ـ

ـ

ـ

مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والاستراتيجية

وقولوا للناس حسنا

اتصل بنا

اطبع الصفحة

أضف موقعنا لمفضلتك ابحث في الموقع الرئيسة المدير المسؤول : زهير سالم

الخميس 14/06/2012


أرسل بريدك الإلكتروني ليصل إليك جديدنا

 

 

التعريف

أرشيف الموقع حتى 31 - 05 - 2004

ابحث في الموقع

أرسل مشاركة

 

ملف مركز الشرق العربي

روسيا وسورية تطورات ومتغيرات

11-6-2012

 

مجلس الأمن الدولي ندّد بمجزرة حولة وحمّل قوات النظام مسؤولية "قتل المدنيين"

نيويورك – علي بردى -

العواصم – الوكالات:

واجه النظام السوري امس ادانة دولية شديدة على المجزرة التي ارتكبت في قرية حولة بمحافظة حمص ليل الجمعة – السبت وراح ضحيتها 108 أشخاص بينهم 49 طفلاً و34 امرأة. وحمل مجلس الامن الذي عقد جلسة طارئة النظام السوري المسؤولية عن المجزرة بعدما استمع الى شهادة من رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا الميجر جنرال روبرت مود وتلقى رسالة من الامين العام للامم المتحدة بان كي – مون تؤكد ان القتلى سقطوا نتيجة قصف بالدبابات والمدفعية، علماً ان موسكو حاولت في وقت سابق ان تشكك في المسؤولية الكاملة للنظام السوري عن المجزرة. وكانت الحكومة السورية نفت المسؤولية عن المجزرة وحملتها لما وصفتهم بالمجموعات المسلحة التي شنت هجوماً في المنطقة.

وهذه المرة الاولى تصدر ادانة صريحة عن مجلس الامن للنظام السوري منذ بدء الاحتجاجات المطالبة باسقاط الرئيس بشار الاسد قبل اكثر من 15 شهراً، الامر الذي يمثل تحولاً في الموقف الروسي الذي كان يحول في السابق دون صدور أي اشارة مباشرة الى السلطات السورية باعتبارها المسؤولة عن العنف. لكن هول المجزرة التي تعتبر الحدث الاكثر دموية منذ بدء الازمة السورية، جعل الموقف الروسي ينضم الى بقية الاسرة الدولية في التنديد بالنظام السوري.

وجاء في بيان غير ملزم أصدره مجلس الامن وتلاه نائب المندوب الاذري لدى الامم المتحدة توفيق موساييف الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للمجلس لهذا الشهر: "يندد مجلس الامن بأقوى العبارات الممكنة بأعمال القتلى التي اكدها مراقبو الامم المتحدة لعشرات الرجال والنساء والاطفال واصابة مئات آخرين في قرية (حولة) قرب حمص في هجمات شملت قصفاً بالمدفعية والدبابات الحكومية لحي سكني".

واضاف: "يندد مجلس الامن ايضاً بقتل مدنيين باطلاق الرصاص عليهم من مسافة قريبة وبالانتهاكات البدنية الجسيمة". واعتبر ان "هذا الاستخدام الصارخ للقوة ضد السكان المدنيين يشكل خرقاً للقانون الدولي المطبق ولالتزامات الحكومة السورية بموجب قراري مجلس الامن 2042 و2043 لوقف العنف بكل اشكاله، ربما في ذلك وقف استخدام المدفعية الثقيلة في المراكز السكنية. ان اعضاء مجلس الامن يكررون ان العنف بكل اشكاله يجب ان يتوقف. ان المسؤولين عن اعمال العنف يجب ان يحاسبوا. ان اعضاء مجلس الامن يطلبون من الامين العام، بالاشتراك مع المراقبين الدوليين في سوريا، الاستمرار في التحقيق في هذه الهجمات ورفع تقرير عنها الى مجلس الامن".

وطلب البيان من الحكومة السورية "التوقف فوراً عن استخدام الاسلحة الثقيلة في المراكز السكنية والسحب الفوري لقواتها واسلحتها الثقيلة من المراكز السكنية وحولها واعادتها الى ثكنها". وقال ان "اعضاء مجلس الامن يؤكدون التزامهم القوي لسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة اراضيها". واكد الدعم الكامل من اعضاء المجلس لجهود المبعوث الخاص المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي انان وخطته ذات النقاط الست و"يطلبون منه ان يحمل بأوضح العبارات الى الاطراف السوريين، وخصوصاً الحكومة السورية، مطالب مجلس الامن".

وصدر البيان بعد مناقشات صعبة مع نائب المندوب الروسي لدى الامم المتحدة الكسندر بانكين الذي قال وهو في طريقه الى جلسة مجلس الامن ان لدى موسكو شكوكاً "في ما يتردد عن وقوف الحكومة وراء المجزرة، مضيفاً ان كثيراً من الضحايا قتلوا كما يبدو بالسكاكين أو برصاص أطلق عليهم من مدى قريب".

الا ان المندوب البريطاني مارك ليال غرانت لم يشاطر المسؤول الروسي الرأي وقال: "يبدو واضحاً للغاية ان مجزرة حولة حصلت بقصف مكثف بالمدافع والدبابات الحكومية".

واستمع اعضاء مجلس الامن الى احاطتين الاولى من الجنرال مود والاخرى من وكيل الامين العام للامم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام ارفيه لادسوس، اللذين اكدا ان العدد الاكبر من الضحايا سقط بقذائف المدفعية والدبابات، الى اصابات بالرصاص. كما افاد احد الديبلوماسيين الذين حضروا الجلسة.

وقال لادسوس ان 49 طفلاً و34 امرأة هم بين الضحايا وان عدد الجرحى يصل الى 300.

الى ذلك، بعث الامين العام للامم المتحدة بان كي – مون برسالة الى مجلس الامن جاء فيها ان المراقبين "شاهدوا جثث القتلى واكدوا بعد فحص الذخيرة ان قذائف المدفعية ومدافع الدبابات اطلقت على حي سكني". وجدد دعوته للحكومة السورية الى وقف استخدام الاسلحة الثقيلة في المناطق المدنية كما وعدت دمشق مراراً.

ردود فعل

وفي واشنطن، صرح ناطق باسم البيت الابيض: "هذه الافعال تمثل صورة حقيرة لنظام غير شرعي يرد على الاحتجاجات السياسية السلمية بوحشية لا انسانية لا توصف".

واكد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف في حسابه الشخصي بموقع "تويتر" ان "الاحداث المأسوية في سوريا ومقتل عشرات الاشخاص تستحق الادانة. ولكن من الضروري فحص اسباب ما حدث بجدية... دعونا ننتظر تقويمات موضوعية من بعثة الامم المتحدة". واضاف: "هناك معلومات ان طبيعة الجروح التي اصيب بها كثير من الضحايا لم تكن نتيجة قصف".

وطلب وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ من موسكو ممارسة ضغوط على النظام السوري لدفعه الى تطبيق خطة أنان.

وفي جنيف، طالبت وزارة الخارجية السويسرية في بيان باجراء تحقيق دولي، واعتبرت ان القصف الذي تسبب بالمجزرة يمكن ان يشكل "جريمة حرب".

ودعت اللجنة الدولية للصليب الاحمر اطراف النزاع في سوريا الى تحييد المدنيين في مواجهاتهم.

واتهم مجلس التعاون الخليجي جنود الاسد بالاستخدام المفرط للقوة وحض المجتمع الدولي على تحمل مسؤوليته لوقف سفك الدماء اليوم في سوريا.

واصدر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بياناً جاء فيه ان الاخير "يشعر بالاشمئزاز ازاء المجزرة المستمرة التي ترتكبها قوات الرئيس السوري بشار الاسد في حق مدنيين غير متورطين (في النزاع)، مجزرة تواصلت خلال اليومين الاخيرين في حولة وطاولت عشرات الاطفال الابرياء". وقال ان "ايران وحزب الله جزء لا يتجزأ من الفظائع السورية وعلى العالم التحرك ضدهما ايضاً".

=================

معاريف – موسكو لم تعد تستجيب

بقلم: نداف ايال

الحياة الجديدة

11-6-2012

قبل بضعة اشهر التقى محفل غربي رفيع المستوى مع القيصر الروسي الحالي، الذي يلقب احيانا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وتلقت القدس تقريرا مفصلا عن الحديث، الذي عني ضمن امور اخرى بالمذبحة الجارية في سوريا. بوتين كان حاسما وواضحا. لن نسمح للاميركيين بأن يفعلوا في سوريا ما فعلوه في ليبيا، قال. هناك، قدمنا لهم على طبق من فضة قرار مجلس الامن لمنطقة حظر جوي، وكيفما اتفق خلقوا من هذا هجوما عسكريا لحلف الناتو وتصفية حكم القذافي. والاسوأ من ذلك، صفوا كل سيطرة لنا في المصالح الليبية. وخمن المحفل الغربي بأن بوتين يقصد احتياطات النفط والغاز الهائلة لليبيا، تلك التي تثير غدد اللعاب لكل دولة كبرى وبالتأكيد روسيا. خيبة أمل بوتين كانت واضحة: فقد سمح بعملية محدودة وضيقة في ليبيا وحصل على فقدان الامكانية بمنطقة نفوذ. سوريا لن تكون ليبيا ثانية، وعد بوتين.

باستثناء أن الايام تمر وأنهار الدم في سوريا تواصل التدفق. ومثلما اضطرت الولايات المتحدة للتنكر لحكم مبارك – ليس بسبب تطلعها الى ديمقراطية مصرية بل بسبب ضعفه، بدأ الروس يشعرون بأن الريح تتغير. فكلما تطورت الثورة السورية الى حرب أهلية، كلما تبين بأن حكم الاسد عديم المنفعة بقدر ما هو وحشي، يطور الروس انطباعا بأنهم في الجانب غير الصحيح من التاريخ. ففي منطقة مع أغلبية سنية واضحة، يضعون ثقتهم بطائفة صغيرة وهشة – العلويين – ممن تتضعضع سيطرتهم في سوريا. المحور العلوي – الايراني – حزب الله ليس بالضبط سندا استراتيجيا لموسكو، لا سيما حين يبدو بأن الحلقة الجغرافية المركزية فيه، سوريا، توشك على السقوط.

في سوريا توجد أصوات تحذر من سقوط الاسد فيما أن روسيا لا تزال حليفتها المركزية، من شأنه ان يؤدي الى التحطيم التام لما تبقى للقوة العظمى القديمة في المنطقة. والنتيجة: في الفترة الاخيرة ينسق بوتين المواقف بقدر أقل فأقل مع السوريين، على الاقل بالنسبة للماضي. وحتى عندما تطلب دمشق المزيد من السلاح من الانواع التي قد تثير احتجاج الغرب، فإن موسكو لا تستجيب.

من جهة اخرى، فإن التنكر التام وترك عائلة الاسد وتوابعها لحالهم كفيل بأن يؤدي الى استنتاج اقليمي بأن الروس لا يمكنهم، او لا يريدون، الوقوف الى جانب حلفائهم. على خلفية هذه المعضلة، بين الحاجة الى الوقوف مع المنتصرين وبين الولاء كعنصر قوة استراتيجي، فان الروسي والاميركيين يعملون بتوسع على حل وسط.

ذات المحفل الغربي الذي التقى بوتين قبل بضعة اشهر، سمع منه تلميحا بالحل الوسط المحتمل: لن نوافق على الحديث عن قرارات بالنسبة لسوريا، قال له بوتين ظاهرا، الا اذا اتفق كيف ستبدو سوريا الجديدة. وبتعابير اخرى، الخيار اليمني. تنحية الرئيس القائم وربما عائلته القريبة، ولكن الحفاظ على دوائر القوة الاساسية. في حالة اليمن، كان هذا حلا مريحا للاميركيين. في الحالة السورية، سيكون هذا جيدا لموسكو.

«النيويورك تايمز» أفادت أمس بان المفاوضات بين اوباما وبوتين في هذا الشأن توجد في مرحلة متقدمة. انذار روسي أخير للحكومة السورية، يحذرها من انضمام روسي لقرار لمجلس الامن يوافق على استخدام القوة، كفيل بان يؤدي الى ان تصفي دوائر داخل النظام، بل وربما داخل الطائفة العلوية، الاسرة الحاكمة الاسدية بنفسها. أو أن هذا هو الأمل على الأقل.

وفي نظرة أوسع، فانه يوجد شيء ما يعطي صداه في هذه المداولات. مصير سوريا التاريخي يتقرر باتفاق فرنسي – بريطاني، والان يأتي الاميركيون والروس ويقتسمون مرة اخرى جلد الدب. في العراق، النظام اسقط بالحراب الاميركية، والقذافي ما كان ليسقط على ما يبدو دون الناتو. الربيع العربي هو أيضا ربيع ألعاب القوى العظمى القديمة، واذا لم تحسم الوحشية في دمشق، فإن اللعبة الكبرى لموسكو وواشنطن سترسم الخريطة.

=================

روسيا تتهّم الغرب بخلق الذرائع لتبرير التدخل العسكري وتتهّم غليون باثارة الفتنة

الطريق

 29-5-2012

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا قلقة من أن بعض البلدان تتجاهل التكليف الصادر عن مجلس الأمن بإجراء تحقيق في أحداث الحولة في سورية وتعمد لاستخدام هذه الأحداث ذريعة للتقدم بمطالب حول ضرورة القيام بتدابير عسكرية.

وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم إن "هذه البلدان تحاول ممارسة ضغط على مجلس الأمن ويبدو ان خطة كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة الى سورية تعرقلهم كما تدل جميع الدلائل موضحاً أن هذه الخطة تعرقل خصوم النظام السوري لأنها مكرسة ليس لتغيير النظام بل لتوفير الظروف لإجراء الإصلاحات عبر حوار بين جميع السوريين".

ذريعة للمطالبة بتدابير عسكرية ضد سورية

وقال لافروف "إنه يجري استخدام قضية اللاجئين السوريين كذريعة أخرى لمطالبة مجلس الأمن بالموافقة على عمليات عسكرية ضد سورية ويحاولون تصوير الامور وكأنه لا يمكن حل هذه القضية دون ممرات انسانية ومناطق عازلة".

وأشار إلى أن موسكو تتعاطف مع تلك البلدان التي استقبلت اللاجئين السوريين الذين يقارب عددهم حالياً 150 ألف شخص لكنه أكد انهم يحاولون تحويل قضية اللاجئين الى ذريعة للتدخل العسكري متجاهلين انه يوجد في أراضي سورية نفسها قرابة مليون لاجىء من العراق ونحو نصف مليون لاجىء فلسطيني لافتا الى أن هذه الارقام غير قابلة للمقارنة لما حدث نتيجة لنزوح قسم من سكان سورية .

تحريض مباشر على الحرب الأهلية

وأعرب لافروف عن استغراب روسيا لتصريح برهان غليون الذي دعا علناً جميع القوى المعارضة السورية إلى الاستمرار كما قال في"النضال التحرري" الى أن يعطي مجلس الامن موافقته على تدخل عسكري من الخارج .

وأكد لافروف ان هذا تحريض مباشر على الحرب الاهلية جاء على لسان غليون الذي تريد بعض بلدان المنطقة تجميع المعارضة السورية كلها تحت مظلته مشيرا الى أن مثل هذه الاعمال تتناقض مباشرة مع خطة عنان والتي تنص على توحيد المعارضة السورية ليس على أساس الحرب الاهلية بل على أساس الاستعداد للحوار مع السلطات.

وقال وزير الخارجية الروسي "إنه لا يعرف كيف يمكن لممولي المجلس الوطني السوري ورعاته أن يدعموا جهود توحيد المعارضة السورية كلها تحت هذه المظلة بالذات"معيدا الى الاذهان أن غالبية المعارضين السوريين يقفون ضد تدخل خارجي مسلح.

وأشار لافروف الى أنه بصدد اجراء اتصال هاتفي مع عنان اليوم لمعرفة نتائج محادثاته في دمشق وقال "تقلقنا بالطبع المحاولات السافرة لاحباط خطته".

=================

هل سترضخ روسيا والصين الى مطالب الغرب بتغيير موقفيهما من الازمة السورية والنووي الايراني؟

القدس

4-6-2012

القمة الروسية الاوروبية في بطرسبورغ

 لندن -  - سيلتقي الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والايراني احمدي نجاد على هامش اجتماع "منظمة شانغهاي للتعاون" الذي سينعقد يومي 6 و 7 من هذا الشهر في العاصمة الصينية بكين، حسب ما اعلن الكرملين امس. وسيناقش الطرفان ملف ايران النووي بالاضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين. وقال يوري اوشاكوف، مستشار بوتين للسياسة الخارجية إن "الاجتماع سوف يتيح لبوتين الاطلاع عن كثب على المشكلة الخاصة بالبرنامج النووي الايراني ورؤية ايران بشانها"، مؤكدا انه تم الاتفاق على اجراء اللقاء خلال اتصال هاتفي بين بوتين واحمدي نجاد بمبادرة من الطرفين.

ويأتي هذا اللقاء قبل انعقاد الجولة التالية من المحادثات بين مجموعة 5+1 وايران حول برنامجها النووي والذي من المقرر ان ينعقد في موسكو يومي 18 و19 من الشهر الحالي.

وفي اشارته الى مفاوضات بغداد بشأن "النووي" الايراني في آيار (مايو) الماضي والتي لم تؤد الى نتائج كما كان متوقعا وأعادت الامور الى المربع الاول، قال اوشاكوف ان موسكو حالها كباقي الاطراف الغربية المفاوضة لم تكن سعيدة ازاء نتائج المفاوضات لكنه اعرب عن رضاه بان جميع الاطراف ابدت رغبتها في مواصلة المحادثات.

وشدد على ان الطريق الوحيد للتوصل الى حل هو "المفاوضات" داعيا الى رفض اي "سيناريوهات مروعة".

وحذرت روسيا مرارا من اي عمل عسكري ضد ايران معتبرة ذلك كارثة بالنسبة الى منطقة الشرق الاوسط. وسيكون لقاء بوتين بالرئيس الايراني هو الاول بعد عودته الى الكرملين اثر فوزه في الانتخابات الرئاسية الاخيرة. وكان آخر لقاء للرئيس الروسي بنظيره الايراني في طهران عام 2007 ابان رئاسته الثانية.

وسيجري بوتين خلال زيارته الى بكين التي تبدأ غدا وتستغرق عدة ايام محادثات مع كبار القادة والمسؤولين الصينيين تتناول قضايا عدة من بينها الملف النووي الايراني والازمة السورية. وتتخذ كل من الصين وروسيا، العضوين الدائمين في مجلس الامن وصاحبتي حق النقض (الفيتو)، مواقف مماثلة فيما يتعلق بهاتين القضيتين.

وبشأن الازمة السورية لم يقدم بوتين تنازلات في تصريحات أدلى بها خلال زيارته لبرلين وباريس الجمعة الماضية وركز على عنف مقاتلي المعارضة وانتقد العقوبات وقال إنه لا يمكن فرض القرارات السياسية على سوريا من الخارج.

ويتوقع ان يطلب ممثلو الاتحاد الاوروبي من موسكو خلال القمة الروسية الاوروبية التي تعقد في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية اليوم ان تنضم الى الموقف الاوروبي والغربي وتمارس الضغط على النظام السوري لوقف العنف وتنفيذ خطة انان. كما سيناقش الجانبان الملف النووي الايراني والمفاوضات المرتقبة في موسكو.

من جانبها طالبت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ايران باتخاذ خطوات ملموسة في محادثات موسكو المرتقبة لازالة المخاوف لدى المجتمع الدولي من برنامجها النووي، قائلة: "مازالت لدينا بواعث قلق كثيرة بشأن نواياهم لكننا سنحكم على أفعالهم وسوف نحدد ماإذا كانت هذه الأفعال كافية للوفاء بالتزاماتهم".

وبعد محادثات بغداد قامت الاطراف المعنية بسلسلة من المناورات السياسية والدبلوماسية لتعزيز مواقفها في محادثات موسكو المقبلة. وتطالب الدول الغربية بالاضافة الى اسرائيل ايران بوقف عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة. وهو مطلب اساسي لن تستجيب له ايران دون ضمان حصولها في المقابل على امتيازات من الغرب في مقدمتها رفع العقوبات المفروضة عليها والتي أثرت سلبيا على الاقتصاد الايراني واضرت بقطاعيه المصرفي والمالي الى جانب صناعة النفط والطاقة، بحسب المراقبين.

تواصل واشنطن ممارسة الضغوط على طهران اذ قال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية لصحيفة هاارتس خلال زيارة لاسرائيل اليوم "إذا لم تحدث انفراجة في موسكو فليس هناك شك في أننا سنواصل تكثيف الضغط".

وتشمل جولة كوهين زيارة كل من بريطانيا وروسيا سيبحث خلالها قضية فرض العقوبات على ايران وسوريا وكيفية تنفيذها وسيسعى الى كسب تاييد موسكو الداعمة لكل من دمشق وطهران.

ويشكك المراقبون في ان تغير موسكو موقفها حاليا من قضية النووي الايراني والازمة السورية خاصة بعد مجئ بوتين للسلطة. من جانب آخر ان اتخاذ روسيا والصين مواقف مماثلة يجعل موقف الغرب اكثر صعوبة للتعامل مع هذين الملفين. هناك مصالح اقتصادية كبيرة بين روسيا والصين والغرب وتحاول كل الاطراف خلق توازن دقيق بين المصالح السياسية والاقتصادية.

وفيما يخص لقاء موسكو يعتقد الخبراء انه اما سيشكل نقطة انطلاق جديدة لاستمرار المحادثات او سيكون اعلانا لنهايتها. ويقولون ان ايران مستعدة لتقديم امتيازات لكن الهوة بينها وبين المجمتع الدولي كبيرة ومن شأنها ان تدفع بالمحادثات الى طريق مسدود.

ويوضحون ان محادثات بغداد اظهرت مدى عمق الاختلافات بين ايران ومجموعة 5+1 مؤكدين ان الخيارات تضيق امام ايران والقوى الغربية فيما يتعلق بالخطوات التالية التي يمكن اتخاذها في حال فشلت محادثات موسكو. وهو ما سيضع موسكو وبكين في موقف صعب لاسيما وانهما يعارضان بقوة اي عقوبات قاسية احادية على طهران.

=================

تشاينا ديلي " حضت هيلارى روسيا على ان تعمل واشنطن وموسكو معا لدعم الانتقال السياسى بسوريا

تاريخ النشر : 2012-06-04  

 غزة - دنيا الوطن

عبيرالرملى

حضت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، روسيا على دعم الانتقال السياسي في سوريا، وقالت إنها تشاورت هاتفيا مع نظيرها الروسي، سيرغي لافروف وأبلغته ضرورة أن تعمل واشنطن وموسكو معا لوضع حد للعنف في سوريا والتوصل إلى تغيير سياسي في هذا البلد.

وبحسب كلينتون، أشار وزير الخارجية الروسي إلى نموذج الخطة اليمنية "التي استغرقت الكثير من الوقت وجهود عدد من الدول لتحقيق الانتقال السياسي"، طبقاً للصحيفة.

