ـ

ـ

ـ

مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والاستراتيجية

وقولوا للناس حسنا

اتصل بنا

اطبع الصفحة

أضف موقعنا لمفضلتك ابحث في الموقع الرئيسة المدير المسؤول : زهير سالم

الخميس 22/12/2011


أرسل بريدك الإلكتروني ليصل إليك جديدنا

 

 

التعريف

أرشيف الموقع حتى 31 - 05 - 2004

ابحث في الموقع

أرسل مشاركة

من أخبار حقوق الإنسان في سورية

مجزرة جديدة في جبل الزاوية

 ورد في نداء عاجل باسم أهالي جبل الزاوية في سورية أن المنطقة تتعرض إلى مجازر جماعية، وعمليات إبادة لا تمييز فيها بين طفل وامرأة أو شيخ كبير. قصف بالدبابات وهدم للبيوت وتنكيل بالجثث. وبات مصير أهلنا بين يدي من لايحترم قيماً ولا أخلاقاً ولا مقدسات.

 وورد في النداء أنه في الوقت الذي اجتاحت فيه كتائب الأسد جميع قرى الجبل فر الناشطون إلى البساتين والوديان والشعاب هربا من بطش السفاحين، تمّ حصار حوالي 100 منهم في منطقة وعرة غرب قوقفين المجاورة لكفَرْعَوِيد وانهالوا عليهم بالرصاص وقذائف الدبابات لأكثر من 5 ساعات وسقط العشرات صرعى وحاولت بعض النسوة فك الحصار دون جدوى، كما قامت قوات الجيش والأمن باحتلال جميع القرى في المنطقة واعتقال عدد آخر من الشبان من كفرعويد من منازلهم وأوثقتهم وقامت بإعدامهم ورميهم في نفس المكان وكان عدد من الناشطين من مختلف قرى جبل الزاوية وجبل شحشبو وسهل الغاب قد لجؤوا إلى المنطقة الواقعة في طرف الجبل الغربي قرب سهل الغاب وجبل شَحْشبو

 تم تجميع الجثث في الجامع الشمالي تحت تهديد من الجيش باقتحام الجامع في أي لحظة وتم احصاء أكثر من 110 جثة في جامع كفرعويد الشمالي و11 جثة في مسجد الموزّرة

وتم التعرف على 56 أسما من كفرعَوِيد وكَنْصَفْرَة وسَرْجِة بالإضافة إلى عدد كبير جدا من الجرحى، ومايزال القصف مستمراً حتى الآن في كفرعويد والفطيري وكنصفره

 قائمة بالأسماء المتوفرة من ضحايا المجازر في كفرعويد حتى الآن:

*  محمود عبد الرحمن السعيد / ادلب – أرنبة

*  احمد وليد القاسم/ ادلب - سرجة

* علاء دريعي / ادلب - سرجة

*  محمد حسن فياض / ادلب - سرجة

*  جعفر سليمان الشيخ/ ادلب - سرجة

*  إسماعيل مصطفى مجلاوي/ ادلب - سرجة

*  أمين يوسف مجلاوي / ادلب - سرجة

*  خالد رجب الحسين (السرحان) وهو جندي منشق / ادلب - الهبيط استشهد في كفر عويد .

*  محمد الحسين / ادلب - كنصفرة

*  احمد اسماعيل حج علي/ ادلب - كنصفرة

*  محمد حج علي / ادلب - كنصفرة

*  جمال حج علي / ادلب - كنصفرة

*  طارق خليل / ادلب - كنصفرة

*  باسل خليل / ادلب - كنصفرة

*  محمد عزو حاج ياسين / ادلب – كنصفرة

*  علي صالح نجار / ادلب - كنصفرة

*  عدنان الأمين / ادلب - كنصفرة

* فادي عدنان المحمود / ادلب - كفرعويد

* ياسر ابراهيم الابراهيم / ادلب - كفرعويد

* محمد رضوان المصطفى ( المهر) / ادلب - كفرعويد

* ياسر الدعدوش/ ادلب - كفرعويد

* عدنان الإسماعيل ( ابن أبو رافد) / ادلب - كفرعويد

* ابن جاسم الجربوع/ ادلب - كفرعويد

* شاهر رضوان الشمالي/ ادلب - كفرعويد

* سامر محمد علي الخنوس/ ادلب - كفرعويد

* عادل محمد الخنوس/ ادلب - كفرعويد

* عبد الكريم أحمد الخنوس/ ادلب - كفرعويد

* عبسي أحمد الخنوس/ ادلب - كفرعويد

* حسان محمود النوشي / ادلب - كفرعويد

*  زهير أحمد النوشي ( القبس) / ادلب - كفرعويد

* عبد المنعم أحمد عبد الهادي الددو/ ادلب - كفرعويد

* عدنان عبد الكريم آمين الددو/ ادلب - كفرعويد

*  محمد سيار الدودو / ادلب - كفرعويد

* علاء محمود عيدي الضاهر/ ادلب - كفرعويد

* أحمد فواز الضاهر/ ادلب - كفرعويد

* أحمد عبدو الضاهر ( إمام المسجد الشمالي) / ادلب - كفرعويد

* محمد عبدو الضاهر ( أخو إمام المسجد) / ادلب - كفرعويد

* عماد أحمد عبد الله الضاهر/ ادلب - كفرعويد

* زهير أحمد عبد الله الضاهر ( أخوه) / ادلب - كفرعويد

* عبد السلام خالد مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* عز الدين خالد مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* مرعي خالد مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* حسين خالد مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* فادي عدنان عبد الرحيم مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* أسعد عبد الرحيم مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* يوسف عبد الرحيم مغلاج/ ادلب - كفرعويد

* أحمد عبد الكريم غريبي/ ادلب - كفرعويد

* مصعب عبد الفتاح غريبي/ ادلب - كفرعويد

* خالد أحمد غريبي ( الجانودي) / ادلب – كفرعويد

*  المساعد المنشق رضوان الجانودي / ادلب - كفرعويد

* فؤاد الجانودي / ادلب – كفرعويد

* ابن فؤاد غريبي ( الجانودي) 1 / ادلب – كفرعويد

* ابن فؤاد غريبي ( الجانودي) 2 / ادلب – كفرعويد

 إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان نتقدم لأسر الشهداء بأخلص التعازي والمواساة وندين هذه المجزرة المروعة ونعتبرها جريمة ضد الإنسانية تتحمل السلطة في سورية مسؤوليتها كاملة، ونطالب الجهات الحقوقية والقضائية العربية والعالمية التعامل معها حسب العهود والمواثيق المتعارف عليها والتي تعتبر سورية طرفاً موقعاً عليها وملتزماً بها.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

21/12/2011

===============================

بيان مشترك : تواصل ارتكاب الانتهاكات الجسيمة على حقوق الإنسان في سورية واستمرار سقوط الضحايا ( القتلى والجرحى ) وعمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية

 استمرت حالة حقوق الإنسان في سورية بالتدهور, مع تواصل دوامة العنف المسلح الدموية التي أدت إلى سقوط المزيد من الضحايا ( بين قتلى وجرحى ) من( مدنيين وجيش وشرطة ), وتواصلت عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية, وقد سقط خلال الساعات الماضية بتاريخ ( 19 – 20 / 12 / 2011 ). الضحايا التالية أسماؤهم:

الضحايا القتلى من المدنيين

السكن الشبابي – حمص:

* المهندس زياد توفيق بولس من مواليد النبك تعرض للاغتيال أثناء عودته من عمله بسيارته الخاصة إلى منزله الكائن في حي السكن الشبابي 1964 وأصيبت ابنته بعمر ال5 سنوات خلال عملية الاغتيال.

الحولة – حمص:

* سعيد الفحيص / 82 عام / ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

البياضة – حمص:

* خالد الخولي / 25 عام / ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

باب عمرو - حمص:

* جهاد أحمد زغيب – علي أحمد زغيب – محمود عبد الكافي العبد – أحمد عبد الكافي العبد – معتصم عبد الكافي العبد ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* علي الفقير ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

جب الجندلي - حمص:

* عبد الوهاب القصاب - مازن فدعوس ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* عزمي عبد العال الحاج يونس ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

حي الستين - حمص:

* زهرة محمد القدسي ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* أديب سالم ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

حي عشيرة - حمص:

* عبدالناصر سليم ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

القصير – حمص:

* سهير طماس ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

كرم الزيتون - حمص:

* رياض القصاب - عبد الجليل نشيواتي ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

كرناز – حماه:

* الشيخ عبد المهيمن عبد الحميد ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

حماة:

* مصطفى محيسن ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* أحمد العسلي ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

خان شيخون – ادلب:

* يحيى عبد الساتر ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

ايلين - ادلب:

* محمد عبد الكريم هرموش - علي ممدوح هرموش ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

الميدان – دمشق:

* محمد أيهم السمان / 20 عام / - أنس شهلا / 17 عام / ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

الكسوة - ريف دمشق:

* محمد حسين هزاع ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

قرية الفوعة - ادلب:

* أحمد عبد الغفور محمد - موظف في مديرية الخدمات الفنية بإدلب ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

كفر عويد - ادلب:

* أحمد عبدو الضاهر ( إمام المسجد الشمالي ) - محمد عبدو الضاهر - سامر محمد الخنوس - عادل محمد الخنوس - عبد الكريم أحمد الخنوس - عبسي أحمد الخنوس - ياسر الدعدوش - عدنان الإسماعيل - عدنان عبد الكريم آمين الددو - شاهر رضوان الشمالي- حسان محمود النوشي - زهير أحمد النوشي - عماد أحمد عبد الله الضاهر - زهير أحمد عبد الله الضاهر - مصعب عبد الفتاح غريبي - عبد المنعم أحمد عبد الهادي الددو - علاء محمود عيدي الضاهر- محمد رضوان المصطفى- أحمد فواز الضاهر - عبد السلام خالد مغلاج - عز الدين خالد مغلاج - مرعي خالد مغلاج- حسين خالد مغلاج - فادي عدنان عبد الرحيم مغلاج- أحمد عبد الكريم غريبي - خالد أحمد غريبي ( الجانودي ) - أسعد عبد الرحيم مغلاج - يوسف عبد الرحيم مغلاج ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

سرجة – ادلب:

* إسماعيل مصطفى مجلاوي - جعفر سليمان الشيخ - أمين يوسف مجلاوي - علاء دريعي - محمد حسن فياض - احمد وليد القاسم ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

كصنفرة - ادلب:

* احمد اسماعيل حج علي -طارق خليل -محمد حج علي - علي صالح النجار - محمد الحسين- باسل خليل - محمد عزو حج ياسين - عدنان الامين - جمال حج علي ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* وائل علي الهشوم / 21 عام / -عبد الله الخليل يوسف - احمد عفلوك -وليد عبدو الأمين -أحمد اسماعيل الشيخ ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

سراقب - ادلب:

* باسل محمد حسين الجرود / 23 عام -محمد محمود قسوم/ 15 عام / ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

الحراك - درعا:

* زياد مثقال عسكر - سليمان عبد الله الزامل - محمد عبد المولى قداح - سليم حسين قومان - خالد احمد ابو صافي - نعيم فايز السلامات - ياسر عبد المجيد القداح - عبد الكريم حسن العساف ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

نوى - درعا:

* محمد خير زياد الجهماني - نزار الدهيس ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

نمر - درعا:

* قاسم محمد عمار / 40 عام / ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

زيزون – درعا:

* خالد أنور الحشيش ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

دير الزور:

* محمود حاج المحمد عبد الباري - عبدالوهاب جساس المليحان ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

الحسكة:

* المقدم عمار الهفل – متزوج وله ولدان وثلاث بنات-سقط في منطقة الهول التي تبعد 40 كيلومترا شرق الحسكة. بعد إصابته بعيار ناري أدى إلى تمزيق الأوعية الدموية التي تغذي القلب ( بتاريخ 19 / 11 / 2011 ).

يبرود:

* النقيب طلال حسن العمر من قوات حفظ النظام توفي بتاريخ 20 / 12 / 2011 متأثرا بجراحه نتيجة إصابته بطلقات نارية في صدره ورقبته - في حماة بتاريخ 13 / 12 / 2011 وادخل على إثرها قسم العناية المشددة في مشفى تشرين العسكري, وهومن منطقة يبرود الجبة متزوج وله ولدان.

دمشق:

* الرقيب أول محمد رودى عبد الباقى خليل ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

حمص:

* العريف سارى عبد الله الياس ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* الرائد عادل محمد سعود - المساعد موسى مطانيوس غزال ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

ريف حماة:

* الرقيب يونس على الأحمد - المجند محمود جمال الدين مواس ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

الهبيط - ادلب:

* المجند خالد رجب الحسين ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

الحراك - درعا:

* المجند حسن ابراهيم السليم ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

دير الزور:

* المقدم احمد سليمان فارس ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

* المجند زياد ابراهيم حميدة - المجند أحمد خليف حمد الشحاذة ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

بانياس:

* الملازم الاول ايهم جهاد مرهج - الرقيب أحمد محمد الشيخ - العريف سومرعلي ابراهيم ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

اللاذقية:

* الرقيب حسن عدنان صقر ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

حلب:

* ا لملازم المجند معتز بالله محمد ناصح كاجوج ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

الرقة:

* المجند حسن محمد الجوهر ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش, ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

اتخاذ الحكومة السورية, قرارا عاجلا وفعالا في إعادة الجيش إلى مواقعه وفك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية

واستمرت السلطات السورية بحملات الاعتقال التعسفية, وقد طالت حريات عددا من المثقفين والناشطين والمواطنين السوريين, ومنهم التالية أسماؤهم:

بانياس:

* محمد عبد الرحمن فتوح - متعهد وصاحب معرض سيارات في طرطوس - يسكن في مدينة بانياس - متزوج ولديه ثلاثة أولاد - قام بتسليم نفسه بتاريخ 10 / 12 / 2011 إلى الجهات الأمنية في طرطوس ,التي كان مطلوبا لديها منذ عدة أسابيع.

الحجر الأسود - دمشق:

* مازن دهام - ماهر دهام - محمود حسن - مصطفى حنو - يحيى مجبل - انس احمد موسى- احسان حن ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

* محمد الشيخ - علي محمد عوض - طارق عبد الحميد قربان - عمر محمد الصران - انس محمد عوض - معن العاتقي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

* عمر المحمود - غسان الديري - صالح المحمود - يونس محمد الجاسم - محمد يونس الجاسم - معاوية المحمود ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

قطنا - ريف دمشق:

* انطوان حداد - عبد الكريم العلي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

زملكا - ريف دمشق:

* ياسر النداف - طارق الجزائرلي - وسيم الاجرودي - نور كمشة ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

الرقة :

* المحامي ضرار العبد اليوسف النجم - منقذ المحمد الكردي - عدي عبد العباس - ياسر حمد الاسعد - احمد نعيم الحسن / جامعي - اسامة صالح الصران / ثانوية - عمر محمود الصران / جامعي - محمود صلاح الدين المحمود - هشام محمد الخضر - عماد كامل العيسى - هيثم حسين اسعد - احمد علي الشيخ -موسى محمد هشام الخلف - عمار احمد حميدي - احمد اسعد الحسين - عبد القادر حبش الكراف - عمار عبد اللطيف اليوسف - عروة يحيى السليم - عمار محمد علي الشعيبي - محمد خير خلف المحمد - محمود خلف الحران - انس حمد الكراس - ابراهيم محمود الزغير الطه - خليل ياسين الفهد.

تلبيسة – حمص:

* الشيخ معتصم الرضوان ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

حلب:

* تعرض للاعتقال التعسفي الأستاذ عمار محمد العبسي للمرة الثانية خلال 65 يوم، وهو من الرامه - جبل الزاوية – ادلب, ومقيم في مدينة حلب في حي صلاح الدين، وهو متزوج وله أولاد، وقد تم اعتقاله من مدرسته في حلب ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

* الطالب الجامعي محمد العبيدان – الطالب الجامعي رشيد معمو ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

عين العرب - ريف حلب:

* الطالب معصوم عبد الفتاح شفقت طالب سنة 4 قسم الفيزياء جامعة الفرات - دير الزور, وهو من اهالي عين العرب ومريض بمرض العصبي, تعرض للاعتقال التعسفي بدير الزور بتاريخ 20 / 12 / 2011

إعزاز - ريف حلب:

* محمد جمال حنظل - عبدو محمد حنظل -أحمد محمد حنظل - كنجو ابو حنان - عبد الهادي عشاوي - حسان نافع خرفانة - حسن مصطفى عشاوي -عثمان أحمد شعبو - هاني رشيد عشاوي - حاتم رشيد زعموط - حسام رشيد زعموط ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

عندان - ريف حلب:

* عبد الكريم احمد خير الله - فراس طالب خليفة - بسام بكري الحسين - رائد عبد الناصر طبشو ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

الباب - ريف حلب:

* خليل يوسف - عبد المجيد العلي - سمعو عبد الفتاح بكداش - زكور حميد بكداش - مصطفى محمد العبيد - عبد الناصر إسماعيل العبد الله ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

خان شيخون - ادلب:

* أصالة أبو عدله - خالد أبو عدله ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

المليحة الشرقية - درعا:

* حسن يحيى الحميدي - محمد حسن العماري - صفوان سالم الحميدي - مطيع حامد الزامل - أيوب إسماعيل سويداني ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

درعا البلد:

* عبد الله عدنان منصور المسالمة - أحمد زيدان السربسي ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

حي السبيل - درعا:

* مؤمن النجار - نواف أبو نجوم ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

المز يريب - درعا:

* اسامه محمد الزوباني ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

النافعة - درعا:

* عبد العزيز البريدي ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

اليادودة - درعا:

* جهاد حمزة الزعبي ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

جاسم - درعا:

* يوسف إسماعيل الجراد - جهاد محاسنه - إياد محاسنه - عمر يوسف الجراد 16 سنة - يوسف إسماعيل الجراد 48 سنة ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

الحارة - درعا:

* مالك عبد الكريم الموال ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

الحراك - درعا:

* فايز الحربات ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

حماه:

* احمد فواز عرابي - عبد الكريم الديري - مصطفى الأبرش محمد الرحال ( بتاريخ 20 / 12 / 2011 ).

* عمار محمد العبسي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

 

الاختفاء القسري

تواصلت عمليات الاختطاف والاختفاء القسرية, وقد طالت حياة وحرية المواطنين السوريين التالية أسماؤهم:

معرة مصرين - ادلب:

* الدكتور الجراح علي المصطفى ( بتاريخ 19 / 12 / 2011 ).

حمص:

* طلال عبد القادر بطمان - حسام رياض الاتاسي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

* علي حسن - منهل احمد - عبد الكريم العلي - صالح المحمد - صالح وسوف - غدير العكاري - عبد المجيد محمد عثمان - فؤاد عثمان - فواز ابراهيم - هاني الديبة - هيثم القاسم - محمود عباس - محمود قيروط - عطي خليفة - سائر سليمان - لينا اسماعيل - نشأت المخلوف (بتاريخ 10 / 12 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

* كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين, والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف.

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), والمادة ( 12 ), ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية, عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء, المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة), ولاسيما أن فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 20 / 12 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

========================

شهداء اليوم الاثنين 19/12/2011

سقط يوم الاثنين 19/12/2011 مائة وأربعة عشر شهيداً برصاص قوات السلطة السورية بينهم اثنان وسبعون عسكري منشق في ادلب و8 في الحسكة ، تمت تصفيتهم اثناء توقيع البروتوكول مع الجامعة العربية وسرقت جثامينهم

توزيع أعداد ضحايا عنف السلطة حسب المحافظات:

ادلب:79

درعا:9

حمص:9

الحسكة:8

دمشق:4

دير الزور :3

حماة:2

أسماء بعض الضحايا:

* محمود الحاج محمد / دير الزور - القورية

* عبدالوهاب الجساس / دير الزور / القورية

* شهيد لم يصل اسمه بعد / دير الزور - القورية / تم سحله في الشارع بعد استشهاده

 

* خالد أنور الحشيش / درعا - زيزون

* بسام الصبيحي / درعا - بلدة عتمان

* زياد مثقال عسكر / درعا - الحراك

* عبدالكريم حسن عساف / درعا - الحراك

* قاسم محمد عمار / 40 عام / درعا - نمر / استشهد في دمشق / تحت التعذيب

* سليم حسن قومان / درعا - الحراك

* نعيم فايز السلامات / درعا - الحراك

* ياسر عبدالمجيد القداح / درعا - الحراك

* خالد أحمد ابو صافي / درعا - الحراك

 

* أحمد العسلي / حماة / استشهد حرقاً

* عبدالله العساني / 25 عام / حماة / رياضي / تحت التعذيب

 

* المقدم عمار الهفل / الحسكة

* هناك 7 عساكر منشقين تمت تصفيتهم / الحسكة

 

* باسل محمد حسين الجرود / 23 عام / ادلب - سراقب

* محمد محمود قسوم/ 15 عام / ادلب - سراقب

* وائل علي الهشوم / 21 عام / ادلب - كصنفرة

* عبدالله الخليل يوسف / ادلب - كصنفرة

* احمد عفلوك / ادلب - كصنفرة

* وليد عبدو الأمين / ادلب - كصنفرة

* أحمد اسماعيل الشيخ / ادلب - كصنفرة

* تمت تصفية 72 عسكري منشق / ادلب - كصنفرة

 

* محمد حسين هزاع / دمشق - الكسوة / استشهد في الميدان

* محمد أيهم السمان / 20 عام / دمشق - الميدان

* أنس شهلا / 17 عام / دمشق - الميدان

* شهيد طفل من عائلة المنجد / دمشق - الميدان

 

* هيثم أحمد قبجي / 28 عام / حمص - باباعمرو / اختطف ووجد مقتولا

* عبدالناصر سليم / حمص - عشيرة

* عزمي عبدالعال الحاج يونس / حمص - جب الجندلي

* رياض القصاب / حمص - كرم الزيتون

* خالد الخولي / 25 عام / حمص - البياضة

* سعيد الفحيص / 82 عام / حمص - الحولة

* عبدالجليل نشيواتي / حمص - كرم الزيتون

* علي الفقير / حمص - باباعمرو

* أديب سالم / حمص - شارع الستين

--------------

18/12/2011

* معتز أكرم بكور / حماة - قلعة الضيق

 

إننا في اللجنة السورية لحقوق الإنسان ندين عمليات القتل الجماعية التي ترتكبها السلطة في سورية ونحملها المسؤولية الكاملة عن ذلك ونطالبها بوقف عمليات القتل والتحقيق في المجازر الجماعية وتقديم المتورطين فيها آمرين ومنفذين لهيئات قضائية مستقلة ونزيهة لتحاكمهم على هذه المجازر الفظيعة.

