الرئيسة \  مشاركات

مشاركات




30.01.2020مَن أكلَ حقّ جاره ، وحقّ أخيه في الإسلام ، وحق رَحِمه .. ماذا يتوقّع في الدنيا والآخرة ؟

عبدالله عيسى السلامة
للجار حقوق كثيرة وهامّة ، ويُسهم التمسّك بها ، والمحافظة عليها ، في تماسك المجتمع ، أيّ مجتمع ؛ لا سيّما المجتمع المسلم ! وللجار المسلم : حقوق الجوار، و حقوق الإسلام ! وللجار المسلم ، ذي الرحم ، حقوق الجوار ، وحقوق الإسلام ، وحقوق ذي الرحم ! وكما أن لهؤلاء حقوقاً ، فإن الإساءة إليهم ، تَنتج...
إقرأ المزيد


29.01.2020شتَّانَ شتَّانَ ما بينَ الضامنَين في سورية

د. محمد عادل شوك
بمقتضى خطة مؤسسة راند الأميركية للحل في سورية، التي أقرّها الرئيس أوباما، و نشرت في: 14‏/02‏/2016، عُهِدَ إلى روسيا لتكون ضامنًا للنظام، مثلما عُهِدَ إلى تركيا لتكون ضامنًا لفصائل الشمال، كما عُهِدَ للأردن أن تكون ضامنًا لفصائل الجنوب. و كان الذي كان في الجنوب، ثم تبعته الغوطة، و شمال...
إقرأ المزيد


29.01.2020مَن ليس لديه ما يبحث عنه ، فلابدّ له ، من البحث ، عن نفسه

عبدالله عيسى السلامة
لابدّ للإنسان ، من شيء ، مادّي أو معنوي ، يبحث عنه ، في أيّة مرحلة ، من مراحل عمره ، وفي أيّ عمل يعمله ، وفي أيّ شأن ، من شؤون حياته ! ومَن ليس لديه ، مايَبحث عنه ، فلابدّ له، من البحث عن نفسه ، ذاتها ! ثمّة حاجات ، يبحث عنها الناس ، جميعاً ، ومِن أهمّها : الطعام والشراب ، والأمن والمأوى .. ...
إقرأ المزيد


28.01.2020وجوه شائهة .. وقلوب تائهة

عبدالله عيسى السلامة
كتب بعض العلماء ، عن رمي النبيّ ، قبضة التراب والحصى ، في وجوه المشركين ، في بدر وحنين .. مايلي : تصرّح الآية الكريمة (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى) بنصّها القاطع ، وبتحقيق عموم المفسرين العلماء ، وائمّة الحديث: أن الرسول ، صلى الله عليه وسلم، أخذ، في غزوة بدر، قبضة من تراب وحصيات ، ورماها ...
إقرأ المزيد


27.01.2020الزلالزلُ والهزّات : أرضية ، سياسية ، اجتماعية ، اقتصادية ، ذاتية (عقلية ونفسيه) !

عبدالله عيسى السلامة
الزلازل والهزّات الأرضية : كثيرة ، مختلفة الدرجات ، بعضها : قويّ مدمّر .. وبعضها خفيف ، يحسّ به أصحاب المدينة ، أو القرية ، ولا يدمّر شيئاً من بيوتهم ، أو أماكن عملهم ! ولا يكاد يمرّ عام ، دون حدوث زلزال، في منطقة ما ، من الكرة الأرضية ! وقد وضع له العالم ريختر، مقياساً ، يقيس به المختصّون ، ...
إقرأ المزيد


27.01.2020كفى ترهيباً للخلق من خالق إسمه الرحمان !

أحمد إدريس الجزائري
رسالة المسلم الأساسية في الوجود هي تعريف و تحبيب الخالق إلى الخلق لا ترهيبهم دون كلل أو ملل من أهوال النار و عذاب القبر ! في البداية أؤكِّد أنه لا قيمة للعناوين، عندما تنمحي و تغيبُ المضامين : العناوين الدينية أقصد و التي لا اختيارَ إرادياً حقيقياً فيها لعباد الله، عَدا أفراد قِلة سمحت ظروفُهم ...
إقرأ المزيد


26.01.2020هل يتكرّر سيناريو فصل الغوطة في ريف حلب الغربي؟

د. محمد عادل شوك
قبل سنتين من الآن مُنيتْ المعارضة السورية بسقوط الغوطة الشرقية، كبرى قلاعها، ففي الأيام الأولى من عام 2018، أعلنت الأركان الروسية أن المهمة الرئيسية لها في حملتها على الغوطة الشرقية هي تدمير جبهة النصرة، التي يوجد بعض مقاتليها في مناطق تخفيف التوتر، على الرغم من أن مقاتلي النصرة في الغوطة لا ي...
إقرأ المزيد


26.01.2020المحاضنُ البَشرية : ليست مَداجنَ ، ولا حظائرَ ، إنها مصانعُ ، لعقول البشر، وقلوبهم

عبدالله عيسى السلامة
قال رسول الله : كلّ مولود ، يولد على الفطرة ، فأبَواه : يهوّدانه، أو ينصّرانه، أو يمجّسانه! وللفطرة معانٍ ، ذكرها العلماء ، منها : الخَلق الأوّل للأشياء .. ومنها : السلامة والاستقامة..! وذكَر بعضُهم ، أن الفطرة ، هي دين الإسلام ! ولكلّ حججه وبراهينه ! غير أن مايعنينا ، هنا ، هو المحضن ، الذي ...
إقرأ المزيد


25.01.2020أمّ قَشعَم : أين ألقتْ رحلها ؟ ومَن يُطعمها لحمَ شعبه ؟

عبدالله عيسى السلامة
قال الشاعر، زهير بن أبي سلمى ، في معلقته المشهورة ، متحدّثاً ، عن قائد حرب : فشَدَّ ، ولمْ يُفزع بيوتاً كثيرةً    لَدى حيثُ ألقتْ رَحلَها امُّ قَشعَمِ ! أمّ قَشعم : هي أنثى النسر، التي تستقرّ، حيث تَكثرالجُثث ، التي تخلّفها الحروب ! ويُطلق الاسم، على أشياء متعدّدة ، مثل : الم...
إقرأ المزيد


23.01.2020تُراثُ الأمّة : بين الترَقّي في الهمّة ، والتوَقّي في المُهمّة !

عبدالله عيسى السلامة
الهجوم على التراث ، قديم متجدّد .. والتصدّي للهجوم ، قديم متجدّد ! منذ بدايات عهد الاستعمار الحديث ، في بلادنا الإسلامية ، بدأت الأصوات تتعالى ، حول التراث، وحول ضرورة تنقيته من الشوائب ! ثمّ تطوّر الأمر، إلى صيحات تدّعي الإخلاص للأمّة ، تنادي ، بضرورة التخلّص من التراث ، كله ، غثّه وسمينه ، ...
إقرأ المزيد



السابق   5 6 7 8 9    التالي
صفحة 7 من 294