وأضافت وزيرة الخارجية الأمريكية: "هذا ما نريد أن نشهده في سوريا."

=================

لافروف: ما يحدث في سوريا يأكد أن لا بديل لخطة أنان

اذاعة النور

04-06-2012

((سوريا))

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان ما يحدث في سوريا يؤكد انه ليس هناك بديل لخطة المبعوث الدولي الى سورية كوفي انان لتسوية الازمة بالطرق السياسية والدبلوماسية.وقال لافروف خلال اتصال هاتفي بانان ان موسكو مستعدة لدراسة سبل عمل مختلفة تسمح بتنسيق الجهود الدولية على المسار السوري بهدف تامين تنفيذ خطة انان بشكل كامل ...

=================

هذه حقيقة الروس

الكاتب عبد الرحمن الراشد 02 يونيو-حزيران, 2012

ليس في سوريا فقط، بل في معظم القضايا المصيرية كان موقف روسيا سلبيا. وبالتالي عندما نتلمس إشارات من موسكو على أمل أن تغير موقفها حيال المأساة السورية ربما نبني لأنفسنا آمالا كاذبة. وكل ما نبرر به للروس ليس صحيحا اعتقادا منا أنهم سيغيرون موقفهم، ولن يغيروه إلا بعد سقوط بشار.

أستطيع أن أعد قائمة طويلة من المواقف لروسيا متشابهة في الكيفية التي عالجت بها الأزمات الخطيرة في قضايا دولية مثل البوسنة والهرسك وكوسوفو وليبيا والآن سوريا، فيها كلها وقفت مع الطرف الشرير إلى النهاية. وحتى موقفها من القضية الفلسطينية، الذي هو أفضل من الموقف الأميركي، كان دائما مجرد موقف تضامني. وموقف الروس الداعم لإيران هو ما جعلها تتمادى في مشروعها النووي، وما سببه من تراكمات سياسية دولية وإقليمية خطيرة في منطقة الخليج.

طبعا، كل الدول العظمى والكبرى لها سياساتها، ولا تتصرف بناء على ضغوط الأخبار والإعلام. إنما في الأزمات الكبيرة نتوقع أن تكون هذه الدول واقعية بما يتفق مع مصالحها ومصالح الآخرين؛ فقد كان موقف الأميركيين براغماتيا عندما وجدوا أن مصير حليفهم حسني مبارك ميؤوس منه في مصر، وقبله كانوا واقعيين عندما رأوا زين العابدين بن علي عاجزا. أما موسكو فقد أخذت سياسة عنيدة، بشكل غريب وصريح. ساندت جزاري بلغراد في التسعينات إلى اللحظة الأخيرة، ولاحقا فعلت الشيء نفسه في ليبيا. والآن، ومنذ خمسة عشر شهرا، وهي تساند بشار الأسد رغم هول الجرائم التي استمرت قواته بارتكابها منذ أبريل (نيسان) من العام الماضي، ولم يمر شهر واحد دون مشاهد مروعة وعمليات قتل وتعذيب واسعة في أنحاء البلاد ضد المدنيين. والأقرب أنها تساند نظاما ساقطا، نظاما لا قيمة له إقليمية أو شعبية، وليس منتجا مؤثرا في العالم!

 والحقيقة أن الموقف الروسي هو الذي تسبب في إطالة الأزمة، وربما أضر بحليفها الأسد، حيث كان يمكن أن تفرض عليه حلا سياسيا وسطا في البداية، لكن شعور الأسد أنه عصي على العالم، ومتأكد أن روسيا تحميه في مجلس الأمن ضد أي قرار بمحاربته، دفعه إلى انتهاج سياسة وحشية قمعية، حتى صار من المستحيل أن ينجو الأسد، أو أحد من نظامه مستقبلا مهما طالت الأزمة. أعني أن الروس لن يستطيعوا، رغم كل ما بذلوه لدعمه وحمايته، إبقاء النظام واقفا على قدميه. سيسقط سقطة بشعة. الآن هي حرب بين أكثر من سبعين من المائة من الشعب السوري ضد النظام الآن، وسيسقط قصر الزمن أم طال.

بوقفتهم ومساندتهم وعنادهم في وجه غضب الشعب السوري والشعوب العربية والعالم، الروس يغررون بالأسد كما غرروا بحليفهم معمر القذافي في العام الماضي. فالديكتاتور الليبي كان في مرحلة من المواجهات مستعدا لحل طرحته حكومة جنوب أفريقيا يخرج بموجبه من الحكم ويعيش في المنفى بضمانات دولية، وهو حل سياسي يحافظ على ليبيا. لكن القذافي اطمأن إلى دعم روسيا العسكري والسياسي حتى توهم أنه يتكئ على جدار صلب، وفي النهاية سقط سقطة مروعة.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

=================

مجلس الأمن يستمع لتقرير أولي من نائب أنان والجعفري يصف المداخلات بالمتوازنة

الطريق

11-6-2012

أكد بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن تنفيذ خطة مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية كوفي أنان بحاجة إلى إرادة سياسية من كل من يحرض على العنف وليس من قبل الحكومة السورية فقط.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي عقده بعد جلسة لمجلس الأمن الدولي أمس لمناقشة تقرير أولي لمهمة أنان تلاه نائبه: إن معظم المداخلات التي قدمها السفراء في الجلسة كانت متوازنة وتناولت الوضع في سورية بتعابير أكثر دقة وخاصة بالنسبة لما حصل في الحولة.

وأضاف الجعفري: بعض السفراء في المجلس أقر وبحس عال من المسؤولية وجود العنصر الثالث أي المجموعات المسلحة وهو الشيء الذي حاولنا شرحه منذ عام وكان هؤلاء الزملاء أنفسهم يشككون فيما كنا نقوله، مطالباً المجتمع الدولي بتحديد من يعمل ضد خطة أنان ويمول المسلحين.

بدوره حذر المندوب الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين من أن أي خطوة نحو سورية خارج مجلس الأمن ستترك عواقب وخيمة على كل المنطقة.

بدوره، أبلغ ماري غوينو، نائب أنان مجلس الأمن أنه من المستبعد أن تنتهي الأزمة السورية دون مفاوضات سياسية بين الحكومة والمعارضة وأضاف في الوقت نفسه أن «الاتصال المباشر بين الحكومة والمعارضة مستحيل حالياً».

وبموازاة تصعيدها الدبلوماسي ضد دمشق، سعت دول غربية لتصعيد عسكري تمثل بالتلويح بإمكانية التدخل عسكرياً في سورية فرأى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الثلاثاء أن مثل هذا التدخل «غير مستبعد» بشرط أن يكون من خلال مجلس الأمن.

ودفع هذا الموقف بروسيا للإعلان أنها ستستخدم حق النقض الفيتو في المجلس، وأعلنت الصين وإيران رفضهما لهذا التدخل.

كما أكد ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو لا تنظر في تغيير موقفها بشأن سورية وأن أي محاولات لممارسة ضغوط على موسكو ليست ملائمة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الولايات المتحدة ترفض التدخل العسكري بسبب تداعياته لكنه أضاف: إن بلاده «لم تستبعد أي خيارات، بما في ذلك العمل العسكري».

كما استبعد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس تدخلاً برياً في سورية لكنه امتنع عن التعليق عندما سأله صحفيون عما إذا من الممكن حدوث تدخل جوي.

وعلمت «الوطن» أنه من المحتمل صدور نتائج التحقيق الذي أجرته اللجنة العدلية السورية الخاصة بمجزرة الحولة مساء اليوم.

وجاء ذلك في حين استهدفت مجموعة إرهابية بعبوة ناسفة أمس خطاً لنقل النفط تابعاً لشركة الفرات للنفط بين منطقتي أبو حمام وغرانيج في محافظة دير الزور ما أدى إلى اندلاع حريق عند نقطة التفجير.

وذكر مصدر مسؤول في وزارة النفط لوكالة الأنباء «سانا» أن الشركة أوقفت ضخ النفط في الخط، لافتا إلى أن العملية الإنتاجية لم تتأثر بهذا الانفجار وأن الشركة لديها خطوطاً بديلة، موضحاً أن ورشات الإصلاح ستباشر عملها لإصلاح الخط وإعادة ضخ النفط فيه خلال أيام.

وإلى حمص، فقد شهدت المحافظة وريفها يوم أمس توتراً ملحوظاً وتصاعدا في الأحداث الأمنية حيث كان هناك اشتباكات عنيفة في الأحياء والمناطق التي يتمركز فيها المسلحون بأعداد كبيرة وهي: باب السباع ومحيط القلعة والورشة وباب هود والقصير، حيث تحاول تلك المجموعات إعادة السيطرة على أحياء كان الجيش وعناصر حفظ النظام قد طهرها منهم من قبل، وخاصة حي باب السباع.

وردت قوات حفظ النظام على مصادر النيران واشتبكت مع المسلحين وقتلت وأصابت عدداً منهم، في حين استشهد 4 عسكريين وأصيب عدد آخر منهم.

وواصل أعضاء فريق المراقبين الدوليين جولاتهم في حمص على الرغم من سماع أصوات الاشتباكات وأصوات القذائف وانقسموا إلى مجموعتين، الأولى توجهت إلى الرستن لمرتين، والثانية توجهت إلى منطقة الحولة وتحديداً إلى تلدو، ورافقها بإحدى جولاتها أعضاء من الهلال الأحمر العربي السوري.

وفي حماة، بسطت الجهات المختصة سيطرتها على أحياء مدينة حماة الساخنة، وقيامها بحملات تفتيش وتمشيط واسعة النطاق فيها خلال اليومين الماضيين، جعل المدينة في حالة من الهدوء الأمني، إلا أن المسلحين تمكنوا من السيطرة على قرية جب الأحمر باستخدامهم شتى أنواع الأسلحة الحربية بعد حرقهم 6 منازل من منازلها حرقاً كاملاً، وأقاموا فيها تحصينات، وقطعوا الطريق العام جورين صلنفة- الغاب اللاذقية.

وأكد الأهالي في اتصالات هاتفية تلقتها «الوطن» منهم، أن المسلحين هم من منطقة جبل الزاوية والغاب، وبينهم مسلحون من جنسيات مختلفة أبرزها الليبية والتونسية.

=================

الاتحاد الأوروبي وموسكو.. اتفاق حول إيران وخلاف حول سوريا

العرب

سان بطرسبرغ - وكالات | 2012-06-05

حث رئيس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي أمس الاثنين الرئيس الروسي فلاديمير بوتن على تجاوز الخلافات لتفادي حرب أهلية في سوريا، للتوصل إلى «عملية انتقالية» سياسية رفضتها موسكو حتى الآن.

وصرح فان رومبوي في مؤتمر صحافي مشترك في ختام القمة التاسعة والعشرين بين روسيا والاتحاد الأوروبي التي عقدت في سان بطرسبرغ «لكل من الاتحاد الأوروبي وروسيا مقاربة مختلفة لكننا متفقان على أن خطة عنان أفضل فرصة لوقف دوامة العنف في سوريا».

وأضاف فان رومبوي إلى جانب بوتن ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو «علينا توحيد جهودنا لتحقيق ذلك ولتوجيه رسالة مشتركة. علينا العمل لوقف فوري لكل أشكال العنف في سوريا ولتطبيق عملية انتقالية سياسية».

ولم يصدر أي رد فعل عن بوتن، الذي تعتبر بلاده الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، عند الإشارة إلى «العملية السياسية».

وأكد الرئيس الروسي موقفه في أثناء زيارته لبرلين وباريس الجمعة مستبعدا مجددا إصدار أي قرار في مجلس الأمن الدولي ضد نظام الأسد والمطالبة برحيله.

وأضاف بوتن «لقد بحثنا القضايا الدولية الأكثر إلحاحا. ويتعلق الأمر بالطبع بسوريا وإيران ومنطقة الشرق الأوسط. وفي النهاية أود أن أؤكد مجددا أن نقاشات اليوم كانت مثمرة. بالتأكيد لا نتفق دائما على كل المسائل».

وفي شأن إيران، قال فان رومبوي إن بروكسل وموسكو «متفقتان على الحاجة الملحة لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي».

وتستأنف المفاوضات الصعبة بين إيران والقوى العظمى حول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل في موسكو في 18 و19 يونيو.

ويلتقي بوتن نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد على هامش قمة في بكين اليوم الثلاثاء وسط تفاقم التوتر حول الملف الإيراني.

وانتقدت روسيا في الماضي «العقوبات الأحادية» ضد إيران معتبرة أن فرض الاتحاد الأوروبي حظرا نفطيا على طهران «خطأ».

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة إسرائيلية أمس أن إسرائيل والولايات المتحدة ستبحثان في سلسلة جديدة من العقوبات لفرضها على إيران في حال فشل الجولة المقبلة من المحادثات.

ونقلت صحيفة هآرتس عن وكيل وزارة الخزانة الأميركي ديفيد كوهين أن العقوبات سيتم فرضها في حال فشلت الجولة القادمة من المحادثات التي ستعقد في منتصف يونيو في وقف البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف أن «النقطة المهمة التي يجب على الجمهور الإسرائيلي أن يفهمها هي أنه في حال عدم تمكننا من إحداث تقدم في المسار الدبلوماسي فسيكون هناك ضغوط إضافية تؤثر على المسار».

وأكد كوهين الذي وصل إلى إسرائيل أمس الأول الأحد أن واشنطن تتشاور عن قرب مع إسرائيل بهذا الشأن.

وحذرت إسرائيل التي تعتبر القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط لكن غير معلنة، من أنها لا تستبعد شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية لمنع طهران من حيازة القنبلة النووية التي ستشكل بنظرها «تهديدا لوجود» الدولة العبرية.

=================

العربي إلى نيويورك للقاء بان كي مون وأعضاء مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة

الاتحاد الأوروبي يحض موسكو على تجاوز الخلافات حول سوريا

5-6-2012

حض رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي امس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تجاوز الخلافات لتفادي حرب اهلية في سوريا، للتوصل الى "عملية انتقالية" سياسية رفضتها موسكو حتى الان.

وصرح فان رومبوي في مؤتمر صحافي مشترك في ختام القمة التاسعة والعشرين بين روسيا والاتحاد الاوروبي التي عقدت في سان بطرسبورغ "لكل من الاتحاد الاوروبي وروسيا مقاربة مختلفة لكننا متفقان على ان خطة انان افضل فرصة لوقف دوامة العنف في سوريا".

وقال فان رومبوي: "يجب تفادي الحرب الاهلية وايجاد حل سياسي ودائم" للازمة السورية. واضاف الى جانب بوتين ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو "علينا توحيد جهودنا لتحقيق ذلك ولتوجيه رسالة مشتركة. علينا العمل لوقف فوري لكل اشكال العنف في سوريا ولتطبيق عملية انتقالية سياسية".

ولم يصدر اي رد فعل عن بوتين، الذي تعتبر بلاده الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الاسد، عند الاشارة الى "العملية السياسية".

واكد الرئيس الروسي موقفه في اثناء زيارته لبرلين وباريس الجمعة الماضي، مستبعدا مجددا اصدار اي قرار في مجلس الامن الدولي ضد نظام الاسد والمطالبة برحيله. واضاف بوتين "لقد بحثنا القضايا الدولية الاكثر الحاحا. ويتعلق الامر بالطبع بسوريا وايران ومنطقة الشرق الاوسط. وفي النهاية اود ان اؤكد مجددا ان نقاشات اليوم كانت مثمرة. بالتأكيد لا نتفق دائما على كل المسائل".

وحضت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاحد روسيا على دعم الانتقال السياسي في سوريا، معتبرة ان تنحي الاسد ليس شرطا مسبقا بل ينبغي ان يكون "نتيجة" هذا الانتقال.

وفي شأن ايران، قال فان رومبوي ان بروكسل وموسكو "متفقتان على الحاجة الملحة لمنع ايران من امتلاك السلاح النووي".

وتستأنف المفاوضات الصعبة بين ايران والقوى العظمى حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل في موسكو في 18 و19 حزيران.

ويلتقي بوتين نظيره الايراني محمود احمدي نجاد على هامش قمة في بكين الثلاثاء والاربعاء المقبلين وسط تفاقم التوتر حول الملف الايراني.

وانتقدت روسيا في الماضي "العقوبات الاحادية" ضد ايران معتبرة ان فرض الاتحاد الاوروبي حظرا نفطيا على طهران "خطأ".

والى جانب سوريا وايران، تم التطرق الى التعاون في مجال الطاقة ومسألة الغاء نظام التأشيرات بين الاتحاد الاوروبي وروسيا لدى بدء النقاشات التي افتتحها بوتين بنبرة جافة.

وقال بوتين ان "التعاون الحقيقي مستحيل ما دام هناك حواجز امام مواطنينا" في اشارة الى الغاء نظام التأشيرات الذي تطالب به موسكو.

والصحافيون الروس الذين رافقوه الى برلين ثم باريس الجمعة لم يحصلوا الا على تأشيرات ليوم واحد انتهت مدتها في منتصف مؤتمره الصحافي في العاصمة الفرنسية. وعلق بوتين ساخرا "هل كان عليهم النهوض والمغادرة؟".

وتتفاوض روسيا منذ سنوات مع الاتحاد الاوروبي حول الغاء التأشيرات مع فضاء شنغن لكن الاتحاد الاوروبي طرح شروطا عدة ابرزها ضمان جوازات آمنة واحترام حقوق الانسان.

في القاهرة اكد مصدر مسؤول في الجامعة العربية الاثنين ان الامين العام للجامعة نبيل العربي سيتوجه الخميس المقبل الى نيويورك حيث سيجري مباحثات مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون حول سوريا.

واوضح المصدر ان "زيارة العربي التي تبدأ الخميس وتستمر اربعة ايام تتركز حول الازمة السورية والعمل على اقناع مجلس الامن بضرورة ايجاد حل عاجل للازمة".

واضاف ان "العربي سيلتقي السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون وسفراء الدول الاعضاء بمجلس الامن ورئيس المجلس للدورة الحالية ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وكان مجلس وزراء الخارجية العرب طالب مجلس الامن بتطبيق خطة كوفي انان عبر اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، من دون الاشارة الى عمل عسكري.

ونص البيان الختامي للاجتماع الوزاري العربي الذي عقد في الدوحة على دعوة "مجلس الامن الى تحمل مسؤوليته طبقا لميثاق الامم المتحدة واتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان التطبيق الكامل والفوري لخطة أنان في اطار زمني محدد".

واشار البيان الى ان اللجوء الى الفصل السابع يكون "بما تضمنه من وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية والبرقية واللاسلكية وغيرها من وسائل الاتصالات وقفا جزئيا او كليا وقطع العلاقات الدبلوماسية".

واكدت سوريا الاثنين رفضها أي تمثيل للجامعة العربية في خطة الموفد الدولي الخاص كوفي انان، معتبرة ان الجامعة اصبحت "رهينة" الموقف السياسي المنحاز لجهات تستحضر التدخل الخارجي في سوريا، بحسب ما قال مندوب دمشق لدى الجامعة يوسف الاحمد.

واكد المندوب السوري الدائم لدى جامعة الدول العربية في تصريحات نشرتها صحيفة تشرين الحكومية موقف بلاده "الثابت والرافض لان يكون للجامعة في ظل سياساتها المنحازة والسلبية اي دور او تمثيل في الخطة الاممية التي يقود مبعوث الأمم المتحدة كوفي انان جهود تنفيذها".

(رويترز، أ ف ب)

=================

بكين تجدد معارضتها التدخل العسكري في سورية.. وتحذر منه    

الوطن السورية

5-6-2012

جددت بكين تأكيد معارضتها التدخل العسكري الأجنبي في سورية، وحذرت من أن التدخل العسكري سيخلف عواقب فادحة ستشمل خسائر بشرية هائلة ودماراً شاملاً، منبهة إلى أن الأزمة في سورية قد تمتد إلى المناطق المجاورة، ومعتبرةً أن التخلي عن خطة الموفد الأممي كوفي أنان قد يدفع سورية إلى «حرب أهلية شاملة»، داعية إلى توفير الدعم القوي لهذه الخطة.

ونقضت بكين مع موسكو قرارين في مجلس الأمن الدولي تقدمت بهما الدول الغربية، قبل أن تعلن عن دعمها لخطة أنان ذات النقاط الست، وتوافق على القرارين (2042) و(2043) القاضيين بتأسيس بعثة المراقبة الدولية بموجب تلك الخطة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو وي مين أمس للصحفيين في إفادة يومية: «في الظروف الراهنة على المجتمع الدولي أن يدعم بقوة أكثر جهود الوساطة للمبعوث أنان، ويطالب بأن تطبق كل الأطراف المعنية على الفور وبشكل شامل قرارات (الأمم المتحدة) ذات الصلة ومقترحات أنان».

وتعليقاً على تصويت الصين ضد قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن «مجزرة الحولة»، قال ليو: إن «الصين تعتبر أن تصرفات المجتمع الدولي تجاه سورية يجب أن تساعد على تقليل التوتر في هذا البلد، ودفع العملية السلمية للأمام والحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط»، وأعرب عن أمله في أن يكون التحقيق في أحداث مجزرة الحولة عادلاً ودقيقاً.

وفي السياق ذاته، انتقدت صحيفة الشعب، الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني، في تعليق لها استغلال الدول الغربية لمجزرة الحولة واستعجالها اتهام السلطات السورية دون تقديم أي دليل حتى قبل صدور نتائج التحقيق بالمجزرة، وحذّرت من خطورة الوضع في سورية قائلة: «من السهل تخيل الاضطرابات التي ستحدث إذا تفجرت حرب أهلية شاملة في سورية مثيرةً تدخلاً عسكرياً غربياً»، لافتة إلى أن «القوى الخارجية غير مؤهلة للتدخل».

وأوضحت الصحيفة أن «التدخل العسكري الغربي ضد سورية سيخلف عواقب فادحة ستشمل خسائر بشرية هائلة ودماراً شاملاً للممتلكات والبنى التحتية واضطرابات اجتماعية كما حصل في ليبيا بعد تدخل حلف شمال الأطلسي»، منبهةً إلى أن الأزمة في سورية قد تمتد إلى المناطق المجاورة.

وشددت على أن حل الأزمة في سورية بشكل نهائي لابد أن يتم من الشعب السوري وحده، مضيفةً: إنه «يجدر بالأسرة الدولية دعم خطة أنان للسلام بدل أن تفقد ثقتها وصبرها، وينبغي ألا تكون لها دوافع خفية بإعلانها للعالم أن خطة أنان سقطت»، وتابعت: إن هناك مثلاً لاتينياً معروفاً يقول إن «روما لم تبن في يوم واحد»، وعليه فلا يمكن أن تحل القضية السورية بين ليلة وضحاها، معتبرةً أنه من الطبيعي أن تواجه خطة أنان العراقيل والصعوبات ولابد أن يقدم المجتمع الدولي المزيد من الدعم للخطة.