ونطالب المجتمع العربي ممثلاً بالجامعة العربية والأسرة الدولية ممثلة بالأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة كفيلة بوقف قتل المواطنين في سورية ووقف كل أشكال معاناتهم واعتقالهم وترويعهم.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

20/12/2011

=========================

رصد "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" لواقع الإعلاميين في سوريا- تشرين الثاني 2011 .. مقتل مصور سوري واعتقالات بالجملة والإفراج عن صحفيين

رصد "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" واقع عمل الصحفيين في سوريا خلال الفترة الممتدة من 1/11/2011 وحتى 20/12/2011, والتقرير يأتي استكمالاً لتقريره السابق حول واقع عمل الصحفيين في سوريا من للفترة من 1/2/2011 حتى 31/10/2011. حيث برزت مجموعة من المُتغيرات كالإفراج عن مجموعة من الصحفيين, إلاّ أنّ مؤشرات الرصد تشير في مجملها إلى تردي وضع الصحفيين في سوريا, خاصة من جهة الحماية المؤمنة لهم.

*- اعتقالات جديدة طالت إحدى عشر صحفياً ومدوناً مصوّراً:

رصد "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" إحدى عشر اعتقالاً جديداً بحق إعلاميين ومدونين سوريين نتيجة عملهم أو على خلفية مواقفهم من الأحداث. وهم كل من:

- عضو الهيئة التدريسية في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية "محمد نهاد كردية" والدكتور "جلال حسّون النجار" على خلفية اتصالهم مع قنوات فضائية إخبارية, ولا معلومات عنهما حتى تاريخه.

- كمال شيخو: تم اعتقاله للمرة الثالثة لتواجده في منزل صديق له مطلوب للأجهزة الأمنية, وأطلق سراحه لاحقاً.

- المصوّرة والمنتجة السينمائية غيفارا نمر.

- عمار مصارع, علاء الخضر و المخرج فراس فيّاض لا معلومات عنهم حتى تاريخه.

- المدوّنة رزان غزاوي والمدوّن حسين غرير, والمخرجان نضال حسن وريم غزّي, وقد تمّت إحالتهم جميعاً إلى القضاء.

 

*- الإفراج عن إحدى عشر صحفياً ومدوناً:

تمّ الإفراج عن مجموعة من الصحفيين والمدونين المعتقلين بكفالات مالية متفاوتة على أن تستمر محاكمتهم وهم طلقاء, وبلغ عددهم الإجمالي سبعاً. هم كل من "هنادي زحلوط", "ملك الشنواني", "رودي عثمان", "عاصم حمشو", "عمر الأسعد", "حسين غرير", و"رزان غزاوي".

في حين صدر حكم قضائي بحق الصحفي "كمال شيخو" شمل اسقاط دعوى الحق العام لشمولها بالعفو و ذلك عن كافة التهم الموجه للصحفي كمال شيخو بالمواد : 287- 286-410-383-307, مع تغيّير الوصف الجنائي للمادة 286 و التي تتعلق بنشر معلومات كاذبة توهن نفسية الامة من الفقرة الأولى الى الفقرة الثانية حيث تنص الفقرة الثانية ما يلي: 2 – إذا كان الفاعل يحسب هذه الأنباء صحيحة فعقوبته الحبس ثلاثة أشهر على الأقل. علماً أنّ "شيخو" كان قد امضى في الاعتقال ثمانية أشهر على خلفية الدعوى سالفة الذكر.

من جهة ثانية تمّ إطلاق سراح كل من المصوّرة والمنتجة السينمائية "غيفارا نمر", والصحفيان "لينا إبراهيم" و"وائل يوسف اباظة" دون توجيه أي تهم لهم.

 

*- مقتل مصوّر:

نظراً إلى استمرار السلطات السورية في منعها الإعلاميين من التجوّال بحرية لتغطية الأحداث في سوريا, فقد انتشرت ظاهرة "المواطن الصحفي", وعلى الرغم من سوء أوضاع الإعلاميين العاملين في سوريا, وصعوبة التوثيق الدقيق لأعداد "المواطنين الصحفيين" الذين تعرّضوا لانتهاكات نتيجة عملهم هذا, فقد سجّل شهر تشرين الثاني حالة مقتل "مواطن صحفي", الأمر الذي ينظر إليه "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" ببالغ القلق, لما فيه من مؤشرات على ازدياد العنف بحق من يقوم بالتصوير أو الإخبار عمّا يجري في شوارع المناطق الساخنة, وارتفاع وتيرة القمع تجاه الصحفيين في سوريا بشكل عام. خاصّة ما في مقتل المصّور والناشط "فرزات جربان" من وحشيّة. كذلك يطالب "المركز السوري" بإجراء تحقيق فوري كامل وشفاف عن الجريمة وتقديم مرتكبيها إلى العدالة في أسرع وقت ممكن

اعتقل "فرزات جربان" على يد أجهزة المخابرات الجوية في حمص يوم 19-11-2011 وهو في صحة جيدة, ثمّ عُثِرَ على جثته على الطريق العام بالقرب من المستشفى "الأهلي" في منطقة القصير, وكان وجهه قد شوّه واقتلعت عيناه بحسب ما أفادت مصادر مقربة منه, ممّا يؤكد تعرّضه لعملية إعدام. وقد عُرِفَ "فرزات جربان" بتصويره لمقاطع فيديو المظاهرات, وبصوته المميز الذي يصف المكان ويحدد تاريخ المقطع المصور.

 

*- استقالة ثلاث إعلاميين عاملين في وسائل إعلام رسمية:

بعد أن قدّم عدد من الإعلاميين السوريين استقالتهم من أعمالهم احتجاجاً على التغطية الإعلامية الرسمية للأحداث, قدّم مراسل إذاعة “شام أف. أم.” السورية أحمد صطوف استقالته مباشرةً على الهواء، أثناء اتصال أجرته معه الإذاعة للإطلاع على الأوضاع الميدانية في مدينة حمص، يوم الأحد 11 كانون الأول 2011.

في كلمته من حمص قال "صطوف":

(( عشرة أشهر من عمر الأزمة والأمور تتفاقم في حمص (...), عشرة أشهر تعبت خلالها حمص, وأتعبتني كواحدٍ من عشاقها. اليوم... أعلن استسلامي للمدينة التي أحببت ولحجارتها السوداء, وأهاليها الطيبين. أقدّم اعتذاري عن المتابعة بعد أن عجزت عن إيصال الصوت لأصحاب القرار, ونقل الصورة كما هي في حمص. كنت معكم من حمص, أحمد صطوف. )).

الحالة الثانية والتي سببّت إرباكاً أكبر للمؤسسة الإعلامية الرسمية, هي امتناع المذيع "هاني الملاذي" مقدم نشرة الأخبار الرئيسية على "الفضائية السورية" عن الالتحاق بعمله في التلفزيون السوري بعد إجازة لمدة أسبوعين غادر خلالها لتركيا مع زوجته العاملة كذلك في التلفزيون السوري.

وكان "الملاذي" وبسبب مواقفه الناقدة في برامجه وحواراته على الهواء قد اصطدم مع وزير الإعلام السابق "محسن بلال" مع بدايات الأزمة، فأمر الأخير مديرة التلفزيون السابقة "ريم حداد" بإيقافه عن العمل قبل أن يعيده الوزير الجديد "عدنان محمود".

إلاّ أنّ الحالة الأبرز هي استقالة مراسل وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" في دير الزور "علاء الخضر" بتاريخ 18-11-2011, والتي تعرّض على أثرها للاعتقال. وكان "الخضر" قد قام بوضع لاصق على فمه وتعليق لافتة على صدره كتب عليها: "أنا إعلامي سوري" تعبيراً عن رفض القمع وحرية التعبير.

 

*- استمرار اختفاء سبعة إعلاميين ومصوّر رغم انتهاء مدّة توقيفهم القانونية المفترضة :

- د. محمد جمال الطحان: نظرَ "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" في سوريا ببالغ القلق إزاء أخبار تناقلتها بعض وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي تفيد بمقتل الدكتور الطحّان يوم الاثنين 28/11/2011, إلاّ أننا وفي اتصال مع مصدر مُقرّب من د. "طحان" أكدّ لنا أنه لا يزال على قيد الحياة, إلاّ أنّه ممنوع من تناول أدويته, علماً أنّ الدكتور مصاب بمرض السرطان وأجريت له عملية سرطان بروستات قبل عشرين يوما من اعتقاله وكان لا يزال في فترة النقاهة حين تمّ اعتقاله منذ خمسة أشهر بعد مداهمة منزله في حلب بتاريخ 20/7/2011. ومن هذا المنبر نطالب السلطات السورية بالكشف عن مصير الصحفي والكاتب الدكتور محمد جمال الطحان فوراً دون تأخير والإفراج عنه أو تقديمه لمحاكمة علنيّة وعادلة إن كان هناك مسوّغ قانوني لذلك. وهو من مواليد حلب 10/1/1957.

الدكتور الطحّان حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة وهو عضو اتحاد الكتاب العرب- عضو اتحاد الصحفيين ومحرر في صحيفة تشرين (مكتب حلب). مؤلف لأكثر من ثلاثين كتاباً.

- عبد المجيد تمر: اعتقل الأمن السياسي في القامشلي منذ أكثر من ستة أشهر منذ 31-5-2011 في كمين نصبه له عبر اتصال من شخص مجهول في القامشلي.

- طارق سعيد بلشة: (مُصوّر) اعتقل في اللاذقية بتاريخ 19/8/2011 لمشاركته بتغطية أحداث الرمل الفلسطيني في اللاذقية, أو تقديمه لمحاكمة علنية إذا ما كان هناك مسوّغ قانونيّ لذلك. وأشارت مصادر للمركز السوري للإعلام وحرية التعبير في سوريا أنّ الصحفي معتقل الآن في السجن المركزي في اللاذقية.

- عبد المجيد راشد الرحمون: المعتقل في قرية معرزاف في ريف حماه بتاريخ 23/8/2011. يكتب مع صحيفة "الفداء" الصادرة عن مؤسسة "الوحدة للصحافة والطباعة والنشر" في حماة.

- عادل وليد خرسة: اعتقل بتاريخ 17/8/2011.

- الكاتب حسين عسيو: اعتقل من الحسكة بتاريخ3/9/2011 عندما قامت دوريّة من مخابرات القوى الجويّة باعتقاله من منزله. يذكر أنّه يعاني من مشكلات في القلب وهناك مخاوف من عدم السماح له بتناول الدواء بانتظام مما يؤدي لتدهور في حالته الصحية. أجريت له عملية قسطرة قلبية.

- بلال أحمد بلال: اعتقلته قوى المخابرات الجوية بتاريخ 13/09/2011 من شعبة التجنيد أثناء مراجعته لهم بشأن جواز سفره. وقد تعرّض للضرب أثناء وجوده في شعبة التجنيد. وهو متزوّج وأب لولدين. ولا معلومات عنه حتى تاريخه.

 

-  على صعيد متصل بادر اتحاد الصحفيين في سوريا بعد أكثر من أربعة عقود صمت على واقع الانتهاكات التي تطال الصحفيين و مهنة الصحافة في سورية على اصدار تعميم نشره المكتب التنفيذي في الاتحاد يوم 18/12/2011 لكافة الصحفيين السوريين ويطلب فيه موافاته بمعلومات كاملة بالدعاوى القضائية المرفوعة عليهم لدى المحاكم السورية لأسباب مهنية. والسبب كما وضّح الاتحاد هو توفير قاعدة بيانات لدى الاتحاد تمهيداً للوقوف مادياً ومعنوياَ مع الزملاء الصحفيين المدعى عليهم. الأمر الذي نأمل أن يتحقق على أرض الواقع, وبشكلٍ فعلي. إلاّ أنّ "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" ينظر بقلق إزاء ما أبلغتنا به مصادر مُقرّبة من الدكتور "محمد جمال الطحان" المُعتقل منذ 20/07/2011 بأنّ قراراً بفصله من عضوية اتحاد الصحفيين وعضوية اتحاد الكتاب العرب قد صدر بحقه, هذا بالإضافة إلى قرار فصله من عمله في صحيفة "تشرين" مكتب حلب.

كذلك ننظر بقلق تجاه صمت اتحاد الصحفيين أمام قضية "علاء الخضر" مراسل وكالة "سانا" السورية للأنباء في محافظة دير الزور, والذي تعرّض للاعتقال بعد أن قدّم استقالته احتجاجاً, وذاك عبر وضع لاصق على فمه وتعليق لافتة على صدره كتب عليها: "أنا إعلامي سوري" تعبيراً عن رفض القمع وحرية التعبير. ثمّ وبُعيد صدور خبر اعتقال "الخضر" سارعت وكالة الأنباء "سانا" إلى نفي "اعتقال مدير مكتبها في دير الزور" مؤكدة على أنّ مدير مكتبها هناك لمياء الرداوي وليس "علاء خضر", وأضافت الوكالة أنّ "الخضر انتقل من الوكالة منذ خمسة اشهر للعمل في جامعة الفرات في دير الزور وليس له أي علاقة بمكتبها في دير الزور".

غير أنّ أصدقاء وزملاء الصحفي المعتقل "علاء الخضر" أكدوا على أنّه كان لا يزال يعمل في الوكالة حتى إعلانه الاستقالة الاحتجاجية, رغم أنه تخلّى عن منصبه كمدير لمكتب الوكالة في المحافظة, كحركة احتجاجية على التغطية غير المهنية للوكالة. فيما يلي نص الرسالة التي نشرها أصدقاء الصحفي المعتقل أسفل تسجيل فيديو على يوتيوب يظهر فيه الصحفي الخضر مشاركاً في مظاهرة في دير الزور:

((رداً على خبر "سانا" بنفي كون علاء خضر مدير مكتبها بدير الزور و ليس نفيها لخبر اعتقاله، فإننّا نحن زملاء الصحفي الشجاع "علاء خضر" نؤكد أن علاء اعتذر عن منصبه كمدير لمكتب "سانا" بدير الزور شفهياً باتصال هاتفي مع وزير الإعلام "عدنان محمود" قبل خمسة أشهر، وذلك احتجاجاً على الدور التحريضي وغير النزيه الذي تمارسه الوكالة في تغطيتها للوقائع في دير الزور, والتعليمات الأمنية الصارمة، إلا أنّ "علاء خضر" تخلّى عن منصبه كمدير للمكتب لكنه استمر في عمله في المكتب كصحفي عادي بعيداً عن تغطية أحداث الثورة، وهذا ما أغفلته وكالة "سانا" في خبرها، تماماً كما أغفلت حقيقة اعتقاله. ومقطع الفيديو المرفق يوضح سبب اعتقال "علاء خضر" حيث شارك في مظاهرات دير الزور مصوراً حقيقة وضعه كصحفي سوري.. كتب على قميصه (أنا إعلامي سوري) و كمم فمه بشريط لاصق... الحرية للصحفي البطل علاء خضر)).

وإذ يبدي "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" بالغ قلقه إزاء استمرار حالات الاختفاء القسري التي يتعرض لها الصحفيين فإنّه يحمّل السلطات السورية كامل المسؤولية فيما يتعلق بسلامتهم الشخصية, وضمان حقوقهم الدستورية. كما ويبدي "المركز" ترحيبه بتوقيع السلطات السورية على بروتوكول الجامعة العربية بتاريخ 19/12/2011. فإنّه يأمل بأن تلتزم الجهات المعنية بكافة ما ورد في البروتوكول من بنود تتعلق بفتح المجال أمام وسائل الإعلام لدخول الأراضي السورية, والتجوّل بحرية مع ضمان سلامة العاملين في هذه الوسائل. حيث ورد أنّ من مهام بعثة المراقبين : (التحقق من منح الحكومة السورية رخص الاعتماد لوسائل الإعلام العربية والدولية, والتحقق من فتح المجال أمامها للتنقل بحرية في جميع أنحاء سوريا, وعدم التعرض لها). علما أن "المركز" سيقوم بمتابعة تطبيق بنود الاتفاقية و إصدار تقارير خاصة حول هذا الموضوع.

كذلك يجدد "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير " مطالبته السلطات السورية للكشف الفوري عن مصير كافة الصحفيين الذين لم يتم تحويلهم إلى القضاء او إطلاق سراحهم على الرغم من انتهاء مدة توقيفهم التي ينص عليها القانون السوري, خاصة وأنّ من بنود الاتفاقية سابقة الذكر بنداً صريحاً يُلزم السلطات السورية بإطلاق سراح كافة المعتقلين. ومن هنا يطالب "المركز" بإطلاق سراح الصحفيين وكافة المعتقلين على خلفية إبداء رأيهم ومعتقلي الرأي والمعتقلين على خلفية التظاهرات السلمية بشكلٍ فوري أو تقديمهم إلى محكمة علنية تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة, إذا ما توفر مسوغ قانوني لذلك, و يعتبر حجزهم بمعزل عن العالم الخارجي والتكتم على مصيرهم انتهاكاً واضحاً للدستور السوري و للإعلان الدولي الخاص بحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري ويصطدم مع التزامات الحكومة السورية الدولة المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها.

========================

بيان من المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود .

( المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

( المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

تتمة البيان

القسم الثاني:

كما عرف من بين معتقلي الرأي و الضمير كل من:

الاعتقالات في دمشق:

الدكتور ياسر درويش - الدكتور كنان زهير طيلوني - الناشط الحقوقي و الطالب الجامعي بحر عبد الرزاق " عضو المنظمة السورية لحقوق الإنسان " - المدونة : رزان غزاوي - الناشط السياسي و الحقوقي الأستاذ محمد خير الوزير " عضو المجلس الوطني و عضو الهيئة العامة للثورة و عضو منظمة عدالة الحقوقية " - الشيخ الدكتور عدنان طراد ابراهيم - المنتجة السنيمائية المعروفة غيفارا نمر التي اعتقلت في مطار دمشق الدولي بتاريخ 8/12/2011 بينما كانت متوجهة الى دولة الإمارات العربية المتحدة لحضور مهرجان دبي السنمائي - ميرفت حفار - خلود العسراوي - سارة الخالد - رويده يوسف كنعان - الطالب الجامعي زاهر الجابي ابن سميح - الفنان القدير و الممثل والمخرج المعروف الأستاذ محمد عبد الرحمن ال رشي - أحمد محمد خير السهلي - هاني إسماعيل - عثمان فيصل المصري - سامي الدريد - عمار الحلواني - عبد الله حبال - ماجد خياط - أحمد صمودي محمد براء بكري الحلو - زكريا الطرن - عمر معصراني - فراس حمدي العمري - محمد النابلسي - عبد الهادي المالح - محمد بشر غيبة - ياسر عبد الباري - رامباز اكرم محمود - أيمن هواري - فراس الطباع - عبد السلام العيطة - يزن القاق - ماجد خياط - أحمد صمودي - صفوت محمد خير السهلي

وما زال مصير الدكتور أيمن حناوي و صبري حرح و جمال طحان المعتقلين منذ ما يقارب الستة أشهر مجهولاً .

الاعتقالات في ريف دمشق:

*  كرم سكاف - نوري قيطاز - حسن الهمشري - عبيدة الوحي - محمد كوجان - محمد الحشيش - ساري الدندشي - أمجد الأتاسي - أنس الطرشة - كنان طليوني - فاضل الجندلي - حسام الطوابلة - فادي الجندلي - عبد الرحمن رويشدي - محمد السباعي - محمد بلال عبد الدايم - مفيد مستو - عبد القادر خليل - محمد عوض - محمد محاميد - محمد زوادي - عمار الحلواني - عبد الله حبال - زكريا الطرن - عبد الله جوهر - محمد بشر غيبة - محمد النابلسي - خالد الحشيش - محمد قاسم المحاميد - عمر معصراني - الحسن مهجع - فراس حمدي العمري - عبد الهادي المالح - رضوان أبو رومية - محمد عسكر - محمد الدخان - محمد براء بكري الحلو - حسام مشرف

القلمون:

الدكتور جكو شاهين ميرو

قطنا:

يحيى القادري

أشرفية الوادي :

عماد الموازيني

الضمير:

أحمد هيشان

المليحة:

عصام منير الريحاني

زملكا:

محمد عرفان مليص

عقربا:

أحمد جلب

خان الشيح:

الحسن مهجع - عبد الله جوهر

الكسوة :

بلال الشيخ عثمان - محمد عبد الفتاح

كفر بطنا:

حسن اوضة باشي - حسين اوضة باشي - مهند اللحام

رنكوس:

اراس سليمان علي - روناك سليمان علي - شيروان سليمان علي

جرمانا:

هايل المرشد - علاء صلاح - بلال أحمد الساعاتي

دوما:

الناشط محمد الوزير - الشيخ فهد كعكعة - الشيخ محمود عبد العزيز - بشير الريس

الزبداني:

محمد بلال عبد الدايم - مفيد مستو - عبد القادر خليل - كرم سكاف

منين :

فداء قاسم - طارق قصيص - محمد عبد الرحمن يوسف - باسم سرور - أكرم محمد شريف حيدر - عمر غني

داريا:

الطالب الجامعي : محمد فاضل بيرقدار - الأستاذ الشيخ أنور طالب - علي عليان - محمد همار - صهيب العمار - نبيل السمرة - علاء حبيب - محي الدين العتر

المعضمية:

*  ريم فايز فضل الله - عبير الواوي - صفاء محمد صوان - حسام داوود - عبد الرزاق داوود - عبدو صياح داوود - عماد داوود - خليل داوود - عبد العزيز الشيخ - خالد شحادة - نور نخلة - سمير عبد الله نتوف - زاهر حيدر - طارق قزاح - زهير عبدو حلوه - - احمد الحسن - لؤي عارف طالب - فؤاد ملحم - عمر مصطفى رجب

التل:

المحامي إيهاب عبد ربه - الحدث : عبد الله شقير / 15 سنة / - الحدث : خالد حاجي / 16 عام / - فؤاد الحافظ - مصطفى نيال - محمد عدنان كنينة - محمود ياسين سميطة العمر - مراد ميرزا - خالد الحاجي - وائل رياض سعيد - محمد صلاح كريز - محمد النعيمي

طلاب جامعة القلمون:

عمار الحلواني - عبد الله حبال - محمد السباعي - زكريا الطرن - ساري الدندشي - شاب من ال الكجك من حماة " حيث تم طرحه ارضا والاعتداء عليه بالضرب بشكل همجي من قبل عصابات الامن وشبيحة النظام داخل الحرم الجامعي " - فادي الجندلي - فاضل جندلي " أيضاً تم الاعتداء عليه بشكل بربري داخل الحرم الجامعي " - حسن الطرشة - عبد الرحمن رويشدي

رنكوس :

