلّ بَهيـمٍ ناهِـقٍ ، أو راغِ      أو صاهِلٍ ،أو شاحجٍ ، أو ثاغِ أغبياء السياسة الدوليون ، يعبثون بدماء أهل السنة ، في حلقة من سلسلة ، نهايتُها : العبثُ بدماء العابثين ، أنفسِهم ، وأهليهم ، إذا كان لهم أهلون! فهم يتحرّكون ، اليوم ، بتوجيه الأغبياء الحاقدين ، شياطين ا...
إقرأ المزيد



السابق   1 2 3 4 5    التالي
صفحة 3 من 216