وختمت الصحيفة بالقول: «حين تصل هذه القناة الواقعية من أجل حل سلمي للمسألة السورية إلى طريق مسدود، من المرجح عندها أن يدفع الوضع البلاد إلى حرب شاملة».

وكانت الصحيفة الصينية لفتت في مقال نشرته في عددها الصادر يوم الحادي والثلاثين من الشهر الماضي إلى أن استمرار حال عدم الاستقرار في سورية وحدوث مجزرة الحولة ناجم عن مواصلة دول الغرب انحيازها ودعمها المعارضة وضغطها على الحكومة السورية مشددة على أن الدول الغربية هي المسؤولة عن هذه المجزرة.

(رويترز- أ ف ب- سانا)  

=================

كلينتون تحض موسكو على المساعدة في تحقيق الانتقال السياسي في سورية...بوغدانوف: موقفنا لن يتحدد قبل تلقي نتائج مهمة أنان

5-6-2012     

كشف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن بلاده لن تحدد موقفها من مجريات الأحداث في سورية إلا بعد تلقي نتائج مهمة المبعوث الأممي كوفي أنان، ولم يستبعد إمكانية «مناقشة النموذج اليمني» بالنسبة لسورية، الذي أشار إلى أن روسيا تؤيده «لتحقيق الوفاق الوطني والاتفاق حول شروط المرحلة الانتقالية».

في غضون ذلك، حضت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون موسكو على التركيز على الشق المتعلق بـ«الانتقال السياسي» من خطة أنان لحل الأزمة في سورية، مؤكدة أن على روسيا المساعدة في ذلك، واعتبرت أن «تنحي» الرئيس بشار الأسد ليس شرطاً مسبقاً لعملية الانتقال بل «يجب أن يكون نتيجة» له.

وكشف بوغدانوف في تصريحات صحفية نشرت الاثنين، أن روسيا لن تحدد موقفها من مجريات الأحداث الراهنة في سورية إلا بعد تلقي نتائج مهمة أنان في سورية، مبيناً أن وزير الخارجية سيرغي لافروف على اتصال دائم بالمبعوث الأممي، الذي تنتظر موسكو وصوله إليها في القريب العاجل.

وإذ أقر المسؤول الروسي بأن الوضع في سورية بات معقداً للغاية ولا يطرأ عليه أي تحسن، طالب بضرورة عدم استباق الأحداث بأحكام أحادية الجانب، وكشف عن استعداد موسكو لإمداد بعثة أنان بخبراء القانون الجنائي للتحقيق في مذبحة الحولة؛ في حال طلب المبعوث الأممي ذلك.

ولم يستبعد بوغدانوف السيناريو اليمني، وإن أشار إلى اختلاف الظروف والملابسات بين الأوضاع في سورية والأوضاع اليمنية. وقال: إن مبادرة السيناريو اليمني انطلقت عن مجلس التعاون الخليجي وأيدها مجلس الأمن الدولي بالإجماع، وأضاف: إن «مثل هذا النموذج يمكن مناقشته بالنسبة لسورية»، مشيراً إلى أن موسكو «تؤيده لتحقيق الوفاق الوطني والاتفاق حول شروط المرحلة الانتقالية»، وهي الأمور التي قال: إن الأطراف السورية مدعوة لمناقشتها والبت فيها، وإن أعرب عن عدم ارتياح بلاده لتشرذم المعارضة وعدم الاتفاق فيما بينها.

وفي استوكهولم، قالت كلينتون للصحفيين في معرض حديثها عن اتصال هاتفي بنظيرها الروسي لافروف الجمعة الماضية: «خلال حديثنا، شددت على أنه لن يكون هناك أي فائدة من إجراء لقاء (مع لافروف) إذا لم يأخذ بالحسبان كل العناصر (الواردة) في خطة أنان، وهذا يعني أن علينا أن نركز على الانتقال السياسي». وأضافت: إن «تنحي (الرئيس) بشار الأسد يجب ألا يكون شرطاً مسبقاً، بل يجب أن يكون نتيجة، لكي تتاح للشعب السوري فرصة التعبير عن نفسه».

ويوم الجمعة تشاورت كلينتون هاتفياً مع نظيرها الروسي وأبلغته ضرورة أن تعمل واشنطن وموسكو معاً لوضع حد للعنف في سورية والتوصل إلى تغيير سياسي في هذا البلد، وأعربت عن رغبتها في «تعاون المسؤولين الروس والأميركيين في العمل على هذه الأفكار في موسكو وأوروبا وواشنطن، وفي أي مكان آخر في حال الضرورة لحل الأزمة السورية». وتابعت الوزيرة الأميركية ليل أول من أمس قائلةً: «كانت رسالتي لوزير الخارجية الروسي بسيطة وواضحة. يجب أن نكثف جهودنا من أجل تحقيق الانتقال السياسي للسلطة في سورية، ويجب على روسيا أن تساعد في ذلك». وأضافت: إن «الشعب السوري يستحق التغيير، ومن الأفضل أن يكون التغيير سلمياً»، ومضت تقول: «يجب على كل السوريين التأكد من أنه سيكون لديهم مستقبل أفضل خلال انتقال ديمقراطي للسلطة».

ولا تزال موسكو ترفض دعم أي تحرك يمكن أن يؤدي إلى تدخل أجنبي في سورية أو إجبار الرئيس الأسد على التنحي.

وأكدت كلينتون، أن لافروف تحدث أيضاً عن ضرورة التغييرات في سورية، وقالت: «إنه أشار إلى التجربة اليمنية.. أن الأمر تطلب الكثير من الوقت والجهد من جانب عدد من البلدان التي عملت على تحقيق الانتقال السلمي للسلطة، ونود أن يحدث شيء مماثل في سورية». وأعلنت أنها ستجتمع في تركيا غداً الأربعاء مع مسؤولين من دول مجاورة لسورية «قلقة مما يحدث». وحذرت من «أننا قد نشهد حرباً أهلية شاملة مع عواقب يمكن أن تدفع باقي المنطقة إلى طرق خطرة ولا يمكن التنبؤ بها».

وليس مقرراً أن يعقد اجتماع بين كلينتون ولافروف، لكن مسؤولاً كبيراً في وزارة الخارجية الأميركية أفاد الجمعة أن البلدين سيباشران العمل معاً على أفكار.

(الوطن- أ ف ب)  

2012-06-05 00:00:00  

=================

نائب وزير الخارجية الروسي: لا نستبعد مناقشة السيناريو اليمني لسورية

الهدهد

القاهرة - كشف دبلوماسي روسي رفيع أن بلاده لا تستبعد اللجوء إلى "السيناريو اليمني" لإنهاء الأزمة السورية. ويتلخص السيناريو اليمني في تنحي الرئيس وتسليم سلطاته إلى نائبه لحين إجراء انتخابات.

وكشف ميخائيل بوجدانوف ، نائب وزير الخارجية الروسية ، في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها اليوم الاثنين أن موسكو لن تحدد موقفها من مجريات الأحداث الراهنة في سورية إلا بعد تلقي نتائج مهمة المبعوث الدولي العربي كوفي عنان للشأن السوري في القريب العاجل.

واضافت الصحيفة قائلة" وإذ اعترف بوجدانوف بأن الوضع في سورية بات معقدا للغاية ولا يطرأ عليه أي تحسن ، طالب بضرورة عدم استباق الأحداث بأحكام أحادية الجانب ، وكشف عن استعداد موسكو لإمداد بعثة عنان بخبراء القانون الجنائي للتحقيق في مذبحة الحولة في حال طلب عنان ذلك".

أما عن السيناريو اليمني ، فلم يستبعده بوجدانوف وإن أشار إلى اختلاف الظروف والملابسات بين الأوضاع في سورية والأوضاع اليمنية. وقال إن المعارضة اليمنية كانت منظمة فيما كانت تمثل بشخصيات معروفة.

الاثنين 4 يونيو 2012

د ب أ   

=================

>أبناء الجالية السورية في روسيا يدينون جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة ويستنكرون القرارات الجائرة لمجلس الجامعة العربية بحق سورية

04 حزيران , 2012

موسكو-سانا

أدان أبناء الجالية السورية في روسيا الاتحادية اليوم بشدة جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة والمجزرة الدموية الوحشية التي ارتكبوها في الحولة ووضعوا باقات الزهور حدادا على أرواح ضحايا وشهداء الوطن.

وأعرب المشاركون مع أصدقائهم الروس في وقفة نظموها أمام السفارة السورية في موسكو تضامنا مع وطنهم الأم عن إدانتهم للقرارات الجائرة التي اتخذتها الجامعة العربية المخطوفة من قبل ممالك ومشيخات الخليج بوقف بث القنوات الفضائية السورية عبر أقمار صناعية تابعة لدول هذه الجامعة مؤكدين أن صوت الحق سيبقى مسموعا وانهم مستمرون في الوقوف إلى جانب أهلهم في الوطن في التصدي لجميع المؤامرات التي تحاك ضد سورية معربين عن الثقة بانتصار سورية على الإرهابيين وحماتهم ومموليهم.

وأكد أبناء سورية أن خطاب السيد الرئيس بشار الأسد أمام مجلس الشعب في دوره التشريعي الأول يمدهم بمزيد من العزم والتصميم والثقة بعدالة قضيتهم معربين في الوقت ذاته عن الشكر والتقدير لروسيا حكومة وشعبا على مواقفها المناصرة لمبادئ الحق والعدالة في سورية والعالم.

وفي تصريحات لمراسل سانا في موسكو قال هيثم حلاق من أبناء الجالية.. إن الصورة واضحة للجميع وبإمكان كل من يريد الحقيقة أن يراها مشيرا إلى ان الجميع يعترفون بوجود الإرهاب والإرهابيين في سورية ولا حاجة للبرهنة على ذلك.

من جهته قال سامي حبيب.. أود في البداية الترحم على شهداء سورية وأخص بالذكر ضحايا الغدر والعدوان والإرهاب في الحولة مشيرا إلى ان خطاب الرئيس الأسد الاخير أكد ثوابتنا الوطنية بالوقوف ضد الإرهابيين ومنع التدخل في قراراتنا السيادية.

بدوره أشار حنا آدم إلى ان قرار الجامعة العربية بعرقلة بث القنوات الفضائية السورية ناجم بدون شك عن أعمال وسياسة زعامات دول الخليج الذين يتحملون مسؤولية الدماء المهدورة في سورية مؤكدا كذب ادعاءاتهم بالدفاع عن المواطنين السوريين.

=================

موسكو ثابتة على مواقفها تجاه سوريا... وصحافيون بريطانيون يؤكدون أن مجزرة الحولة استخدمت لتبرير التدخل العسكري

تصدّرت المواقف الروسية التي صدرت أمس خلال القمة التاسعة والعشرين بين موسكو والاتحاد الأوروبي عناوين الصحف السورية (الثورة، الوطن، البعث) خاصة بعدما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الازمة السورية حضرت بقوة على مجمل مداولات القمة، فيما كانت الصين التي يزورها بوتين اليوم تجدّد معارضتها للتدخل العسكري في دمشق .

الانتقاد

صحيفة "الوطن" السورية علّقت على مواقف موسكو، فاعتبرت في افتتاحيتها أن كبار المسؤولين الأوروبيين فشلوا في تغيير موقف الرئيس الروسي من الوضع في سوريا، ولم يتمكن الجانبان من التغطية على خلافاتهما عبر اتفاق الحد الأدنى حول خطة المبعوث الأممي كوفي أنان باعتبارها "أفضل فرصة" للحل السلمي، وأضافت أن "الأزمة في سوريا هيمنت على مناقشات القمة التاسعة والعشرين بين روسيا والاتحاد الأوروبي التي اختتمت أعمالها في مدينة بطرسبورغ الروسية أمس".

وتوقفت "الوطن" عند تصريح المتحدث باسم المبعوث الأممي إلى دمشق أحمد فوزي أمس، الذي قال إنه يتعين على القوى الكبرى ضمان أن ينفذ طرفا الصراع في سوريا خطته للسلام، موضحاً أن أنان لا يفضل في الوقت الحالي توسيع مهمة المراقبين الدوليين لوقف إطلاق النار البالغ عددهم 300 مراقب.

وأضاف فوزي لوكالة "رويترز": "ربما حان الوقت لمراجعة الوضع وعلى المجتمع الدولي أن يقرر الإجراءات التي يمكن أن يتخذها لضمان تنفيذ الخطة".

أنان يرفع تقريره الى مجلس الامن الخميس والعربي يزور نيويورك

هذا ومن المقرر أن يقدم المبعوث الدولي كوفي أنان الخميس المقبل تقريراً مفصلاً لمجلس الأمن عن الأوضاع في سوريا ونتائج جولته التي استهلها بدمشق وشملت الأردن ولبنان وقطر.

وبالتزامن مع انعقاد جلسة لمجلس الأمن الدولي للبحث في الأزمة السورية، ذكرت "الوطن" أن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي يقوم بزيارة إلى نيويورك، حيث سيجري مباحثات مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ينقل خلالها مواقف المجلس الوزاري العربي التصعيدية الأخيرة بما فيها التحريض لاستجلاب التدخل الخارجي عبر استصدار قرارات جديدة تحت الفصل السابع.

"أوراق النكسة.. وسعار المشيخات"

وفي هذا الاطار، ركّز علي قاسم في مقال له بعنوان "أوراق النكسة.. وسعار المشيخات!!" في صحيفة "الثورة"، على التصعيد العربي، فقال "تستحضر النكسة أوراقها وقد أوغلت مشيخات الخليج في غيها، وصعّدت إلى حيث يصعب عليها النزول، وهي من هناك تكتب أوراقها البديلة والهزيلة، ليكون التاريخ مرة أخرى شاهداً على إحراق مراكبها وقد غفلت عن سبل العودة، بعد أن دفعت أحقادها وضغائنها إلى المربع الأخير".

وفي حين يميل الموقف الغربي إلى التهدئة نسبياً على المستوى السياسي، يتابع قاسم، نجد تلك المشيخات تنطلق في فصل تصعيدي غير مسبوق، بل يبدو مربكاً للأوروبيين كما هو للأميركيين، وبعض مقاطعه على الأقل تحدث حرجاً من السقف الذي تصل إليه مواقف تلك الأدوات.‏

وأضاف قاسم "الأمر ليس حكراً على ما خلص إليه الاجتماع الوزاري العربي المصادر من مشيخات الخليج وحالة الهستيريا السياسية التي سيطرت على قراراته، بل يكاد يكون أيضاً على التداعيات التي تحاول العواصم الأوروبية كما هي واشنطن أن تكون في حل من أي التزام أو تعهد تجاهها"، مشيرا الى أنه "سبق لمشيخات الخليج تلك أن مارست تهورها السياسي غير مرة، وأبدى الأوروبيون كما الأميركيون تبرماً واضحاً من هذا التهور، لكنها في كل المرّات لم تصل الأمور إلى ما وصلت إليه هذه المرة، حين دفعت بآخر ما في جعبتها من أوراق تصعيد إلى الواجهة بهذا الشكل العدائي والإلغائي".

ولفت قاسم الى أنه "وعلى المقلب الآخر كان الأوروبيون يستبعدون من أوراقهم أي إشارة إلى الرغبة في استبدال مهمة أنان أو العمل خارج مجلس الأمن، وإن كانت المساعي لإحداث تعديلات فيها لم تتوقف، ولم تهدأ.. غير أنها في نهاية المطاف كانت تسلم بأن الخيار الوحيد المتاح مرحلياً هو العمل وفق مقتضيات المهمة إلى وقت آخر!، مشددا على أنه "مرة أخرى يبدو أن الدروس والتجارب المعتمدة لم تقدم لمشيخات الخليج ما يسعفها على الخروج من نفق ظلاميتها.. وفي هروبها تزيد من عوامل تأزمها وهي تلهث خلف الإشارات الأوروبية والأميركية في صعودها إلى الشجرة التي ستقف عليها طويلاً، وقدمت إضافات على أمر العمليات الأميركي لم تكن مطلوبة ولا يريد الأميركي أن يتحمل تبعات تلك الإضافات، لذلك نجده اليوم ينأى بعيداً، فيما الأوروبي يقف في الاتجاه الآخر بانتظار إنجاز معادلات الربح والخسارة في العلاقة مع روسيا".

مواقف لكيسنجر وصحافيي بريطانيا من الاحداث في سوريا

بموازاة ذلك، تناقلت الصحف السورية اليوم مواقف بارزة لكلّ من وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر ومستشار الأمن القومي الأميركي في عهد الرئيس السابق جيمي كارتر وكبير مراسلي القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني آليكس تومسون من الاحداث في سوريا.

فكيسنجر حذّر من "خطورة تصاعد الدعوات الدولية للتدخل الخارجي لتغيير الأنظمة السياسية للدول وآخرها ما يجري في سوريا، معتبرا أن ذلك يهدد بقلب المفاهيم السائدة في النظام الدولي التي أرستها معاهدة وستفاليا وانهت معها عقودا من الحرب كان الأعداء فيها يرسلون جيوشهم عبر الحدود لفرض مفاهيمهم المختلفة عنوة.

وقال كيسنجر في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" إن من شأن هذه الاستراتيجية ان تخلق مساحات فارغة على خارطة العالم ينعدم فيها القانون كما حدث بالفعل في اليمن والصومال وشمال مالي وليبيا وشمال غرب باكستان، وإنه يمكن ان يتكرر هذا الامر في حال التدخل الخارجي في سورية لان انهيار الدولة يمكن ان يحول أراضيها إلى قاعدة للإرهاب أو توريد السلاح ضد الجيران الذين لا يملكون أي وسيلة للتصدي للإرهاب في ظل غياب أي سلطة مركزية.

ولفت كيسنجر إلى أنه لدى الولايات المتحدة أسباب استراتيجية لتغيير نظام الحكم في سوريا وتشجيع الجهود الدبلوماسية الدولية لتحقيق هذه الغاية، اذ ان سورية التي تقع في قلب العالم الاسلامي ساعدت في ظل قيادتها الحالية بدعم حركة حماس التي ترفض الاعتراف بـ"إسرائيل" وحزب الله في لبنان كما تدعم استراتيجية إيران في المشرق العربي والبحر الأبيض المتوسط، واعتبر أنه من غير المعقول ان تعبر كل مصلحة استراتيجية عن نفسها بالحرب او ان تكون سببا لها لان ذلك لن يترك أي مجال لعمل الدبلوماسية، مشيرا إلى ان سعي واشنطن للتدخل الخارجي في سوريا ينطلق من مصالح استراتيجية تتذرع بأسباب انسانية.

مستشار الأمن القومي الأميركي في عهد الرئيس السابق جيمي كارتر، زبيغينو بريجنسكي، عبّر من ناحيته عن شكوكه حيال التغطية الإعلامية للأوضاع في سورية، لافتاً الى أن الوضع ليس بالقدر من الدراماتيكية الذي يصفونه به في الولايات المتحدة، بدءاً من نيويورك تايمز الى الواشنطن بوست، ومروراً بـ"سي ان ان" و"سي ان اس" و"فوكس نيوز".

وقال بريجنسكي في مقابلة مع محطة "MSNBC" الأمريكية: "إن سوريا هي جزء من الجهاز العصبي للعالم أجمع، وإن لم نكن أذكياء بما يكفي، فإننا نجازف بتحويل قضية داخلية صعبة، ولكنها لم تأخذ بعد أبعاداً ضخمة، الى مشكلة إقليمية أو عالمية سوف تنسحب على العلاقات الأمريكية مع القوى العظمى الأخرى، ولا سيما روسيا، وعلى المفاوضات مع إيران حول الملف النووي أيضاً".

كذلك، نقل مراسل صحيفة "الاندبندنت" باتريك كوكبرن والموجود أيضاً في دمشق في تقريره الأخير عن دبلوماسي مقيم منذ زمن طويل في دمشق تأكيده بأن الصورة التي تقدم للعالم الخارجي عن سوريا عبر مقاطع الفيديو التي تنشر على موقع "يوتيوب" صورة مخادعة، مضيفاً: إنه "على سبيل المثال عندما تظهر مظاهرة للمعارضة فإن هناك من يقوم بحذف كل الأجزاء التي تتضمن إطلاق المتظاهرين الشعارات المتطرفة".

وأشار كوكبرن إلى أن ثمة أطرافا تعمل على تعقيد الأوضاع في سورية وأولها الولايات المتحدة والسعودية وبعض الدول العربية الأخرى.

أما كبير مراسلي القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني آليكس تومسون، فرفض التوصيفات التي أطلقها الغرب عن الوضع في سوريا وخاصة بعد تحذير مبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان من أن سوريا مقبلة على حرب أهلية شاملة.

ويعد تقرير تومسون، بحسب الصحافة السورية، أول التقارير التي خالفت التحيز الصارخ لوسائل الإعلام الغربية على الرغم من تطابق تقاريره السابقة مع السياق المعهود الذي يتبنى كل ادعاءات وفبركات ما يسمى المعارضة السورية، الذي قال "لا أعتقد أن الوضع يتجه نحو حرب وشيكة وان الحولة نقطة تحول حاسمة كما أنني لم أر انشقاقات كبيرة في صفوف الجيش أو تفككا للهيكلية الدبلوماسية".

وبدا تومسون في تقريره يتلمس الطريق الصحيح للوصول إلى الحقيقة على نحو جدي حيث قام مع فريقه بزيارة القرى المحيطة بالحولة.

وأوضح تومسون في تقريره: "أنه كان يشعر بشيء من الخوف من التوجه إلى قرى ملأى بالمسلحين بالرشاشات والسكاكين ولديهم الرغبة والاستعداد لاستخدامها ولكنه وبعد أن تأكد من أن فريق المراقبين الدوليين لم يكلفوا أنفسهم عناء الذهاب إلى تلك القرى قام باستشارة الجيش والشرطة في مدينة حمص وبعد أن تلقى موافقة السلطات على التوجه إلى هناك قام بالفعل بتلك الزيارة".

كما أكد الكاتب الأمريكي جوستين رايموندو أن الهدف من مجزرة الحولة واتهام القوات السورية بارتكابها كان خلق خطة تمهد لتدخل عسكري ضد سورية على غرار الخطة في بنغازي.

القبض على عدد كبير من المطلوبين في حماة

في هذا الوقت، أنهت حماة إضرابها العام الذي استمر ثمانية أيام، في حين أشار مصدر رسمي لـ"الوطن" السورية الى انتهاء حملة التفتيش في أحيائها الساخنة، مؤكداً أن مداهمة أوكار الإرهابيين في مشاعات جنوب الملعب خلال الأيام الماضية، أسفرت عن إلقاء القبض على عدد كبير من المطلوبين.