الأستاذ الجامعي بجامعة دمشق عبد الرحمن دقو - مع نجله أحمد عبد الرحمن دقو - الدكتور عبد الحليم حمزة - سامر عبد الغفار الخطيب - أسامة محي الدين الخطيب - نضال محمد الخطيب - عمار محمد الخطيب - محمود أحمد حسن - محمد عبدو حسن - عماد محمود مروش - جهاد محمود مروش - أحمد مصطفى عاشور - محمد مصطفى عاشور - محمود مصطفى عاشور - أمجد يحيى عاشور - حازم جميل البيطار - علي محمد البيطار - هيثم محمد البيطار - عبد الكريم محمد البيطار - خالد محمد عليا البيطار - مأمون محمد عليا البيطار - أنس يحيى ضميرية - زاهر أكرم ضميرية - سامي علي يونس - أحمد علي يونس - غسان تيسير يونس - عبد الرحمن دقو - أحمد عبد الرحمن دقو - وليد أسعد خالد - أحمد أسعد خالد - مسعود احمد خالد - محمود أحمد خالد - عبد العظيم ملحم خالد - خالد أسعد خالد - عمران وليد أسعد خالد - جمعة جميل درموش - نواف جميل درموش - أحمد جمعة درموش - مأمون مسعود عبد الكريم - أحمد مسعود عبد الكريم - مبارك الخرسة - سامي الخرسة - مصطفى محمد شاهين - خالد علي شاهين - محمد يحيى درموش - محمود يحيى درموش - رسمي علي قريش - مهند موفق حيدر - محمود أبو كمال عبد الجليل - عبد الله أدريس قاسم - صبحي عبد الغفور - ياسر شاهين - نور الدين حيدر - محمود عبد القادر - سمير يوسف خرسة خيرو حمود عبد المالك - بهاء عادل قاسم

حرستا:

- أحمد زيتون - هاني محمد زيتون - أحمد عبدو زيتون - عبدالحكيم خشانة - أبوحسين خشانة - بشيركتكوت - عمركتكوت - محمد نعمان - مالك نعمان - عمارنعمان - محمد الدقر - ابراهيم الدقر - علي خشانة - زﺎﺩ ﺍﻟﻌﺘﻘﻲ - ﺴﻠ ﺍﻟﻤﻌنلي - وليد نعمان - محمد كتكوت - نور الدين التلي - محمد عدنان ديب - أحمد عبد الهادي الريس - ماهرقاسم - ﺯﺎﺩ ﺼﻠﺔ - محمد ديب - زهير المدلل - سليمان حيدر - بسام قدادو - ﺯﻳﺪ ﻋﻔﻑ - خالد محمود قزاح

حوش عرب

علي عطايا علي جمعة - حسين عطايا علي جمعة - حسين محمد صالح جمعة - حسين سليم جمعة - حسين محمد طه جمعة - جهاد مسعود جمعة - مصطفى محمد طه جمعة - الشيخ أحمد البرتاوي - شاهر حسين البرتاوي - عبد الله الشيخ أحمد برتاوي - نادر أكرم عثمان - أحمد أكرم عثمان - قصي حمود - أحمد عبدو حمود - زاهر بكور - بلال عبدو حمو - أسامة شويري - محمد أبو ركان البراقي - هيثم المسلماني - فتوح علي

سقبا:

طلال حسين حجيكو - نضال حسين حجيكو - المهندس معاذ عبد العال - المهندس فراس اسعيّد - احمد سعيد - سامر زينو - مازن ياسين - سامر شرار - عمر عبد المعين الكرش - اياد طعمة - ياسر المهووس - سامر شرار - حسام محمد عبيد - مازن كبسون - احمد زينة - لؤي البشاش - مازن القص - ماهر جمعة - محمد صلاح زينة - محمد الدخان - محمد الترك - حسان حوارة - محمد الشلاتي - هشام هاشم حمادة - سامر تيسير الشايب - محمود محمد شاغوري - مالك الكرش

- عقبة جمال نور الدين - علي محمد صادق - أحمد صلاح عبيد

الاعتقالات في حلب :

الدكتور منير المذيب - الدكتور أيمن حناوي - الدكتور أحمد منصور - الدكتور محمد خليلي - الدكتور صهيب بن محمد دراو - الدكتور محمد الأحمد - الناشط السياسي الدكتور محمد حمادة - الحدث : وائل ابو زيد ابن احمد / 14 سنة / - الحدث خالد طعمة على خلفية هتافه بإسقاط النظام وسط مسيرة مؤيدة تم فيها سوق الموظفين و طلاب المدارس في ساحة سعد الله الجابري بحلب - آلاء المصري - نسرين ملوحي - تغريد المسموم - الصيدلاني محمد علي بکور من مدينة الأتارب - الطالب الجامعي : يحيى يكن بن عبد الرحمن - الطالب الجامعي : مالك أشقر - طالب الماجستير في قسم اللغة الإنكليزية :خالد المحشي بن عبد الله - الطالب الجامعي : علاء كبصو بن علي الطالب الجامعي : أحمد زاهر الراعي - الطالب الجامعي : يمان السراج - الطالب الجامعي مالك محمد ناصيف - الطالب الجامعي : عبد الحكيم محمود الحسن - الطالب الجامعي : ديسم كنو - الطالب الجامعي : ريناس كنو - الطالب الجامعي : محمود بركل - الطالب الجامعي : محمد بدرخان - الطالب الجامعي : أيهم ديوب - الطالب الجامعي عبد الله العبدو - الطالب الجامعي نوري محمد رشاد عثمان

- الناشط علاء عدنان حمدو - مدرس اللغة الانكليزية : حذيفة بن محمد تفنكجي - الطالب في الدراسات العليا بكلية الآداب خالد المحشي بن عبد الله من أهالي و سكان دير حافر - عبد الباسط حمود الحسين - موسى جمعة - محمود عبد الرحمن أمين - عبدالله كسحة - رضوان عرب - محمود عبد الرحمن بن عبد الرحيم - ناظم قاسم - مدرس اللغة الانكليزية : حذيفة بن محمد تفنكجي - يحيى يكن بن عبد الرحمن - عبد الله العبدو - حسن محمد السعيد - محمد زيدان - محمد هنداوي - محمود بلاني - ناظم قاسم - محمود عبد الرحمن بن عبد الرحيم

و في سياق متصل فقد داهمت عشرات السيارات من الأمن والشبيحة منزل المحامي أحمد الرشيد في دارة عزة بحلب ولا يعلم فيما إذا كان تم اعتقال المحامي أم لا

ومن جهة أخرى فما يزال مصير الدكتور محمد جمال الطحان و المختفي منذ ما يقارب الخمسة أشهر مجهولاً و الذي تمّ اعتقاله في خطوة تصعيديه من قبل السلطات الأمنية في مواجهة المثقفين وتجاوز لكل الأعراف القيمية و الأخلاقية .

الدكتور محمد جمال طحان (53 سنة) تمّ اعتقاله من حلب من منزله من قبل اثنين من عناصر فرع حلب للمخابرات الجوية الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية لحظة إلقاء القبض علىه دون تقديمهم أي أمر قضائي كما أنهم لم يبلغوه سبب اعتقاله...اعتقلوه بعد ثلاثة أسابيع فقط من إجرائه لعملية استئصال كتلة سرطانية في المثانة في 18/7/2011.

الدكتور محمد جمال الطحان عضو اتحاد الكتاب العرب وعضو اتحاد الصحفيين ..وهو حامل لشهادة الدكتوراه بعلم النفس.

الدكتور طحان من قامات حلب الفكرية والثقافية وأستاد الحضارة في الفكر الحديث في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى و صاحب الإنتاج الفكري وهو عضو في جمعية العاديات كما عمل كمحرر في صحيفة تشرين (مكتب حلب) و انشأ مجلة العاديات بحلب وكان مدير تحريرها حتى عام 2008.

الدكتور محمد جمال الطحان حاصل على العديد من الجوائز العربية. و له مؤلفات عديدة في الدول العربية اضافة لكتابته في الصحف والدوريات العربية بما فيها الصحف الرسمية السورية. كما لديه 35 كتاباَ مابين قصة وشعر ونقد ودراسات

تعبر " سواسية " عن بالغ القلق بشأن صحته ونخشى على حياته، خصوصا وأن الدكتور الطحان يعاني من سرطان المثانة وارتفاع ضغط الدم، مع حرمانه من تعاطي أدويته داخل معتقله فضلاً عن ظروف الاعتقال المزرية و العدد الكبير من الوفيات الناجمة عن أعمال التعذيب التي وقعت في سورية في الأشهر الأخيرة.

مؤخراً و بعد تدخل محافظ حلب الإنساني تمكن نجله ثائر الطحان من رؤيته أول أمس و تبين أن د جمال يعاني من المرض و قد تدهورت صحته بشكل ملحوظ و تم حرمانه من العلاج لتصفيته ببطء و بالقتل السلبي علماً أنه اعتقل مع 14 شخص من حلب منذ ذلك التاريخ نذكر منهم صبري حرح و الدكتور: أيمن حناوي طبيب أسنان و عبد الرحمن ميلاجي و عمرعكام مدرس اللغة العربية

كما لا يزال مصير المعتقل محمد وضاح درويش صباهي مدير مكتب معاون مدير التربية بحلب و المعتقل من منزله في حي صلاح الدين بحلب منذ ما يقارب الثلاثة أشهر مجهولاً

دار عزة:

الطالب الجامعي : مهند عبد القادر حسانه

الأتارب :

الأستاذ عبد الباسط خليل " مدير مدرسة إعدادية "

عندان:

الحدث وائل ابو زيد ابن احمد / 15 سنة /

أخترين:

المهندس رضوان نايف الحاميش

عين العرب:

محمود بركل - محمود شاهين

حي المرجة:

الطفل احمد الحمزة الحسين النبهان عمره 13 - حمزة الاحمد الحسين النبهان - نبهان الاحمد الحسين النبهان - عبدالله العبدالحي المرندي - محمود الياسين دعاس - عبدالوهاب بن عبد الرحمن دعاس

تل رفعت :

الطالب الجامعي : محمود مريميني - الطالب الجامعي حسن الصالح - الطالب الجامعي هيثم الصن - عبد القادر علي حاج قدور - أيمن بن علي الشيخ

مسكنة:

عيسى العايد- محمد العايد - ابراهيم العلي الابراهيم- نور القشيري - مهند السليمان- عبد العزيز المجبل - محمد المصطفى الخليل - مهند الخفاجي- عبد الكريم الجدعان

بيانون:

إبراهيم أحمد ألحجي- يحيى أحمد ألحجي- محمد محمود ألحجي- أسامة إبراهيم ألحجي - حسين حمدون سراج

الباب:

الطفل : باسل محمد عبد الرحمن (سنة ١٥ ) الشيخ حاتم بدران بن عبد الرزاق - الطالب الجامعي علاء كبصو بن علي - الطالب الجامعي يحيى يكن بن عبد الرحمن - الطالب الجامعي : أيمن بطحيش - محمد طه نصف الدنيا - اسماعيل احمد نصف الدنيا - رضوان محمد نصف الدنيا - محمد جمال حداد - محمد صالح الحداد - عمار حاج عمر اليوسف بن شاهر - حمد حاج عمر اليوسف بن يوسف - حسين محمد المولى - عمر الرينة - عمر طالب - جمال عابو - محمود رضوان المشهود - نهاد بصاص - محمد ربيع عثمان - ابراهيم وليد القديراني - محمدعبدالكريم الشاوي - عمر أحمد الصبحة - مصطفى عبدالرزاق سويد - أحمد كامل العلوش - عبدو أحمد بطحيش - محمدواكي - خالد عبد الكريم الطويل - سهل عبدو ناقو - عادل بن شاهر اليوسف - بسام حسن الجمعة - أحمد ياسر الدو - ربيع عثمان ابن عبد الكريم - عمر طالب - ديبو حميد النجار - حسن محمد علي العثمان- أسامة محمود النعوس - محمد رضوان الشيخ - احمد طه الطه- عمار محمد درويش- محمود رضوان المشهود- نهاد بصاص - محمد ربيع عثمان

ومازال زهير عبد الوهاب رحمون و المعتقل منذ ما يقارب التسعة أشهر مجهولاً

البزاعة " التابعة لمنطقة الباب "

ايمن علي الشيخ - سعيد محمد ديب الشيخ / 65 عام/ -

محمد كردية - ابراهيم الحسن - شاهر عادل الزكي - نادر سويد - نادر حسين عقيل - فادي ابن وليد الحاج عمر اليوسف - صالح حسين العقيل - شاهر حاج عمر - نادر عبدالله الحسين - محمد الخليل بن حميد - أحمد حاج عمر اليوسف بن يوسف - محمد رضوان الشيخ - احمد طه الطه - عمار محمد درويش - عمار حاج عمر اليوسف بن شاهر - نادر عبد الله الحسين- عادل ابن شاهر اليوسف- بسام حسن الجمعة - أحمد ياسر الدو

قرية بيانون:

محمد محمود الحجي - إبراهيم أحمد الحجي - يحيى أحمد الحجي

أسامةإبراهيم الحجي - حسين حمدون سراج

قرية منغ:

خالد دك بن حمود - ياسرامين عبد الغفور - ياسين حمشو بن محمد - جمعة حمدان بن نصر - محمد امين بن حسن - عمار امين بن محمد - محمد عبد الجواد دك

مسكنة:

مهند الخفاجي - عبد الكريم الجدعان - مهند السليمان - ابراهيم العلي الابراهيم - عيسى العايد- محمد العايد- نور القشيري- عبد العزيز المجبل -محمد المصطفى الخليل

ابين :

مصطفى محمود قرنفل - عبد الله علي قرنفل - رجب أحمد قرنفل - محمد أحمد قرنفل - عبد المجيد أحمد قرنفل - زياد أحمد قرنفل - فواز أحمد قرنفل - حسام أحمد قرنفل - ابراهيم أحمد شعبان - يونس محمود شعبان - يوسف محمود شعبان - أحمد ناصيف - مصطفى قيطاز - عصام محمد قيطاز - هاشم عبد الله صالح - عمر هاشم الحمزة - عزيز علي

تركمان بارح:

أحمد اسماعيل الحمدو - الشيخ موسى اسماعيل الحمدو - الشيخ احمد حمدو المصطفى - الطالب الجامعي عبد الباسط محمود الحسين - موسى حمدو المصطفى - إبراهيم سعيد البركات - عمار محمود مجيد اليوسف - عبدالرزاق موسى الايوب

الاعتقالات في حماه :

الدكتور مازن محسن عثمان اغا - المدرس محسن يوسف الفارس - - محمد درويش سراقبي - طارق درويش سراقبي - حسام زقزوق - زاهر زقزوق - نوري قيطاز - روحي زكي طليمات - عماد الدين جدعان - أحمد خالد العبد الرحمن الجداح - أحمد الناصر - مصطفى السحار - محمد تركاوي -

 

ماجد حسن فران : و هو من مدينة حماة منطقة الحاضر تولد سنة 1965م

أعتقل في أحداث حماة عام 1982وعمره لم يتجاوز 16 سنة

قبع في سجن تدمر 10سنوات وخرج عام 1992

جرد من وظيفته في معامل الغزل والنسيج بحماة

تزوج عام 1996 لديه ولد وثلاث بنات

وبعد 19 سنة من خروجه من سجن تدمر وفي ربيع الثورات العربية عندما انتفضت سوريا بكل أطياف شعبها تطالب بالحرية ، تم اعتقاله مجدداً من قبل القوات الأمنية و شبه الأمنية " الشبيحة " و ذلك من بيته في حي القصور القريب من مسجد عبد الرحمن بن عوف الساعة السادسة صباحا بتاريخ 31_10_2011 يوم الأثنين

ومنذ تاريخ اعتقاله لم يعرف عنه شيء....!!

 

حلفايا:

محمد العباس

القصور:

إياد كرنازي:

محردة:

المهندس يوسف النايف

القصور :

إياد كرنازي

السلمية:

أيهم عبد العزيز ديوب - سالم الجرف

كرناز:

العقيد الركن المتقاعد نجيب محمد العلي عضو رابطة المحاربين القدماء

معرزاف:

ابراهيم الوقاع - محمد الحسين الحسن

سهل الغاب – قلعة المضيق :

رئيس نيابة الغاب إبراهيم المحمد - رئيس محكمة المنطقة في قلعة المضيق بحماة عماد المحمد

قمحانة :

ياسين محمد العبد الرحمن - حسان احمد العبد الرحمن - مجد عدنان العبد الرحمن - قتيبة عمر حسون - محمد عمر حسون - ممدوح جمال العمر - بدر وائل العمر - محمد مخلص الابراهيم - أحمد العمر

صوران:

احمد جودات الشيخ - سلطان جودات الشيخ -

محمد مخلص قسوم - قاسم احمد قسوم

طيبة الإمام:

الناشط الحقوقي و المحامي فهد موسى الموسى -

المهندس فوزي العوض - المهندس الزراعي عماد الخطاب - أشرف عبد الله الجاموس - محمود عوض الجاموس - عبد الرزاق عبدو الجاموس - عبد الرحمن عبدو الجاموس وابنه احمد عبد الرزاق الجاموس 16 عام - معاذ امين قناص - انس محمد قناص - منيب محمد قناص - - نور الدين علي النجار - نور علي النجار - فراس علي النجار - محمد علي النجار - خالد الحلو - محمود العبد الله - هيثم محمد القاسم - عبد السلام عبد الرحمن - خالد النعسان - محمد الكشتو - ممدوح محمد الطوقاني - محمد زاكي عبد الرحمن - هشام النبهان - - عبد الرحمن الصالح - احمد عبد الحليم قناص - محمد عادل العبد الله - محمد خالد الصغير - رامي الصطيف - عبد الرحمن نعسان الصالح - زهير الرزوق - ربيع المليحان - ماجد عبد الحسيب الحاج حسن

خطاب :

المهندس محمد احمد الزهوري - مصطفى عبد الرحمن الزهوري - عبد الرحمن احمد الزهوري - عبد الكريم محمد الزهوري - عبد الهادي سالم طواشي - محمد عهد سالم الطواشي - عبد العزيز سالم طواشي - أنس سالم الطواشي - يحيى الطويل - علاء مصطفى الطويل - محمد مصطفى الطويل - صدام درويش الحسن - محمد درويش الحسن - درويش الحسن - أمين الحسين - عادل شيخ خطاب - هاشم الصطوف - محمد عبيد الخالد - عبد المعين الابراهيم - عبد العزيز القاسم - مدين نايف الرحال - خالد الشريدة - نهاد العبود - خالد عمر البرغوث - سامر حمدو الرز - محمد عبيد الخالد - غازي الأشقر - أحمد خالد البكور - حباش البكور - مصطفى ورقة - عبد الحميد فلفل - مرهف شيخ خطاب - حمدو العيدو - عطا حمدو الدلال - عبد المعين الابراهيم - سامر عبد الجواد - عبد الهادي درويش الحسن

الاعتقال في حمص :

*  الدكتور محمد المعروف - الطالب الجامعي آزاد عبدي - باسل العكاري - عصام العكاري - عبد الرحمن العكاري - أمجد الأتاسي - باسل حديد - عبد الرزاق رجوب - زينب الزين - مريم كثير - نزار فرحان العيسى - إبراهيم كامل حديد - عبد الكريم العلي - صالح المحمد - صالح وسوف - أمين سليمان - عز الدين عبد الحميد بكر - حمزة بدر - رزق سالم - حسين الكور - مامون المحمود - غديرالعكاري - عبد المجيد محمد عثمان - فؤاد عثمان - نضال داوود - حيدر عز الدين - رزق السالم - سامر الأحمد - مقداد مرعي - حسن الحايك - مطيع زيدان - حسن ادريس - طلال منصور - سامي الاستانبولي - باسم العكاري - حيدر عز الدين - همام محمد - علي حسن - منهل احمد - يامن مهنا - حمزة العساف - ساهر السليم مازن جعفر - هيثم القاسم - هاني الديبة - نضال حمد - نديم حسن - نجيب فوعاني - مطيع زيدان - محمود قيروط - محمود عباس - محمد مياسي - محمد الاحمد - عمر العبد - عماد القصير - عدنان الحمصي - عايد ابراهيم - صادق الكور - شعبان ميهوب - سومر سلطان - سليمان الناصر - حمزة بدر - سامي الاستانبولي - رزق سالم - حسين الكور - مامون المحمود - سامر الأحمد - مقداد مرعي - حسن الحايك - مطيع زيدان - حسن ادريس - طلال منصور - ساهر السليم - حسام الياسين - باسل العيسى - يامن مهنا - حمزة العساف - نضال داوود - حيدر عز الدين - رزق السالم - علي حسن - صالح المحمد - صالح وسوف - غديرالعكاري - عبد المجيد محمد عثمان - فؤاد عثمان - همام محمد - باسم العكاري - حيدر عز الدين - منهل احمد - عبد الكريم العلي - عبد الرزاق رجوب

الحميدية:

حسام الفرج

تدمر:

محمد صالح الشليل

الرستن:

حمدو الكسم - مأمون عبيد - رامز الخطيب - محمد قزيز

- عمار الشيخ علي - امين الشيخ علي - مصطفى الشيخ علي - عيسى الشيخ علي - عماد بكور - عصام بكور - ابراهيم فرزات - ابراهيم منصور

قرية غرناطة :

اسامة مخزوم - محمد مخزوم - عدنان مخزوم - عبد الرحمن مخزوم - محمود مخزوم - عمر مخزوم - راكان مخزوم - خالد مخزوم - احمد مخزوم - مصطفى ناجية - موفق ناجية - كمال ناجية - محمود ناجية - احمد ابراهيم ناجية - احمد ناجية - يونس ناجية - مصطفى يونس ناجية - حمزة ناجية - خليل ناجية - عبد القادر ناجية - محمد ناجية - احمد العلي - محمود العلي - خالد العلي - حسين العلي - وليد العلي - حسام الخطيب - ماجد حسون

عقرب:

عبد الحليم حاجوج

حي الصابونية:

عبد الرحمن رويشدي

الشماس:

احمد عرابي

الإنشاءات:

عبد الرحمن الاتاسي

باب هود:

حاتم النيفاوي

جب الجندلي:

فاضل الجندلي

تلدو:

محمد رشيد الخطيب

جرنار:

كنان طليوني - حسام الطوابلة

تلكلخ :

ساري الدندشي -

تلبيسه :

خالد بكداش - مأمون الضحيك

دوار البحرة:

فادي الجندلي - محمد السباعي

الجوسية:

محمد زوادي - عبيدة الوحي - محمد كوجان

باب الدريب :

زينب الزين - سامر فاعور - محمد فاعور

عكرمة :

سمير المنصور - عبد الساتر داوود

كرم الشامي:

خالد الجوجة - عثمان الضاحي

الوعر :

جانيت صارم - فادي جروج - وليد العمر - احمد عبد الرحمن - وسيم جريج

القصير:

فرزات جربان : و الذي تحول ملفه فيما بعد إلى القتل خارج إطار القانون بعد أن تمّ إعدامه على يد الأجهزة الأمنية التي اعتقلته جراء التعذيب الذي تعرض له - أنس السماعيل - ادهم الخولي

الحولة :

قتيبه احمد معمو - فهد عابدة - أحمد سليم الخضر - محمد الغزال - خالد شريف الأحمد - محمد الغزال - احمد سليم الخضر

كفر عايا:

عبد الرحمن عبد الكريم البيريني- عمر عبد الكريم البيريني - محمد عمر البيريني

تير معله:

محمد تركي شبوط - أحمد تركي شبوط - حسين فيصل الكوسا

بابا عمرو :

وائل عبد الوهاب - عبداللطيف قره حسن - غسان مصيطف - نضال فتاح - اياد الجمال - اياد بهار - احمد الصاج - موفق بحسيك - احمد اللوز

الاعتقالات في دير الزور :

الصحفي الأستاذ علاء الخضر "مدير وكالة الأنباء السورية – سانا – في دير الزور و الذي استقال من منصبه إحتجاجاً على ممارسات النظام كما قام بوضع لاصق على فمه و كتابة عبارة صحفي سوري على صدره إبان اعتقاله - الأستاذ خليل ابراهيم الأسود - عبيدة الحسين - عبد الله عبد المولى

هجين:

الأستاذ خليل ابراهيم الأسود - محمد عارف أحمد الاسود - عبد الرحيم احمد الاسود - سنجار الفهد - ياسر سنجار الفهد - عبدالله يوسف الفهد - محمد رشيد الناصيف - عبد الكريم محمد رشيد الناصيف - علي ابراهيم الناصيف - احمد محمد الناصيف - بسام السلطان - محمد بسام السلطان - جمال الشبلي - محمد الشبلي - عبد الرحمن الحردان -

الاعتقالات في اللاذقية و جبلة و طرطوس و بانياس:

اللاذقية :

الطبيب معد محمد مواهب طايع - عز الدين كوسا - خير الدين كوسا - ماهر كوسا - محمد كوسا - كمال عتال - محمد جغليط - عمر سالوخة - نوار مجبور - ياسر راعي - سليم انجرو - سليم حنوف - ماهر مصري - محمد شاكر الفرحان - محمد داهود - رضوان راجي - محمد بربوري - مصطفى عكيل - جودت عجيل - محمد عبد العال - محمد دوغانجي - طه عرتيتي - يوسف عرتيتي - ابراهيم حاج حسن - محمد عرب - ماهر محمد مقداد - خالد سلو

و في اللاذقية مازال مصير محمد مصطفى مراد و المعتقل منذ تاريخ 28/8/2011 مجهولاً رغم مرور أكثر من ثلاثة أشهر على اعتقاله.

