الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




09.01.2019شهوة الكلام ، والشهواتُ المتفرّعة عنها

عبدالله عيسى السلامة
قد يبتلى شخص ما ، بشهوة الكلام ، وتسيطر عليه ، فتصبح مرضاً نفسياً ، لديه ، فلا يترك مجلساً ، يجلس فيه ، دون أن يستأثر بالكلام ، كلّه ، دون النظر، إلى نوعيات الجالسين فيه ، أو حاجاتهم ، إلى التحدّث ، فيما بينهم ! ولا يدع لأحد ، مجالاً ، لأن يتفوّه ، بكلمة واحدة ، دون أن يقاطعه ، مسترسلاً ، في ا...
إقرأ المزيد


08.01.2019تعبث  الذؤبان والغربان ، بالأوطان ؛ إذا سقط حاميها الإنسان

عبدالله عيسى السلامة
أخطر سقوط ، على الإطلاق ، هو سقوط الإنسان، فإذا سقط ، سقط معه، كلّ مايتعلّق به ! لذا ؛ يحرص كلّ عدوّ، على إسقاط عدوّه ، بشتّى السبل ؛ سواء أكان العدوّ داخلياً ، أم خارجياً .. وسواء أكانت العداوة ، بسب خلاف على القيم ، أوعلى الأراضي ، أو المباني ، أو غيرها ! وفي الصراعات الكبيرة ، سقوطُ الإنس...
إقرأ المزيد


07.01.2019الأكماتُ كثيرة ، وكلّ أكمةٍ وراءَها ، ماوراءَها .. ولكلّ أكمتُه

عبدالله عيسى السلامة
أكثر الناس ، ينظرون ، إلى أسباب الأحداث ، والمواقف ، والعلاقات .. على أنها ، هي العناصر الكامنة ، وراء الأكمات !    تصريح مفاجئ ، لمسؤول كبير، حول قضية سياسية معيّنة ، في دولته ، أو دولة غيرها .. تثار، حوله ، تكهّنات كثيرة ، وينشغل ، به : كتّاب سياسيون ، وصحفيون ، ومحللون .. هذا يش...
إقرأ المزيد


06.01.2019القرارات الصالحة والفاسدة : في الهيئات الصالحة والفاسدة

عبدالله عيسى السلامة
 لكلّ هيئة ، نسَق عامّ متكامل ، تعمل ، في إطاره ! ويُنظر، إلى صلاح القرار وفساده ، وتأثيراته السلبية والإيجابية ، من خلال النسق القائم ، بدايةً ، ومن خلال الاستشراف ، لِما هو ممكن ، من تعديل النسق ، وتغيّر الظروف والمعطيات ! فما هو صالح ، أو نافع في جانب ، قد يكون فاسداً، أو مؤذياً ، في ج...
إقرأ المزيد


05.01.2019الذبح : خارجَ مسالخ الحكّام

عبدالله عيسى السلامة
الذبح داخل مسالخ الحكّام ، معروف ، وصوَره معروفة : القتل : بالرصاص ، وبالصواريخ ، وبالطائرات ، وبالكيماوي .. وبغيرها ! القتل : بالجوع ، والبرد .. وبالحبس ، وبالتهجير ؛ من البيت والأرض والوطن !  أمّا القتل ، خارج المسالخ ، فصوره مختلفة ، لكن النتيجة واحدة ، هي : الموت ! مِن صوَر القتل...
إقرأ المزيد


03.01.2019بعض النفوس تحبّ قاتليها ، وبعضها تحبّ قاتلي أهلها ، وتزكّيهم

عبدالله عيسى السلامة
أسباب القتل كثيرة : قتل النفس ، وقتل الآخرين .. القتل الفردي ، والقتل الجماعي .. القتل المباشر ، والقتل غير المباشر ، للنفس وللآخرين ! حبّ المرء قاتلَه .. قال أحد الشعراء ، متغزّلاً : خليليّ ، فيما عشتُما ، هل رأيتُما     قتيلاً بَكى ، من حُبّ قاتله ، قَبلي ! تروي كتب ...
إقرأ المزيد


02.01.2019فليحسب كلّ مقاتل أوزارَه ، آمراً بها ، أومقترفاً لها

عبدالله عيسى السلامة
كلّ قتال جماعي ، لتحقيق هدف ما- جلبِ خير، أو دفْع شرّ- لا بدّ أن يكون شرعياً ، بمقياس ما ، وفق قانون ما ، أوشرع ما ! ولكلّ صاحب راية قتال ، شرعيته ، التي يضفيها ، على قتاله ، ويحضّ عناصره ، على القتال ، انطلاقاً منها ! وما يهمّنا ، هنا ، في هذه السطور ، هو: القتال من منطلق إسلامي ، تحت راي...
إقرأ المزيد


02.01.2019ما ثوابتُ الشعب السوري ، في النَسق الزئبقي السوري الراهن !؟

عبدالله عيسى السلامة
إذا كان التغيّر ، هو الثابت الوحيد ، في سورية ؛ فما ثوابت الشعب السوري !؟        ثمّة حزمة ضخمة ، من الأسئلة المطروحة ، على الشعب السوري ، مجتمعاً ، وموزّعاً ، على فئات ، متعدّدة ، مختلفة المشارب والتوجّهات .. من أهمّها :        هل...
إقرأ المزيد


31.12.2018البطولات : ليست في الحروب ، فقط ؛ فسدُّ الثغرات الواسعة بطولة

عبدالله عيسى السلامة
قال الشاعر: ليس مَن يَقطع طُرقاً بطلاً   إنّما مَن يَتّقي اللهَ البطلْ ! قياساً على هذا المبدأ ، وعلى ما ورد في تاريخ الأمم ، يمكن أن يصنّف بطلاً :  مَن خاطر بحياته ، لإنقاذ نفوس معرّضة للهلاك ؛ بحريق ، أو بغرق ، أو بنحو ذلك ! مَن جهّز جيشاً كاملاً ، كجيش العُسرة ، من ماله...
إقرأ المزيد


30.12.2018الصراع على السلطة: بدأ مع بدء المجتمعات البشرية ، ويستمرّ بوجودها

عبدالله عيسى السلامة
مشكلة الصراع على السلطة ، قديمة ، قدم المجتمعات البشرية ! وهي مستمرّة ، عبر الزمان والمكان ؛ حيث توجد تجمعّات بشرية : كبيرة أو صغيرة ، متخلّفة أو متمدّنة ! وللصراع على السطة : دوافع مختلفة ، وأشكال متباينة ! من دوافع الصراع على السلطة : حبّ التسلّط ، والسيطرة على الآخرين ! الحرص، على الإف...
إقرأ المزيد



السابق   1 2 3 4 5    التالي
صفحة 2 من 250