05-06-2012

=================

الأوروبي وموسكو: خطة عنان الأفضل لتجنب حرب أهلية بسوريا

الثلثاء, 05 يونيو 2012

عُمان

تواصل العنف والعربي يبحث الأزمة مع «بان» في نيويورك - عواصم-وكالات: حث رئيس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي أمس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تجاوز الخلافات لتفادي حرب أهلية في سوريا للتوصل الى "عملية انتقالية" سياسية رفضتها موسكو حتى الآن وصرح فان رومبوي في مؤتمر صحفي مشترك في ختام القمة التاسعة والعشرين بين روسيا والاتحاد الأوروبي التي عقدت في سان بطرسبورج "لكل من الاتحاد الأوروبي وروسيا مقاربة مختلفة لكننا متفقان على أن خطة عنان أفضل فرصة لوقف دوامة العنف في سوريا".

وقال:يجب تفادي الحرب الأهلية وايجاد حل سياسي ودائم" للأزمة السورية.

وأضاف فان رومبوي الى جانب بوتين ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو "علينا توحيد جهودنا لتحقيق ذلك ولتوجيه رسالة مشتركة. علينا العمل لوقف فوري لكل اشكال العنف في سوريا ولتطبيق عملية انتقالية سياسية".

ولم يصدر أي رد فعل عن بوتين، الذي تعتبر بلاده الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، عند الإشارة الى "العملية السياسية".

وأعلن رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي بعد مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان روسيا والاتحاد الأوروبي متفقان على ان خطة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي عنان هي أفضل طريقة لتجنب حرب أهلية في سوريا. واضاف "علينا توحيد جهودنا من اجل حدوث ذلك".

وكان بوتين، حليف دمشق، كرر في باريس وبرلين في الأسبوع الماضي معارضته لفرض عقوبات على سوريا.

من جانبه أكد مصدر مسؤول في جامعة الدول العربية أمس ان الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي يتوجه الخميس المقبل الى نيويورك حيث سيجري مباحثات مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول سوريا.

وأوضح المصدر ان "زيارة العربي التي تبدأ الخميس وتستمر أربعة أيام تتركز حول الأزمة السورية والعمل على اقناع مجلس الأمن بضرورة ايجاد حل عاجل للأزمة".

واضاف أن "العربي سيلتقي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وسفراء الدول الأعضاء بمجلس الأمن ورئيس المجلس للدورة الحالية ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأكدت سوريا أمس رفضها أي تمثيل لجامعة الدول العربية في خطة الموفد الدولي الخاص كوفي عنان، معتبرة ان جامعة الدول العربية اصبحت "رهينة" الموقف السياسي المنحاز لجهات تستحضر التدخل الخارجي في سوريا، بحسب ما قال مندوب دمشق لدى جامعة الدول العربية يوسف الأحمد.

وأكد المندوب السوري الدائم لدى جامعة الدول العربية في تصريحات نشرتها صحيفة تشرين الحكومية موقف بلاده "الثابت والرافض لأن يكون لجامعة الدول العربية في ظل سياساتها المنحازة والسلبية أي دور او تمثيل في الخطة الأممية التي يقود مبعوث الأمم المتحدة كوفي عنان جهود تنفيذها".

وتتواصل اعمال العنف والاشتباكات بين القوات النظامية ومجموعات معارضة مسلحة في سوريا، وقد قتل فيها الاثنين ثمانية اشخاص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في ريف إدلب (شمال غرب)، افاد المرصد عن مقتل عنصرين من "الكتائب الثائرة المقاتلة" اثر اشتباكات مع حواجز القوات النظامية السورية في بلدة كفرنبل بعد منتصف الليلة قبل الماضية.

كما قتل مواطنان اثر اصابتهما باطلاق رصاص قرب مدينة اريحا في ريف ادلب.

وقال المرصد ان اشتباكات "عنيفة" وقعت بين القوات النظامية السورية ومقاتلين في قرية الرامي في جبل الزاوية، معقل حركة الاحتجاج الذي شهد اعنف اشتباكات منذ تصاعد المواجهات المسلحة في هذه المنطقة.

واشار المجلس الوطني السوري، الائتلاف المعارض الرئيسي، الى قيام دبابات وراجمات ومدفعية بقصف العديد من مدن وبلدات محافظة ادلب، ذكر منها معرة النعمان واريحا والرامة وجدار تبنس ودرباسين وكفرومة وكفرنبل ومعارشورين وحاس وجبل الزاوية.

واعلنت وكالة الانباء الرسمية (سانا) من جهتها احباط السلطات محاولة تفجير سيارة محملة بكمية كبيرة من المتفجرات والقائها القبض على "الإرهابي الانتحاري" الذي كان يقودها في بلدة الرامي.

واوضحت الوكالة ان "الإرهابي الذي كان يخطط لتفجير السيارة بالقرب من احدى نقاط قوات حفظ النظام حاول الهرب بعد فشله في تنفيذ العملية الا ان الجهات المختصة تمكنت من القاء القبض عليه".

في حماة (وسط)، قتل رجل أثر اصابته باطلاق رصاص في حي جنوب الملعب، فيما تشهد بلدات عدة في ريف المدينة، منها كوكب وكفرزيتا واللطامنة، اطلاق نار من رشاشات ثقيلة وقذائف مصدرها القوات النظامية. في حمص (وسط)، قتل مواطن اثر اصابته برصاص قناصة في حي القصور صباح أمس.

واشار المرصد الى سماع "اصوات اطلاق نار من رشاشات ثقيلة وخفيفة في احياء المدينة القديمة منذ الصباح تترافق مع اصوات انفجارات ناتجة عن سقوط قذائف هاون".

في ريف دمشق، قتل شاب اثر اصابته "باطلاق رصاص من القوات النظامية" فجر الاثنين في مدينة دوما.

=================

قمة روسية أوروبية وملف سوري معلق في ردهة الانتظار

4-6-2012

قمة أوروبية ـ روسية تعقد اليوم في الرابع من حزيران/ يونيو في سان بطرسبورغ، سيبحث خلالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي، ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو عدة مسائل أبرزها قضية العنف في سوريا، وهي موضوع خلاف بين الجانبين الأوروبي والروسي.

إعداد مراد أحمد في موسكو

هناك أربع ملفات بارزة سيتم بحثها في هذه القمة : أولاً موضوع التوصل لمعاهدة تعاون وشراكة إستراتيجية جديدة بين روسيا والاتحاد الأوروبي بعد أن انتهت المعاهدة السابقة منذ عدة سنوات وتعثر تجديدها.

والملف الثاني يتعلق بالتعاون في مجال الطاقة، أما الملف الثالث وهو من الملفات الهامة بالنسبة لموسكو، فيتعلق بقضية إلغاء تأشيرات الدخول للمواطنين الروس إلى الدول الأوروبية. وعلى ما يبدو، يرى الاتحاد الأوروبي أن هذه المسألة ما زالت مبكرة. أما الملف الأخير فيدور حول التبادل التجاري الاقتصادي بين روسيا والاتحاد الأوروبي الذي يعتبر الشريك الاقتصادي الأكبر لروسيا.

أما على المستوى السياسي وفي ما يخص الملف السوري، فقد بدأت بالفعل المشاورات منذ الأمس في الثالث من حزيران/يونيو، حيث عقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جلسة مباحثات مع مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون العلاقات الخارجية كاثرين آشتون.

لكن يبدو أن موسكو لا ترغب تماماً في بحث تطورات الموقف السوري أو التنسيق مع الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد. لذلك تم ترحيل بحث هذا الملف في القمة إلى غداء عمل عقب الجلسة الافتتاحية، ما يشير إلى أن موسكو لا تنوي تقديم أي تغيير جذري في هذا اللقاء إزاء الأزمة السورية.

هذا ورغم أن العديد من السياسيين الروس المقربين من الكرملين يتحدثون عن أن موسكو باتت تعتبر أن الموقفين الفرنسي والألماني على سبيل المثال، متقاربَين مع الرؤية الروسية ومع مواقف عقلانية، طالما أنهما يدعوان إلى حل الأزمة عبر الحوار السياسي.

وفي ما يخص الموضوع النووي الإيراني، فليس هناك خلافات كبيرة بين روسيا والاتحاد الأوروبي، خاصة وأن موسكو ستستضيف بعد أسبوعين لقاء السداسية حول تسوية الأزمة الإيرانية. ومواقف روسيا تنسجم مع المواقف الأوروبية في هذا المجال، فهي لا ترغب برؤية صواريخ وأسلحة نووية إيرانية بالقرب من حدودها، وهي تذهب باتجاه التوصل إلى تفاهم حول هذه المسألة.

ورأت روسيا في اللقاء الماضي الذي عقد في بغداد بخصوص النووي الإيراني، أنه كان هناك إنجاز هام تمثل برغبة أطراف الأزمة في مواصلة الحوار. ولذلك قررت رعاية اللقاء المقبل في النصف الثاني من شهر حزيران/ يونيو على أمل التوصل إلى بعض نقاط الحلول. 

=================

سوريا والحرب... تصدير الازمة الى الاقليم

 شبكة النبأ: تزداد الخشية من اندلاع حرب اهلية في سوريا بسبب تردي الاوضاع الامنية واتساع رقعة العنف بين القوات الحكومية وبعض الجماعات المسلحة التي تسعى للحصول على بعض المكاسب السياسية المهمة، ويرى بعض المراقبين ان سعي بعض الدول العربية بتقديم المساعدات الضرورية وتسليح بعض الاطراف الاسلامية المتشددة بدوافع طائفية سيزيد من احتمال نشوب تلك الحرب التي ستؤثر بشكل سلبي على جميع بلدان المنطقة بما فيها تلك الدول التي تسعى الى اثارة الفتنة وتأزيم الاوضاع لاعتقادها الخاطئ ان ذلك ربما يسهم بأبعاد شبح الربيع العربي الذي اسهم بأسقاط بعض الانظمة العربية، وفي هذا الشأن قالت دول غربية ان سوريا تقترب من حرب أهلية طائفية شاملة ستكون كارثية للشرق الاوسط برمته وقالت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن التصور الأسوأ والأرجح حدوثه في سوريا وهو "أن يتصاعد العنف وينتشر الصراع ويشتد وتتورط فيه بلدان في المنطقة. ويتخذ أشكالا طائفية على نحو متزايد ويصبح لدينا ازمة كبيرة لا في سوريا وحدها وانما في المنطقة كلها." وقالت رايس إنه في هذه الحالة فإن سوريا وهي دولة غالبية سكانها من المسلمين السنة وزعيمها العلوي ستصبح "ساحة للحرب بالوكالة مع تدفق الأسلحة من جميع الاتجاهات" وقد تفكر القوى العالمية في اتخاذ إجراءات أحادية.

وقالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل "ما يحدث في سوريا كارثة". واثنت على "التعاون البناء" لروسيا مع مجلس الامن واضافت انه "ما زالت هناك مع ذلك مجالات نريد المضي فيها قدما."

قالت سوريا إن التحقيقات الأولية أظهرت أن جماعات مسلحة مناهضة للحكومة هي التي ارتكبت مذبحة الحولة والتي قتل فيها 108 أشخاص بهدف التشجيع على التدخل العسكري الأجنبي ضد الحكومة. وقال العميد قاسم جمال سليمان رئيس لجنة التحقيق التي شكلتها الحكومة إن الضحايا "جميعهم من عائلات مسالمة رفضت الوقوف ضد الدولة ولم تقم يوما بالتظاهر أو حمل السلاح ضد الدولة وكانت على خلاف مع المجموعات الإرهابية المسلحة."

وقال التلفزيون السوري إنه تم إخلاء سبيل 500 سجين ممن ألقي القبض عليهم للاشتباه في تورطهم في اعمال عنف بعد يومين من مطالبة عنان للأسد باتخاذ خطوات جريئة وخطوات عاجلة لإنقاذ خطته للسلام. بحسب رويترز.

ودفع الغضب الشديد بسبب المذبحة في بلدة الحولة شمال غربي حمص دولا غربية لتصعيد الضغط على سوريا بطرد دبلوماسيين كبار ومطالبة روسيا والصين بالسماح بأجراء أشد من مجلس الامن التابع للأمم المتحدة. وحثت بكين العالم على إتاحة مزيد من الوقت لتنفيذ خطة عنان. وقال وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي ان بلاده لا تزال تساند خطة الوسيط الدولي كوفي عنان للسلام في سوريا متجنبا الدعوات إلى تشديد العقوبات بعد مقتل أكثر من 100 شخص في مذبحة في بلدة الحولة السورية. وقال يانغ "ما زلنا نساند جهود عنان ... كنا نعرف من البداية ان الطريق الذي سيسير فيه ليس مفروشا بالزهور." وأضاف قوله ان الصين تشعر بالألم والحزن من الاحداث في بلدة الحولة وتريد ان يجري تحقيق لملاحقة الجناة.

من جانبه قال عنان انه "صدم لهول وبشاعة" المذبحة التي وقعت في منطقة الحولة بمحافظة حمص السورية ، والتي اسفرت عن مقتل اكثر من مئة شخص، منهم عشرات الاطفال والنساء.

دعوة لألقاء السلاح ودعا عنان، "كل فرد يحمل السلاح التخلي عن سلاحه" ووقف القتال. وقال عنان، وهو امين عام سابق للأمم المتحدة، عقب وصوله الى دمشق: "لقد جئت الى سوريا في لحظة حرجة من هذه الازمة، وان شخصيا مصدوم من هول وبشاعة الحادث المأساوي في الحولة". بحسب بي بي سي.

وناشد عنان الاطراف المتحاربة وضع حد للصراع ووقف نزيف الدم بالقول: "هذه رسالة سلام اوجهها للجميع.. لكل شخص يحمل السلاح". يشار الى ان حادثة الحولة، التي يقدر عدد قتلاها بنحو 116، منهم اكثر من ثلاثين طفلا دون العاشرة، اثارت ردود فعل دولية غاضبة وادانات واسعة، لكنها لم تنجح في تسوية الخلافات بين الدول الكبرى حول الموقف من سوريا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الجانبين، المعارضة والحكومة، ملامان في وقوع هذه المذبحة. واوضح الوزير الروسي ان "كلا الجانبين لهما ضلع في موت اناس ابرياء، من ضمنهم العشرات من النساء والاطفال، فالمنطقة تحت سيطرة المتمردين، لكنها ايضا مطوقة من القوات الحكومية". وتنفي الحكومة السورية بشدة المزاعم التي تحدثت عن ان قواتها هي التي قامت بتلك المذبحة.

قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في مؤتمر صحافي اثر مباحثات اجراها في موسكو، ان الخيار بالنسبة لسوريا هو بين تطبيق خطة كوفي انان او الحرب الاهلية. واضاف هيغ بعد مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف "لسنا في سوريا ازاء الاختيار بين خطة انان او استعادة نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد السيطرة على البلاد". وشدد "ان الخيار هو بين خطة انان او تزايد الفوضى في سوريا والانزلاق نحو حرب اهلية شاملة والانفجار". وقال "اعتقد ان لروسيا دور هام تقوم به في هذا كما اكدنا في مباحثاتنا". ودعا لافروف خلال المؤتمر الصحافي الدول الغربية الى التوقف عن التركيز على اسقاط النظام السوري. وتؤكد موسكو ان الحل الوحيد الممكن للازمة في سوريا هو "الحوار" بين السوريين وتتهم بانتظام المعارضة السورية المتشددة وداعميها الاجانب بالسعي الى افشال خطة السلام التي يتولاها المبعوث الدولي كوفي انان.

الى جانب ذلك دعا الرئيس الروسي بوتين الى "حل سياسي" في سوريا حيث بدأت تظهر مؤشرات "تنذر" بحرب اهلية، كما قال الرئيس الروسي. و تعارض موسكو بشدة اي تدخل اجنبي ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد، وشكك بوتين ايضا بفعالية العقوبات التي قد تتخذ ضد النظام السوري، وقال فلاديمير بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان "العقوبات ليست فعالة دائما"، في حين دعا هولاند الى فرض "عقوبات" وممارسة "ضغوط" على بشار الاسد.

وجدد الرئيس الروسي تأكيد دعمه الوساطة التي يتولاها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا كوفي انان. واعتبر ان "القول ان مهمته مصيرها الفشل يؤدي الى نتائج عكسية". ورفض الرئيس الروسي وضع تنحي الاسد عن السلطة كشرط مسبق لحل الازمة. وقال "اذا ما ازحنا عن السلطة الرئيس الحالي، هل تعتقدون ان السعادة المطلقة ستعم سوريا"، مضيفا ان هدفه تفادي حرب اهلية في سوريا. بحسب فرنس برس.

وكانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل استقبلت في برلين بوتين الذي يواجه ضغوطا لحمله على تغيير موقف بلاده الداعم للنظام السوري، وذلك قبل انتقاله الى باريس في اول جولة يقوم بها الى الخارج. و بدت روسيا غير مكترثة بالضغوط. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف "ان موقف روسيا معروف جيدا وهو موقف متوازن وثابت ومنطقي تماما".

التأثير على لبنان

في السياق ذاته عبر بان جي مون الأمين عام للأمم المتحدة عن قلقه من احتمال انتقال اعمال العنف في الصراع الدائر منذ 14 شهرا في سوريا الى لبنان المجاور وأبدى مجددا مخاوفه من تحول العنف في سوريا إلى حرب أهلية شاملة. وفي كلمة حول لقاء تم بين بان والرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا اولوند على هامش قمة حلف شمال الاطلسي في شيكاجو نقل المكتب الصحفي للأمم المتحدة عن بان قوله إن العالم يمر بلحظة "مهمة للغاية في البحث عن تسوية سلمية للازمة."

واوضح بيان الامم المتحدة ان بان "منزعج للغاية من خطر نشوب حرب أهلية شاملة (في سوريا) واندلاع اعمال عنف مرتبطة (بسوريا) في لبنان". وقالت مصادر أمنية وطبية إن عدة اشخاص قد قتلوا في أحدث أعمال العنف يؤججها التوتر القائم في سوريا. وعبر منسق الامم المتحدة الخاص بلبنان ديريك بلامبلي أيضا عن قلقه إزاء القتال ودعا جميع الأطراف لوقفه. وقال في بيان "يجب معالجة الخلافات من خلال الحوار وعدم اللجوء الى العنف

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق للصحفيين في نيويورك إن بلامبلي على اتصال بجميع الأطراف في الحكومة اللبنانية. وردا على سؤال حول اعادة انتشار محتمل للقوة المعروفة باسم (يونيفيل) في ضوء أعمال العنف الأخيرة وقال حق أن هناك حاجة إلى تعديل التفويض الممنوح من مجلس الامن التابع للأمم المتحدة للانتشار الى الشمال من نهر الليطاني. وقال "نحن لا نبحث ذلك في الوقت الحاضر". وجرى تعزيز قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان بعد حرب عام 2006 بين اسرائيل وحزب الله وأصبح قوامها الآن حوالي 12 الف جندي.

وفي وقت سابق ارسل بشار الجعفري سفير سوريا لدى الامم المتحدة رسالة إلى بان ومجلس الامن الدولي يتهم فيها بعض الفصائل اللبنانية باحتضان تنظيم القاعدة وجماعة الاخوان المسلمين ومساعدتهم على ترسيخ وجودهم على طول الحدود السورية من أجل شن هجمات على سوريا. كما اتهم تركيا وليبيا بتسليح المعارضة. وفي تعليقات تعزز فيما يبدو شكاوى الحكومة السورية بشأن المقاتلين الاجانب قال بان في انه يعتقد ان تنظيم القاعدة مسؤول عن تفجير سيارتين ملغومتين أسفرا عن مقتل 55 شخصا على الاقل في سوريا.

على صعيد متصل قال قائد اسرائيلي كبير إن سوريا تتجه الى الانهيار وستصبح "مخزن أسلحة" للإسلاميين المتشددين مع انزلاقها الى الفوضى. وقال الميجر جنرال يائير جولان في ظهور نادر خلال مؤتمر بجامعة بار ايلان "سوريا في حرب أهلية وهو ما سيؤدي الى تحولها الى دولة فاشلة وسيزدهر بها الإرهاب. سوريا بها ترسانة كبيرة."

وتشمل ترسانة دمشق من الأسلحة روسية الصنع صواريخ أرض جو وصواريخ أرض أرض وصواريخ بحرية. وقال جولان قائد القوات الاسرائيلية على الحدود مع لبنان وعلى خط فض الاشتباك مع سوريا في الجولان إن سوريا تملك ايضا اسلحة كيماوية لم تستخدمها قط في حربها ضد اسرائيل لكنها يمكن ان تكون سلاحا مغريا للمتشددين. وقال "بدأت ملامح الخطر على اسرائيل تتشكل." وأضاف "التحدي الذي نواجه ضخم."

ومضى قائد القيادة الشمالية يقول إن قوات الدفاع الاسرائيلية "منشغلة بالاستعداد ووضع الخطط والوسائل الملموسة" على طول الحدود لكنه لم يذكر تفاصيل. وقال جولان إن من الصعب جدا التكهن بكيف ستتفكك سوريا. وأضاف أن الصراع يمكن أن يؤدي الى تقسيم سوريا الى مقاطعات.

وقال جولان إن حزب الله اللبناني هو عدو لدود لاسرائيل "وليست لديه نية لتركنا لحالنا بسهولة."

وقال جولان إن حزب الله ركز على تكوين "مجموعة شاملة من الصواريخ الباليستية." وفي الوقت الحالي فإن أغلبية الصواريخ التي يملكها حزب الله ويقدر عددها بنحو 60 الفا هي قصيرة المدى وشحنتها الانفجارية منخفضة. ومضى يقول "ليس شيئا لطيفا أن نعيش تحت هذا التهديد في شمال اسرائيل لكن هذا النوع من التهديد ليس عاملا حاسما ضد اسرائيل.

دعونا لا نبالغ حين نتحدث عن الأمر." وقال إن حزب الله لديه ايضا صواريخ أطول مدى وصواريخ اكثر دقة ويأمل الحصول على المزيد لتهديد اسرائيل بالكامل. وصرح جولان بأنه اذا كان حزب الله سيهاجم فعليه ان ينتظر ردا هائلا لن يقتصر على القوة الجوية الاسرائيلية وحدها. وقال إنه ستكون هناك حرب "مناورة" مما يدل على هجوم بري. وقال جولان خلال اللقاء "نحتاج الى جهود مشتركة." بحسب رويترز.

ومضى يقول إنه في حالة اندلاع حرب لبنانية ثالثة فإن القوات الاسرائيلية ستسعى الى "إصابة التهديد التالي بانتكاسة تدوم طويلا من خلال ضربه (حزب الله) بقوة شديدة حتى لا يشعروا أن باستطاعتهم أن يشغلونا مجددا لسنوات كثيرة." وغزت اسرائيل لبنان عام 1982 لإخراج النشطاء الفلسطينيين من البلاد. وسحبت قواتها في نهاية المطاف عام 2000 لكنها خاضت حربا اخرى عام 2006 ضد مقاتلي حزب الله. وقتل نحو 1200 شخص اغلبهم من المدنيين في لبنان في القتال علاوة على 158 اسرائيليا اغلبهم جنود.