طرطوس:

محمد ترجمان - عبد الرحمن حداد - ريان شاحوط - علي خالد - عمار قزيحة

بانياس:

مصطفى ابراهيم الشغري - فؤاد مصطفى الشغري - نادر عبد الجليل الشغري - حذيفة محمد الشغري - زكريا بدر - عامر وليد رحمون - مصطفى محمود إسماعيل - معتز فواز قاسم - احمد يوسف الترك - عبد الكريم مصطفى حجازي - عمران مروان هدلا - محمد خالد حمد - هادي عادل الريبا - خالد حلواني - وليد طه - عدنان مراد - حسام صهيوني - محمد أحمد قرقور

جبلة :

محمد داهود - منذر عكو - طه الدعبل - مهدي دندلو

الاعتقالات في درعا :

- الدكتور محمد الفرا - موسى أرشيد الزعبي - ماهر عبد الرزاق الزعبي - موسى أرشيد الزعبي - ماهر عبد الرزاق الزعبي - محمد مدين أرشيدات أباز يد - محمد فريد طويرش أبازيد - محمد عبد الكريم الغثيان أبا زيد - جمال الفالوجي - ابو سفيان السنجلاوي - حسين البلخي - رامي بجبوج - احمد نبيل قاسم منصور المحاميد

علما:

ضياء الحريري

أم ولد:

لورانس حسين الرفاعي

نوى:

محمد حسن البطين

النعيمة :

طارق مناجرة

الحاره :

ابراهيم عيد الوهاب البليلي

الصنمين:

عاصم فاروق الفلاح

ابطع:

الطالب الجامعي : محمد اسماعيل ابو حلاوة

نمر:

مؤيد محمد النصار

الشيخ مسكين:

محمد محاميد

ناحته :

الطالب الجامعي : إبراهيم إسماعيل الكايد

تسيل:

محمد احمد زين العابدين - عمر زين العابدين

حلس:

*  محمد خالد الفرحات - عبد الحليم مصطفى فرحات - محمود خالد فرحات - محمود عمر شعبان - لؤي احمد الشعبان

بصرى الشام :

رضوان أبو رومية - محمد عوض

الحراك:

محمد الحشيش - خالد الحشيش - محمد عسكر

انخل:

ادمون عبدالقادر الناصيف - فادي الفشتكي الناصر - عمر الناصر - ناصر الناصر - يمان محمد الصلخدي - إسماعيل جابر حمادة - عبد المنعم الزعبي -

خليل غوجان -

سحم الجولان :

الدكتور محمد عبد القادر الطعاني - المدرس: أحمد عبدالقادر الطعاني - حمادة الطعاني - محمد صالح الطعاني - عبد المنعم الطعاني - خالد الطعاني - باسل ابراهيم البيج - فادي ابراهيم البي - يحيى النزال - ميسر ابراهيم البيج - رائد المصري - كمال عجاج - محمد نويهي أبو يحي - خالد يحيى الزامل - محمد المصري

المحجة :

مجد محمد الأحمد المجاريش - علي صبح الأحمد المجاريش - ناجي محمود المجاريش - حسن حسين المجاريش - هشام محمود المجاريش - رائد خالد خطبا - رائد خالد خطبا - زياد يونس سمارة - إياد زيدان الشلبي - نهاد مزيد المذيب - محمد رضا الصيص - فادي محمد رضا الصيص

تل شهاب:

حسين محمود عميان - مصعب عميان - عبيدة قاسم عميان - عبد الكريم محمود عميان - خالد محمود عميان - ابراهيم محمود عميان - محمد عوض عميان - محمد أحمد عميان - أحمد عدنان عميان - محمد ذياب عميان - أحمد مصطفى عميان - علي محمود عميان - شادي عوض عميان - رامي عوض عميان - ابراهيم حامد عميان - مصعب عميان - ابراهيم حامد عميان - حسين محمود عميان - عبد الكريم محمود عميان - خالد محمود عميان - ابراهيم محمود عميان - علي محمود عميان - شادي عوض عميان - رامي عوض عميان - محمد عوض عميان - محمد أحمد عميان - أحمد عدنان عميان - محمد ذياب عميان - عبيدة قاسم عميان - أحمد مصطفى عميان

جاسم:

الحاج قاسم عبدالرحمن الحاجي " و يقال أنه أكبر معتقل رأي في العالم و قد تجاوز المئة سنة من العمر " عبد الكريم عيسى الحاجي - محمد خير عيسى الحاجي - أيوب خليل الحاجي - حمدي عبد الرحمن الحاجي - مذيب علي الحاجي - همام حسن مرعي الحلقي - مراد موفق الحلقي - هايل الحاجي - صدام هايل ألحاجي - عيسى هايل ألحاجي -

طارق عايد اليتيم - يوسف عايد اليتيم - يحيى عواد زعل اليتيم - أنس عواد زعل اليتيم - عبد الله عواد زعل اليتيم - نادر عدنان الجباوي - ثائر عدنان الجباوي - محمد عكرمة ابراهيم تمر الجباوي - عبدو عبد الرحيم الخلف - فراس الخلف - همام حسن مرعي الحلقي - مراد موفق الحلقي - يوسف طالب الحلقي - حيان عبد الله الحلقي - يوسف عايد اليتيم - طارق عايد اليتيم - غالب يوسف قويدر - محمد يوسف قويدر - فؤاد السهو - محمد قاسم المحاميد - همام محفوظ المذيب - رياض وحيد الدنيفات - محمود خالد جباوي - علاء جادو الزلغنة - ياسر الجراد - حسن محمد عبد الرحمن -

علاء جادو الزلغنة

ابطع:

أيمن عبداللطيف الحريري- زياد احمد الحريري- سامر احمد النصيرات - يوسف موسى النصيرات- محمد مالك النصيرات - معمر محمد النصيرات - خليل عبدو القطيفان - عبدالكريم نزال القطيفان - خلدون محمد ابو ستيت - محمد إسماعيل ابو حلاوة - احمد عبدالمجيد ابوجواد

النعيمة:

صالح خلف العبود - ابراهيم محمد العبود - صخر هايل العبود - سليمان عبدو العبود - وليد جمعة العبود - أمين عبدالله العبود - يوسف صقر العبود - خالد حسين العبود - أحمد حسين العبود - علي قاسم العبود - محمد مفلح العبود -محمد طلال العبود - أحمد موسى الصلخدي - محمود موسى الصلخدي - محمد صالح الزيتاوي - أحمد محمد الزيتاوي - يعقوب حسين الزيتاوي -فرج محمد الزيتاوي - يوسف احمد النقاوة - طه محمد النقاوة جمال عبدالله مناجرة - صالح أحمد الرحيل - محمد حسين المفرغ - مرعي ذياب الصلخدي - محمد طه النقاوة - معاذ الحلاق - محمد يونس الزرزور - نذير عبدالمولى العبود - عبداللطيف احمد العرار - محمد احمد النابلسي - أياد يوسف الزرزور - محمد مروان القداح

بصرى الحرير:

عصام قاسم الحريري - وليد عيسى سليمان الحريري - احمد موسى سليمان الحريري - رضوان محمد الحريري - معتصم ابراهيم الحريري - خالد حسين الكسور عبد الرزاق محمد الحريري - خالد عثمان الحريري - فار س يونس العليان - عبد الرحمن محمود العليان - محمد فارس العليان - اسماعيل محمد موسى العليان - داود قاسم العليان - امجد ذيب الموسى العليان - اوس محمود موسى العليان - ادهم محمود العليان - محمد هايل غازي - احمد سليمان الجرابعة - صبح محمود غازي - داود محمد الطرشان

نصيب:

طه محمود الشريف - باسم علي الشريف - مؤيد موسى الشريف - صلاح ابراهيم الشريف - باسل يونس الشريف - فادي محمد الشريف - عبد الله محمد الشريف - جمال حامد الشريف - وليد عوض الشريف - عدنان محمد الشريف - حمد محمد الشريف - فيصل يوسف الشريف - محمد أحمد الشريف - ماهر ياسين أبو زريق - مرعي أبو زريق - حسن ياسين أبو زريق - ناجي محمد أبو زريق - عماد محمد أبو زريق - محمد عبد الحليم أبو زريق - عبد الله عبد الكريم الرفاعي - منذر ممدوح الرفاعي - قاسم محمد الرفاعي - محمد علي الرفاعي - خليل عبد الكريم الرفاعي - قاسم عبد الكريم الرفاعي - عماد يوسف الرفاعي - وهيب ابراهيم الرفاعي - بشار حسن الراضي - يوسف فرحان الراضي - عمر عبد الله الراضي - فايز ابراهيم الراضي - حسين شريف - سليمان حسين شريف - نزار فهد الراضي - محمد فهد الراضي - محمد أحمد الزعبي - جمال عبد الرحمن أبو زريق - مؤمن عبد الله الرفاعي - نعيم سعيد أبو زريق - طه محمود الشريف - خالد يوسف غوثاني

داعل:

الطبيب محمد سالم الشرع - بلال الشرع - الطبيب محمد صالح العاسمي - محمدحامد العاسمي - حسام فاضل العاسمي - محمد فاضل العاسمي - عماد يونس العاسمي - عماد يونس العاسمي - عبدو تركي العاسمي - محمد تركي العاسمي - عبيدة تركي العاسمي - أيوب سامر العاسمي - محمد صالح العاسمي - اسامة وليد حمادة عوير - انس وليد حمادة عوير - سامي حمادة عوير - زياد محمد جاموس - جهاد محمد عايد الجاموس - حميد جاموس - اياد غازي جاموس - عمر جاموس - ابراهيم علي الجريدي الجاموس - فؤاد شحادة الحريري - محمد موسى عثمان الحريري - محمد حمدي الحريري - عبد الودود نجيب الحريري - حمزة محمد الحريري - محمد حمدي الحريري - محمد احمد موسى الحريري - يوسف محمد شحادات - محمد احمد عبدو شحادات - حسان احمد عبدو شحادات - خليل غالب شحادات - محمد عارف قطليش - وليد عدنان قطليش - محمد احمد ابوزيد - ابراهيم اعمر ابوزيد - عاهد ابراهيم ابوزيد - وحيد ابراهيم ابو زيد - علي ابراهيم حمادة عوير - ايمن سعدو القاسم عوير - اكرم فواز عوير - منار بديع عوير - انور محمد عوير - محمد عوض عوير - عماد فرزات جريدي - محمد مفيد جريدي - - ياسين احمد غزاوي - محمد قاسم غزاوي - اسماعيل احمد غزاوي - خالد احمد غزاوي - اسماعيل احمد غزاوي - محمد حسين الهرش - محمد راتب الهرش - عطاف هايل مريحيل - عاطف هايل مريحيل - عماد جريدي - محمد جريدي - محمد مفيد جريدي - خليل ابراهيم الخطيب - أشرف المصري - عبد الرحمن شتيوي - رامي محمد برغوث - محمد عطية المصري - محمد حسن عصفوري - فادي عوض السيد - كرم عوير - خالد سالم الناصير - جمال يوسف صبيحي - رمزي محمد غزلان - محمد نبيل ابوجيش - انس كناكري - أحمد الملحم - موسى مدين برغوث - محمد شجاع المصري - ايمن عبد العزيز الجبر - أنس محمد العاصمة - خالد عيسى ابو حجازي - أحمد محمد قنبر - عبد الستار قسيم

الاعتقالات في جبل العرب " السويداء "

أنس الطرشة - شادي عزام

شهبا:

فريد الفياض - أنيس السلوم

الاعتقالات في إدلب :

خالد الخليف - احمد خالد الخليف - الشيخ مجد دلال - عامر احمد صالح - حمزة احمد الزيدان - ماهر الأحمد

سلقين:

وجيه خيرو استنبولي

الدانا:

مصطفى احمد النجار

حاس:

الناشط عبد الله عبد الرحيم الشيخ نجيب

جوباس:

محمد خير يحيى الحاري

سرمين:

عبد الكريم سمير حطبة - أيمن عبد الكريم حطبة - عبد الله محمد خلف

تفتناز :

طالب رحال - رجب طالب رحال - محمد طالب رحال - خالد عبد العزيز طحان علي محمد معسوس - إحسان عمر غزال - أسامة جعفر طالب رحال - رجب طالب رحال - أسامة جعفر

كفر عاية:

عبد الرحمن عبد الكريم البيريني - عمر عبد الكريم البيريني - محمد عمر البيريني " على خلفية تشييع الشهيد محمد البيريني وانتقاما من ظهور التشييع على القنوات التلفزيونية .....!!!! "

كفر رومة:

*  محمد البكور - منير البكور - جلال القدور - احمد البيور - محمد خالد بيور - عوض برو - عدنان الابراهيم - حمدو الشرتح - ابن وليد النجار - ماهر الخطيب - عدنان الرحمون - هشام الدغيم - عكرمة الحميد - محمد كامل العقدي - إبراهيم الخليل

جسر الشغور:

صالح إسماعيل / 75 سنة / - مالك يوسف الحسن - يحيى محمد محمودي - سعيد محمد ياسر إسماعيل - ابراهيم محمد جمعة - مروان سمير إسماعيل- أحمد محمد صخر إسماعيل - أحمد محمد إسماعيل - سعيد شعبا ن

معرة النعمان:

المحامي بسام حمود العلوان و الذي تمّ ايداعه سجن حلب المركزي بعد اعتقال دام ما يقارب التسعين يوماً في الأفرع الأمنية - عبد الحميد سلمو - محمد عبد الحميد سلمو - سليمان عبد الحميد سلمو - ابراهيم عبد الحميد سلمو - مصطفى عبد الحميد سلمو - حسن محمد سلمو - أحمد محمود جولاق - محمد محمود جولاق - محمد حسن جولاق - محمد حسين جولاق - مصطفى محمد جولاق - يامن محمد جولاق - محمد اسامة جولاق - محمد زيدان - عدنان محمد زيدان - أسامة محمد زيدان - محمد عدنان زيدان - محمود طعمة هنانو - خالد محمد العيد - محمد خير يحيى الحاري - عبد الحميد الطبل

كفر تخاريم:

الدكتور يوسف كنجو - الدكتور: بدر الدين الصرما - الدكتور: بدر الدين جبس - هشام حاج أسد - فراس حاج أسد - علاء حاج أسد - عطا الصوراني - عصام الصوراني - عمر حاج أسد - علاء حاج أسد - فراس حاج أسد - هشام حاج أسد - عمر عبد الغفور - ناصر عبد الغفور - عمر عبد الغفور - ناصر عبد الغفور - قيس الأفندي - خالد رجوب - وليد كيالي - خالد السعيد - رشيد الدبل - شادي حجو - حميد كيالي - ناصر الصرما - بسام العاقل - مصعب ابراهيم محرم - محمد مصطفى جبس

الاعتقالات في الرقة :

*  الناشط الحقوقي المعروف و عضو مجلس إدارة جمعية حقوقق الإنسان المحامي الأستاذ عبد الله الخليل مع نجله محمد و الذي لم يتجاوز السادسة عشرة من العمر" علماً أنها المرة الثالثة التي يتعرض فيها المحامي عبد الله الخليل للإعتقال منذ بداية الثورة السورية - الناشط الحقوقي المحامي الأستاذ ضرار اسماعيل اليوسف - الحدث : عبدالله خلف الأحمد - 17سنة - الصيدلي بسام السعيد من الرقة اعتقل للمرة الثانية - الطالب الجامعي يحيى غازي محمد داده - الطالب الجامعي: فادي حسين الخسارة - الطالب الجامعي : ابراهيم خابور - الطالب الجامعي : أيمن حسين خسارة - الطالب الجامعي : محمد مجحم العلي الهويدي - الطالب الجامعي : مثنى الغضب - حسام المشرف - حسن الهمشري - عبد الكافي محمد الجاسم - مثنى احمد الغضب العبد الله - حسام عبد الرحمن الأحمد الحسين - احمد الحمادة - أحمد حسن العلي - حسن محمد الشاويش - وليد الحمود العزبة - عبد العزيز المصطفى - مصطفى محمود المصطفى - عبد العزيز أحمد العواد - وائل الرمضان الفاضل - عامر الشبلي - سالم السطم - احمد عواد الحسين - عبد الإله الأحمد الحسين - خليل اسماعيل العباس - حمد عثمان العلوش - عامر الشبلي - احمد علوش عثمان -عبد الرحمن حسي - زياد علي بن مصطفى - زياد حمد الخليف - عمر شعبان عبد الكريم - حمزة عويد الخليل - محمد جاسم الخلف - محمد عبد الكريم الناشف - وائل المحمد الفاضل - خليل إسماعيل العباس - احمد ابراهيم المحمد - حسام محمود عثمان - بسام خضر السعيد - جهاد عبد الرزاق العبد الحنان - محمد جمعه الفياض - عيسى عزيز العبد الله - فارس محمود الحمادي - خليل عباس - وائل فاضل رمضان - احمد العواد الحسن - وليد الحمود العزبة - عبد الله خلف الاحمد - عبد الكافي محمد الجاسم - فادي حسين الخسارة - يحيى محمد غازي داده - عزيز افين - محمد جمعه الفياض

الاعتقالات في الحسكة :

المخرج والكاتب المعروف دحام السطام الملحم - علاء الظاهر الملحم - ماجد الظاهر الملحم - خالد حريث الملحم - ضرار الأحمد - سمير الأحمد - سومر البكر - رياض خلف - ابراهيم الراغب - احمد سرور

القامشلي:

الطالب الجامعي: رمدال أكرم محمود - رائد محمد أمين أسماعيل - أحمد عبود اسماعيل - أنور محمود طه - محمد علاء الدين محمود - علي حسين درويش - هوزان نزير محمد - نورالدين محمد كوسا - ولات فهد خليل - نيجيرفان بطال بطال - روبار خليل إسماعيل خلف - سمير الأحمد - ضرار الأحمد

على حانب منفصل فقد شهد الاسبوع المنصرم لقاءاً للرئيس الأسد مع شبكة أي – بي – سي الأمريكية و التي أدلى خلالها بتصريحات أثارت الكثير من الجدل حول مسؤولياته الدستورية كرئيس للجمهورية عما يسيل على الأرض من دماء للسوريين في عرض البلاد و طولها.

تزامن ذلك مع القرار الجمهوري رقم / 33 / المتضمن تشكيل اللجنة الوطنية لإعداد مشروع دستور لسوريا تمهيداً لإقراره دستورياً وفقاً لما جاء في الصحافة الرسمية السورية .

و مع تحفظنا الشديد على تركيبة اللجنة التي كان من المفترض أن تكون منتخبه فيما لو كانت النية بالإصلاح صادقة .

فإننا في المنظمة السورية لحقوق الإنسان و في مواجهة دماء السوريين التي تسفك من قبل الأجهزة الأمنية و شبه الأمنية إضافة لبعض فصائل الجيش من جهة و في مواجهة ما يشاع عن دستور جديد قادم للبلاد خلال الأشهر القادمة.

فقد قررنا أن نكون إيجابيين و عمليين و أن ننظر بعين الأمل للأفق المستقبلي الدستوري القادم للبلاد و نساهم في نشر هذه الثقافة التي لا بد منها لمستقبل أكثر رحمة و انسانية لأطفال سوريا .

و أن نعمل بذهنية مفتوحة ( بغض النظر عن جراح الماضي ) على تسليط الضوء على الواقع الدستوري الحالي إسهاماً منا بنشر ثقافة كثيراً ما تمّ تغييبها بذريعة أن الدستور السوري تحفة وطنية لا يجوز للمواطن السوري إبداء رأيه فيه تحت طائلة اتهامه بالإعتداء على الدستور و الحكم عليه بالإعتقال لمدة خمس سنوات.

كما حدث مع المعتقلين العشرة الأفاضل إبان فترة ربيع دمشق عام 2001 و التي تزامنت مع استلام الرئيس الأسد الإبن مقاليد السلطة في سوريا و هم كل من النائبيين البرلمانيين رياض سيف و مأمون الحمصي و الدكتور عارف دليلة و الدكتور وليد البني و الدكتور كمال اللبواني و المحامي رياض الترك و المحامي حبيب عيسى و المهندس فواز تللو و الأستاذ حبيب صالح و الأستاذ حسن سعدون

و على أمل أن تكون السلطة السياسية قد أدركت أن مواجهة التوق للحرية و الديمقراطية بالحديد و النار هي بمثابة إطفاء للحريق بقاذفات اللهب لا تلبث جذوة التوق للإنعتاق من الاستبداد أن تعود و تتأجج و تضيء في صدور الأحرار.

