الرئيسة \  قطوف وتأملات

قطوف وتأملات




22.06.2019صورة وتعليق بالشعر

يحيى حاج يحيى
علقتُ على صورة طفل صغير يتلو بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن أخينا أحمد موفق زيدان وحفيد أخينا الراحل الدكتور محمد أديب الجاجي - رحمه الله - بالقول : حفظه الله ، وصدق فيه قول الشعر : وينشأ ناشئ الفتيان فينا / على ماكان عوّده أبوهُ  ! فأضاف الأخ أحمد : وعلى ماعودته أمه ! ...
إقرأ المزيد


17.06.2019رصد الخاطر

يحيى حاج يحيى


لا ينقلب الأذناب والمصلحيون على أسيادهم من الطواغيت والظلمة إلا عندما تُهدد مصالحهم وشهواتهم ، ويشعرون أنها قد أفلتت من أيديهم !؟ فكثير منهم عند ذاك سوف يبحث في صفوف الشرفاء عن موضع يستر سوءاتهم التي لم يكونوا يخجلون من ظهورها من قبل !
إقرأ المزيد


16.06.2019إلى جبران باسيل الوزير اللبناني !؟ الذي يتخوف من توطين المهجرين السوريين في لبنان !؟

يحيى حاج يحيى
لعمرُك ماضاقت بلادٌ بأهلها / ولكنّ أخلاقَ الرجال تضيقُ !؟ سوريا لم تضق بالسوريين فمساحتها تكفي لهم ولغيرهم ، وخيراتها تفيض عليهم وعلى من بجوارهم ! ولكن ضيّقها عليهم المقبور حافظ بسياسة البطش ، والمجرم ابنه بعمليات القهر والتهجير !؟ وأنت تعلم هذا ولكنك وأمثالك لا تجرؤون على قول الحقيقة ، بعد ...
إقرأ المزيد


15.06.2019في الراحلين - الأخ الدكتور علي عباس

يحيى حاج يحيى
الأخ الدكتور علي عباس ، قضى في سجن تدمر العسكري ستة عشر عاماً ، ثم تخرج في كلية الطب ، وظل يعالج ويداوي الناس بعد أن قطعت رجله ، وهو على كرسي متحرك ! أخبرني الأخ محمد شريف وسوف معزياً به ، فكانت هذه الأبيات : داوى جراح الشعب وهْو iiجريحُ مـاردّه ...
إقرأ المزيد


10.06.2019فللحقِّ أَشْهادٌ وتَحْسَبُهُم قَتْلى

د.محمد إياد العَكَّاري
بدموع عينيَّ فرحاً باستشهاده وحُزْناً على مفارَقَةِ قيثارةِ الثَّورةِ السوريَّة الشهيد عبد الباسط السَّاروت كتبت هذه القصيدة. (فللحقِّ أشهادٌ وتحسبهم قتلى) ولاعَزاء بأمثاله   تَـرَجَّـلْـتَ  لاوَعْـراً تَرَكْتَ iiولاسَهْلا مَـضَـيْـتَ  لـسَاح...
إقرأ المزيد


09.06.2019في ضَباب الشِعر

عبدالله عيسى السلامة
     إنْ صـاحَ : آهٍ ، أجـابـته الدنَى : iiإيهِ تُـجْـريـهِ ، فـي سَمعِها، لَحناً iiوقافيةًَ الـعَـيـنُ تُـسـكِرُها عَيناهُ ، إنْ iiهَمَتا دَعـهُ، دَعِـيـهِ ...
إقرأ المزيد


01.06.2019الشهداء حاضرون في القلوب والضمائر - الشهيد النقيب جميل قسوم

يحيى حاج يحيى
رحمك الله أيها الأخ الحبيب ! مازلت أذكر يوم قدومي إلى إعدادية الجانودية مدرساً للغة العربية أواخر عام ١٩٧٠، وأذكر ترحيبك وحسن استقبالك ! واعتزازك بإسلامك ، وطلبك بإلحاح أن تعرف عنه أكثر ؟! وقد قضينا عاماً دراسياً ما أجمله من عام مع الأخ الفاضل طاهر مهان - رحمه الله - كان الأخ جميل من أوائل من ...
إقرأ المزيد


30.05.2019الطفل حمزة الخطيب .. شهيد تعذيب الوحوش الطائفية في ذكرى استشهاده

يحيى حاج يحيى
     يـا  سـيدَ الشهداء أقبلَ ii(حمزةٌ) قـتـلـوا الطفولة َوالبراءة iiَغيلة يـا  طـفلَ ثورتِنا ، عدوُّك iiمجرمٌ ولـه  عـصـابـاتٌ تُمكّن iiظلمَهُ فـدمُ  ا...
إقرأ المزيد


29.05.2019بما صنعته أياديكم

يحيى حاج يحيى
إلى شراذم الباطنية ، وقد وصلت جثثهم النتنة ، وناح عليها النائحون والنائحات !؟ ومن كفر نبودة البداية !! مِنْ تحت ِالأرض سنأتيكم ! من فوق الأرض سنأتيكم !! أرضي ماعادت تقبلُكم بجرائمكم .... ومساويكم ؟! ياعهر الدنيا ! منْ فيها يُنقذُكم مِنّا ؟ يحميكم ... ؟! زلزالٌ نحنُ وقد عصفتْ عزما...
إقرأ المزيد


28.05.2019الحَرفُ المُتوهّج

عبدالله عيسى السلامة
         (في الثناء على رُوح الأمّة ، ورَوحها ، ورَيحانها) تـحسّى  الضياءَ الصِرفَ ، حتى iiتوهّجا سَما  ، في سَماء الروح، نشوانَ ، والِهاً عَـوالِـمُ شـتّـى ، م...
إقرأ المزيد



   1 2 3 4 5    التالي
صفحة 1 من 89