=================

بكين لدى استقبال بوتين: الموقف الصيني-الروسي موحد حول سوريا

(AFP) – منذ 6 يوم 

بكين (ا ف ب) - شددت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء على ان موقف الصين وروسيا موحد حول معارضتهما الحازمة لتدخل اجنبي وتغيير النظام بالقوة في سوريا، وذلك فيما يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارة الى بكين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو ويمين "حول المسألة السورية، ما زالت الصين وروسيا على اتصال وتنسيق وثيقين سواء في نيويورك (الامم المتحدة) او في موسكو وبكين".

واضاف المتحدث في مؤتمر صحافي ان "موقف الطرفين واضح للجميع: من الضروري التوصل الى وقف فوري لاعمال العنف، على ان تبدأ عملية الحوار السياسي في اسرع وقت ممكن".

واوضح المتحدث ان الصين وروسيا، العضوان الدائمان في مجلس الامن، "تتخذان الموقف نفسه حول هاتين النقطتين وتعارضان اي تدخل خارجي ... في سوريا وتغيير النظام بالقوة".

وقد استخدم البلدان حقهما في النقض مرتين على قرار لمجلس الامن يهدد بفرض عقوبات على نظام الرئيس بشار الاسد منذ بداية السنة، ثم دعما في وقت لاحق خطة السلام التي اعدها الموفد الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان.

وفيما تستمر عمليات القمع للتظاهرات، بدأ بعض البلدان يشكك في جدوى هذه الخطة التي دعا انان شخصيا الى "اعادة نظر عميقة" فيها.

ولم تستبعد الحكومة الاشتراكية الفرنسية الجديدة تدخلا عسكريا.

وذكرت منظمات للدفاع عن حقوق الانسان ان حوالى 2400 شخص قتلوا منذ "وقف النار" الذي فرضته خطة انان في منتصف نيسان/ابريل، من اجمالي 13 الفا و500 قتيل منذ بداية الثورة في اذار/مارس 2011.

واقر ليو ويمين بأن الازمة بلغت "نقطة حساسة".

وخلص ويمين الى القول ان الصين وروسيا "ستواصلان تعزيز اتصالاتهما الوثيقة ومشاوراتهما حول السعي الى خفض التوتر والتوصل سريعا الى حل سياسي للازمة السورية".

=================

الخارجية الصينية: موسكو وبكين تعارضان التدخل الخارجي في سورية

AFP

أكدت وزارة الخارجية الصينية ان بكين وموسكو تعارضان التدخل الخارجي في سورية وتغيير النظام عن طريق القوة في هذا البلد.وأعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية لي ويمين أمام الصحفيين في بكين يوم 5 يونيو/حزيران: "نحن واثقون من أنه يمكن حل الأزمة في سورية عبر المشاورات بين مختلف أطراف النزاع"، مضيفا ان مثل هذا الحل "يتوافق مع المصالح الجذرية للشعب السوري". وأكد المسؤول الصيني ان موسكو وبكين تجريان اتصالات وثيقة بشأن الملف السوري وتدعوان الى وقف العنف في البلاد فورا وانطلاق الحوار السياسي بين أطراف النزاع.وشدد ليو ويمين على ان روسيا والصين" تلعبان دورا ايجابيا في تسوية القضية السورية".

تأتي هذه التصريحات بالتزامن مع زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى بكين حيث يناقش مع كبار المسؤولين الصينيين الوضع في الشرق الأوسط وشمال افريقيا ضمن قضايا أخرى ذات الاهتمام المشترك.

المصدر: ايتار - تاس   

=================

الرئيس الأسد لعنان: إنهاء الوضع أو التحول من الدفاع إلى الهجوم...

2012-06-05 12:25:47

كشف قيادي لبناني عاد من دمشق مؤخراً، بعد زيارة التقى فيها كبار القادة الأمنيين والسياسيين، النقاب عما يصفه بالمعلومات المؤكدة حول تحديد الرئيس بشار الأسد  للمبعوث الاممي إلى سوريا كوفي انان أثناء اجتماعهما الأخير مهلة زمنية محددة لالتزام المسلحين ببنود المبادرة الست، وإلا فإنّ القوى الأمنية الشرعية المولجة حفظ النظام في البلاد ستعود إلى خطة الحسم التي كانت قد بدأت بتنفيذها في بابا عمرو وتوقفت عن ذلك بعد إطلاق المبادرة المذكورة والتزام الحكومة السورية ببنودها كافة، خصوصاً أنّ الإرهابيين استغلوا، بحسب السياسي اللبناني، موقف الحكومة الرسمي, وتوقف الجيش السوري عن تنفيذ العمليات الأمنية الوقائية والاكتفاء بالدفاع عن النفس دون اللجوء إلى التصعيد او الحسم، لتعزيز مواقعهم القتالية واستقدام المزيد من المسلحين والمرتزقة بحسب التعبير، فضلاً عن تلقيهم المزيد من الأسلحة المتطورة كما ونوعا، بما أعاد إلى الأذهان بداية الأحداث وما حملته معها من مخاطر الإنزلاقات الطائفية والمذهبية.

وينقل القيادي عمن التقاهم من مسؤولين أمنيين استياءً شديداً من استغلال بعض الدول العربية "المناهضة" لسوريا التزام القيادة السورية بعدم اللجوء إلى الحسم العسكري، وما نتج عن هكذا التزام من هدنة وما رافقها من هدوء على بعض الجبهات لضخ المزيد من الأموال والسلاح للجيش السوري الحر، حتى وصل الأمر إلى وضع غير محتمل لجهة ورود كميات هائلة من السلاح، فضلا عن أموال نقدية طائلة تعادل ما تضخه الحكومة السورية في الأسواق، الأمر الذي رفع معنويات المقاتلين ودفع بالمزيد من العاطلين عن العمل للالتحاق بهم، وهذا ما أعاد الإرباك إلى الشارع السوري الذي يشهد بدوره مزيدا من الحراك يكاد يصل بمفاعيله وتداعياته إلى العاصمة السياسية (دمشق) بعدما طاول العاصمة الاقتصادية، حلب.

في الموازاة، يكشف المصدر أنّ الدبلوماسية السورية باتت على تواصل يومي مع نظيرتها الروسية، لاسيما أنّ الاعتقاد السائد لدى القيادتين هو أنّ الدول الغربية تلجأ إلى سياسة القضم من جهة وإلى تحويل الأحداث الأمنية في الداخل السوري إلى حرب استنزاف عسكرية وسياسية على حد سواء من جهة ثانية، فضلاً عن لجوئها إلى المزيد من الضغوط على إيران عبر البوابتين السورية والروسية، وذلك عشية انعقاد جلسة جديدة من المحادثات بين طهران والغرب في العاصمة الروسية، مع ما يؤشره ذلك إلى دقة المرحلة وحساسيتها.

ويدعو القيادي نفسه المتابعين لإجراء قراءة متأنية وشفافة لما صدر عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفهم مجريات الأحداث والتطورات، ويلفت إلى أنّ الأخير تملّص من الضغط الدبلوماسي الذي حاول الاتحاد الاوروبي ممارسته عليه، وذلك من خلال إعلانه بأنّ اللقاء كان جيدا ولكنه ليس حاسما، بل ان الامور تحتاج إلى الكثير من البحث، وهو أطلق هذا الموقف خلال حديثه عن الأزمة السورية، ما يعني أنّ روسيا مصمّمة على حوار متوازن لا يقوم بفعل الضغط، وهذا ما يمكن تفسيره باللغة الدبلوماسية بأنّ موسكو لن تعارض الحسم العسكري في حال رأت أنّ النظام في سوريا يتجه نحو المزيد من الإحراج أو إلى إسقاط الدور الروسي انطلاقا من البوابة السورية.

وبالنسبة للسقف الزمني الذي حدده الرئيس الأسد، يعرب المصدر عن اعتقاده بأنّ اجتماع موسكو منتصف الشهر الجاري بين إيران والدول الكبرى سيحدد الكثير من النقاط العالقة، بما فيها موضوع الحسم العسكري، خصوصاً أنّ الدول العربية لن تتوقف عن دعم المسلحين ولا عن مدّهم بالسلاح إلا بعد انقلاب موازين القوى رأساً على عقب، وبالتالي فان الخشية من تطورات الأيام والأشهر القليلة المقبلة قد تستمر إلى موعد الانتخابات الأميركية حتى لو تضمن الوقت المستقطع عمليات حسم عسكري.

 

أنطوان الحايك - النشرة

=================

الخارجية الروسية: لا نتباحث مع واشنطن بشأن تنحي الرئيس الأسد

سيريا نيوز

نفى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يوم الثلاثاء، ماتناقلته تقارير إعلامية حول أن روسيا تتباحث مع الولايات المتحدة بشأن تنحي الرئيس بشار الأسد، فيما اشار الى ان وفدا من وزارة الخارجية الأميركية سيتوجه إلى موسكو الأسبوع الجاري، لمناقشة الأزمة بسوريا.

وقال بوغدانوف في تصريح لوكالة (نوفوستي) للأنباء إن "روسيا لا تجري مع الولايات المتحدة محادثات بشأن تنحي الرئيس الأسد عن السلطة"، مشدداً أن "لا نجري أية مباحثات في هذا الشأن".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، ذكرت أواخر الشهر الماضي، أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تسعى لإقناع روسيا بحلّ للأزمة السورية يستند إلى التجربة اليمنية، حيث تنحى الرئيس علي عبد الله صالح عن الحكم ولكن بقي أفراد من حكومته في السلطة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف في وقت سابق، إن موسكو لن تحدد موقفها من الأحداث الراهنة في سوريا إلا بعد تلقي نتائج مهمة المبعوث الاممي والعربي إلى سوريا كوفي عنان، مشيرا إلى انه لا يستبعد تطبيق السيناريو اليمني في سوريا.

وقال مسؤولون أميركيون مؤخرا، إن أوباما ناقش احتمال اعتماد النموذج اليمني مع رئيس الحكومة الروسية ديمتري مدفيديف على هامش قمة الثمانية في كامب ديفيد الأسبوع الماضي، وبدا مدفيديف مستجيبا.

وفي سياق متصل، قال بوغدانوف إن "وفدا من وزارة الخارجية الأميركية برئاسة المنسق الخاص بالشرق الأوسط فريديريك هوف سيتوجه إلى موسكو هذا الأسبوع لمناقشة الأزمة في سوريا".

وأشار إلى أن "الجانبين يجريان محادثات حول المسألة منذ أيام"، مشيرا إلى أن "المحادثات تستمر على مستويات مختلفة، ونحن نلتقي نائب وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون المسؤول عن الشرق الأوسط وسوريا بشكل خاص، وننتظر زيارة لوفد من الخارجية الأميركية في الأيام الثلاثة المقبلة".

وكانت كلينتون، قالت في وقت سابق، إنه على روسيا أن تساعد في عملية الانتقال السلمي للسلطة في سورية، مبينة أن نظيرها الروسي سيرغي لافروف أشار خلال مكالمة هاتفية لها معه إلى التجربة اليمنية.

ودعت عدة دول، مؤخرا إلى تطبيق الحل اليمني، حيث سلم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح السلطة إلى نائبه، على أن يعمل نائبه عبر عامين إلى نقل اليمن إلى نظام ديمقراطي يعتمد مبدأ تداول السلطة.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب مجموعة من المنظمات والدول على رأسها الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي إضافة إلى أميركا بتشديد العقوبات على السلطات السورية لوقف "العنف"، في حين ترى مجموعة أخرى على رأسها الصين وروسيا والبرازيل أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني، رافضة أي تدخل خارجي بالشأن الداخلي السوري.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا بأنه تجاوز الـ9000 شخصا، فيما تقول الحكومة السورية أن عدد ضحايا الأحداث أكثر من 6 آلاف منهم 2500 شخص من الأمن والجيش ، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

سيريانيوز

=================

روسيا والصين تتوحدان خلف الأسد وترفضان تغيير النظام

05.06.2012

الحرة

أعلنت وزارة الخارجية الصينية يوم الثلاثاء أن موقف بكين وموسكو "موحد حول معارضتهما الحازمة لتدخل أجنبي وتغيير النظام بالقوة في سورية، وذلك بالتزامن مع زيارة يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بكين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو ويمين إن "الصين وروسيا مازالتا على اتصال وتنسيق وثيقين حول المسألة السورية سواء في نيويورك مع الأمم المتحدة  أو في موسكو وبكين".

وأضاف المتحدث في مؤتمر صحافي أن "موقف الطرفين واضح للجميع، وهو أنه من الضروري التوصل إلى وقف فوري لأعمال العنف، على أن تبدأ عملية الحوار السياسي في أسرع وقت ممكن".

وأوضح المتحدث أن الصين وروسيا، العضوان الدائمان في مجلس الأمن، "تتخذان الموقف نفسه حول هاتين النقطتين وتعارضان أي تدخل خارجي  في سورية وتغيير النظام بالقوة".

وقال إن الأزمة في سورية بلغت "نقطة حساسة" مؤكدا أن روسيا والصين "ستواصلان تعزيز اتصالاتهما الوثيقة ومشاوراتهما حول السعي إلى خفض التوتر والتوصل سريعا إلى حل سياسي للأزمة السورية".

يذكر أن موسكو وبكين قد استخدمتا حقهما في النقض مرتين على قرار لمجلس الأمن يهدد بفرض عقوبات على نظام الرئيس بشار الاسد، ثم دعما في وقت لاحق خطة السلام التي أعدها الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان.

وفيما تستمر عمليات القمع للتظاهرات، بدأ بعض البلدان يشكك في جدوى هذه الخطة التي دعا أنان شخصيا الى "إعادة نظر عميقة" فيها.

وبينما لم تستبعد الحكومة الاشتراكية الفرنسية الجديدة تدخلا عسكريا في سورية، حافظت بكين وموسكو على موقفهما الرافض لأي تحرك ضد نظام الأسد في مجلس الأمن الأمر الذي دفع سفيرة واشنطن في مجلس الأمن سوزان رايس إلى التأكيد على إمكانية التحرك بعيدا عن الأمم المتحدة.

وذكرت منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان أن حوالي 2400 شخص قتلوا منذ إعلان وقف إطلاق النار الذي فرضته خطة انان في 12 أبريل/ نيسان ، من إجمالي 13 ألفا و500 قتيل منذ بداية الانتفاضة ضد الأسد في مارس/ آذار  2011.

موفد أميركي في موسكو

من جانبها، نقلت وكالة ريا نوفوستي عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يوم الثلاثاء أن مسؤولا من وزارة الخارجية الأميركية سيزور موسكو هذا الأسبوع لبحث الأزمة السورية.

وقال بوغدانوف "إننا نلتقي مساعدي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الذين يعملون على ملف الشرق الأوسط وخصوصا سورية".

وأضاف أنه "خلال ثلاثة أيام نتوقع وصول ممثلين عن وزارة الخارجية الأميركية إلى موسكو".

وقالت ريا نوفوستي إن الوفد الأميركي سيرأسه فريديرك هوف المنسق الأميركي الخاص للشؤون الإقليمية.

يذكر أن كلينتون كانت قد أكدت نيتها العمل على إقناع روسيا بدعم عملية انتقال سياسي في سورية تؤدي إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد وهو ما ترفضه موسكو حتى الآن.

وأضافت كلينتون التي التقت نظيرها الروسي سيرغي لافروف في نهاية الأسبوع أنها أوضحت لنظيرها الروسي أنه "يجب التركيز على سلوك طريق الانتقال السياسي".

لكن بوغدانوف قال إن "موسكو لا تجري مفاوضات مع واشنطن حاليا" وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كان قد تم بحث هذا الموضوع خلال اتصالات موسكو مع وزارة الخارجية الأميركية.

منتدى حول مكافحة الإرهاب في اسطنبول

يأتي هذا بينما يعقد ممثلون من حوالي ثلاثين دولة منتدى يومي الخميس والجمعة في اسطنبول لبحث سبل مكافحة الإرهاب على المستوى العالمي وبحث الوضع في سورية وملف إيران النووي.

والمنتدى الوزاري لمكافحة الإرهاب هو مبادرة أطلقت السنة الماضية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة وعقد أول لقاء له في سبتمبر/ أيلول في نيويورك.

ومن المقرر أن تحضر وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، التي تشارك بلادها في رئاسة هذا المنتدى، أعمال اليوم الأول التي ستخصص للشق السياسي وتنظم على مستوى وزراء الخارجية، فيما سيتم تخصيص اليوم الثاني لجلسة تقنية.

وتختتم كلينتون في اسطنبول جولة قادتها إلى الدول الاسكندنافية والقوقاز، قبل العودة إلى واشنطن حيث تلتقي المبعوث العربي والدولي المشترك كوفي أنان يوم الجمعة.

طرد سفراء في سورية

في هذه الأثناء، أعلنت وزارة الخارجية السورية يوم الثلاثاء أن عددا من السفراء والدبلوماسيين في سورية "أشخاص غير مرغوب فيهم".

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية في بيان إن عددا من السفراء وأبرزهم سفراء الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا "أشخاص غير مرغوب بهم"، وذلك "انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل"، بعد طرد دبلوماسيين سوريين في العديد من عواصم العالم.

اقتحامات واشتباكات

على الصعيد الميداني، اقتحمت القوات النظامية السورية يوم الثلاثاء بلدة في ريف حماة في وسط سوريا بعد ثلاثة أيام من القصف العنيف، واخرى في ريف اللاذقية غرب البلاد، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان إن "القوات النظامية اقتحمت بلدة الحفة في ريف اللاذقية التي تتعرض لإطلاق نار من رشاشات ثقيلة وتتمركز الآليات العسكرية الثقيلة على مشارفها وتدور فيها اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة" مشيرا إلى أن اثنين من المقاتلين المعارضين قد قتلا في الاشتباكات أحدهما ضابط منشق.

وأضاف المرصد أن اشتباكات أخرى قد وقعت في قرى بكاس وشيرقاق وبابنا والجنكيل والدفيل في المحافظة نفسها.

وكان المرصد قد ذكر في بيان سابق أن القوات النظامية معززة ب"الدبابات وناقلات الجند المدرعة اقتحمت بلدة كفرزيتا في ريف حماة، وبدأت حملة مداهمات وسط إطلاق رصاص كثيف".

وجاءت عملية الاقتحام بعد ثلاثة أيام من القصف والاشتباكات، فيما "انسحب مقاتلو الكتائب الثائرة المعارضة من البلدة"، بحسب المرصد.

وفي محافظة ريف دمشق، اقتحمت القوات النظامية السورية مدعمة بآليات عسكرية مدينة عربين ونفذت انتشارا فيها، بحسب المصدر ذاته.

وقال المرصد إن محافظة ادلب بشمال غرب البلاد قد شهدت اشتباكات عنيفة وعملية عسكرية واسعة بعد منتصف ليل الاثنين في بلدة كفر عويد قتل فيها اربعة مواطنين، بحسب المرصد السوري.

وأضاف أن الاشتباكات شملت أيضا بلدات النيرب ومعردبس واستخدمت فيها الرشاشات الثقيلة والقذائف.

وأشار المرصد من جهة ثانية إلى إصابة خمسة من عناصر الأمن بجروح في انفجار عبوة ناسفة في مدينة ادلب.

وقال إن قذائف هاون قد سقطت صباح الثلاثاء على أحياء في مدينة حمص التي تتعرض لقصف متواصل منذ شهور أدى إلى نزوح معظم سكانها.

وأضاف أن بلدة بيانون في حلب تتعرض لقصف من القوات النظامية السورية التي اشتبكت في محيط البلدة مع مجموعات منشقة.

وبحسب المرصد فقد شهدت مناطق درعا البلد والنعيمة وداعل في محافظة درعا اشتباكات عنيفة وأصوات انفجارات مختلفة مساء الاثنين، فيما سارت تظاهرات في عدد من المناطق السورية ردا على خطاب الرئيس بشار الأسد الذي أكد "تصميمه بأي ثمن على مواجهة الحرب عليه".

وخرجت تظاهرات مسائية في مدن وبلدات وقرى مختلفة في محافظة درعا نادت بإسقاط النظام ورحيل رئيسه بشار الأسد، كما شهدت محافظات دمشق وريفها وحماة وادلب وحلب والرقة تظاهرات حاشدة.

وكان الأسد قد جدد في خطاب ألقاه الأحد أمام مجلس الشعب رفضه الاعتراف بوجود حركة احتجاجية في البلاد، متحدثا فقط عن "تصاعد الإرهاب" وعن "حرب خارجية" على سورية.

وقال الأسد إنه "لا مهادنة ولا تسامح مع الإرهاب مهما غلا الثمن"، مشيرا إلى أن "المعركة فرضت" عليه.

يذكر أن أعمال العنف والاشتباكات في مناطق مختلفة من سورية قد تسببت يوم الاثنين بمقتل 38 شخصا هم 19 مدنيا و16 عنصرا من القوات النظامية وثلاثة منشقين.

=================

موسكو: مستعدون لمناقشة خيارات الدعم الخارجي لخطة عنان

سيريا  نيوز

أعلنت الخارجية الروسية أن نائب وزير خارجيتها غينادي غاتيلوف، اجتمع مع المبعوث كوفي عنان، حيث بحثا الوضع في سورية وآفاق التسوية السياسية للازمة، فيما أشارت إلى أن غاتيلوف قال إن روسيا مستعدة بالتعاون مع الشركاء الدوليين لمناقشة الخيارات الممكنة لتقديم المساندة الخارجية لتطبيق خطة عنان.

وأشارت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها صدر يوم الثلاثاء، نقلته وكالة (ايتار تاس) للأنباء إلى أن "اللقاء الذي جمع غاتيلوف مع عنان في جنيف، إلى سورية تركز على الوضع في سورية وآفاق التسوية السياسية للازمة في هذا البلد".

وقال البيان إن "غاتيلوف ركز خلال لقائه عنان على أن خطة عنان بمثابة منصة لا بديل لها للتوصل لتسوية دبلوماسية سياسية في سورية، وإنه يتوجب على المجتمع الدولي تطبيقها عبر تنسيق التحركات، ولهذا الغرض يجب على جميع اللاعبين الخارجيين، المنخرطين في الوضع السوري، العمل في اتجاه واحد مكملين بعضهم البعض".

وكان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، قال يوم الأحد أن ما يحدث في سورية يؤكد أن ليس هناك بديلا لخطته لتسوية الأزمة بالطرق السياسية الدبلوماسية، لافتا أن المهمة الأساسية في المرحلة الحالية تتمثل في توحيد اللاعبين الأساسيين لتنفيذ خطة عنان بشكل كامل.

وأوضح البيان أن "روسيا الاتحادية، من جانبها، تقوم باتصالات مكثفة مع السلطات السورية والمجموعات المعارضة، وتحثهم على بدء الحوار السياسي لإصلاح النظام السياسي في البلاد، وعلى ما يجب أن تقوم به الدول التي لها تأثير على المعارضة".

كانت روسيا دعت إلى عقد حوار بين المعارضة والسلطة على أراضيها، الأمر الذي لم يجد طريقه إلى التحقق حتى الأن في ظل العديد من العوائق التي تحول التقارب بين المعارضة والسلطة، وعلى رأسها استمرار أعمال العنف والعمليات العسكرية.