و أن أسلوب القمع و المنع و القفز فوق المشكلة لن يجدي نفعاً و سيترتب عليه مستقبلاً أفدح الثمن.

" لطفاً الاطلاع أعداد القتلى و المعتقلين في البيان و هو غيض من فيض تجاه الواقع المأساوي على الأرض "

و بما أننا منظمة حقوقية إصلاحية تنظر بعين الأمل للمستقبل و تحاول أن تبنيه على قاعدة حقوقية معرفية.

فقد قررنا في " سواسية " أن نسلط الضوء في كل مرة على بعض جوانب الواقع الدستوري و القانوني للمواطن السوري في محاولة منا لنشر و تعميم هذه الثقافة في وقت نعتقد أن المواطن السوري أحوج ما يكون إليه.

و مع علمنا أن المقام لا يتسع في كل مرة لأكثر من لمحات سريعة فسنكتفي بها مبدئياً على أن نتوسع فيها مستقبلاً بإذن الله .

أولاً : بداية لا بد من التنويه للفرق الكبير مابين الدساتير التي توضع من قبل جمعية أو لجنة تأسيسية منتخبة من الشعب تعمل لوضع الدستور كما هو الحال مع دستور الاستقلال لعام 1920 أو دستور 1930 أو دستور 1950

و ما بين الدستور الذي يوضع من قبل جهة معينة كما هو الحال مع الدساتير المؤقته التي أصدرتها القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي لأعوام 1966 – 1969 – 1971 و الدستور النافذ حالياً لعام 1973 و الذي وضع في ظل حالة الطوارئ من قبل مجلس شعب معين من قبل قيادة قطرية معينة من قبل قائد عسكري يعلم الجميع أنه وصل إلى سدة الحكم عبر إنقلاب .

صحيح أنه تمّ أخذ موافقة الشعب عليه عبر استفتاء تمّ بتاريخ 12/3/1973

إلا أن :

الحكام جميعاً كانوا يحصلوان على الموافقة من شعوبهم من خلال الاستفتاءات

و هو ما حصل :

مع بإستفتاء حسني الزعيم على الدستور عام 1949 و استفتاء أديب الشيشكلي على الدستور عام 1953 و أيضاً مع أنور السادات حينما وافق الشعب المصري بأغلبية أكثر من 99% بإستفتاء على معاهدة كامب ديفيد و بعدها أصبح انتقادها جرماً معاقب عليه بالقانون.

و النتيجة التي خلصنا إليها من التجارب التي دفعنا ثمنها دماً :

أن الشعب دائماً .... موافق .... على مواضيع الاستفتاء و بنسبة تفوق 99%

و منها طبعاً الدستور السوري الحالي و هو ما خبره السوريين كثيراً على مر العقود الخمسة المنصرمة من عمرهم.

ثانياً : بموجب الدستور الحالي فإن :

سوريا دولة ديمقراطية شعبية - المادة 1 –

و المنظمات الشعبية تتضمن قوى الشعب العامل على تطوير المجتمع و تحقيق مصالحة - المادة 9 –

و يمارس المواطنون من خلال مجالس الشعب المنتخبة حقوقهم في إدارة الدولة و قيادة المجتمع – المادة 10 –

فيما يتعلق بالديمقراطية الشعبية " بأحلى صورها " كما يحلوا للسيد وزير الخارجية السوري أن يعّبر

فإن الصفحات الستين أو السبعين السابقة من هذا البيان و التي لم تحتوي سوى أسماء القتلى و المعتقلين و بعض المختفين خلال الاسبوع المنصرم، تعبر ( بأحلى صورة ) عن هذه الديمقراطية.

و إن وقفة صدق منع الذات تثبت أن الديمقراطية المشروطة أو المعلقة على شروط إرتدادية أو المقولبة بقالب" الشعبية " تتحول في ظل الأنظمة الشمولية ( لأحلى صورة ) من صور خنق الحريات العامة و حقوق الإنسان.

أما مجالس الشعب و التنظيمات الشعبية و الجماهيرية التي من المفترض أن تمارس قيادة الدولة و المجتمع فهي تتحول في الواقع على الأرض إلى أبواق تمجيد و تهليل للحاكم الفرد.

و عادة ما ينصّف أعضاءها في جوقة المصفقين و المطبلين و من غير الانصاف أن ننسى دورها كأداة للتسلط السياسي و لنا في قضية المحامي مهند الحسني الذي حرم من ممارسة مهنة المحاماة مدى الحياة بعد عشرين سنة من عضويته في نقابة المحامين بدمشق....... خير مثال.

ثالثاً : في الدستور السوري الحالي أساليب متعددة للإطاحة بمبدأ فصل السلطات التنفيذية و التشريعية و القضائية - .

و لعل الصلاحيات و السلطات الواسعة لرئيس الجمهورية في الدستور السوري هي أهم أسباب انتهاك مبدأ الفصل ما بين السلطات.

ذلك أن رئيس الجمهورية بموجب الدستور السوري حاكم فرد مطلق لا يناقش يجمع في شخصه جميع السلطات التشريعية و التنفيذية و القضائية مع حصانة شبه كاملة عن المحاسبة تجاه أي من الجرائم التي قد يرتكبها .

فالوصول إلى سدة السلطة في سوريا يتم عبر ثلاث مراحل

- إقتراح من القيادة القطرية.

- ترشيح من مجلس الشعب.

- إستفتاء شعبي.

و ذلك سنداً للمادة / 84/1 من الدستور و لا حدود لإعادة ترشيح رئيس الجمهورية لسدة الحكم في سوريا ...... بمعنى أنها ...... إلى الأبد.

و يمكن تقسيم صلاحيات رئيس الجمهورية بموجب الدستور السوري إلى أقسام كثيرة جداً منها على سبيل المثال لا الحصر :

*  يتمتع رئيس الجمهورية بصلاحيات تشريعية كاملة فهو يتولى سلطة التشريع كاملة سواءاً أثناء انعقاد دورات مجلس الشعب سنداً للمادة 111/2 من الدستور أو خارج إنعقاد دورات مجلس الشعب سنداً للمادة 111/1 من الدستور .

أو حتى في المدة الفاصلة بين ولايتي مجلسين سنداً للمادة 111/4 من الدستور.

كما يملك الحق بالإعتراض على القوانين التي يقرها مجلس الشعب سنداً للمادة 98 من الدستور.

كما يملك الحق بإعداد مشاريع القوانين و إحالتها إلى مجلس الشعب سنداً للمادة / 110 / من الدستور

و من صلاحياته أيضاً حل مجلس الشعب كلياً سنداً للمادة / 107 / من الدستور.

كما أنه يملك الحق بإلغاء أي تعديل للدستور " يمكن أن يقره مجلس الشعب بأكثرية 3/4 إذا لم يوافق عليه رئيس الجمهورية سنداً للمادة 149 من الدستور .

و الطريف هنا أننا نتحدث عن مجلس شعب ذو أغلبية بعثية يشغل رئيس الجمهورية منصب الأمين العام في سدته و مسيطر عليه أمنياً بمفاعيل قوانين ناظمة و قائمة و هو أمر لن نخوض حالياً بتفصيلاته و سنتركه لدراسات قادمة.

لكن من الطبيعي أن تؤدي هذه الصلاحيات التشريعية المطلقة للهيمنة على السلطة التشريعية من قبل السلطة التنفيذية ممثلة برئيسها ألا و هو رئيس الجمهورية.

إضافة لذلك:

بموجب الدستور السوري فإن رئيس الجمهورية هو رئيس مجلس القضاء الأعلى بموجب المادة / 132 / من الدستور.

و مجلس القضاء الأعلى يتولى كل ماله علاقة بالأمور الحياتية و المعاشية للقضاة " من ترفيعات إلى ترقيات إلى تنقلات إلى عقوبات إلى عزل إلى ..... إلخ "

و ينوب عنه برئاسة المجلس وزير العدل " عضو السلطة التنفيذية "

و الطامة الأكبر أن تركيبة مجلس القضاء الأعلى كانت قد تمّ تعديلها بموجب قوانين لاحقة " وهو ما يمكن أن نبحثه لاحقاً بدراسة مفصلة " بحيث أصبح المجلس مؤلف من أغلبية مريحة لوزير العدل داخل مجلس القضاء الأعلى تتيح له إمكانية التحكم التام بالقرار داخل مجلس القضاء الأعلى.

و بالتالي هيمنة كاملة للسلطة التنفيذية التي يرأسها رئيس الجمهورية على السلطة القضائية.

إضافة لذلك فإن رئيس الجمهورية يملك الحق بموجب المادة / 113 / في إعاقة مؤسسات الدولة عن مباشرة مهامها الدستورية إذا ما قام خطر يهدد الوحدة الوطنية.

و رئيس الجمهورية غير مسؤول عن جميع الجرائم التي يرتكبها إلا في حالة واحدة هي الخيانة العظمى سنداً للمادة / 91 / من الدستور و في هذه الحالة يحاكم أمام المحكمة الدستورية العليا التي يتولى هو بنفسه تعيين أعضاءها....؟؟

و هو ما يؤدي من حيث النتيجة و المآل للإطاحة بمبدأ استقلال السلطة القضائية و التعدي على مبدأ سيادة القانون كمبدأ أساسي في الدولة و المجتمع.

إضافة لذلك :

فإن من صلاحية رئيس الجمهورية بصفته رئيساً للسلطة التنفيذية تعيين نواب الرئيس و رئيس الوزراء و الوزراء و نواب الوزراء و ذلك بموجب المادة / 95 / من الدستور السوري.

و كذلك الموظفين من مدنيين و عسكريين بموجب المادة / 109 / من الدستور السوري.

و كذلك أعضاء المحكمة الدستورية العليا بموجب المادة / 139 / من الدستور و التي من المفترض أنه يحاكم أمامها بموجب المادة / 91 / من الدستور.

إضافة لإعتماده رؤاء البعثات السياسية و الدبلوماسية سنداً للمادة / 102 / من الدستور.

إضافة لتشكيل المجالس و الهيئات و اللجان المتخصصة بموجب المادة / 114 / من الدستور.

كما أن رئيس الحمهورية بموجب الدستور هو القائد العام للجيش و القوات المسلحة سنداً للمادة / 103 / .

و هو من يعلن الحرب و التعبئة العامة و يعقد الصلح سنداً للمادة / 100 /

و هو من يعلن حالة الطوارئ في البلاد سنداً للمادة / 101 / و يلغيها.

و هو من يمارس السلطة التنفيذية كاملة سنداً للمادة 93/2 من الدستور

وهو من يصدر القواانين التي يقرها مجلس الشعب سنداً للمادة / 99 / من الدستور.

و هو من يبرم المعاهدات و الاتفاقيات الدولية و يلغيهاا سنداً للمادة / 104 /

وهو من يمنح الأوسمة سنداً للمادة / 106 /

و بيده أن يستفتي الشعب في القضايا الهامة سنداً للمادة / 112 /

و بيده العفو الخاص و بيده العفو العام و بيده رد الإعتبار سنداً للمادة / 105/

بمعنى :

صلاحيات مطلقة لم يتبق منها - سوى إحياء العظام و هي رميم – مع تمركز لجميع السلطات و الصلاحيات في يد واحدة......مع عدم وجود نظام محاسبي كما سلف بيانه.

فحصانته كاملة عن جميع الجرائم التي من الممكن أن يرتكبها و هي لا تكون إلا في حالة واحدة فقط هي الخيانة العظمي و تكون بناء على اقتراح من ثلث أعضاء مجلس الشعب و تصويت من الثلثين بجلسة سرية سنداً للمادة / 91 / من الدستور

و المحاكمة " المفترضة اللهم " لا تكون إلا أمام المحكمة الدستورية التي يعين هو جميع أعضاءها و تكون مدة ولاية قضاة المحكمة أربع سنوات في حين أن مدة ولايته سبع سنوات قابلة للتمديد إلى الأبد.

و الأخطر من كل ذلك :

هو نص المادة / 153/ من الدستور التي تنص على سريان مفاعيل جميع القوانين و التشريعات الصادرة قبل إعلان الدستور سارية المفعول إلى أن تعدل وفقاً لأحكامه.

بمعنى:

الحفاظ على جوقة القوانين و التشريعات المكبلة للحريات العامة و حقوق الإنسان و التي جاءت في أعقاب مرحلة الشرعية الثورية و التي بدأت مع إعلان حالة الطوارئ صبيحة الثامن من آذار عام 1963و التي منها:

o المرسوم رقم / 6 / لعام 1964 و المتضمن قانون حماية الثورة و المتضمن عقوبات تصل حد الأشغال الشاقة المؤبدة و الإعدام أحياناً لكل من يناهض ثورة الثامن من آذار .

o قوانين إحداث إدارات المخابرات العامة ومنها إدارة مخابرات أمن الدولة بالمرسوم / 14 / لعام 1969 و التي أضفت المادة / 16 / منه الحصانة التامة للعاملين في الإدارة المذكورة عن الملاحقة القانونية تجاه جميع الجرائم التي يرتكبونها أثناء قيامهم بعملها إلا بموافقة من مدير إدارة المخابرات العامة فقط.

o و منها قوانين أحداث محاكم الميدان العسكرية ذات السمعة الشائنة في تاريخ العدالة و التي أعدمت المئات إبان الثمانينات و من التي أدخل في اختصاصها الجرائم السياسية على اختلاف أنواعها.

o و كذلك قوانين احداث محاكم أمن الدولة العليا التي كان لها أوخم الأثر على سمعة القضاء في سوريا على مدى ما يقارب النصف قرن من الزمن.

o و كذلك محاكم الأمن الإقتصادي التي أسبلت بظلالها القاتمة على سمعة القضاء في سوريا.

o ثم هناك القانون / 49 / و الذي عاقب بالإعدام على مجرد الانتماء لجماعة الاخوان المسلمين ...... و غيرها الكثير مما لا يتسع المقام لذكره حالياً

كل ذلك أطاح بالضمانا الواردة في الباب الرابع من الدستور و المتعلقة بالحريات العامة و حقوق الإنسان.

فالمادة / 39 / من الدستور نصت على أحقية المواطن السوري بالتجمع السلمي و التظاهر السلمي ..... في حين أن الواقع العملي... إعدام و تعذيب و تقطيع أوصال و حناجر و فقئ عيون و قتل نساء و أطفال.

و المادة / 38 / نصت على الحق بالتفكير و التعبير عن الرأي السلمي بكافة وسائل التعبير و التي تحولت على يد السلطة الأمنية فيما بعد إلى " فلق و دولاب و فروج و بساط ريح و كهرباء و مقالع و مقصات .... إلى ما هنالك من أدوات التعبير المحسنة و المخصبة محلياً "

إلى أن وصلنا اليوم إلى موقف لا نحسد عليه و أصبحت سوريا اليوم في عين العاصفة و قلب الحدث و مازالت عقليات صناع القرار في سوريا أسيرة لتلك السنن و القواعد للهيمنة و السيطرة التي فرضت بالحديد و النار على مدى نصف قرن.

و الرهان الآن على عنصر الشجاعة لدى الجميع :

لدى الثائرين أولاً للصفح و الغفران تجاه كل من آذاهم و اعتدى عليهم و قتل وعذب و سلب و سطا .

و تجاه السلطة الحاكمة للإقرار علناً جهاراً نهاراً أن هذه المنظومة لا يمكن إصلاحها و لا تستير لعيوبها و لا رتق لمخازيها.

و أن علينا الآن أن نتطلع للمستقبل بعيون المستقبل و لن يكون ذلك إلا في التفكير في نظام دستوري برلماني حر تكون فيه السيادة للشعب لا لفئة أو قلة و يقوم على أساس التداول السلمي للسلطة عبر انتخابات حقيقية لا استفتاءات صورية و لا يقيم حاكم أبدي مفروض بالقهر .

نظام يؤمن بالمساواة و بمبدأ تكافئ الفرص بين المواطنين و يقوم على أساس فصل السلطات و استقلال القضاء و سيادة القانون و يؤمن بالتعددية و التنوع و القيم الكونية لحقوق الإنسان و هو ما يمكن أن يضع سوريا على طريق المستقبل

دمشق 17/12/2011 مجلس الادارة

========================

بيان مشترك : من أجل إيقاف محاكمة المشاركين في التظاهرات السلمية ومحاكمة النشطاء السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان في سورية وإسقاط جميع التهم الموجه لهم

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نعبر عن قلقنا العميق إزاء استمرار حملات الاعتقال التعسفي والمحاكمات غير العادلة للناشطين السلميين والمناضلين من اجل التغيير الديمقراطي السلمي في سورية. وإننا نحث السلطات السورية على إيقاف هذه المحاكمات وإطلاق سراح ناشطي حقوق الإنسان والناشطين السياسيين ومناصري الديمقراطية فورا ودون قيد أو شرط, ومن المحاكمات التي وصلتنا التالية:

* بتاريخ 18 / 12 / 2011 عقدت محكمة صلح جزاء القامشلي بالدعوى رقم أساس ( 2272 ) جلسة جديدة لمحاكمة كلاً من:

صالح عباس المشوح - شيار محمد إبراهيم - علي حاج قاسم - عبد السلام يوسف عثمان - عادل عز الدين خلف - أيمن نوري حسن - حسن إبراهيم صالح، نائب سكرتير حزب يكيتي الكردي في سورية - محمد سعيد داوي معمو - كادار فرحان خلف - مرسيل مشعل التمو.

التهمة: التظاهر بدون ترخيص وفق أحكام المادة ( 335 - 336 ) من قانون العقوبات السوري. وقد تم تاجيل الجلسة ليوم 22 / 12 / 2011 لتجديد تبليغ المدعى عليه مارسيل التمو.

* وبتاريخ 18 / 12 / 2011 أيضاً، عقدت محكمة صلح جزاء القامشلي بالدعوى رقم أساس ( 2730 )جلسة جديدة لمحاكمة كلاً من:

خليل فرحان حسو - حسن صالح إبراهيم، نائب سكرتير حزب يكيتي الكردي في سورية - عادل عز الدين خلف - هجار محمد علي - معروف أحمد ملا أحمد، عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سورية - فيصل محي الدين عزام - عبد السلام يوسف عثمان - جمال ناصر محمد - كادار فرحان خضر - جوان نعمان إبراهيم - محمد أحمد أحمد - فراس فيصل عزام - آلان عصمت إبراهيم - عبد السلام محمد علي - جميل خليل عمر - رامان محمد حفيظ حاج موسى - كاوى هجار محمد - أياد محمد تمي - سراج فرحان كلش - محمد سعيد داوي معو - جوان لقمان إبراهيم - احمد عبد الرحمن عثمان.

التهمة: التظاهر بدون ترخيص وفق أحكام المادة ( 335 - 336 )من قانون العقوبات السوري العام. وقد حسمت الدعوى بالقرار رقم ( 2966 ) وسنوافيكم بحيثيات القرار في بيانات أخرى.

* وبتاريخ 18 / 12 / 2011 أيضاً، عقدت محكمة صلح جزاء القامشلي بالدعوى رقم أساس ( 2866 ) جلسة جديدة لمحاكمة كلاً من:

عادل عز الدين خلف - هجار محمد علي.

التهمة: التظاهر بدون ترخيص وفق أحكام المادة ( 335 - 336 )من قانون العقوبات السوري العام، وقد حسمت الدعوى بالقرار رقم ( 2962 ) وسنوافيكم بحيثيات القرار في بيانات أخرى.

* وبتاريخ 18 / 12 / 2011 أيضاً، عقدت محكمة صلح جزاء القامشلي بالدعوى رقم أساس ( 2870 ) جلسة جديدة لمحاكمة كلاً من:

كاوا هجار محمد علي - جوان لقمان إبراهيم - كاوا فرحان خضر - عادل عز الدين خلف.

التهمة: التظاهر بدون ترخيص وفق أحكام المادة ( 335 - 336 ) من قانون العقوبات السوري. وقد تم تاجيل الجلسة ليوم الأثنين 19 / 12 / 2011 لبليغ المدعى عليهم لصقاً على باب موطنهم الأخير.

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية ندين وبشدة محاكمة معتقلي التظاهرات السلمية, ونطالب بإسقاط التهم الموجه لهم وإخلاء سبيلهم فورا. علاوة على ذلك فإننا نبدي قلقنا البالغ من استمرار هذه الآليات التي تمارس في القضاء والتي تحمل دلالات واضحة على عدم استقلاليته وحياديته وتبعيته للأجهزة التنفيذية، مما يشكل استمرارا في انتهاك الحكومة السورية للحريات الأساسية واستقلال القضاء التي تضمنها المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها الحكومة السورية، وإن هذه الإجراءات تخل بالتزاماتها الدولية وتحديدا بموجب تصديقها على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي صادقت عليه سورية بتاريخ 21 / 4 / 1969 ودخل حيز النفاذ بتاريخ 23 / 33 / 1976 وبشكل أخص المادة ( 4 ) والمادة ( 14 ) والمادة ( 19 ) من هذا العهد. كما نعود ونؤكد على ضرورة التزام الحكومة السورية بكافة الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها، وبتوصيات اللجنة المعنية بحقوق الانسان بدورتها الرابعة والثمانين ، تموز 2005

 نذكر، نحن في المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية بأن ما فعله الناشطون السياسيون ونشطاء حقوق الإنسان, ومشاركتهم في التظاهرات السلمية من اجل التغيير الوطني والديمقراطي والسلمي ما هو إلا ممارسة سلمية لحقوقهم الأساسية التي كفلها الدستور السوري والقانون الدولي. إذ تنص المادة ( 38 ) من بين العديد من المواد الأخرى على أن " لكل مواطن الحق في أن يعرب عن رأيه بحرية وعلنية بالقول والكتابة وكافة وسائل التعبير الأخرى ". وعليه فإن المحاكمة المنعقدة لدى محكمة الجنايات السورية تنتهك هذه الضمانات الدستورية.

 واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), والمادة ( 12 ), ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فاننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

1- سحب التهم الموجهة للنشطاء المذكورين اعلاه, ولجميع من شارك بالتظاهرات السلمية في سورية, ووقف المحاكمات الجارية بحق النشطاء السياسيين السلميين والمدافعين عن حقوق الانسان.

