الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




27.05.2020ركائزُ السُّلطة في سورية بين عهدين

د. محمد عادل شوك
إنّه في الوقت الذي نجح فيه النظام بالاستمرار في السلطة، عقب تسع سنوات عصيبة، من خلال ركائز: الشرعيّة، القوة ، الحماية؛ فإنّه ظلَّ يعاني من أزمة في ( ركيزة الثروة )، وهي المعاناة نفسها التي شهدتها سورية في عهد الرئيس الراحل، ولاسيّما في هذه الأيام التي أخذت فيها التقارير تتحدّث عن مقاربات دولية...
إقرأ المزيد


27.05.2020المثل الشعبي السوري ( انخلي ياهلاله ) : هل صار مثلاًً عالمياًً ؟

عبدالله عيسى السلامة
الحاكم العميل : يراهن على عمالته للأجانب ؛ فيمصمص الحاكم الأجنبي شفتيه ، قائلاً :  فلان يراهن على العمالة  .. انخُلي ياهلالة ! ألا يعرف ، أن لدينا طوابير، من العملاء ، أمثاله ؟ والمعارض في دولته : يراهن على نذالته ، فيضحك حاكم دولته العميل ، قائلاً : فلان يراهن على نذالته .. انخلي ي...
إقرأ المزيد


21.05.2020الولاءات  الجانبية ، في صفّ ما : أيّها أقلّ سوءاً : الشخصية ، أم الفكرية ؟

عبدالله عيسى السلامة
إذا كان لابدّ ، من ولاءات جانبية ، في صفّ ما ، فهي للأشخاص ، أقلّ سوءاً ؛ فقد يموتون ، أو يستبدل  بهم  غيرهم ! أمّا الشَرذَمة الفكرية ، فتستمرّ وتدمّر ! تجارب البشر كثيرة ، في هذا المجال ، واختلافاتهم كثيرة ، كذلك ! بَيدَ أن ثمّة سنناً اجتماعية مألوفة ، من أهمّها : أن الصفّ البَ...
إقرأ المزيد


20.05.2020الوسع شَرطٌ أساسي للتكليف .. وهو مادّي ومعنوي !

عبدالله عيسى السلامة
من الوسع المادّي : وسع البدن: صحّة الجسم ، في الأمور التي تحتاج ، إلى الصحّة الجسمية ، وقوّة البنية البدنية!  فالتكليف ، في أمور تحتاج الصحّة البدنية ، لايجوز للمريض ، أو العاجز، جسمياً ! وقد اعفى الله ، الأعمى والأعرج ، وأمثالهما ، من التكليفات ، التي تحتاج ، إلى سلامة البدن ، كالجهاد...
إقرأ المزيد


19.05.2020عصرُ القتل هذا .. أم عصر ماذا ؟

عبدالله عيسى السلامة
أهذا عصر التنوير، أم عصر الحداثة ، أم عصر مابعد الحداثة ، أم عصر الوباء الفكري المدمّر؛ ألاّ يعرف المسلمُ حرمةَ دم المسلم ، فيوظف نفسه ، قاتلاً له ، بدراهم معدودة ؟ سئل رسول الله  ، عن الرجل يقاتل شجاعة ، ويقاتل حميّة ، ويقاتل رياء .. أيّ ذلك في سبيل الله ؟ فقال : مَن قاتل ، لتكون كلمة ا...
إقرأ المزيد


18.05.2020في كلّ صراع ، هجومٌ ودفاع .. وبعضُها يوظّف بعضاً !

عبدالله عيسى السلامة
أنواع الصراعات كثيرة ، منها : العسكري: يرى المنظّرون للصراع العسكري ، أنه الوجه العنيف للسياسة! ومعلوم لدى العقلاء ، أن الحقّ يحتاج إلى قوّة تحميه ! والقوّة العسكرية ، تأتي ، في العادة، في مقدّمة القوى ، التي تحمي الحقوق ، كما يراها أصحابها ! وقد يرونها ، على غير ماهي عليه ، في الواقع ؛ بمع...
إقرأ المزيد


17.05.2020قراءةٌ في التصعيد العسكريّ الذي تشهده إدلب

د. محمد عادل شوك
في تطوّر هو الأبرز منذ اتفاق موسكو في: 5/ 3 ـ الفائت، كثَّف النظام من عملياته العسكريّة، في خرق واضح لوقف إطلاق النار في إدلب، فقام بقصف كنصفرة بـ27 صاروخًا من راجمة أرضية، و14 قذيفة مدفعية، والفطيرة بـ 12 قذيفة، وكفرعويد بـ10 قذائف، والموزرة بـ 8 صواريخ، وبليون بـ 12 صاروخًا و13 قذيفة، تزام...
إقرأ المزيد


17.05.2020الدعوة المستجابة .. والحكمة !

عبدالله عيسى السلامة
سئل أحدهم : أتحبّ أن تكون مستجاب الدعوة ؟  فقال : أجل ، على أن أوتى حكمة تسدّدني !  قيل له : ولمَ ؟ فقال : ( أوّلاً) :  كيلا أقع ، في مثل ما وقع فيه ، بَلعَمُ بن باعوراء ؛ إذ ضغط عليه قومه ، كي يدعو على موسى النبيّ ، فهمّ بالدعاء ، فاندلع لسانه ، فصار كالكلب ؛ إن تحمل عليه ...
إقرأ المزيد


16.05.2020المفهومات المختلفة ، عند الكبار والصغار، حول الكبَر والصغَر!

عبدالله عيسى السلامة
للكبَر والصغَر، مقاييس عدّة ، يختلف كثير منها ، بحسب الظروف والأحوال والبيئات .. مِن أهمّها : السنّ : أحد المقاييس ، التي يقاس بها الكبَر والصغَر؛ فيقال : فلان صغير السنّ ، أو فلان كبير السنّ ! لكن ، لا يُحدّد هذا ، إلاّ عند الحاجة إليه ! فيقال ، مثلاً : الشافعي حفظ القرآن ، وهو صغير السنّ...
إقرأ المزيد


14.05.2020الشَجى يَبعث الشَجى .. والشيء بالشيء يُذكر!

عبدالله عيسى السلامة
مايجري في ليبيا ، يذكّر بما يجري في اليمن .. وما يجري في اليمن ، يذكّر بما يجرى في سورية .. وما يجرى في سورية ، يذكّر بما جرى ، ويجري ، وسيجري.. في العراق ومصر.. وما يجري في كلّ قطر ، من الأقطار المذكورة ، يذكّر بما يجري فيها ، جميعاً ، مجتمعة .. وبكلّ مايجري ،  في كلّ منها ، على حِدة ! ...
إقرأ المزيد



   1 2 3 4 5    التالي
صفحة 1 من 299