وقال غاتيلوف في صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، إنني "أجريت لقاء مفيدا في جنيف مع كوفي عنان، وهناك تفاهم مشترك على ضرورة المساندة الدولية لجهوده السلمية".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال يوم الجمعة الماضي، إن أي حديث مسبق عن أن مهمة المبعوث كوفي عنان إلى سورية محكوم عليها بالفشل يعتبر خطأ كبيرا، داعيا جميع الأطراف الدولية لبذل كل ما بوسعها من أجل إنجاح مهمة عنان، فيما أوضح أن روسيا تقبل أي خيار يقبله الشعب السوري.

وتتضمن خطة عنان, التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة, والتي حظيت بدعم دولي, وقف العنف، وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية, وإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين وبدء حوار, والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع في سوريا.

واكتمل عدد بعثة المراقبين في سورية، في وقت سابق، حيث أعلن المتحدث باسم قسم عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة كيران دواير يوم الجمعة الماضي، أن بعثة المراقبين في سورية باتت بكامل عددها مع وجود حوالي 300 مراقب.

وتبنى مجلس الأمن الدولي, في يوم 21 من نيسان الماضي، مشروع قرار روسي أوروبي يقضي بإرسال 300 مراقب إلى سورية خلال 15 يوما لمراقبة وقف إطلاق النار ولفترة مبدئية مدتها 90 يوما، وذلك بعد أسبوع من إصداره قرارا يقضي بإرسال 30 مراقبا دوليا إلى البلاد.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا في آخر إحصائية أصدرتها في نهاية آذار الماضي, فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا بأنه تجاوز الـ9000 شخصا، فيما تقول الحكومة السورية أن عدد ضحايا الأحداث أكثر من 6 آلاف منهم 2500 شخص من الأمن والجيش ، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

سيريانيوز

=================

روسيا: بقاء الأسد في السلطة ليس شرطا مسبقا للحل في سورية

نشر : 05/06/2012

موسكو- أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، اليوم الثلاثاء، أن روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة على أنه شرط مسبق لتسوية النزاع في سورية.

وقال غاتيلوف لوكالة ايتار تاس غداة لقائه الموفد الدولي كوفي أنان في جنيف: "لم نقل أبدا، أو فرضنا شرطا بأن الأسد يجب أن يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية" في سورية.

وأضاف كما نقلت عنه الوكالة الروسية من جنيف "هذه القضية يجب أن يعالجها السوريون بأنفسهم".

ولم تتراجع روسيا حتى الآن عن دعمها لحليفها السوري رغم أنها امتنعت مرات عدة في السابق عن إبداء دعم لسلطة الرئيس السوري بشار الأسد شخصيا.

ودعا قادة الاتحاد الأوروبي الكرملين خلال القمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي الاثنين في سان بطرسبورغ إلى العمل معا من أجل "انتقال سياسي".

بدوره، أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني الاثنين أن الولايات المتحدة تركز حاليا على "التحضير للانتقال السياسي في سورية".

وكانت موسكو عطلت صدور قرارين من مجلس الأمن الدولي يدينان قمع الحركة الاحتجاجية في سورية من جانب نظام الأسد.

واستمرت روسيا أيضا في تزويد حليفتها دمشق السلاح رغم المخاوف من استخدامها في قمع السكان المدنيين.- (ا ف ب)

=================

موسكو تتمسك ببقاء بشار الأسد

5يونيو2012

موسكو - وكالات

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف اليوم الثلاثاء، أن روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة على انه شرط مسبق لتسوية النزاع في سوريا.

وقال غاتيلوف لوكالة ايتار تاس، عقب لقائه الموفد الدولي كوفي عنان في جنيف "لم نقل أبدا، أو فرضنا شرطا بان الأسد يجب أن يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية" في سوريا.

وأضاف كما نقلت عنه الوكالة الروسية من جنيف "هذه القضية يجب أن يعالجها السوريون بأنفسهم".

ولم تتراجع روسيا حتى الآن عن دعمها لحليفها السوري رغم إنها امتنعت عدة مرات في السابق عن إبداء دعم لسلطة الرئيس السوري بشار الأسد شخصيا.

ودعا قادة الاتحاد الأوروبي الكرملين خلال القمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي الاثنين في سان بطرسبورج إلى العمل معا من اجل "انتقال سياسي".

بدوره، أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني الاثنين أن الولايات المتحدة تركز حاليا على "التحضير للانتقال السياسي في سوريا".

وكانت موسكو عطلت صدور قرارين من مجلس الأمن الدولي يدينان قمع الحركة الاحتجاجية في سوريا من جانب نظام الأسد.

واستمرت روسيا أيضا في تزويد حليفتها دمشق السلاح رغم المخاوف من استخدامها في قمع السكان المدنيين.

=================

وفد أميركي يزورها هذا الأسبوع لمناقشة الأزمة السورية.. موسكو: لا نتباحث مع واشنطن بشأن تنحي الرئيس الأسد

(دي برس)

نفى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الثلاثاء5/6/2012 صحة تقارير تحدثت عن أن روسيا تتباحث مع الولايات المتحدة بشأن تنحي الرئيس السوري بشار الأسد، فيما يتوجه وفد من وزارة الخارجية الأميركية إلى موسكو هذا الأسبوع لمناقشة الأزمة في سورية.

وقال بوغدانوف لوكالة أنباء "نوفوستي" إن روسيا لا تجري مع الولايات المتحدة محادثات بشأن تنحي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة"، مشدداً على قوله "لا نجري أية مباحثات في هذا الشأن".

وكانت صحيفة (نيويورك تايمز) ذكرت في 27 من أيار/مايو الماضي أن إدارة الرئيس باراك أوباما تسعى لإقناع روسيا بحلّ للأزمة السورية يستند إلى التجربة اليمنية حيث تنحى الرئيس علي عبد الله صالح عن الحكم ولكن بقي أفراد من حكومته في السلطة.

وقال مسؤولون أميركيون إن الرئيس باراك أوباما ناقش احتمال اعتماد النموذج اليمني مع رئيس الحكومة الروسية ديمتري مدفيديف على هامش قمة الثمانية في كامب ديفيد الأسبوع الماضي، وبدا مدفيديف مستجيباً حيث قال "نعم، هذا أمر يمكن أن نناقشه".

وكذلك قال المسؤولون إن مستشار الأمن القومي الأميركي توماس دونيلون سبق وناقش الخطة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو قبل 3 أسابيع، وأن أوباما سيبحث هذا المقترح باللقاء الأول الذي يجمعه مع بوتين.

وفي السياق نفسه، قال بوغدانوف إن وفداً من وزارة الخارجية الأميركية برئاسة المنسق الخاص بالشرق الأوسط فريديريك هوف سيتوجه إلى موسكو هذا الأسبوع لمناقشة الأزمة في سورية.

وأشار إلى أن الجانبين يجريان محادثات حول المسألة منذ أيام، وقال إن "المحادثات تستمر على مستويات مختلفة.. ونحن نلتقي نائب وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون المسؤول عن الشرق الأوسط وسورية بشكل خاص، وننتظر زيارة لوفد من وزارة الخارجية الأميركية في الأيام الثلاثة المقبلة".

=================

كلينتون تدعو بكين وموسكو الى "المساهمة في حل" الازمة في سوريا

(AFP)

6-6-2012

باتومي (جورجيا) (ا ف ب) - دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء روسيا والصين، حليفتي دمشق، الى "المساهمة في حل" للنزاع في سوريا.

وقالت كلينتون خلال زيارتها باتومي في غرب جورجيا "نعتقد ان هناك طريقا يجب سلوكه ونحن مستعدون لذلك. ندعو الروس والصينيين الى المساهمة في الحل".

واضافت "اعتقد ان من الواضح ان علينا جميعا تكثيف جهودنا لتسريع العملية السياسية الانتقالية وعلى ذلك ان يكون اساس اهتمام دبلوماسيتنا وتحركنا مع الاسرة الدولية والامم المتحدة".

وقالت كلينتون انه بعد مجزرة الحولة التي ذهب ضحيتها 108 اشخاص في 25 ايار/مايو في سوريا، بات من الواضح انه "من غير الممكن احلال السلام واحترام الكرامة الانسانية في سوريا من دون تغيير سياسي".

وكانت كلينتون تتحدث بعد ان اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني هو جينتاو خلال لقاء في بكين على ترسيخ تحالفهما في الامم المتحدة حيث يعارض البلدان جهود مجلس الامن لمعاقبة نظام دمشق.

والاحد دعت كلينتون موسكو الى دعم عملية سياسية انتقالية في سوريا تفضي الى رحيل الرئيس السوري بشار الاسد.

واعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الثلاثاء لوكالة ايتار تاس ان روسيا لا تعتبر بقاء الاسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سوريا.

وتعتبر موسكو التي لا تزال تمد دمشق بالاسلحة ان على الاسرة الدولية ان تصر على تطبيق خطة موفد الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان لتسوية الازمة.

وقتل اكثر من 13400 شخص معظمهم من المدنيين منذ 15 اذار/مارس 2011 تاريخ اندلاع حركة الاحتجاج على نظام الاسد بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

=================

الفيصل: حان الوقت لكى يؤيد الروس وقف العنف فى سوريا

الثلاثاء، 5 يونيو 2012 - 17:14

وزير الخارجية السعودى الأمير سعود الفيصل

جدة (ا ف ب)

أعلن وزير الخارجية السعودى الأمير سعود الفيصل فى ختام اجتماع المجلس الوزارى للدول الخليجية فى جدة عصر الثلاثاء، أن الوقت حان لكى "ينتقل الروس من تأييد النظام السورى إلى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا".

وأضاف خلال مؤتمر صحفى أن تغيير موقف موسكو "سيحفظ لها مصالحها فى سوريا والعالم العربى". وتابع "نأمل أن تعيد (موسكو) تقييمها لسياستها فى المنطقة وخصوصا تجاه سوريا فهى تخطئ مع التيار الشعبى السورى وإلا فأنها ستفقد الشىء الكثير على الساحة العربية".

واعتبر الفيصل أن موقفها فى مجلس الأمن لا مبرر له" فى إشارة إلى ممارسة موسكو حق النقض مرتين لإفشال قرارات من شانها إدانة النظام فى سوريا.

=================

السعودية: حان الوقت كي تتخلى روسيا عن تأييدها لنظام الأسد لتحافظ على مصالحها مع سورية والعرب

الرأي العام

5-6-2012

أعربت المملكة العربية السعودية عن اعتقادها في ختام اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة عصر الثلاثاء ان الوقت حان لكي تغير موسكو سياستها تجاه سورية وتتخلى عن تأييد النظام للعمل على انتقال السلطة.

وقال وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ردا على سؤال لفرانس برس خلال مؤتمر صحافي ان "الوقت حان لكي ينتقل تأييد روسيا من النظام الى السعي لوقف القتال وانتقال السلطة سلميا ما سيحفظ لها مصالحها في سورية والعالم العربي".

وتابع "نأمل ان تعيد تقييمها لسياستها في المنطقة وخصوصا تجاه سورية فهيء تخطىء مع التيار الشعبي السوري (...) والا فإنها ستفقد الشيء الكثير على الساحة العربية".

واعتبر الفيصل ان "موقفها في مجلس الامن لا مبرر له" في اشارة الى ممارسة موسكو حق النقض مرتين لإفشال قرارات من شأنها ادانة النظام في سورية.

وقد اعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف اليوم ان روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سورية.

(ا ف ب)

=================

سورية تطرد سفراء ودبلوماسيين غربيين وأتراك.. وروسيا والصين تعارضان تغيير النظام بالقوة

(دي برس)

أعلنت سورية الثلاثاء5/6/2012، طرد سفراء ودبلوماسيين غربيين وأتراك عملا "بمبدأ المعاملة بالمثل"، بينما حثت روسيا والصين المجتمع الدولي على تأييد خطة الوسيط الدولي كوفي عنان للسلام في سورية، مؤكدتان رفضهما تغيير النظام بالقوة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي في بيان وصل لـ"دي برس" نسخة منه الثلاثاء "قامت بعض الدول مؤخراً بإبلاغ رؤساء بعثاتنا الدبلوماسية و أعضاء من سفاراتنا بأنهم أشخاص غير مرغوب بهم ، وبالعمل بمبدأ المعاملة بالمثل قررت الجمهورية العربية السورية " اعتبار عدد من الدبلوماسيين الغربيين غير مرغوب فيهم.

والدبلوماسيون الذين يشملهم القرار هم: "السفير الأميركي روبرت فورد ،والسفير البريطاني سايمون كوليس ، و الدبلوماسي البريطاني المستشار ستيفن هيكي ،و السفير السويسري مارتن أشباخر،والسفير التركي عمر اونهون و كافة أعضاء السفارة التركية بدمشق من دبلوماسيين و إداريين ،و السفير الفرنسي ايريك دوشوفالييه ،و السكرتير الثاني بالسفارة الفرنسية إيريك أميوت دانفييل".

ويشمل القرار أيضا وفقاً للبيان "السفير الإيطالي أكيللي أميريو،و السفير الإسباني خوليو ألبي ،والدبلوماسي الإسباني المستشار خورخي دي لوكاس كاديناس،و القائم بالأعمال البلجيكي أرنت كينيس،و القائم بالأعمال البلغاري ديميتري ميخائيلوف ،و الدبلوماسي البلغاري السكرتير الثالث ستويل زلارسكي،والملحق العسكري الألماني أوفه بريتشنايدر،و مساعده كارسن هارفيفيه ،ومساعدي الملحق الألماني مايك مينو و جورج ميخائيل غروبمان،والقائم بأعمال السفارة الكندية و كافة أعضاء السفارة الكندية من دبلوماسيين و إداريين".

وأضاف البيان "مازالت الجمهورية العربية السورية تؤمن بأهمية الحوار القائم على مبادئ المساواة و الاحترام المتبادل بين الدول ، و أن الدبلوماسية هي أداة ضرورية للتواصل بين الدول لحل النزاعات و المشاكل المعلقة. نأمل أن تؤمن تلك الدول التي بادرت لهذه الخطوة إلى تبني ذات المبادئ مما يسمح بعودة العلاقات إلى طبيعتها بين الطرفين مجدداً".

سبب الطرد

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الثلاثاء إن قرار الحكومة السورية بطرد رؤساء بعثات ودبلوماسيين غربيين وأتراك من دمشق سببه سياسة دولهم تجاه سورية .

وقال المقداد في تصريح عقب لقاء رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية الجنرال روبرت مود الثلاثاء: "هذا القرار يأتي في إطار الرد على القرارات التي اتخذتها هذه الدول وهذه القطيعة لم تكن من الجانب السوري بل كانت من الجانب الآخر".

وأضاف "انتظرنا كثيراً حتى يصحح الجانب الآخر سياساته ومواقفه وحتى يقدم الدعم اللازم لمهمة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان ومهمة المراقبين، ولكن نأسف لأننا اضطررنا لأخذ هذه الإجراءات لان الآخرين لا يريدون لهذه البعثة أن تنجح ولا يريدون لسورية أن تعود إلى الاستقرار والأمن الذي يسعى إليه كل الشعب السوري".

وكانت وزارة الخارجية السورية أبلغت الأربعاء الماضي القائمة بالأعمال في السفارة الهولندية بدمشق بمغادرة الأراضي السورية خلال 72 ساعة بعد طرد السفير السوري.

ويذكر أن عددا من الدبلوماسيين المشمولين بالقرار كالسفيرين الأميركي والبريطاني غير موجودين في دمشق بسبب استدعائهم الى بلدانهم منذ فترة ، ويشار إلى أن مجموعة كبيرة من الدول الغربية أعلنت عن طرد السفراء والدبلوماسيين السوريين لديها، في محاولة لزيادة الضغط على دمشق، بعد مجزرة الحولة في حمص التي سقط فيها 108 قتلى ونحو 300 جريح بحسب المراقبين الدوليين في سورية ونفت الأخيرة مسؤولية قواتها الحكومية عنها.

روسيا والصين

على صعيد أخر، حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني هو جين تاو المجتمع الدولي يوم الثلاثاء على تأييد خطة الوسيط الدولي كوفي عنان للسلام في سورية رغم دعوات دول عربية وغربية لتحرك أشد ردا على استمرار إراقة الدماء.

ويكشف توحد موقفي بوتين والرئيس الصيني عن إحجامهما عن التخلي عن خطة عنان التي يعتبرانها أفضل مسار قابل للتطبيق لإحلال السلام في سورية.

وأعلن مقاتلو المعارضة السورية يوم الاثنين أنهم أصبحوا غير ملتزمين بوقف إطلاق النار الذي تدعمه الأمم المتحدة لان دمشق لم تلتزم بمهلة يوم الجمعة التي حددوها لها لتطبيق وقف اطلاق النار، بينما جدّد نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، اليوم الثلاثاء، حرص بلاده على إنجاح مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، وسلامة عناصرها.

وقال المقداد في تصريح بعد لقائه رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا الميجر جنرال روبرت مود، "ناقشنا مع قيادة البعثة عدة مواضيع ضرورية من أجل الوصول الى نتائج إيجابية لمهمة البعثة، كما أكدت القيادة السورية وعلى أعلى المستويات، بأننا يجب أن نعمل على إنجاح خطة (المبعوث المشترك كوفي) عنان ، وأن نعمل وفقاً للتفاهم المبدئي، ونطور هذا التفاهم من أجل مراجعة أمام كلا الطرفين".

وقال رئيسا روسيا والصين إنه ينبغي عدم التخلي عن خطة عنان، وقال التلفزيون الرسمي الصيني بعد اجتماع بين هو وبوتين في بكين "فيما يتعلق بالقضية السورية قال رئيسا الدولتين انه على المجتمع الدولي ان يستمر في دعم جهود الوساطة للمبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية (كوفي) عنان ولبعثة الامم المتحدة للمراقبة ودعم الحل السياسي للمشكلة في سورية."

وعرقلت الصين وروسيا باستخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة جهود دول غربية لإدانة دمشق أو المطالبة بتنحية الرئيس الأسد.

وتسير القضية السورية في إطار نمط تنضم فيه الصين إلى روسيا عادة في معارضة المطالب الغربية بالتدخل في الأزمات، وصوتت روسيا والصين وكوبا يوم الجمعة الماضي ضد قرار أصدره مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف الذي يضم 47 دولة يدين سورية بسبب مذبحة الحولة ويطالب بتحقيق تجريه الامم المتحدة لجمع الادلة من أجل محاكمة جنائية محتملة.

وقالت وزارة الخارجية الصينية يوم الثلاثاء أيضا إن بكين وموسكو تعارضان التدخل الأجنبي في سوريا أو تغيير النظام بالقوة، وقال ليو وي مين المتحدث باسم الخارجية الصينية في إفادة صحفية يوم الثلاثاء إن البلدين ظلا على اتصال وثيق فيما يتعلق بالأزمة السورية ويعتقدان أنه يجب أن يكون هناك وقف فوري للعنف مضيفا أن الحوار السياسي يجب أن يبدأ بأسرع وقت ممكن.

وقال ليو "الجانبان يعارضان التدخل الخارجي في سورية ويعارضان تغيير النظام بالقوة"، وأضاف "نعتقد انه في نهاية المطاف يجب التعامل مع القضية السورية بطريقة مناسبة من خلال التشاور بين الاطراف المختلفة في سورية".

ويحضر الرئيس الروسي قمة منظمة شنغهاي للتعاون التي تشارك فيها أيضا دول سوفيتية سابقة في آسيا الوسطى، ويأتي في قلب المحادثات بين روسيا أكبر منتج للطاقة في العالم والصين أكبر مستهلك للطاقة في العالم اتفاق للغاز الطبيعي تأمل موسكو ان تبرمه بعد سنوات من التفاوض.

=================

سوريا تطرد دبلوماسيين غربيين وعتبرهم اشخاصا غير مرغوب فيهم، ودعم صيني-روسي جديد

اذاعة النور

((سوريا))

العين بالعين، كان موقف الخارجية السورية اليوم في الرد على قرار طرد عدد من سفرائها الموزعين في اوروبا واميركا خصوصا..

فسفراؤهم أيضاً اشخاص غير مرغوب بهم في دمشق.

سوريا التي أعلنت طرد عدد من الدبلوماسيين الغربين أشارت الى ان هولاء اشخاصا غير مرغوب فيهم. والسفراء لديها إنطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل وهم السفير التركي وكافة أعضاء السفارة، سفراء كل من سويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وإيطاليا واسبانيا والقائم بالأعمال البلجيكي، ومساعد الملحق العسكري الألماني مليك مينو وجورج ميخائيل، والقائم بأعمال السفارة الكندية وكافة أعضاء السفارة..

نائب وزير الخارجية فيصل المقداد أكدّ ان قرار الحكومة السورية يهدف الى تشجيع هذه الدول على تصحيح موقفها.

موسكو وبكين تؤكدان رفض التدخل الخارجي في سوريا

دمشق التي نالت تأكيد موسكو وبكين رفض التدخل الخارجي في ازمتها بدت محور اتصالات ولقاءات كونية لكنها لم تستطع تجاوز سقف خطة كوفي انان.

فقد حّث كل من الرئيسين الروسي والصيني فلاديمير بوتين وهو جين تاو بعد لقائهما في بكين المجتمع الدولي على دعم خطة المبعوث الاممي الى سوريا كوفي انان.

واعلن المتحدث باسم الرئاسة الصينية ان الرئيسان طالبا بدعم جهود الوساطة التي تبذل للترويج لحل سياسي للمشكلة في سوريا.

وكانت وزارة الخارجية الصينية اكدت معارضة كل من بكين وموسكو التدخل الاجنبي في سوريا أو تغيير النظام بالقوة ولفت الخارجية الصينية الى حرص البلدين على الإبقاء على اتصال وثيق فيما يتعلق بالازمة السورية مع دعوتهما إلى وقف فوري للعنف والشروع فوراً في الحوار السياسي.

غاتيلوف

نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أعلن ان روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة على انه شرط مسبق لتسوية النزاع في سوريا.

وقال غاتيلوف "لم نقل أبداً او فرضنا شرطا بأن الأسد يجب أن يبقى بالضرورة في السلطة عند إنتهاء العملية السياسية" في سوريا.

باودونغ

السفير الصيني في الامم المتحدة لي باودونغ اعتبر "ان الجهود التي تبذل لوضع حد للازمة في سوريا بلغت لحظة حاسمة.

السفير الصيني الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي قال ان العملية السياسية الرامية الى حل الازمة السورية على مفترق طرق".

واضاف: ان سوريا يمكن ان تطمئن الى ايام مقبلة "مشرقة" عبر الاتفاق على خطة يجري التفاوض بشانها، او على العكس الى "افق غامض مع اعمال عنف دامية ونزاع يتفاقم ويمكن ان يتحول الى حرب اهلية بالكامل

محادثات بين انان وكلينتون

الى ذلك يُجري موفد الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا كوفي انان محادثات يوم الجمعة المقبل مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون على هامش اجتماع يُعقد في اسطنبول لبحث الوضع في سوريا.