2- وفي حال عدم سحب التهم، ضمان حق المُدعى عليهم في الحصول على محاكمة عادلة أمام محكمة مستقلة ونزيهة بما يتفق وما صادقت عليه سوريا من التزامات لا سيما المادة ( 10 ) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948 والمادة ( 14.1 و 14.5 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر عن الأمم المتحدة عام 1966 وكذلك ضمان أن تكون إجراءات المحاكمة تلك منسجمة مع المعايير والمبادئ المعتمدة لدى هيئات الأمم المتحدة بما فيها المبادئ الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية الصادرة عام 1985 والمبادئ التوجيهية بشأن دور أعضاء النيابة العامة والصادرة في 1990

3- أن يتمتع المُدعى عليهم بحقهم في الحصول على محاكمة تتوفر فيه شروط المحاكمات العادلة. لان أحكام مواد قانون العقوبات مبهمة وفضفاضة إلى حد كبير بما يتيح للسلطات استخدامها في التضييق على المعارضين السلميين ونشطاء حقوق الإنسان. وعلاوة على ذلك، هنالك مخاوف جدية بأن المُدعى عليهم تعرضوا وسيتعرضون إلى معاملة سيئة أثناء احتجازهم.

4- اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

5- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

6- ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

7- كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

8- احترام الحكومة السورية لجميع التزاماتها فيما يختص بحقوق الإنسان كما حددها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة وكما تنص عليها الصكوك الدولية التي صادقت عليها سوريا لا سيما العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية السياسية، وكما يكفلها الدستور السوري؛ وبناء على ذلك احترام حقوق المواطنين وصونها بشكل كامل فيما يتعلق بشكل خاص بالتمتع بحرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات والحق في التجمع السلمي.

 واذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

دمشق في 19 / 12 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

2- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

4- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

======================

بيان مشترك : استمراراً لدوامة العنف المسلح الدموية في سورية تواصل سقوط الضحايا وعمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية

 استمرارا لدوامة العنف المسلح الدموية تواصل سقوط الضحايا وعمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية, وسوء الأحوال المعيشية للمواطنين السوريين, مما ساهم بزيادة التدهور في حالة حقوق الإنسان العامة, وعبر ارتكاب أفظع الانتهاكات على حقوق الإنسان وحرياته وأهمها الحق في الحياة, حيث استمر سقوط الضحايا ( بين قتلى وجرحى ) من ( مدنيين وجيش وشرطة ) خلال الساعات الماضية بتاريخ ( 18 / 12 / 2011 ) وقد وصلتنا أسماء الضحايا التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

السكن الشبابي - حمص:

* المهندس زياد توفيق بولس من مواليد النبك تعرض للاغتيال أثناء عودته من عمله بسيارته الخاصة إلى منزله الكائن في حي السكن الشبابي 1964 وأصيبت ابنته بعمر ال5 سنوات خلال عملية الاغتيال.

الحولة - حمص:

* عبد العزيز إسماعيل ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

الغنطو - حمص:

* عدنان محمود الصويص ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

تلبيسة - حمص:

* طاهر ابراهيم المروان ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

جب الجندلي - حمص:

* حسام حوري تميم ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

تدمر - حمص:

* تامر المطلق - محمد حيدر الفتح الله ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

البجاجية - حمص:

* هادي فندي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

القصير - حمص:

* زكريا مصطفى عمار - احمد قزقوز ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

بابا عمرو - حمص:

* هيثم القبجي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

حماة:

* طلال سليمان العرواني ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

الميدان – دمشق:

* هلا باشا المنجد ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

البارة - ادلب:

* ياسر عبيد ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

ابلين - ادلب:

* حكمت وليد الخلف ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

كفر نبل - ادلب:

* احمد بركات - خالد ابراهيم الفشتوك - احمد محمود رجب السويد ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

جبل الزاوية- ادلب:

* قاسم خلف ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

معرة النعمان - ادلب:

* وليد توفيق الحرامي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

دير الزور:

* محمد سعيد السجر ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

حمص:

* الرائد عادل محمد سعود - المساعد موسى مطانيوس غزال ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

ريف حماة:

* المرشح باسل محمد ألمحمد - المجند محمد محمود ألديري ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

دير الزور:

* المقدم احمد سليمان فارس ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

طرطوس:

* المساعد عدنان مالك علي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

اللاذقية:

* الرقيب حسن عدنان صقر ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

حلب:

* المجند محمد علي شوكان - المجند عبد الرحمن عبد الكريم المحمد ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

حاس - ادلب:

* المجند علي عبد الحليم الفرحات ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

الحسكة:

* المجند محمد علي العلي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

اتخاذ الحكومة السورية, قرارا عاجلا وفعالا في إعادة الجيش إلى مواقعه وفك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ), سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية

واستمرت السلطات السورية بحملات الاعتقال التعسفية, وقد طالت حريات عددا من المثقفين والناشطين والمواطنين السوريين, ومنهم التالية أسماؤهم:

دمشق:

* الطالبة رندة برهان ( سنة ثالثة هندسة عمارة ) - الطالبة لبنى منصور ( سنة ثالثة هندسة عمارة ) - الطالبة لمى العيسمي ( سنة ثالثة هندسة عمارة ) - الطالبة سلام عيروطة ( سنة ثانية هندسة عمارة ) ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

الحجر الأسود - دمشق:

* عمر المحمود - غسان الديري - صالح المحمود - يونس محمد الجاسم - محمد يونس الجاسم - معاوية المحمود ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

داريا - ريف دمشق:

* يحي الحو - رضوان الحو ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

القابون - دمشق:

* حسان ابراهيم غضبان ( بتاريخ 16 / 12 / 2011 ).

عين منين - ريف دمشق:

* الشيخ علي لقيس ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

الطيبة - درعا:

* عبد المولى رجا الزعبي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

الباب - ريف حلب:

* خليل يوسف - عبد المجيد العلي - سمعو عبد الفتاح بكداش - زكور حميد بكداش - مصطفى محمد العبيد - عبد الناصر إسماعيل العبد الله ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

الرقة :

* هشام محمد نور الخضر - كمال احمد الرينا ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

كفر سجنة - ادلب:

* محمد حاج سليمان - مصطفى حمداوي - حمادي حمداوي - رفعت حاج سليمان - جميل حاج سليمان -مأمون حاج سليمان - عبد السلام حاج سليمان - بسام حاج سليمان ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

الهبيط - ادلب:

* عبد الرزاق عواد - خالد البكري ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

اللاذقية :

* علي عدنان خضرة ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

بانياس:

* زكريا يوسف الترك ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

تلكلخ - حمص:

* خالد شهوان ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

تلبيسة - حمص:

* الشيخ سامر الدريعي - الحاج علي وضحة اليحيى - نضال طه ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

الحولة - حمص:

* كنان الرفاعي ( بتاريخ 17 / 12 / 2011 ).

السويداء:

* وجدي شقير - نزار الطويل ( بتاريخ 16 / 12 / 2011 ).

شهبا - السويداء:

* محسن سلوم - تميم سلوم - جواد مهنا - حمد باكير - رائد مهنا ( بتاريخ 16 / 12 / 2011 ).

حماه:

* عمار محمد العبسي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

 

الاختفاء القسري

تواصلت عمليات الاختطاف والاختفاء القسرية ,وقد طالت حياة وحرية المواطنين السوريين التالية أسماؤهم:

حمص:

* طلال عبد القادر بطمان - حسام رياض الاتاسي ( بتاريخ 18 / 12 / 2011 ).

* علي حسن - منهل احمد - عبد الكريم العلي - صالح المحمد - صالح وسوف - غدير العكاري - عبد المجيد محمد عثمان - فؤاد عثمان - فواز ابراهيم - هاني الديبة - هيثم القاسم - محمود عباس - محمود قيروط - عطي خليفة - سائر سليمان - لينا اسماعيل - نشأت المخلوف ( بتاريخ 10 / 12 / 2011 ).

 إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

* إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية, ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين, والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

* وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف.

* الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة, فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة ( 163 ) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة ( 3 ), والمادة ( 12 ), ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

* اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

* ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية, عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية.

* الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء, المرتكبة من قبل ما يسمى ( اللجان الشعبية ) أو ( ما يعرف بالشبيحة ), ولاسيما أن فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا.

* أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في 18 / 12 / 2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

2- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا ( الراصد ).

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريةز

5- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

=====================

بيان مشترك : حالة العنف المسلح الدموية تؤدي إلى تدهور حال حقوق الإنسان في سورية والى تواصل سقوط الضحايا و تفاقم عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نواصل استنكارنا وإدانتنا الشديدة لاستمرار دوامة العنف المسلح الدموية,وتواصل سقوط الضحايا و تفاقم عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية,والتي صاحبتها تدهور الأحوال المعيشية للمواطنين السوريين وتزايد البطالة والفقر والغلاء الفاحش الذي أصاب ويصيب العديد من المواد الأساسية والضرورية,علاوة على كل ذلك ,ومنذ عدة أشهر,مازالت غائبة جميع الحلول السلمية العملية للازمة السورية المستمرة بالتدهور والتعقيد,إنما تتواصل حالة حقوق الإنسان العامة بالتدهور,وعبر ارتكاب أفظع الانتهاكات على حقوق الإنسان وحرياته وأهمها الحق في الحياة,حيث استمر سقوط الضحايا (بين قتلى وجرحى) من(مدنيين وجيش وشرطة)خلال الساعات الماضية بتاريخ (16-17\12\2011) وقد وصلتنا أسماء الضحايا التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

الحولة -حمص:

  مؤيد محمد نور القاسم-براء زهري البكري (بتاريخ17\12\2011)

  نسرين علي طوقتلي (بتاريخ16\12\2011)

 

البياضة-حمص:

  عصام العبد الله(بتاريخ17\12\2011)

 

الملعب البلدي-حمص:

  غسان ماهر خانكان(بتاريخ17\12\2011)

 

الدار الكبيرة- ريف حمص:

  عبد المالك عبد الله الجدعان - عمره 23 عام (بتاريخ16\12\2011)

 

حي عشيرة-حمص:

  طلال عبد الكافي عجوز(بتاريخ17\12\2011)

 

الخالدية-حمص:

  عبد الصمد محمد طيابوي- عبد الاله عاطف عاصي(بتاريخ17\12\2011)

  الحاج هشام فهمي حسون(بتاريخ16\12\2011)

 

باب الدريب-حمص:

  روحية الجنيات-وائل تيسير سلامة(بتاريخ 16\12\2011)

 

القصور-حمص:

  مريم محمد سليمان سويد -45 عاما –مصطفى الحجازي-(بتاريخ16\12\2011)

 

القصير-هيت-حمص:

  محمد الحسين العوض(بتاريخ 17\12\2011)

 

القصير -حمص:

  محمد غازي شحادة- آمنة السويد- حمية العلي-سليمان قرفوز-تاج سليمان سويد-عصام عباس-حسن المطر-محمد العتر (بتاريخ 17\12\2011)

 

الوعر-حمص:

  محمد جمال العلي (بتاريخ17\12\2011)

 

دير بعلبة-حمص:

  حمود العيقل(بتاريخ17\12\2011)

  عمر الياسين – مالك الجدعان (بتاريخ 16\12\2011)

 

الرستن-حمص:

  الشيخ احمد وردي (بتاريخ16\12\2011)

 

كفر تخاريم- ادلب:

  بلال حبش (بتاريخ 16\12\2011)

 

حلفايا-حماه:

  محمد احمد جاويدة بتاريخ 16\12\2011)

 

خطاب – حماة:

  أميرة الأحمد ( بتاريخ16\12\2011)

 

حماة:

  زكريا مطر (بتاريخ17\12\2011)

  أمير موسى باشا(بتاريخ 16\12\2011)

 

الزبداني-ريف دمشق:

  حسام محمد خير الذهب(بتاريخ17\12\2011)

 

سقبا-ريف دمشق:

  احمد ممتاز صهيون(بتاريخ 16\12\2011)

 

الهامة –ريف دمشق:

  عبد الحميد الكيلاني ( بتاريخ16\12\2011)

 

بصر الحرير-درعا:

  داوود قاسم الحريري(بتاريخ16\12\2011)

 

الحراك-درعا:

  محمد عبد المولى قداح(بتاريخ16\12\2011)

 

جاسم-درعا:

  احمد سليمان الصلخدي(بتاريخ15\12\2011)

 

معربة-درعا:

  أيمن سويدان(بتاريخ17\12\2011)

 

كفر شميس-درعا:

  بلال الحميد-احمد ماوري -محمد الحميد-احمد عباس--فاضل خطاب- قتيبة خضور- عبد الله سلوم (بتاريخ17\12\2011)

 

ادلب:

  احمد الفارس(بتاريخ17\12\2011)

 

سجنه-ادلب:

  فاطمة بدر دياب – ضياء تركي الخطيب(بتاريخ17\12\2011)

 

جبل الزاوية- ادلب:

  يوسف عارف اسعد(بتاريخ17\12\2011)

 

سراقب-ادلب:

  مطيع ابراهيم حاج موسى(بتاريخ17\12\2011)

 

خان شيخون - ادلب:

  غاندي محمد قطيني(بتاريخ16\12\2011)

 

دير الزور:

  مالك شريف النويصر- مالك عدنان الشريف- رزق الخلف(بتاريخ17\12\2011)

  مجد الكردوش (بتاريخ15\12\2011)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

ريف حماة:

  المرشح باسل محمد ألمحمد - المجند محمد محمود ألديري(بتاريخ 17\12\2011)

 

دير الزور:

  المقدم احمد سليمان فارس (بتاريخ 17\12\2011)

 

طرطوس:

  المساعد ميسر احمد عبد الله (بتاريخ 17\12\2011)

 

حمص:

  الشرطي محمد خضر فانوس (بتاريخ 17\12\2011)

 

حلب:

  الرقيب المجند احمد محمد سعيد الأحمد - الرقيب المجند احمد حسن الفاخوري(بتاريخ 17\12\2011)

 

ادلب:

  الملازم محمد العبد الله- الرقيب علاء يحيى- المجند ضرار زريق (بتاريخ 17\12\2011)

 

السويداء:

  المجند أدهم محمد عز الدين (بتاريخ 17\12\2011)

 

اللاذقية:

  الشرطي طارق جمال حسن (بتاريخ17\12\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا من المواطنين السورين ومن المدنيين والشرطة والجيش ,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل, فإننا ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال ,أيا كانت مصادرها ومبرراتها, فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية,من اجل العمل على:

1-        الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-        اتخاذ الحكومة السورية, قرارا عاجلا وفعالا في إعادة الجيش إلى مواقعه و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-        تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

 

الاعتقالات التعسفية

واستمرت السلطات السورية بحملات الاعتقال التعسفية,وقد طالت حريات عددا من المثقفين والناشطين والمواطنين السوريين ,ومنهم التالية أسماؤهم:

دمشق:

  المدون المهندس عثمان محمد العسة (بتاريخ 17\12\2011)

  محمد نور الشقفة- محمد خير الشربجي ( بتاريخ15\12\2011)

 

الحجر الأسود-دمشق:

  عمر المحمود-غسان الديري-صالح المحمود-يونس محمد الجاسم-محمد يونس الجاسم- معاوية المحمود(بتاريخ 17\12\2011)

 

داريا- ريف دمشق :

  يحي الحو-رضوان الحو(بتاريخ 17\12\2011)

  محمد سعيد جنح ( بتاريخ16\12\2011)

 

القابون- دمشق:

  حسان ابراهيم غضبان (بتاريخ 16\12\2011)

 

التل-ريف دمشق:

  عبد الهادي مصمص - أحمد دخان - ماهر احمد ياسين - علاء يوسف دلة -رامز سلعس (بتاريخ 15\12\2011)

  الطفل معاذ سميطة عمره 13 سنة (بتاريخ 16\12\2011)

 

عين منين- ريف دمشق:

  الشيخ علي لقيس (بتاريخ 17\12\2011)

  احمد بدوي كبب – مجدي مصطفي بيضة(بتاريخ 16\12\2011)

 

مضايا-ريف دمشق:

  محمد يوسف(بتاريخ 16\12\2011)

 

رنكوس-ريف دمشق:

  ماجد حسن(بتاريخ 16\12\2011)

 

محجة-درعا:

  احمد مأمون المسالمة 13 سنه -جهاد المصري- عماد جهيم- موسى فواز قطيش-هلال الصيص-محمد منصور مصول (بتاريخ15\12\2011)

 

الصورة-درعا:

  عاطف حسين الحريري-عمره47سنة-تعرض للاعتقال التعسفي في نقطة الحدود السورية الاردنية-معبر نصيب-أثناء عودته من الكويت الى سورية(بتاريخ17\12\2011)

 

كفر شمس-درعا:

  محمد خلدون الكنعان- مراد قاسم الكنعان- محمد سمير الكنعان- بلال عبد الله القائد(بتاريخ 16\12\2011)

 

خربة غزالة-درعا:

  محمد عيسى سليم العمور- محمود زكريا حجيج (بتاريخ 15\12\2011)

 

الغدية الشرقية-درعا:

  نزار عبد الحافظ عنيم- كمال عنيم (بتاريخ 15\12\2011)

 

جاسم-درعا:

  باسم ألنزالي- رائد ألنزالي-رامي ألنزالي-منير ألنزالي- بسام ألنزالي(بتاريخ 15\12\2011)

 

داعل –درعا:

  محمد تركي العوير-ضياء محمد أرشيد-قيس هائل الجاموس(بتاريخ15\12\2011)

 

عين العرب-ريف حلب:

  هوشنك مصطفى جمعة(بتاريخ 16\12\2011)

 

الباب-ريف حلب:

  خليل يوسف-عبد المجيد العلي- سمعو عبد الفتاح بكداش-زكور حميد بكداش- مصطفى محمد العبيد-عبد الناصر إسماعيل العبد الله(بتاريخ 17\12\2011)

 

منخ- حلب :

  الشيخ خالد أحمد ناصيف إمام وخطيب جامع علقمية (بتاريخ 16\12\2011)

 

بلدة الزربة-ريف حلب:

  أسامة ألطه- جاسم إسماعيل أمين (بتاريخ 16\12\2011)

 

الرقة :

  هشام محمد نور الخضر- كمال احمد الرينا(بتاريخ17\12\2011)

  عدي عبد العباس- عمر محمود الصران- ممدوح الأحمد-احمد نعيم السبع-أسامة صالح الصران(بتاريخ 16\12\2011)

  المحامي عبد الله خليل - محمد عبد الله خليل - المحامي ضرار عبد اليوسف النجم-محمد أمين صادق المطر-الدكتور موسى الخلف (بتاريخ 15\12\2011)

 

دير الزور:

  محمد مصطفى البابنسي-ماهر محمد الساير-عدي العباس-احمد الحسين-قدور بصراوي الكراف-ماهر محمد الساير-احمد الاسعد-هيثم الاسعد-ناصرالخليف-طه الشوكان-محمد امين المطر- خليل الفهد(بتاريخ 15\12\2011)

 

بداما-جسر الشغور-ادلب:

  كنان حاج سليمان - محمد حاج محمود (بتاريخ16\12\2011)

  يحيى محمود حمودي-سعيد شعبانو- صالح اسماعيل- ابراهيم محمد جمعة-احمد محمد اسماعيل-احمد محمد صخراسماعيل- سعيد محمد ياسر اسماعيل-مروان سمير اسماعيل(بتاريخ 15\12\2011)

 

كفر سجنة-ادلب:

  محمد حاج سليمان-مصطفى حمداوي-حمادي حمداوي- رفعت حاج سليمان-جميل حاج سليمان-مأمون حاج سليمان- عبد السلام حاج سليمان-بسام حاج سليمان(بتاريخ17\12\2011)

 

الهبيط-ادلب:

  عبد الرزاق عواد- خالد البكري (بتاريخ17\12\2011)

 

أريحا-ادلب:

  الدكتور نجيب طاهر العدل - الأستاذ فاخر تريسي(بتاريخ16\12\2011)

 

سلقين- ادلب:

  مجد بنشي - محمد تركماني - حسان علي الجلمود( بتاريخ14\12/2001 )

 

اللاذقية :

  حسن محمد فتاحي ٢١ عاما (بتاريخ16\12\2011)

 

الحسكة:

  هيثم الهايس الملحم (بتاريخ17\12\2011)

 

الدرباسية- الحسكة:

  الأستاذ هيثم محمد صالح قاسم,تعرض للاعتقال التعسفي في مدينة حلب (بتاريخ16\12\2011)

 

 

تل حميس-الحسكة:

  عبد الرحيم ياسين العبد الله-جميل محمد العبد الله-ماهر الضاهر- سليمان الضاهر (بتاريخ14\12\2011)

 

الحسكة:

  علاء الظاهر الملحم - ماجد الظاهر الملحم - خالد حريث الملحم - - سومر البكر- رياض خلف - ابراهيم الراغب - احمد سرور (بتاريخ 10\12\2011)

 

تلكلخ-حمص:

  خالد شهوان (بتاريخ 17\12\2011)

 

كفر عايا-حمص:

  عبد الرحمن عبد الكريم البيريني- عمر عبد الكريم البيريني- محمد عمر البيريني( بتاريخ13\12\2011)

 

الحولة-حمص:

  كنان الرفاعي( بتاريخ17\12\2011)

  موسى الرفاعي( بتاريخ16\12\2011)

 

السويداء:

  وجدي شقير-نزار الطويل(بتاريخ16\12\2011)

 

شهبا-السويداء:

  محسن سلوم-تميم سلوم-جواد مهنا-حمد باكير-رائد مهنا (بتاريخ16\12\2011)

 

السلمية-حماه :

  عقبة العامود (بتاريخ15\12\2011)

 

حماه:

  عبد الرؤوف أبو طوق- عبد الرؤوف أبو طوق (بتاريخ15\12\2011)

  عمر حسن زمزوم -عبيدة التتان –خالد التتان- ممدوح عويضة (بتاريخ14\12\2011)

 

الاختفاء القسري

تواصلت عمليات الاختطاف والاختفاء القسرية ,وقد طالت حياة وحرية المواطنين السوريين التالية أسماؤهم:

حمص:

  العميد الركن المجاز الطيار المتقاعد موسى الرفاعي (بتاريخ 15\12\2011)

حمص:

  حمزة بدر-سامي الاستانبولي-باسم العكاري-عصام العكاري-عبد الرحمن العكاري-يوسف العكاري-حيدر عز الدين –رزق سالم- حسين الكور-مامون المحمود-سامر الأحمد –مقداد مرعي- حسن الحايك-مطيع زيدان –حسن ادريس-طلال منصور-يامن مهنا- حمزة العساف-ساهر السليم

  نضال داوود-حيدر عز الدين-رزق السالم –همام محمد(بتاريخ 7\12\2011)

  علي حسن-منهل احمد-عبد الكريم العلي-صالح المحمد-صالح وسوف-غديرالعكاري- عبد المجيد محمد عثمان-فؤاد عثمان-فواز ابراهيم-هاني الديبة-هيثم القاسم-محمود عباس-محمود قيروط-عطي خليفة-سائر سليمان-لينا اسماعيل –نشأت المخلوف (بتاريخ 10\12\2011)

 

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ ندين ونستنكر بشدة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بحق المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم, ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون والتي تشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلتها جميع المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بذلك. ونبدي قلقنا البالغ من ورود أنباء عن استخدام التعذيب على نطاق واسع وممنهج ، مما أودى بحياة العديد من المعتقلين, ولذلك فإننا نتوجه الى الحكومة السورية بالمطالب التالية:

  إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

  كف أيدي الأجهزة الأمنية عن التدخل في حياة المواطنين عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

  وضع جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف لدى جميع الجهات الأمنية تحت الإشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

  الكشف الفوري عن مصير المفقودين.

 

وإذ نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة والمحقة والعادلة ,فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل سريعا على تنفيذها, من اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي امن وواعد لجميع أبناءه دون أي استثناء.

 

واننا نؤكد على أن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة, ولذلك فإننا نطالب الحكومة السورية بالعمل من اجل:

اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما أن فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة قانونيا .

أن تكف السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الأوضاع وسوء الأحوال المعاشية وتعميق الأزمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الأسلوب القمعي بتهدئة الأجواء ولا بالعمل على إيجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون اي استثناء.

دمشق في18\12\2011

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1-        لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2-        منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3-        المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

4-        اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

5-        المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

6-        المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

========================

اسبوع دام آخر يمرّ على سوريا اليتيمة

المنظمة السورية لحقوق الإنسان ( سواسية )

لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه

( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته باعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

( المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفية تعسفاً

( المادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (

بيان

 

اسبوع دام آخر يمرّ على سوريا اليتيمة ....

تواصلت خلاله عمليات الإعدام خارج إطار القانون .... إضافة للدهم و الاعتقال و الخطف و سياسات العقاب الجماعي

تواصلت فيه حرب الاستنزاف المفتوحة على السوريين و استباحة دمائهم و ممتلكاتهم و أعراضهم من خلال الاستخدام المفرط لأبشع وسائل القتل و التدمير و الاعتقال و التعذيب بهدف إخماد جذوة التوق للإنعتاق من نير الاستبداد و التوق للحرية و التعددية المدنية الذي يرين في صدور السوريين.

إلا أن

ذكرى الاعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي مرّ علينا حزيناً بعيد المنال

كان قد أضفى علينا في سوريا مرارة خاصة

و قد عُرف من بين الضحايا كل من :

الضحايا الشهداء

ضحايا دمشق :

 - مهدي العسلي -

الدكتور إبراهيم ناهل عثمان " و الذي من المفترض بحسب التصوير أنه اُعدم بدم بارد على الحدود التركية السورية في قرية خربة الجوز على خلفية وفائه لقسمه الإنساني في علاج المرضى و المصابين و مساهمته بتأسيس العديد من المشافي الميدانية التي جاءت كرد فعل على التنكيل الذي يتعرض له المصابيين في المشافي الحكومية التي تحولت بفعل آلة القمع العمياء إلى مراكز للتعذيب .

الدكتور إبراهيم أو الحكيم خالد هو مؤسس تنسيقية أطباء دمشق والناطق الاعلامي باسمها (خالد الحكيم) وأحد أشجع أطبائها ... في يوم الجمعة العظيمة عالج ما يفوق المئة جريح هو وأحد الأطباء الآخرين ..كان نهاره وليله ثورة ... هوسه الجانب الانساني ... على يديه أنقذ العشرات .. عند ضرب الرستن كان بداخلها يداوي الجرحى ويقوم بالعمليات .... و أيضا أثناء أقتحام مدينة حماة و حدوث النقص الشديد في الأدوية أيام الاجتياح المشؤوم قام بنفسه بإدخال الأدوية لمدينة حماه ...... نصبوا له الكثير من الكمائن لكن ذلك لم يثنيه عن المضي في الثورة ....

نخاطب في " سواسية " روحه الطاهرة فنقول:

 من أجلك يا حكيم .... الثورات تقوم

و لروحك الطاهرة ...... الرحمات تكون

كنت إبناً باراً لأمنا سوريا

حملك الحنين للعودة إليها و هي تعاني آلام المخاض

 أحبتك و تعلقت بك

تمسكت بك و أبت عليك الخروج

استبقتك شهيدا للواجب خالداً في ظلال روحها و قلبها

 زفتك عريساً للمجد مكللاً بالغار إلى جنان الخلد

فيا رحمة الله ..... با رحمة الله

 

ضحايا ريف دمشق:

صابر نواف الصالح

 

الزبداني:

حسام محمد خير الذهب - محمد خالد برهان

 

المليحة:

محمد حمزة غريب

 

داريا :

احمد عبد الستار خولاني

 

حمورية:

 

ثائر غنافر

 

التل:

محمد خضر الغبرة

 

كناكر:

عبد الرحمن محمد منصور

 

يبرود :

خالد شكيب النمر

 

قطنا:

مالك بن أنور بدر الدين

 

سقبا:

عمر معروف عبيد - عبد الناصر محمد عبيد

 

كفر بطنا:

بسام الريحاني - عمر سويد - أحمد اللحام - لؤي قاسم

 

حرستا :

زياد أحمد المداح " و الذي توفي جراء التعذيب الشديد الذي تعرض له بعد اعتقاله بتاريخ 20/11/2011 حيث أعيد مؤخراً و على جسده آثار التعذيب و الكهرباء " - ياسر ابراهيم العص - دياب عمر عفوف

 

عربين:

الطفل محمود ياسبن شيخ فويدر / 12 سنة / - سليم اكرم السيد حسن

 

الضمير:

دلال خالد عرابي - مها عرفات - أكرم السكاف - فراس القاضي - بلال عرفات - سامر هيثم شرف الدين - محمد الكيلاني -

 

زملكا:

فاطمة داود - عرفان أسامة الكردي - بسام عبدالله النجم - مصطفى الحسون - ابراهيم الطعان - ابراهيم النجم

 

دوما:

الطفل مجد معجون " من مواليد 1997 " - حياة البنا - عمر خريش - عدنان فهد عربش - أحمد الساعور - ضياء عدنان الرز - زياد طه

 

ضحايا حلب

جدعان محمد المحمد - أيوب خليل

 

الأتارب :

جهاد عبد الله السيد

الشهيد المجند مصطفى محمد عكوش تم اعدامه في حماة

 

أقيول:

محمد مازن تادفي " تحت التعذيب في أقبية الأمن السياسي بعد خمس أيام من اعتقاله بتهمة تصوير مقاطع فيديو "

 

مارع:

محمد امين صبحي النجار

 

عين العرب:

أحمد علي علي

 

حربل:

محمد محمود جمعة مصيني " مجند رفض إطلاق النار "

 

تادف :

محمد مازن تادفي

 

ضحايا حمص :

الدكتور المحامي محمد فرحان أبو الخير - شهد ممدوح الحسين - ابتسام سيوف - وائل رستم - هيثم المغربل - قتيبة محمد العبد - يوسف حسين العكيش - عبد الكريم الزهراوي - عبد العليم شاهين - مالك قرفلي - عبد الله خضور - عبد الباسط عويش - سامر الأبرش - كاظم العكاري - أنور خرفان المحنية - وسام عبد الكريم قيسون - غسان حسن بدر - عثمان عبد القادر حجاري

 

بستان الديوان:

جورج غرام عبود " بقذيفة بسمارية على حاجز كنيسة ام الزنار بتاريخ 13-12-2011

 

العليليات:

خلدون عنكو

 

حي الشماس:

غازي أحمد العامر

 

الغوطة:

زياد محمد الطيباني

 

-كفرلاها :

قتيبة حسين معمو

شارع القاهرة :

محي الدين الساروت

شارع الستين:

عبد العزيز طالو

 

قرية عز الدين:

عبد الله الأسعد

 

وادي العرب:

الطفل ساري ساعود / 10 سنوات /

 

سكرة:

خالد محمد سعيد عودة

 

المشرفة:

هدية الناصر

 

وادي السايح :

خليل شنكح

 

جورة الشياح:

عبد المولى عزوز

 

القريتين:

محمد مراد القاسم

 

حي القرابيص:

خالد عبد الكريم الطحان

 

السبيل:

ربيع نوري سلمون

 

السخنة:

محمد العلاوي

 

باب تدمر:

جهاد عبد الوهاب النعسان

 

جب الجندلي:

حسام الخياط - أحمد عبد الحفيظ الأبرش

 

باب الدريب :

الطفل الطفل محمد حسون / 10 سنوات / - محمد غازي - حذيفه اسماعيل البخيت

 

الإنشاءات:

مهند فتوى - محمد حسن زعيتر " من التبعية اللبنانية "

 

فيلون:

عمار الخاني - ماهر مصطفى حمشو

 

حي النازحين:

عبد الرحمن فلاحة - ياسر البخيت - سعيد بسام كيلاني - عبد الله خضور - عبد الرزاق شاكر

محمد عبد الله عباس - وليد العنجاري - عامر حموية

 

باب الدريب:

عبد الرزاق ديب - حذيفه اسماعيل البخيت - أحمد فاضل دودي - نضال مجذوب - عبد الرحمن الزهراوي

 

القصور:

إحسان تحسين عمار - بدر الدين حجازي - عبد المنعم عظرون

 

دير بعلبه :

قاسم سعيد هلال - عبد الناصر ديبو هلال - محمد هلال هلال - محمد بركات الصالح - محمد مهدي الخليف - أيوب محمد الفندي محمد قصي الشامي " مجند منشق رفض أمر اطلاق النار " - خالد الشامي - محمد عبد الكريم العباس - خالد أحمد العابد - ابراهيم أحمد العابد

 

حي العشيرة:

سمير محمد النداف - عبد المجيد خضير العثمان - رسول العشموطي - سالم الأحمد

 

 

تلكلخ :

الطفلة لمى ديب البري / 9 سنوات / - رابعة عبد الناصر الكردي - هند حماده - لجين حماده - شذى اسماعيل - عمار الخطيب - محمد يوسف الخالد - محمد الشعار

 

 

تير معلة :

فوزية محمد الشامي - فاروق محمد الشامي - سعد الدين بكور

 

الوعر :

هند محمد طيبة - محمد مصطفى طيبة - ملهم محمد طيبة - عبيدة محمد وليد الحموي

 

تلبيسة:

عمار شعلان خزاعي - يوسف قاسم الناجي - صالح خليل - عيسى شحود الخليل - محمد منصور الوحش

 

باب السباع:

الناشط محمود الحمصي " تحت التعذيب " -

سامي بطرس مخول و إصابة ابنته في الرقبة وهم يركبون السيارة بالقرب من حاجز أمني - عبد الله البايرلي - ماهر الحسين

- خالد محمد المروح - محمد التلاوي - خالد حيدر الشاطر

 

الزعفرانة:

حسن محمد شويرتاني - قاسم حمود شويرتاني - سمير محمد شويرتاني - ناصر حمود شويرتاني - سامر حمود شويرتاني - احمد حمود شويرتاني - توفيق حمود شويرتاني - أحمد محمد شويرتاني

 

الرستن :

زياد عبد الله درويش - محمد عبد الله درويش - نديم العلي - سفير العلي - ناصر طلاس - ياسر طلاس - وليد طلاس - ايه ايوب - صفوان ايوب - زياد درويش - محمد درويش - خالد درويش - هثيم سمير النيف - مرعي المرعي - حسن حسين العنتر - علي الجيزاوي - أحمد وردة - يوسف الأشتر - قاسم سمير أيوب - حمزة ابراهيم الشيخ علي - راغب الزعبي - ياسر الدالي - محمد بحبوح - مرعي مرعي - محمد الرز - ياسر شعلان الدالي

 

القصير :

"فرزات الجربان " سبق له و ان تعرض للاعتقال ومن ثم وجدت جثته مرمية على الطريق العام( بالقرب من المشفى الأهلي في القصير) مشوهة و منكل بها و قد قلعت عيناه ، بعد أن تم اعتقاله قبل أقل من أربعة و عشرين ساعة من قبل جهاز المخابرات الجوية و كان بصحة جيدة، مما يؤكد تعرضه لعملية إعدام تحت التعذيب ، و قد عرف فرزات جربان بتصويره لبعض مقاطع فيديو المظاهرات وبصوته المميز الذي يصف المكان ويحدد تاريخ المقطع.

" فرزات أضحى شهيد الحق في سبيل تداول المعلومة "

 خضر علي حسن إدريس - امين الجوري - محي الدين مصطفى الجربان - محمودعبد الكريم الزهوري - محمد جابر - عبد الرحيم شمس الدين - خالد حسين خرما - عبد الرزاق الضامن - راشد سليمان العموري .

 

البياضة:

نزار عدنان الحمصة " تحت التعذيب " - حسين مفرع الخالدي - خالد عبدو الراجح - مروان الدريعي - تامر عبد الله حمشو - شاهر محمود الهرش - أحمد الأشمط - عدنان محمد الصوراني - نور الدين الصاج - حسين مفرع الخالدي - خالد عبدو الراجح - تمام عبد القادر السعيد -

فؤاد حاويك - ابراهيم اسماعيل المصطفى - مصطفى محمد الترك - محمد الكن - خالد عبد اللطيف سكاف - عبد الكافي الرجب - حسام كراز - نور الدين محمد - عبد المنعم عزرون - سيف الدين الهندي - فرحان غازي الجرو - عبد الكريم كيشي - احمد مخزوم - فؤاد كنعان - وليد علو التركاوي - عبد الحميد عسكر - محمد حسام الدروبي – هيثم المغربل - صادق عبد الرزاق اليافي

 

بابا عمرو :

 رشيدة الياسين - - سهيلة جنيد - الطفل حسن حاتم - فيصل الحاج يونس - معتصم البرغوث - زهران الشيخوني - محمود ممدوح قابة - أحمد الأجرب - بلال المنشف - كريم ناصيف - محمد الشيخ - مراد الحسن - سمير رسلان - مرزوق الناصر - محمد الشيخ - رزوق العزو - لورنس محمد الفريج - اسلام الصالح - رمضان احمد الدرويش - رزوق العزو - لورنس محمد الفريج - موفق بحسيك - احمد اللوز - اسلام الصالح - وائل عبد الوهاب - عبداللطيف قره حسن - غسان مصيطف - نضال فتاح - اياد الجمال - احمد الصاج - رمضان احمد الدرويش - مروان الحلواني - عبد الهادي الحلواني - عبد الكريم الغنطاوي - ياسر عاصي الحميد - اياد بهار - حميد محمد الأحمد-شحادة الحرشي

 

الخالدية :

الأستاذة الجامعية الدكتورة ميادة أنيس سيوف - الحاج عبد الكريم نجيب / 80 عام / متأثرا بجراح أصيب بها جراء الاعتداء عليه من الأمن و الشبيحة - محمد المصري - محمود ديب المصري - سبيع محمود دبدوب - عبد المنعم كولكو - حسن زيادة - زهير خالد النجار - منير حبوس - مازن عز الدين النعيم - موسى الفرملي - شفيق مشرف - فراس بحلاق - محمد الأبرش - عبد المالك محمد الجندي - عبد الباسط عويشي - احمد حميد عكلة - محمد طه عبد المعطي وشاح - عبد الرحمن الفهد - عبد الكريم المنيا -فراس أحمد زعرور

 

 الحولة:

سليمان إسماعيل الرجب و الذي سبق له و أن تعرض للاعتقال التعسفي وهو مصاب منذ حوالي الشهر تقريباً و من ثم تم تسليم جثمانه إلى ذويه (بتاريخ13\12\2011) و قد توفي متأثرا بإصابته إضافة للتعذيب.

المحامي سلمان عبد الحميد حمزه - فاطة رشاد عبارة - شمسة حسن اسماعيل - عائشة محمد العلي - صبحية الاحمد - خالد عبارة - عمر سعيد بكور - عبد الحي عبد الباري باكير - عماد عميد اسماعيل - عبد القادر رسلان - عبيدة محمد بكور - سعد محمد العامر - شحادة أيمن القاسم - محمد حسين الحسن - فايز عزيز - عبد الحليم عبد الرحمن بكور - زياد العكش - مصطفى الحاج عبد الله - عبد المجيد حسن عز الدين

 

كرم الزيتون:

ابراهيم هاشم الشلار - محمد نور فؤاد نصار - كمال الحزوري - عبد الله محمد سعد الدين - أيمن عزام السعيد - أيمن مصطفى الهندي - ناصر قاسم - ماهر بتور المشعل - فراس ملا حسن - مهند الحزوري - عامر عدنان الدودو - ناصر سليمان الابرش - عبد الجواد اسلقيني - زياد حسون - محمود حسون - حسن حمد المحمد - عامر عبد الكريم القصير - كارم حسون - عبد الله يوسف الخضر - عبد الكريم عبد الله - عبد الله زيدان حمدان - عبد السلام حمود المشهداني - ماهر المسيعد - أيمن عزام السعيد - شعيلة السناني - مبارك المطر - عياش السليمان

 

ضحايا حماه:

عبد الرحمن احمد الشهاب - حسان ممدوح الحلبيه - زاهر النقار - عبد الوهاب شهير الشيشكلي - فادي إبراهيم حسن - محمود المدني - محمد قندقجي - طلال عرواني - غازي سرور - محمود الطيباني - خالد قدور - وليد كروما - محمد خالد الصباغ - محمد خليف - مجد عزكور - محمد خضر حمزه - حمزة خالد خطاب - حسن باشور - محمود سلوم الخضر

 

باب قبلي :

الشهيد المجند محمد صلاح مدني استشهد في درعا

 

المجدل:

روزا جاسم الحميد

 

اللطامنة:

أديب احمد الأشقر

 

لطمين:

زهرة عبد الله الكامل

 

المجدل:

روزا جاسم الحميد

 

الزكاة :

عثمان إبراهيم السلوم

 

عقيربات:

وليد علو التركاوي - صلاح خضر البيك

 

الباروديه :

فراس الترك

 

 قلعة المضيق:

سلوم منصح سلوم

 

المشاع:

محمد خالد البكور-أحمد خالد البكور

 

طيبة الامام :

محمد جهاد الرزوق

 

خنيزير :

أحمد محمود بدي - وليد الأحمد

 

كفرزيتا:

ابراهيم بدر الدين العبيدان - عدنان علوان الفرج

 

الغاب :

محمد سمير الحاج -       أيهم شحاده البغال

 

كازو :

علي معلوف - محمود النجار

 

طيبة التركي:

نوفة التركي - وليد المحمد

 

حيالين :

خالد سليمان الفارس - عبد الكريم فايز الفارس

 

خطاب:

ديمة عبد الستار الشيخ بكور - باسل عيد بكور

 

كفرنبودة :

محمود عبد الرحمن اليوسف و الذي توفي تحت التعذيب حيث انه كان قد تعرض للاعتقال التعسفي بتاريخ 27\11\2011 و من ثم تم تسليم جثمانه إلى ذويه.

أحمد أنس عثمان

 

اللطامنه:

محمد أحمد القدور - أسامة مصطفى الحسن - محمود أحمد القدور - ايمان عثمان سلوم - عبد الرحمن الزعيم

 

مورك:

صباح عبد الكريم التامر - يوسف أحمد القاسم - مصطفى وليد الحمود

 

حلفايا:

يسرى الحمود - عبد الله غازي البارودي - محمد احمد البارودي - عبد الغني السواد - علاء قجاوي - إسماعيل سويدان

 

التريمسة:

نجدت خلوف الجيجاوي - عبد السلام نجدت خلوف الجيجاوي - باسم الأحمد - محمود خالد الناصر -

انس مصطفى اليونس

 

محردة:

موسى عباس إسماعيل - إسماعيل عباس إسماعيل - إياد المحمود

 

حيالين:

سرحان طارق الفارس - سلوم السلوم - فادي حسين الجاسم - خالد سليمان الفارس - عبد الكريم فايز الفارس

 

التريمسة:

فادي خالد العقله - موعد خالد العقله - صبحي الحرملاوي - أمين الحرملاوي - وحيد الفولاد - عبد الستار شباط - محمد عبد الرزاق درويش - عبد الستار جاسم - عبد العزيز الشايش - إبراهيم العيسى - صفوان العلي

 

ضحايا ادلب:

يسرى محمد قرة - جمعة ابراهيم ناصر الدين - كامل وحيد زكور - يحيى خاشان - عباده سعد الدين - أنور مصطفى الخلف - محمد طلال الأسعد - عبد الله خالد حمدان - محمد خالد كنون - زياد عبد اللطيف حاج لطوق - زياد شابابش - عبد الرحمن الرحابي - محمد أحمد سلوم - نوار مصطفى الخلص - حسن محمد ذكور - أنور مصطفى الخلف - وليد محمد الغريبي - هاشم سليمان

 

تل أعور:

جمعة محمد علي صقار

 

حيش:

مصطفى عبد الله إسماعيل

 

الرامي:

عمر عدنان العمر

 

قرية أصيلة:

المدرس سليمان إبراهيم

 

كفرنبل:

عبد الناصر خالد العبيد - محمد فاضل الخالد

 

معصران:

الطبيب البيطري هيثم عزوز

 

معر دبسة:

عبد الجليل فياض

 

النوجية :

هيثم حسين الحمود

 

 

أريحا:

عمار ابو طوق

ابديتا " من قرى جبل الزاوية "

الحاج يوسف عارف الأسعد " 80 سنة "

و ذلك بطلق ناري في الرأس

 

كفررومه:

يوسف محمد خير الزيادي - محمد إسماعيل إعزازي - ابراهيم خليل الرحمون

 

تلمنس:

محمد عزيزي / 63 سنة / تمّ إطلاق النار عليه بدم بارد

 

الهبيط:

خالد احمد العمر - محمد يوسف جلول

 

حاس:

عبد الغفور عبد الحميد مصطفى

 

جرجناز:

حسن شحادة الدغيم - محمد علي رسلان

 

معرشمشة :

ناظم الشحود - عبود العبود

 

كنصفره:

عبد الرزاق محمد الحسن - عبد الوهاب الطاهر

 

محمبل:

ضياء محمد الحسين - بدر حمود

 

تفتناز:

حسين شعبان - محمد حسين ديبان شعبان - ماهر محمد رحال

 

سراقب:

ميلاد ابراهيم الرزاز - عادل عبد رستم - حسن ناصر

 

جسر الشغور :

  احمد جمعة محمود الزبيدي - هشام حبوب - جمعة محمد علي

 

معرة مصرين:

الدكتور محمد عادل نزير - احمد حمدو فلفلة - مازن قاضي - محمد البري

 

كفر تخاريم:

مصطفى سماق - راكان سماق - مخيبر سماق - احمد البيكو - ظافر حسونه - خالد بركات - زكريا ساهر كيالي - سامر محرم - رضوان الخضر - ماجد جبس - محمد كوكش