وكالات

05-06-2012

=================

سوريا: جميع السيناريوهات وصولا إلى الحرب الأهلية

خورشيد دلي

ايلاف

5-6-2012

منذ بدء الأزمة السورية لم يتوقف الحديث عن سيناريوهات للخروج من هذه الأزمة التي تقترب من دخولها شهرها السادس عشر، البعض تحدث عن السيناريو اليمني وأخر عن الليبي وثالث عن كوسوفو .. ولكن من الواضح ان جميع هذه السيناريوهات تبدو واقفة في مطابخ السياسة الدولية ومصالح الدول الكبرى وصفقاتها المحتملة، كل هذا وسط قناعة بأن الأزمة وصلت إلى نقطة اللاعودة، بعد أن قطعت إمكانية الحل السلمي خاصة مع مضي الوقت على مبادرة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان دون يتحقق حتى البند الأول منها، أي وقف العنف.

دون شك، الحديث عن السيناريوهات يدخل في إطار التحليل السياسي انطلاقا من الوقائع واختلاف الرؤى في ظل غياب الحل، فثمة قناعة واسعة بأن الغرب وتحديدا الولايات المتحدة غير مستعدة لخيار التدخل العسكري في سورية على غرار ما جرى لليبيا، فالإدارة الامريكية مشغولة بالانتخابات الرئاسية وهي تعاني من أزمة مالية متفاقمة حيث أعباء وتداعيات تجربتي أفغانستان والعراق تلاحقها، ويعرف الجميع انه دون قرار أمريكي لا تدخل عسكري دولي ، خاصة في ظل الموقف الروسي والصيني الرافض لمثل هذا التدخل. ومع استبعاد الخيار العسكري على الأقل في المرحلة الراهنة، يحضر السيناريو اليمني إلى سدة المشهد السياسي، وقد كان لافتا كشف صحيفة ( نيويورك تايمز ) عن مباحثات أمريكية – روسية لتطبيق الحل اليمني في سوريا، وكذلك تكثيف الغرب لجهوده تجاه موسكو بهدف التأثير على موقفها ولاسيما لجهة دعمها للنظام السوري، وعليه من الواضح ان الجهد الغربي ينصب في المرحلة المنظورة على تغيير الموقف الروسي، على شكل إمكانية التوصل إلى صفقة محتملة بشأن الملف السوري عبر مصالح متبادلة لها علاقة بمنظومة الدرع الصاروخي والملف النووي الإيراني وغير ذلك من القضايا الاستراتيجية التي تشكل مثار خلاف بين الجانبين.

 دون شك، أي تغير في الموقف الروسي قد يحدث تطورات دراماتيكية في مسار الأزمة السورية خاصة في ظل رفض النظام السوري للسيناريو اليمني حيث اختلاف رأس النظام ومنظومته الأمنية والظروف والمعطيات سواء لجهة النظام أو المعارضة أو حتى الظرف الإقليمي خاصة وان لا حوار بين النظام والمعارضة وتحديدا المجلس الوطني.

 ينطلق أصحاب هذه القناعة من أن النظام السوري الذي له منظومة أمنية وسياسية وايديولوجية سيواصل نهجه الأمني السابق حتى النهاية، فهو لن يقبل بأي حل خارج رؤيته ونهجه أو يمهد لنهايته، وعليه فان مسار البحث عن حل سياسي  للأزمة من نوع خطة عنان أو حتى الحل اليمني أو حتى جهود موسكو لعقد حوار بين النظام والمعارضة...  سيصل إلى طريق مسدود، وإلى حين اتضاح الأمور أكثر من الواضح أن الدول الغربية ستصعد من ضغوطها السياسية والاقتصادية ( المزيد من العقوبات ) ضد النظام السوري وصولا إلى عزله بشكل كامل أملا في دفعه إلى الانهيار أو حدوث انشقاقات ضخمة ومؤثرة، وفي الداخل من الواضح ان وتيرة أعمال القتل وارتكاب المجازر والفوضى والتدمير في أزدياد، ومن شأن أزدياد وتيرة هذه الأعمال تحفيز الدول الغربية ولاسيما فرنسا وبريطانيا وألمانيا بدعم تركي وخليجي إلى دفع الخيار العسكري على طاولة مجلس الأمن الدولي، ولعل التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند بشأن إمكانية التدخل العسكري شرط أن يكون في إطار الأمم المتحدة، توحي بأن مثل هذا التوجه سيأخذ المزيد من الجهد في الأيام المقبلة، وهذا مسار وجهد ينتظران القرار الأمريكي في وقت بات مسؤولوا البنتاغون يعلنون عن استعداداهم وجاهزيتهم للخيار العسكري، ورغم حراجة هذا الخيار للرئيس باراك أوباما الذي يحرص على عدم اتخاذ قرارات من هذا النوع قد تؤثر سلبا على تطلعه لولاية رئاسية ثانية، فان وصول الأزمة السورية إلى نقطة حرجة باتت تصف بنقطة اللاعودة قد تدفعه إلى الانخراط  في هذا الخيار، خاصة إذا لجأ الجمهوريون إلى استغلال هذا الملف ضده في الحملات الانتخابية. دون شك، اعتماد هذا الخيار انطلاقا من الفصل السابع لا يمكن دون معالجة أو إزالة الاعتراض الروسي – الصيني في مجلس الأمن ، ومثل هذا الأمر يحتاج إلى صفقة بين واشنطن وموسكو، صفقة يرى المتابعون أن التوقيت الحالي غير مناسب لأمريكيا، لأنها ستعطي دورا استقطابيا لروسيا في العديد من قضايا السياسة الدولية ولاسيما الملف النووي لكل من كوريا الشمالية وإيران و قضية انظمة الدروع الصاورخية، وهو ما يطمح إليه القيصر فلاديمير بوتين العائد إلى الكرملين من جديد.   وعليه، ثمة من يرى أن مآل الجهد الجاري على خط واشنطن – موسكو بخصوص الأزمة السورية سيتواصل إلى حين الانتخابات الأمريكية،وان الادارة  الأمريكية غير مستعدة لاعطاء المزيد من الدور لروسيا في السياسة العالمية في المقابل فان الفيتو الروسي سيتواصل في مجلس الأمن ، بما يعني ان الخيار العسكري مستبعد في المرحلة الحالية، وفي أفضل الحالات فان الجهد الأمريكي - الرروسي قد تكون نتيجته شكلا من اشكال الحل اليمني، خاصة إذا تغيرت مواقف الأطراف الداخلية للأزمة السوريه، أي النظام في قبوله بعقد سياسي اجتماعي جديد لسورية والمعارضة في قبولها بالحوار معه انطلاقا من المحدد الإقليمي والدولي للأزمة والذي يحرص على حل سياسي يجنب المنطقة من الدخول في المجهول ويضع حدا للمأساة في سورية.                                              رغم استبعاد هذا السيناريو والذي يعني الذهاب إلى الخيار العسكري دون قرار دولي وفقا للفصل السابع، فان ثمة من يعتقد ان هذا الخيار ممكن، وهؤلاء يرون ان المراوحة في المكان لم تعد ممكنة في ظل هول ما يحدث في سوريا، وان الضمير العالمي يجب ان لا يتوقف على العلاقات الدولية والحسابات السياسية للدول والأنظمة، وهنا تتجه الأنظار إلى كل من فرنسا وبريطانيا، فسبق وان تحدث وزير الخارجية الفرنسي السابق آلان جوبية مرارا عن خيار كوسوفو عام 1999 وكذلك رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عندما قال ان سابقة كوسوفو تظهر أن الفيتو الروسي لن يمنع إصدار مبادرة تحت عنوان ( حل عادل أخلاقيا )، وعليه، يمكن القول ان ثمة قناعة لدى باريس ولندن و ربما غيرها من العواصم بأن مجلس الأمن الدولي ليس وحده المخول بإصدار قرار بالتدخل العسكري، ولعل ما قد يعزز مثل هذا التوجه هو تعذر تنفيذ خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان أو عدم حصول انفراج في الأزمة تحت ظرف ما، واستمرار التصعيد على الأرض، حيث توحي كل هذه المؤشرات بأن الأمور ستسير على هذا النحو في المرحلة المنظورة .                                                                        يكمن القول أن جميع السيناريوهات السابقة متداخلة ومترابطة، فهي تتقاطع لتلتقي هنا أو هناك أو العكس، كما أن كل واحدة تحمل رصيد للأخر بهذا القدر أو ذاك، الا ان الحديث عن السيناريوهات السابقة ليس سوى من باب تحليل المشهد الدولي السائد ومواقف  الدول الكبرى وسياساتها، وهو ما يعني أن أي من السيناريوهات السابقة قد لا يجد طريقه إلى التنفيذ، وهذه معادلة بالغة الخطورة لأنها ببساطة تعني السيناريو الأخر الذي بدأ يطل برأسه على وقع المجازر التي ترتكب هنا أو هناك،أي سيناريو الحرب الأهلية بل وحتى التقسيم، فمع وصول الأزمة السورية إلى نقطة اللاعودة بدأت سوريا تغرق في الدماء والحرب الأهلية ومقدمات التقسيم، وهذا السيناريو يقرب سوريا من الصوملة و الأفغنة. ولعل ما يمهد الطريق أمام هذا السيناريو هو ثلاثة أسباب رئيسية. أولا : الموقف الدولي الذي لا يسمح إلى الآن بتوافق على شكل من اشكال الحل بغض النظر عن مضمونه. ثانيا: خروج العديد من المناطق السورية من تحت سيطرة قوات النظام . ثالثا: حصول ما يشبه حالة عسكرة للمجتمع السوري وتدفق السلاح إليه بقوة. هذه العوامل والأسباب مجتمعة هيأت المقدمات اللازمة للحرب الأهلية وربما اعلان رسمي من عنان أو من المجتمع الدولي بفشل خطة عنان قد تطلق العنان لهذا الحرب التي سيكون وقعها على سورية ومستقبلها أشد فتكا ودمارا من أي سيناريو أو شيء أخر.      

=================

سوريا: لا ندم في دمشق.. ودموع تماسيح في موسكو!

الشبكة العربية العالمية: إياد أبو شقرا

سوريا - سياسة

الثلاثاء, 05 يونيو 2012 18:50

ساعة ثقيلة جدا مضت علي يوم أمس وأنا أتابع خطاب الرئيس بشار الأسد في افتتاح أعمال مجلس الشعب السوري الجديد.

لقد تابعت المحاضرة التلقينية الديماغوجية و«التشريحية» بألم وأسى. ومر في بالي أثناء المحاضرة شريط قصة مأساوية حقيقية حصلت في إحدى القرى القصية في جرود جبل لبنان «بطلها» فلاح قتل ابن أخته بفأس إثر خلاف على دخول عنزة يملكها ابن الأخت إلى بستان الخال.

بعد الجريمة البشعة حكم على الخال القاتل بالسجن المؤبد، ولكن لـ«حسن السيرة والسلوك» أفرج عنه بعد مرور 15 سنة. وخلال رحلة العودة إلى قريته برفقة عدد من أقاربه عطلت حالة الطقس السيئة مسيرة الحافلة فتوقف مع الأقارب في قرية مجاورة ليبيتوا ليلتهم في بيت بعض المعارف والأهل. وهناك على مائدة العشاء، أمام الموقد، بادر صاحب البيت ضيفه القاتل المفرج عنه بكلمات تجمل وتعاطف، انتهت بالقول كيف أن الشيطان يوسوس للناس فيقودهم إلى ارتكاب خطأ يندمون عليه لاحقا. وتابع أنه يقدر كم يشعر ضيفه بالندم على قتله ابن أخته، ومن ثم، على ضياع 15 سنة من عمره أمضاها خلف القضبان. غير أن القاتل انتفض بغضب بمجرد سماعه هذا الكلام، صارخا «نادم! على ماذا؟! أنا لم أكن على خطأ. لقد هددته بوضوح بأنه إذا سمح للعنزة بدخول البستان فإنني سأقتله، لكنها دخلت! كيف ألام إذن على قتله؟!».

عودة إلى الرئيس الأسد، الفخور بحمله شهادة الدكتوراه في الطب والجراحة - بدليل استشهاداته الطبية الدائمة - يبدو لي أننا أمام اللامنطق نفسه. فالرئيس السوري، لم يتعظ بعد بما حل بزملائه السابقين صدام حسين وزين العابدين بن علي وحسني مبارك وعلي عبد الله صالح، وطبعا «شريكه» الممانع في «النضال ضد (القاعدة)» معمر القذافي.

إنه مصر على الصورة السرابية التي اختار ترويجها للانتفاضة الشعبية السورية، منذ البداية، يوم كتب أطفال درعا على جدرانها عبارات لم يسامحهم عليها المسؤول الأمني المحلي السيد عاطف نجيب.

بعد 14 شهرا من القتل والخطف والإخفاء والتدمير لم يندم «السيد الرئيس» على شيء. إنه ما زال مقتنعا بأنه جراح يعمل في غرفة عمليات مهمته الاستئصال.. وهنا نحن بصدد استئصال «الإرهاب»!

«استئصال الإرهاب» كان حتى الأمس القريب عبارة تكثر من استخدامها إسرائيل و«القوى الإمبريالية» حسب وصف إعلام الممانعة في دمشق، تماما مثل كلمة «المخربين». وكان «الممانعون» في دمشق يستشيطون غضبا لتعمد واشنطن اعتبار «المقاومة» المشروعة و«النضال ضد الإمبريالية»، «إرهابا». ولكن فجأة هضمت دمشق كلمة «الإرهاب» كما استساغت استخدام كلمة «المخربين».. وصار «الإرهابيون» و«المخربون» العدو الألد لنظام الممانعة غير الممانع والمقاومة غير المقاومة.

ولم يكتف الرئيس الأسد بهذا، بل شاهدنا كم هو حريص على تنصيب معارضة برلمانية «زخرفية» تابعة ومأجورة يستخدمها للتمويه والتضليل حيث تدعو الحاجة. وهذا، مع أنه ما كان مضطرا لفضح بعض هؤلاء من الذين يصفون أنفسهم بـ«معارضين» و«تقدميين».

ربما كان أشرف بكثير لبعض الوجوه التي تدعي أنها قيادات لتيارات وأحزاب سياسية «معارضة» - ولو كانت جزءا من ديكور «الجبهة الوطنية التقدمية» البائس - ألا تترشح لدخول مجلس الشعب الجديد جنبا إلى جنب مع «شبيحة» النظام المفضوحين إعلاميا وشعبيا.

كان أفضل لهؤلاء أن يظلوا خارج المجلس لمواصلة جولاتهم الخارجية التضليلية الهادفة إلى إرباك المعارضة والتشكيك بوحدة أهدافها.

ولكن ما العمل مع رئيس ينتمي إلى مدرسة الديكتاتوريات العربية ذاتها.. مدرسة الاجتثاث والاستئصال، واحتكار الوطنية والممانعة، ومناهضة الاستعمار.. وطبعا - على رأس القائمة - مواجهة الطائفية والطائفيين (!) من منطلقات طائفية مضادة؟!

أذكر أنه عندما تولى الرئيس بشار الأسد الحكم قبل 12 سنة، وهذه مدة تعادل ثلاث فترات رئاسية أميركية، سألت صديقا سوريا - رحل الآن عنا - عن شخصية الرئيس الجديد، فأجابني بمرارة «ليس ساذجا كما يظنه الناس، ولا هو ذكي كما يظن نفسه». وبمرور الأيام تأكد لي صدق كلام صديقي - رحمه الله. فهو اختار سياسة المواجهة المباشرة من دون أن يحاول أن يفهم أن الظروف التي ساعدت الأسد الأب على سحق انتفاضة حماه في مطلع عقد الثمانينات تختلف جذريا عن ظروف انتفاضة الشعب السوري في طول البلاد وعرضها اليوم. غير أن خيار المواجهة اليوم، وهنا لا أدري إن كانت كلمة «خيار» دقيقة، يرتبط باعتبارات عدة خدمت المشروع الدموي للنظام. فإسرائيل متحمسة جدا لتدمير النسيج الداخلي لسوريا والمنطقة عبر استقطاب تفجيري طائفي - عرقي لا يبقي ولا يذر. والإدارة الأميركية، التي لا تخرج عادة عن التصور الإسرائيلي العام في ما يخص المنطقة، منشغلة بحملة انتخابات رئاسية لا تريد خلال الأشهر المتبقية منها أن ترتكب هفوات مكلفة. والقيادة الروسية الجديدة - القديمة، بصلفها القيصري الفاقع الذي شاهده العالم في مراسم تنصيب فلاديمير بوتين، ما عادت ترضى بأقل من مقايضة مربحة ما في علاقاتها مع قيادة أميركية عديمة الطعم واللون والرائحة. وإيران، صاحبة المشروع الإقليمي الطموح، تعلمت منذ بعض الوقت أن «الهجوم خير وسائل الدفاع»، وأن مقارعة الخصوم خارج أرضها أفضل لها من مقاومتهم في شوارع مدنها وحقول قراها. وهي اليوم تطبق استراتيجية «شفير الهاوية» هذه بدقة.

الرئيس الأسد، عمليا، لا يريد أن يعترف أنه مجرد بيدق شطرنج صغير في لعبة غدت أكبر منه بكثير. والسؤال الوحيد المطروح هنا هو: هل كان بمقدور الرئيس السوري في أي وقت من الأوقات خلال السنوات الماضية أن يتصرف بصورة مغايرة؟ هل كان «سيد نفسه» حقا على الأقل منذ مطلع عام 2005، الذي اضطرت فيه دمشق لسحب جيشها من لبنان، تاركة الهيمنة عليه لإيران مباشرة؟

حاليا لا خلاف على أن الدور الإيراني ورقة مقايضة ابتزازية لموسكو مع واشنطن، وأن الواقع السوري أيضا ورقة مقايضة إيرانية - روسية مع تل أبيب وواشنطن. كذلك فإن سياسة «الأرض المحروقة» التي اعتمدتها القوات العسكرية للنظام السوري تشكل رسالة من الكتلة المصلحية المتحكمة بنظام دمشق، وامتداداتها اللبنانية، على أن النظام جاهز للذهاب بعيدا في التهديد بالتقسيم عبر التطهير الفئوي والمذهبي.

أخيرا، في بداية الانتفاضة السورية كانت الانتفاضة شعبية وسلمية. ولكن دموية النظام المستقوية بـ«الفيتو» الروسي - الصيني أطالت أمدها. والعالم جرب وأدرك أنه في إطالة أمد الانتفاضات الشعبية استدعاء خطير لكل أنواع اللاعبين.

وبالتالي، عندما تذرف موسكو اليوم دموع التماسيح وتحذر من خطر انزلاق سوريا نحو الحرب الأهلية.. فعليها أن تقر، ولو ضمنيا، بأنها وراء تلك الحرب، وأنها مع بكين تتحملان مسؤوليتها سياسيا وأخلاقيا.. إن بقيت بقية من أخلاق.

كتبها للشرق الاوسط

=================

كلينتون تطالب موسكو وبكين بتغيير موقفهما من الأزمة السورية

05.06.2012

دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء روسيا والصين إلى أن يكونا "جزءا من الحل في سورية"، محذرة في الوقت نفسه من أن السلام لن يتحقق من دون تغيير سياسي في هذا البلد الذي يشهد انتفاضة شعبية مستمرة منذ 15 شهرا.

وقالت كلينتون خلال زيارتها باتومي في غرب جورجيا "نعتقد أن هناك طريقا يجب سلوكه ونحن مستعدون لذلك، وندعو الروس والصينيين إلى المساهمة في الحل".

وأضافت أنه "من الواضح أننا جميعا في حاجة إلى الإسراع بجهودنا لتكثيف التحول السياسي في سورية" مشددة على أن "ذلك ينبغي أن يكون محور التركيز الرئيسي لدبلوماسيتنا وجهودنا بشكل ثنائي أو في إطار المجتمع الدولي والأمم المتحدة".

وقالت إنه "من الواضح أيضا بعد مجزرة الحولة الشهر الماضي (التي قتل فيها 108 أشخاص بينهم 49 طفلا) أن السلام والكرامة الإنسانية لن يكونا ممكنين في سورية من دون تغيير سياسي".

وتأتي تصريحات كلينتون بعد لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني هو جينتاو في بكين اتفقا خلاله على العمل معا بشكل أكثر قربا في الأمم المتحدة، التي استخدم الدولتان حق النقض فيها مرتين لمنع إدانة نظام حليفهما بشار الأسد.

  السعودية والموقف الروسي

 من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في ختام اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة الثلاثاء أن "الوقت قد حان لكي ينتقل الروس من تأييد النظام السوري إلى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا".

وأضاف ردا على سؤال بهذا الشأن خلال مؤتمر صحافي في ختام الاجتماع أن تغيير موقف موسكو "سيحفظ لها مصالحها في سورية والعالم العربي".

وتابع الوزير السعودي قائلا "نأمل أن تعيد روسيا تقييمها لسياستها في المنطقة وخصوصا تجاه سورية فهي تخطىء مع التيار الشعبي السوري وإلا فإنها ستفقد الشيء الكثير على الساحة العربية".

وأشار الفيصل إلى أن "موقف روسيا في مجلس الأمن لا مبرر له"، في إشارة إلى استخدام موسكو حق النقض مرتين لإفشال قرارات من شأنها إدانة النظام في سورية.

ولم تتراجع روسيا حتى الآن عن دعمها لحليفها السوري رغم أنها امتنعت مرات عدة في السابق عن إبداء دعم لسلطة الأسد شخصيا، كما قالت إنها لا تعتبر بقاء الرئيس السوري في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سورية .

مبادرة انان

وفي السياق نفسه، قال الفيصل ردا على سؤال حول خطة موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي انان "لقد بدأنا نفقد الأمل في الوصول إلى حل عن طريق مبادرة انان، وإذا لم يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بموجب الفصل السابع فلن يتم تطبيقها".

وكان المجلس الوزاري للجامعة العربية طالب السبت الماضي في اجتماع استثنائي في الدوحة مجلس الأمن بتطبيق هذه الخطة عبر اللجوء إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، من دون الإشارة إلى عمل عسكري.

وحضر انان اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بسورية حيث حذر من تعاظم مخاطر اندلاع حرب طائفية في هذا البلد قائلا إن "شبح حرب شاملة مع بعد طائفي مقلق يكبر يوما بعد يوم".

مقتل 15 عنصرا من القوات النظامية

ميدانيا،  قتل 15 عنصرا من القوات النظامية في الاشتباكات المستمرة منذ صباح الثلاثاء في عدد من القرى في ريف اللاذقية في غرب سورية بين قوات النظام ومجموعات مسلحة معارضة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد بيان للمرصد أن "هدوءا حذرا يسود الآن قرى بكاس وشيرقاق وبابنا والجنكيل والدفيل في منطقة الحفة التي شهدت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة والقوات النظامية السورية".