 

كفر يحمول:

حامد حسن حمدون - أيمن ابراهيم حمدون - اياد عبد اللطيف دياب - ياسين نايف ياسين ذو الفقار مصباح دياب - منير محمد دياب - مهران محمد دياب - صلاح طاهر حسين - - حذيفة عمر دياب - احمد مصباح العمر - عبد اللطيف محمد دياب- رواد محمد حسان - محمد علي دياب

 

معرة النعمان:

وسيم حيدر - وائل دعدوش - ايمن محمد نجيب المنديل - نذير الشجنة - محمد إسماعيل الضبعان - هشام نعوس - محمد عبد الرحمن الكردي - احمد دياب الحاكورة

 

سرمين:

سامر محمد ديب - خضر محمد ديب - خالد محمد ديب - محمد حسين مشرف

 

خان شيخون:

فاطمة داود - سراب علوان - بسام عبدالله النجم - ابراهيم الطعان - ابراهيم النجم - مصطفى الحسون - باسل ديوب - خالد عبد الناصر الرحمون - محمود الابحس - عماد عزو القطيني - حسين علي العيسى - بهاء رمضان

 

ضحايا درعا

الطفل ياسين عبدالكريم المسالمة / 14 سنة / - محمد عمر عبدالوالي مسالمة - محمد ناصر مسالمة - أحمد خلف مسالمة - - منصور راجي جوابرة - موسى محمود ارشيد المسالمه - مهيب المصري

 

انخل:

سوسن الحميد

 

النعيمة:

امنة حسن العبود

 

نوى :

نعيم الراجح

 

الصنمين:

إيمان فوزي العلوش

 

غباغب:

محمد عسكر

 

الجاة:

نواف ابو طرقة

 

اليادودة:

مالك ساطي ابو سيف

 

الشيخ مسكين:

محمد خير الخلف

 

جاسم:

سامي خليل الحاري

 

النعيمة:

علي محمد الفلاح

 

بصرى الشام:

عبيدة عيسى المقداد

 

تسيل:

برهان سلامات

 

بصرى الحرير :

عبد الباسط محمد الصالح الحريري - علي الحريري

 

طفس :

الطفل خالد ماجد كيوان / 15 سنة/ - زياد عبد القادر بردان

 

 

المسيفرة:

إسماعيل عقلة العمري من مواليد 1976 أب لأسرة مؤلفة من أربع أبناء و ثلاث بنات و قد سبق له و أن تعرض للاعتقال التعسفي و توفي جراء التعذيب الذي تعرض له - منير الزعبي

 

داعل:

حمدي مصطفى الحريري - محمد فلاح الصلخدي - سلام حيدر العاسمي -

 

الحاره :

احمد ذياب بقلدية - سليمان بقدلية - لافي حمدي الموال –لافي الحمدي - عيسى عبدالخالق الملحم – الطفل وليد نوري العلوش - فيصل محمود الفروح - محمد أمين تيسير الغياض

 

ضحايا دير الزور:

ابراهيم فرحان النجار - اسماعيل الحميدي - رياض العبود الشهاب - خالد عايش الطباش - هشام بدري الأحمد - محمد ملا عيسى

 

صبيخان:

تغريد سمير المجبل

 

الحويقة:

نهاد خرابة

 

البوكمال:

الطفل مالك احمد الرحيل - راضي البرغوث - أحمد مؤيد الراوي - ماهر رمضان حمود الاشعب

 

ضحايا الرقة :

خليل محمود مسلة - محمد حجي دادا

 

ضحايا اللاذقية و جبلة و طرطوس و بانياس :

اللاذقية :

العوينة:

أحمد اختيار - صبحي شموط

 

ضحايا الحسكة

مناف خندو

القامشلي:

باسل عبد العزيز عبد القادر

المالكية :

بديع عبد القادر

 

كما عرف من بين معتقلي الرأي و الضمير كل من:

الاعتقالات في دمشق:

الدكتور ياسر درويش - الدكتور كنان زهير طيلوني - الناشط الحقوقي و الطالب الجامعي بحر عبد الرزاق " عضو المنظمة السورية لحقوق الإنسان " - المدونة : رزان غزاوي - الناشط السياسي و الحقوقي الأستاذ محمد خير الوزير " عضو المجلس الوطني و عضو الهيئة العامة للثورة و عضو منظمة عدالة الحقوقية " - الشيخ الدكتور عدنان طراد ابراهيم - المنتجة السنيمائية المعروفة غيفارا نمر التي اعتقلت في مطار دمشق الدولي بتاريخ 8/12/2011 بينما كانت متوجهة الى دولة الإمارات العربية المتحدة لحضور مهرجان دبي السنمائي - ميرفت حفار - خلود العسراوي - سارة الخالد - رويده يوسف كنعان - الطالب الجامعي زاهر الجابي ابن سميح - الفنان القدير و الممثل والمخرج المعروف الأستاذ محمد عبد الرحمن ال رشي - أحمد محمد خير السهلي - هاني إسماعيل - عثمان فيصل المصري - سامي الدريد - عمار الحلواني - عبد الله حبال - ماجد خياط - أحمد صمودي محمد براء بكري الحلو - زكريا الطرن - عمر معصراني - فراس حمدي العمري - محمد النابلسي - عبد الهادي المالح - محمد بشر غيبة - ياسر عبد الباري - رامباز اكرم محمود - أيمن هواري - فراس الطباع - عبد السلام العيطة - يزن القاق - ماجد خياط - أحمد صمودي - صفوت محمد خير السهلي

وما زال مصير الدكتور أيمن حناوي و صبري حرح و جمال طحان المعتقلين منذ ما يقارب الستة أشهر مجهولاً .

 

الاعتقالات في ريف دمشق:

  كرم سكاف - نوري قيطاز - حسن الهمشري - عبيدة الوحي - محمد كوجان - محمد الحشيش - ساري الدندشي - أمجد الأتاسي - أنس الطرشة - كنان طليوني - فاضل الجندلي - حسام الطوابلة - فادي الجندلي - عبد الرحمن رويشدي - محمد السباعي - محمد بلال عبد الدايم - مفيد مستو - عبد القادر خليل - محمد عوض - محمد محاميد - محمد زوادي - عمار الحلواني - عبد الله حبال - زكريا الطرن - عبد الله جوهر - محمد بشر غيبة - محمد النابلسي - خالد الحشيش - محمد قاسم المحاميد - عمر معصراني - الحسن مهجع - فراس حمدي العمري - عبد الهادي المالح - رضوان أبو رومية - محمد عسكر - محمد الدخان - محمد براء بكري الحلو - حسام مشرف

 

القلمون:

الدكتور جكو شاهين ميرو

 

قطنا:

 

يحيى القادري

 

أشرفية الوادي :

عماد الموازيني

 

الضمير:

أحمد هيشان

 

المليحة:

عصام منير الريحاني

 

زملكا:

محمد عرفان مليص

 

عقربا:

أحمد جلب

 

خان الشيح:

الحسن مهجع - عبد الله جوهر

 

الكسوة :

بلال الشيخ عثمان - محمد عبد الفتاح

 

كفر بطنا:

حسن اوضة باشي - حسين اوضة باشي - مهند اللحام

 

رنكوس:

اراس سليمان علي - روناك سليمان علي - شيروان سليمان علي

 

 

جرمانا:

هايل المرشد - علاء صلاح - بلال أحمد الساعاتي

 

دوما:

الناشط محمد الوزير - الشيخ فهد كعكعة - الشيخ محمود عبد العزيز - بشير الريس

 

الزبداني:

محمد بلال عبد الدايم - مفيد مستو - عبد القادر خليل - كرم سكاف

 

منين :

 

فداء قاسم - طارق قصيص - محمد عبد الرحمن يوسف - باسم سرور - أكرم محمد شريف حيدر - عمر غني

 

داريا:

الطالب الجامعي : محمد فاضل بيرقدار - الأستاذ الشيخ أنور طالب - علي عليان - محمد همار - صهيب العمار - نبيل السمرة - علاء حبيب - محي الدين العتر

 

المعضمية:

  ريم فايز فضل الله - عبير الواوي - صفاء محمد صوان - حسام داوود - عبد الرزاق داوود - عبدو صياح داوود - عماد داوود - خليل داوود - عبد العزيز الشيخ - خالد شحادة - نور نخلة - سمير عبد الله نتوف - زاهر حيدر - طارق قزاح - زهير عبدو حلوه - - احمد الحسن - لؤي عارف طالب - فؤاد ملحم - عمر مصطفى رجب

 

التل:

المحامي إيهاب عبد ربه - الحدث : عبد الله شقير / 15 سنة / - الحدث : خالد حاجي / 16 عام / - فؤاد الحافظ - مصطفى نيال - محمد عدنان كنينة - محمود ياسين سميطة العمر - مراد ميرزا - خالد الحاجي - وائل رياض سعيد - محمد صلاح كريز - محمد النعيمي

 

 

طلاب جامعة القلمون:

عمار الحلواني - عبد الله حبال - محمد السباعي - زكريا الطرن - ساري الدندشي - شاب من ال الكجك من حماة " حيث تم طرحه ارضا والاعتداء عليه بالضرب بشكل همجي من قبل عصابات الامن وشبيحة النظام داخل الحرم الجامعي " - فادي الجندلي - فاضل جندلي " أيضاً تم الاعتداء عليه بشكل بربري داخل الحرم الجامعي " - حسن الطرشة - عبد الرحمن رويشدي

 

رنكوس :

الأستاذ الجامعي بجامعة دمشق عبد الرحمن دقو - مع نجله أحمد عبد الرحمن دقو - الدكتور عبد الحليم حمزة - سامر عبد الغفار الخطيب - أسامة محي الدين الخطيب - نضال محمد الخطيب - عمار محمد الخطيب - محمود أحمد حسن - محمد عبدو حسن - عماد محمود مروش - جهاد محمود مروش - أحمد مصطفى عاشور - محمد مصطفى عاشور - محمود مصطفى عاشور - أمجد يحيى عاشور - حازم جميل البيطار - علي محمد البيطار - هيثم محمد البيطار - عبد الكريم محمد البيطار - خالد محمد عليا البيطار - مأمون محمد عليا البيطار - أنس يحيى ضميرية - زاهر أكرم ضميرية - سامي علي يونس - أحمد علي يونس - غسان تيسير يونس - عبد الرحمن دقو - أحمد عبد الرحمن دقو - وليد أسعد خالد - أحمد أسعد خالد - مسعود احمد خالد - محمود أحمد خالد - عبد العظيم ملحم خالد - خالد أسعد خالد - عمران وليد أسعد خالد - جمعة جميل درموش - نواف جميل درموش - أحمد جمعة درموش - مأمون مسعود عبد الكريم - أحمد مسعود عبد الكريم - مبارك الخرسة - سامي الخرسة - مصطفى محمد شاهين - خالد علي شاهين - محمد يحيى درموش - محمود يحيى درموش - رسمي علي قريش - مهند موفق حيدر - محمود أبو كمال عبد الجليل - عبد الله أدريس قاسم - صبحي عبد الغفور - ياسر شاهين - نور الدين حيدر - محمود عبد القادر - سمير يوسف خرسة خيرو حمود عبد المالك - بهاء عادل قاسم

 

 

حرستا:

- أحمد زيتون - هاني محمد زيتون - أحمد عبدو زيتون - عبدالحكيم خشانة - أبوحسين خشانة - بشيركتكوت - عمركتكوت - محمد نعمان - مالك نعمان - عمارنعمان - محمد الدقر - ابراهيم الدقر - علي خشانة - زﺎﺩ ﺍﻟﻌﺘﻘﻲ - ﺴﻠ ﺍﻟﻤﻌنلي - وليد نعمان - محمد كتكوت - نور الدين التلي - محمد عدنان ديب - أحمد عبد الهادي الريس - ماهرقاسم - ﺯﺎﺩ ﺼﻠﺔ - محمد ديب - زهير المدلل - سليمان حيدر - بسام قدادو - ﺯﻳﺪ ﻋﻔﻑ - خالد محمود قزاح

 

حوش عرب

علي عطايا علي جمعة - حسين عطايا علي جمعة - حسين محمد صالح جمعة - حسين سليم جمعة - حسين محمد طه جمعة - جهاد مسعود جمعة - مصطفى محمد طه جمعة - الشيخ أحمد البرتاوي - شاهر حسين البرتاوي - عبد الله الشيخ أحمد برتاوي - نادر أكرم عثمان - أحمد أكرم عثمان - قصي حمود - أحمد عبدو حمود - زاهر بكور - بلال عبدو حمو - أسامة شويري - محمد أبو ركان البراقي - هيثم المسلماني - فتوح علي

 

سقبا:

طلال حسين حجيكو - نضال حسين حجيكو - المهندس معاذ عبد العال - المهندس فراس اسعيّد - احمد سعيد - سامر زينو - مازن ياسين - سامر شرار - عمر عبد المعين الكرش - اياد طعمة - ياسر المهووس - سامر شرار - حسام محمد عبيد - مازن كبسون - احمد زينة - لؤي البشاش - مازن القص - ماهر جمعة - محمد صلاح زينة - محمد الدخان - محمد الترك - حسان حوارة - محمد الشلاتي - هشام هاشم حمادة - سامر تيسير الشايب - محمود محمد شاغوري - مالك الكرش

 - عقبة جمال نور الدين - علي محمد صادق - أحمد صلاح عبيد

 

الاعتقالات في حلب :

الدكتور منير المذيب - الدكتور أيمن حناوي - الدكتور أحمد منصور - الدكتور محمد خليلي - الدكتور صهيب بن محمد دراو - الدكتور محمد الأحمد - الناشط السياسي الدكتور محمد حمادة - الحدث : وائل ابو زيد ابن احمد / 14 سنة / - الحدث خالد طعمة على خلفية هتافه بإسقاط النظام وسط مسيرة مؤيدة تم فيها سوق الموظفين و طلاب المدارس في ساحة سعد الله الجابري بحلب - آلاء المصري - نسرين ملوحي - تغريد المسموم - الصيدلاني محمد علي بکور من مدينة الأتارب - الطالب الجامعي : يحيى يكن بن عبد الرحمن - الطالب الجامعي : مالك أشقر - طالب الماجستير في قسم اللغة الإنكليزية :خالد المحشي بن عبد الله - الطالب الجامعي : علاء كبصو بن علي الطالب الجامعي : أحمد زاهر الراعي - الطالب الجامعي : يمان السراج - الطالب الجامعي مالك محمد ناصيف - الطالب الجامعي : عبد الحكيم محمود الحسن - الطالب الجامعي : ديسم كنو - الطالب الجامعي : ريناس كنو - الطالب الجامعي : محمود بركل - الطالب الجامعي : محمد بدرخان - الطالب الجامعي : أيهم ديوب - الطالب الجامعي عبد الله العبدو - الطالب الجامعي نوري محمد رشاد عثمان

- الناشط علاء عدنان حمدو - مدرس اللغة الانكليزية : حذيفة بن محمد تفنكجي - الطالب في الدراسات العليا بكلية الآداب خالد المحشي بن عبد الله من أهالي و سكان دير حافر - عبد الباسط حمود الحسين - موسى جمعة - محمود عبد الرحمن أمين - عبدالله كسحة - رضوان عرب - محمود عبد الرحمن بن عبد الرحيم - ناظم قاسم - مدرس اللغة الانكليزية : حذيفة بن محمد تفنكجي - يحيى يكن بن عبد الرحمن - عبد الله العبدو - حسن محمد السعيد - محمد زيدان - محمد هنداوي - محمود بلاني - ناظم قاسم - محمود عبد الرحمن بن عبد الرحيم

و في سياق متصل فقد داهمت عشرات السيارات من الأمن والشبيحة منزل المحامي أحمد الرشيد في دارة عزة بحلب ولا يعلم فيما إذا كان تم اعتقال المحامي أم لا

 

ومن جهة أخرى فما يزال مصير الدكتور محمد جمال الطحان و المختفي منذ ما يقارب الخمسة أشهر مجهولاً و الذي تمّ اعتقاله في خطوة تصعيديه من قبل السلطات الأمنية في مواجهة المثقفين وتجاوز لكل الأعراف القيمية و الأخلاقية .

الدكتور محمد جمال طحان (53 سنة) تمّ اعتقاله من حلب من منزله من قبل اثنين من عناصر فرع حلب للمخابرات الجوية الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية لحظة إلقاء القبض علىه دون تقديمهم أي أمر قضائي كما أنهم لم يبلغوه سبب اعتقاله...اعتقلوه بعد ثلاثة أسابيع فقط من إجرائه لعملية استئصال كتلة سرطانية في المثانة في 18/7/2011.

الدكتور محمد جمال الطحان عضو اتحاد الكتاب العرب وعضو اتحاد الصحفيين ..وهو حامل لشهادة الدكتوراه بعلم النفس.

الدكتور طحان من قامات حلب الفكرية والثقافية وأستاد الحضارة في الفكر الحديث في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى و صاحب الإنتاج الفكري وهو عضو في جمعية العاديات كما عمل كمحرر في صحيفة تشرين (مكتب حلب) و انشأ مجلة العاديات بحلب وكان مدير تحريرها حتى عام 2008.

الدكتور محمد جمال الطحان حاصل على العديد من الجوائز العربية. و له مؤلفات عديدة في الدول العربية اضافة لكتابته في الصحف والدوريات العربية بما فيها الصحف الرسمية السورية. كما لديه 35 كتاباَ مابين قصة وشعر ونقد ودراسات

تعبر " سواسية " عن بالغ القلق بشأن صحته ونخشى على حياته، خصوصا وأن الدكتور الطحان يعاني من سرطان المثانة وارتفاع ضغط الدم، مع حرمانه من تعاطي أدويته داخل معتقله فضلاً عن ظروف الاعتقال المزرية و العدد الكبير من الوفيات الناجمة عن أعمال التعذيب التي وقعت في سورية في الأشهر الأخيرة.

مؤخراً و بعد تدخل محافظ حلب الإنساني تمكن نجله ثائر الطحان من رؤيته أول أمس و تبين أن د جمال يعاني من المرض و قد تدهورت صحته بشكل ملحوظ و تم حرمانه من العلاج لتصفيته ببطء و بالقتل السلبي علماً أنه اعتقل مع 14 شخص من حلب منذ ذلك التاريخ نذكر منهم صبري حرح و الدكتور: أيمن حناوي طبيب أسنان و عبد الرحمن ميلاجي و عمرعكام مدرس اللغة العربية

كما لا يزال مصير المعتقل محمد وضاح درويش صباهي مدير مكتب معاون مدير التربية بحلب و المعتقل من منزله في حي صلاح الدين بحلب منذ ما يقارب الثلاثة أشهر مجهولاً

 

دار عزة:

الطالب الجامعي : مهند عبد القادر حسانه

الأتارب :

الأستاذ عبد الباسط خليل " مدير مدرسة إعدادية "

عندان:

الحدث وائل ابو زيد ابن احمد / 15 سنة /

 

أخترين:

المهندس رضوان نايف الحاميش

 

عين العرب:

محمود بركل - محمود شاهين

 

حي المرجة:

الطفل احمد الحمزة الحسين النبهان عمره 13 - حمزة الاحمد الحسين النبهان - نبهان الاحمد الحسين النبهان - عبدالله العبدالحي المرندي - محمود الياسين دعاس - عبدالوهاب بن عبد الرحمن دعاس

 

تل رفعت :

الطالب الجامعي : محمود مريميني - الطالب الجامعي حسن الصالح - الطالب الجامعي هيثم الصن - عبد القادر علي حاج قدور - أيمن بن علي الشيخ

 

مسكنة:

عيسى العايد- محمد العايد - ابراهيم العلي الابراهيم- نور القشيري - مهند السليمان- عبد العزيز المجبل - محمد المصطفى الخليل - مهند الخفاجي- عبد الكريم الجدعان

 

 

بيانون:

إبراهيم أحمد ألحجي- يحيى أحمد ألحجي- محمد محمود ألحجي- أسامة إبراهيم ألحجي - حسين حمدون سراج

 

الباب:

الطفل : باسل محمد عبد الرحمن (سنة ١٥ ) الشيخ حاتم بدران بن عبد الرزاق - الطالب الجامعي علاء كبصو بن علي - الطالب الجامعي يحيى يكن بن عبد الرحمن - الطالب الجامعي : أيمن بطحيش - محمد طه نصف الدنيا - اسماعيل احمد نصف الدنيا - رضوان محمد نصف الدنيا - محمد جمال حداد - محمد صالح الحداد - عمار حاج عمر اليوسف بن شاهر - حمد حاج عمر اليوسف بن يوسف - حسين محمد المولى - عمر الرينة - عمر طالب - جمال عابو - محمود رضوان المشهود - نهاد بصاص - محمد ربيع عثمان - ابراهيم وليد القديراني - محمدعبدالكريم الشاوي - عمر أحمد الصبحة - مصطفى عبدالرزاق سويد - أحمد كامل العلوش - عبدو أحمد بطحيش - محمدواكي - خالد عبد الكريم الطويل - سهل عبدو ناقو - عادل بن شاهر اليوسف - بسام حسن الجمعة - أحمد ياسر الدو - ربيع عثمان ابن عبد الكريم - عمر طالب - ديبو حميد النجار - حسن محمد علي العثمان- أسامة محمود النعوس - محمد رضوان الشيخ - احمد طه الطه- عمار محمد درويش- محمود رضوان المشهود- نهاد بصاص - محمد ربيع عثمان

ومازال زهير عبد الوهاب رحمون و المعتقل منذ ما يقارب التسعة أشهر مجهولاً

 

البزاعة " التابعة لمنطقة الباب "

 ايمن علي الشيخ - سعيد محمد ديب الشيخ / 65 عام/ -

محمد كردية - ابراهيم الحسن - شاهر عادل الزكي - نادر سويد - نادر حسين عقيل - فادي ابن وليد الحاج عمر اليوسف - صالح حسين العقيل - شاهر حاج عمر - نادر عبدالله الحسين - محمد الخليل بن حميد - أحمد حاج عمر اليوسف بن يوسف - محمد رضوان الشيخ - احمد طه الطه - عمار محمد درويش - عمار حاج عمر اليوسف بن شاهر - نادر عبد الله الحسين- عادل ابن شاهر اليوسف- بسام حسن الجمعة - أحمد ياسر الدو

 

قرية بيانون:

محمد محمود الحجي - إبراهيم أحمد الحجي - يحيى أحمد الحجي

 أسامةإبراهيم الحجي - حسين حمدون سراج

 

قرية منغ:

خالد دك بن حمود - ياسرامين عبد الغفور - ياسين حمشو بن محمد - جمعة حمدان بن نصر - محمد امين بن حسن - عمار امين بن محمد - محمد عبد الجواد دك