وأشار البيان إلى مقتل 15 جنديا ومدنيين اثنين وثلاثة عناصر من المجموعات المسلحة المعارضة.

وقال المرصد إن قوات النظام استخدمت في الاشتباكات "راجمات الصواريخ من قواعد عسكرية في قرى مجاورة بالإضافة إلى طائرات الهليكوبتر".

وكان المرصد أشار في بيانات متعاقبة خلال النهار إلى أن اشتباكات عنيفة تدور في منطقة الحفة، والى اقتحام القوات النظامية صباحا لبلدة الحفة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" من جهتها أن "مجموعات إرهابية مسلحة اعتدت الثلاثاء على المواطنين وقوات حفظ النظام في الحفة وحاولت تخريب المؤسسات العامة والخاصة بعد تدميرها سيارتي إسعاف تستخدمهما الطواقم الطبية في المدينة"، على حد قولها.

وأضافت الوكالة أن "الجهات المختصة تصدت للمجموعات الإرهابية واشتبكت معها ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من الإرهابيين" لم تحدد عددهم، فضلا عن "مقتل عنصرين من الجهات المختصة".

وارتفعت منذ ايام حدة الاشتباكات بين القوات النظامية والمجموعات المعارضة المنشقة، ويسجل يوميا سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف القوات النظامية، بحسب المرصد السوري الذي يعزو ذلك إلى أن القوات النظامية "قوات مهاجمة مكشوفة للمدافعين، وغير مستعدة أصلا لخوض معارك الشوارع".

وقال  مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "ما يزيد من خسائر الجيش إن المقاتلين الذين يواجهونه هم غالبا أبناء المدن والقرى، سواء كانوا من العسكريين المنشقين أو من المدنيين الذين حملوا السلاح ضد النظام وهم يعرفون تماما طبيعة مناطقهم وشعابها، ويحظون باحتضان شعبي واسع".

كما أشار إلى استهداف الحافلات والمدرعات بأسلحة رشاشة أو صاروخية ما يؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا دفعة واحدة.

=================

الامير سعود الفيصل يحذر موسكو من خسائر في العالم العربي اذا استمرت بدعم سوريا

الطريق

5-6-2012

أعلن وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل في ختام اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة عصر الثلاثاء أن الوقت حان لكي "ينتقل الروس من تأييد النظام السوري إلى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا".

قال الفيصل إن دول الخليج العربية بدأت تفقد الأمل في حل أزمة سوريا من خلال خطة المبعوث الدولي كوفي عنان للسلام، وأضاف "نحن في الحقيقة بدأنا نفقد الأمل في إمكانية الوصول إلى حل عن هذا الطريق."

 وأضاف في رد على سؤال لفرانس برس خلال مؤتمر صحافي أن تغيير موقف موسكو "سيحفظ لها مصالحها في سوريا والعالم العربي". وتابع "نأمل أن تعيد (موسكو) تقييمها لسياستها في المنطقة وخصوصا تجاه سوريا فهي تخطئ مع التيار الشعبي السوري، وإلا فإنها ستفقد الشيء الكثير على الساحة العربية".

واعتبر الفيصل أن "موقفها في مجلس الأمن لا مبرر له" في إشارة إلى ممارسة موسكو حق النقض مرتين لإفشال قرارات من شانها إدانة النظام في سوريا.

=================

الثورة السورية: رهانات روسيا في المنعطف الأخير

الشبكة العربية العالمية: عبدالوهاب بدرخان

الثلاثاء, 05 يونيو 2012 18:41

بددت روسيا كل الآمال التي توقعت منها أن تتخذ موقف دولة كبرى وأن تتحمل المسؤولية على النحو الذي يمكن أن يحقق، على الأقل، وفقاً للنزيف المستمر في سوريا، فهي تقف بفظاظة إلى جانب النظام الذي أثبت فشله في إعادة الأوضاع إلى طبيعتها،

وباتت روسيا شريكته المباشرة في دفع الأزمة إلى حرب أهلية لن يتغلب فيها أي طرف، إلا أنها ستضع وحدة سوريا شعباً وأرضاً ودولة على محك الانقسام.

تخطط موسكو، متأخرة جداً، للدعوة إلى مؤتمر دولي. وفي نيتها أن تبدل الاصطفاف في إطار "أصدقاء الشعب السوري"، إلى محور يكون ظاهره محايداً وحقيقته محاولة أخيرة لإنقاذ النظام، ويبدو أن موسكو تريد تمرير مثل هذا المؤتمر وكأنه في سباق دفع خطة المبعوث الدولي-العربي كوفي أنان إلى التنفيذ، خصوصاً في بندها المتعلق بـ"إطلاق عملية سياسية شاملة"، وبذلك تستكمل عملية المصادرة لخطة أنان كما بدأت مع دمشق منذ اللحظة الأولى لإطلاقها.

ليس مؤكداً أن موسكو ستنجح في هذا المسعى مكشوف الأهداف، لكنها تقدم عليه بمنحى ابتزازي واضح، إذ تخيّر مختلف الأطراف بين هذا المؤتمر وبين الذهاب بالتأزيم إلى أقصاه، مع ما يعنيه ذلك من انعكاسات تفجيرية في المحيط الإقليمي لسوريا، كان بإمكان روسيا أن تطرح فكرة هذا المؤتمر غداة "الفيتو" الأول الذي شهرته مع الصين في مجلس الأمن. إذ كانت آنذاك لا تزال تتمتع بشيء من المصداقية، ولم تكن مواقفها ومراميها انكشفت كما هي الآن، بل كان هناك من يتفهم وجهات نظرها الداعية إلى امتناع القوى الخارجية عن مفاقمة الأزمة، أكثر من ذلك ظن كثيرون أن موسكو يمكن أن تلعب دور الوسيط النزيه، وأنها تريد فعلاً إظهار الفارق مع المقاربات الغربية-الأطلسية، أما وقد انفضح انحيازها الكامل إلى نظام بات منبوذاً دولياً. وأصبح سياسة إبادة منهجية، فإنها فقدت إمكان التوسط لتكتفي بمد عمر النظام من دون أي جدوى لبقائه.

دول الغرب تتحمل مسؤولية مثلثة الأبعاد، فهي أولاً عجزت عن مساعدة الشعب السوري وتأخرت في الاعتراف بعجزها الذي ظهر جلياً في مجلس الأمن، وهي تلكأت، ثانياً، ولا تزال تتلكأ في بلورة تفاهم مع روسيا على حدود ما هو مقبول وغير مقبول في سوريا، حتى انتهى بها الأمر إلى وضعية غامضة فلا هي في تناقض صريح مع روسيا ولا هي في حال صراع معها، وبالتالي أعطتها الوقت والمجال للتلاعب بالمعالجة الدولية للأزمة، ثم أنها مسؤولة، ثالثاً، عن التغول المتفلت للنظام السوري، إذ سكتت طويلاً على ممارساته الوحشية ما شجعه على الاستمرار في العنف، موقناً بأن أحداً لن يتعرض له ولن يستطيع محاسبته وها هو ينتقل أخيراً من مجرد القتل إلى تنظيم عمليات تطهير مذهبي متعمد لتغيير الطبيعة السكانية لبعض المناطق، وذلك بهدف وصل مناطق معينة ببعضها بعضاً في إطار رسمه لخريطة "دويلة علوية" لابد أن روسيا تعلم بأن يخطط لها، ولا يعني سكوتها عنه سوى موافقة على سيناريو تقسيمي لا ريب فيه، ولم تكن مجزرة الحولة رد فعل عفويا على حادث محلي، بل أن القتل المتعمد بهذه الطريقة وتكرار القصف على البلدة بعد المجزرة استهدف إكمال تهجير السّنة الذي بدأ في حمص وإذ تقع الحولة في الريف الغربي للمدينة فإنها تشكل عقبة أمام اتصال القرى العلوية المتاخمة لها بـ"الدويلة"، التي صارت بالنسبة إلى النظام أشبه بهدف استراتيجي.

في أكثر من مناسبة أكد الأمريكيون أنهم في حوار لم ينقطع مع الروس بشأن سوريا، وكان مفهوماً أن مهمة كوفي أنان انطلقت مسلحة بدعم أمريكي-روسي، لكن لم يطل الوقت حتى تبين أن هذه المهمة لم تتمكن من إحداث أي تغيير في مجرى الأزمة، بل صارت سريعاً تحت رحمة تفاهم روسي-سوري على حدود ما يسمح لها أن تحققه، لذلك تشوشت الصورة ولم يعد مفهوما إذا كان الحوار الأمريكي-الروسي يريد فعلاً هذه النتيجة أم أن مهمة أنان خرجت عمليا عن سيطرة مجلس الأمن الذي يفترض أنها تعمل بتكليف منه. لكن يبدو أن الأمريكيين أنفسهم فوجئوا بأن الروس لا يملكون أي تصور لوقف العنف ولا للحل السياسي.

ففيما ظلت واشنطن تتحدث عن "نقل سلمي للسلطة"، واظبت موسكو على التحذير من "أوهام" السعي إلى تغيير النظام.

هناك احتمال من اثنين قد يبدوان متعارضين لكنهما لا يلبثان أن يلتقيا في نهاية المطاف، فإما أن واشنطن موافقة تماماً على الطريقة الروسية في إدارة الأزمة السورية بما فيها من مخاطر، طالما أنها تؤمن لها غطاء للتهرب من أي مسؤولية، وإما أن واشنطن استنتجت أن روسيا غير قادرة على التأثير في خيارات النظام، ولذا فهي تتركها تتصرف مع علمها بالمخاطر والنتائج التي ستترتب عليها.

فإذا كان تفتيت سوريا إلى دويلات هو ما سيحصل، فلاشك أن واشنطن وإسرائيل لن تتصديا لذلك بل تشجعانه، خصوصاً أن روسيا هي التي تتلبس المسؤولية.

تقاطعت معلومات عدة مفادها أن الروس حددوا أهدافاً ثلاثة لأي تفاهم على إنهاء الأزمة، أن يحتفظوا بقاعدتهم في طرطوس، وأن تكون لهم كلمة في الحل السياسي المحتمل، وأن يضمنوا ديونهم العسكرية المترتبة على دمشق، وفي ضوء السياسة التي يتبعونها فإنهم لا يضمنون أياً من هذه الأهداف، لكن كل شيء يصبح ممكناً إذا طرحوا أي صيغة يحترمون فيها الشعب وإرادته، وإذا أنهوا رهانهم على نظام ماضٍ في التخريب لعلمه أنه خاسر

=================

العنف يضرب سوريا .. وواشنطن تتهم بشار بالكذب

سحب الدخان الكثيف تغطى سماء حمص

الوفد

كتبت ـ إلهام حداد ووكالات الأنباء: الثلاثاء , 05 يونيو 2012 18:33

أعلنت المعارضة السورية أمس عدم التزامها بخطة السلام  للمبعوث العربى والاممى «كوفى عنان» وانتهاء المهلة التى منحتها للنظام السورى لوقف العنف  ، واكدت المعارضة على البدء

فى تنفيذ هجمات على القوات الحكومية للدفاع عن شعبها ، وليضرب العنف والعنف المتبادل بذلك ارجاء البلاد، وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معارضين سوريين قتلوا 80 جنديا نظاميا على الأقل في مطلع الأسبوع في تصعيد للهجمات، وذلك تنفيذا لتهديدهم باستئناف القتال لعدم احترام بشار الأسد وقف إطلاق النار.

وقال الرائد سامي الكردي المتحدث باسم المجلس العسكري للمعارضة السورية إن المجلس انهى التزامه بخطة السلام  وانه بدأ «الدفاع عن الشعب» وعلى الجانب الآخر قتل 9 محتجين على ايدى القوات النظامية ، فى الوقت الذى اعلن فيه «عنان» عقد مباحثات مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون يوم الجمعة المقبل، فيما اتهم البيت الأبيض بشار الاسد بالكذب  لنفيه مسئوليته عن مجزرة الحولة ، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض «جاى كارنى»، إن الرئيس السورى بشار الأسد يكذب حين ينفى مسئولية نظامه عن المجزرة والتى قتل فيها 108 أشخاص فى 25 مايو.

ومن جانبها انتقدت لجان التنسيق المحلية فى سوريا الصراع الدولي في مجلس الأمن حول الملف السوري ومواقف كل من روسيا والصين، واعتبرت أن قرار مجلس الأمن حول بعثة المراقبة وعملها يُجسد إرادة روسيا الاتحادية في حماية النظام السوري ومده بالمزيد من الوقت للقضاء على الانتفاضة، خاصة مع الفشل في تحقيق البند الأول من مبادرة عنان، والمتعلقة بوقف العنف ، وفى نفس الوقت ، اعلنت الصين إن بكين وموسكو تعارضان التدخل الأجنبي في سوريا أو تغيير النظام بالقوة في الوقت الذي وصل فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الصين لبحث اعمال العنف فى سوريا مع المسئولين الصينيين . ومن ناحية أخرى ، يزور مسؤول من وزارة الخارجية الامريكية موسكو هذا الاسبوع لبحث الازمة السورية كما نقلت وكالة «ريا نوفوستي» عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف الثلاثاء ، وكانت كلينتون اعلنت انها تريد العمل على اقناع روسيا بدعم عملية انتقال سياسي في سوريا تؤدي الى رحيل الرئيس السوري بشار الاسد وهو ما ترفضه موسكو حتى الآن.

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - العنف يضرب سوريا .. وواشنطن تتهم بشار بالكذب

=================

ثلاث لاءات صينية روسية جديدة حول سورية: لا تدخل عسكري خارجي لا تغيير للنظام بالقوة ولا لتنحي الاسد

تصنيف الخبر: تقارير تاريخ النشر: 2012/06/05 - 06:29 PM المصدر: وطن

قالت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء إن روسيا والصين تعارضان أي تدخل عسكري في سورية كما تواصلان تأييد حل الصراع عبر الحوار، وانهما لم تتطرحا تنحي الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال الناطق باسم الوزارة ليو ويمين "كلا الجانبين يعارض أي تدخل عسكري في سورية ويعارض تغيير النظام بالقوة، وذلك في معرض رده عن سؤال بشأن المحادثات حول سورية بين رئيسي البلدين.

وذكر ليو "نعتقد أن المسألة السورية يجب أن تعالج أساسا عبر المفاوضات بين الأطراف المختلفة في سورية".

وأضاف "تواصل الصين وروسيا الاتصال والتشاورات وسيلعبان دورا إيجابيا وبناء للعمل على تخفيف حدة الوضع في سورية وإيجاد تسوية سلمية".

واكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء في بكين ان روسيا والصين ستعززان تحالفهما الاساسي لاسيما في اطار الامم المتحدة حيث تعارض القوتان مساعي مجلس الامن الدولي لفرض عقوبات على نظام دمشق.

وفي اليوم الاول لزيارة الدولة التي بدأها بوتين الى الصين وتستمر حتى يوم الخميس، استقبل بوتين من قبل نظيره الصيني هو جينتاو في قصر الشعب الكبير في العاصمة الصينية.

وعبر الرئيس الروسي عن ارتياحه "لان مصالح بلدينا تتوافق في العديد من الميادين الهامة"، فيما يتوقع ان ينسق الزعيمان مواقفهما بشأن الوضع في سوريا والبرنامج النووي الايراني.

وقال بوتين "لدينا النية لتعزيز تعاوننا في اطار المنظمات الدولية الكبرى: الامم المتحدة ومجموعة العشرين ومجموعة البريكس (للدول الناشئة) ومنظمة تعاون شنغهاي".

واضاف "ان التعاون الاستراتيجي الصيني الروسي بصدد اجتياز عتبة جديدة. نواصل العمل سويا لتعميق العلاقات".

واشرف مع هو على توقيع اتفاقات تعاون وخصوصا انشاء صندوق صيني روسي للاستثمار برأسمال قدره اربعة مليارات دولار.

ويشارك الرئيس الروسي في قمة منظمة تعاون شنغهاي التي تعتبر كتلة موازية للنفوذ الامريكي في آسيا الوسطى.

وسيلتقي في هذه المناسبة نظيره الايراني محمود احمدي نجاد في وقت لا يزال التوتر حاد بشأن البرنامج النووي الايراني. كما سيجري بوتين محادثات مع الرئيس الافغاني حميد كرزاي.

وتضم منظمة تعاون شنغهاي روسيا والصين واربع جمهوريات سوفياتية سابقة هي كازاخستان واوزبكستان وطاجيكستان وقرغيزستان. وايران هي من الدول الاربع التي تتمتع بصفة مراقب في هذه المنظمة.

وبعد رفض بوتين المشاركة في قمة مجموعة الثماني في اواسط ايار/مايو وفي قمة الحلف الاطلسي في الولايات المتحدة، فان مشاركته في قمة منظمة شنغهاي للتعاون ترتدي طابعا رمزيا.

وكان بوتين اشاد مؤخرا بطبيعة العلاقات "التي لا سابق لها" بين بلاده والصين التي تعتبر الشريك التجاري الاول لها.

وتقوم موسكو وبكين منذ اشهر بحماية النظام السوري من خلال عرقلة مبادرات ضد دمشق في مجلس الامن الدولي الذي تعد روسيا والصين من الدول الدائمة العضوية فيه.

وقد استخدم البلدان حقهما في النقض مرتين على قرار لمجلس الامن يهدد بفرض عقوبات على نظام الرئيس بشار الاسد منذ بداية السنة، ثم دعما في وقت لاحق خطة السلام التي اعدها الموفد الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان.

وعلى الصعيد الاقتصادي يتنامى التعاون بين البلدين اولا في مجال المحروقات، خصوصا وان روسيا تعد المنتج الاول في العالم للنفط والصين المستهلك الاول للطاقة.

وفي اطار هذه الزيارة واثناء حفل توقيع في بكين بحضور رئيسي البلدين وضعت الصين وروسيا الثلاثاء اللمسات الاخيرة لانشاء صندوق الاستثمار المشترك برأسمال قدره اربعة مليارات دولار.

واوضح البلدان في بيان صحافي ان الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة والصندوق السيادي الصيني "تشاينيز انفستمنت كوربوريشن" سيسهم كل منهما في هذا الصندوق المشترك بمستوى مليار دولار (804 مليون يورو)، والباقي (مليارا دولار) سيأتي من مستثمرين صينيين.

وكان قد اعلن عن انشاء هذا الصندوق اواخر نيسان/ابريل الماضي في موسكو فيما اصبحت الصين في 2010 الشريك التجاري الاول لروسيا.

ويهدف الصندوق للاستثمار في ميادين مثل الزراعة والنقل وتحويل الخشب. وسيتم استثمار حتى 70% من موارد الصندوق في روسيا وفي بلدان مجموعة الدول المستقلة (جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق بدون دول البلطيق الثلاث وجورجيا)، و30% في الصين.

الى ذلك تتفاوض موسكو وبكين منذ سنوات بشأن توقيع عقد يقضي بتسليم الغاز الروسي للصين بحوالى 70 مليار متر مكعب سنويا على مدى ثلاثين سنة.

ومنذ 2009 وتوقيع اتفاق اطار لم يتحقق اي تقدم مهم اذ ان المحادثات بين الجانبين تعثرت بسبب خلاف حول سعر الغاز.

وفي الاونة الاخيرة صرح نائب رئيس الوزراء الروسي اركادي دفوركوفيتش ان الاحتمال ضئيل ان يتم توقيع اتفاق خلال الزيارة.

من جهة اخرى، افادت وسائل اعلام روسية ان البلدين يريدان التعاون لتصنيع طائرات للرحلات الطويلة من اجل منافسة عملاقي الطيران ايرباص وبوينغ، ومن الممكن ان يصدر اعلان بهذا الصدد خلال زيارة بوتين الى بكين.

=================

سعود الفيصل: لا يمكن تطبيق خطة عنان إلا بموجب الفصل السابع

 "حان الوقت لكي ينتقل الروس من تأييد السلطات السورية إلى السعي لوقف القتال وانتقال السلطة سلميا"

قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، يوم الثلاثاء، إن الوقت حان لكي "ينتقل الروس من تأييد النظام السوري إلى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا"، منوها في الوقت نفسه أنه "إذا لم يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بموجب الفصل السابع فلن يتم تطبيق خطة عنان".

وأضاف الفيصل في مؤتمر صحافي، عقب اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة عصر، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب)، أن تغيير موقف موسكو "سيحفظ لها مصالحها في سوريا والعالم العربي"، متابعا "نأمل أن تعيد تقييمها لسياستها في المنطقة وخصوصا تجاه سوريا فهي تخطيء مع التيار الشعبي السوري (...) وإلا فأنها ستفقد الشيء الكثير على الساحة العربية".

ولفت الفيصل إلى أن "موقفها (روسيا) في مجلس الأمن لا مبرر له"، وذلك في إشارة إلى لجوء موسكو إلى استخدام حق النقض مرتين لإفشال قرارات حول سورية.

وتأتي تصريحات الفيصل في وقت أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، أن "روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سوريا".

وقال غاتيلوف غداة لقائه الموفد الدولي كوفي عنان في جنيف "لم نقل أبدا، أو فرضنا شرطا بان الرئيس الأسد يجب أن يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية في سوريا"، مضيفا بحسب وكالة "ايتار تاس" الروسية ،"هذه القضية يجب أن يعالجها السوريون بأنفسهم".

وفيما يخص مهمة المبعوث الدولي إلى سوريا كوفي عنان، قال وزير الخارجية السعودي "لقد بدأنا نفقد الأمل في الوصول إلى حل عن طريق مبادرة عنان (...) وإذا لم يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بموجب الفصل السابع فلن يتم تطبيقها".

وطلب الفيصل "الاهتمام بالوضع في سوريا حيث يستمر القتل والتنكيل بالمدنيين الآمنين، ومن المهم ان يسعى المجلس الى توظيف امكانياته لتحقيق حل سريع للازمة يسهم في حقن الدماء ويمكن الشعب من الدفاع عن نفسه امام الة القتل الحكومية"، على حد تعبيره.

وكان الفيصل قال قبل أيام إن الجامعة العربية لا تستطيع التدخل في سورية تحت الفصل السابع، لافتاً إلى أن تقرير كوفي عنان سيصدر بعد شهرين، معربا عن أمله في أن يكون واضحاً.

وعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا, يوم السبت الماضي, في العاصمة القطرية الدوحة, حيث أصدروا بيانا دعوا فيه إلى وضع سقف زمني لمهمة المبعوث الأممي إلى سورية كوفي عنان, في وقت أكدوا على ضرورة اتخاذ قرارا أمميا حول سورية تحت البند السابع.

وأدانت السعودية, في أكثر من مناسبة, الأحداث التي تجري في سورية, كما دعت إلى ضرورة تسليح المعارضة السورية, في حين أدانت السلطات السورية هذه الدعوات, وحملت كل من يطلقها مسؤولية "سفك دماء السوريين".

وتتحدث تقارير إعلامية عن استمرار أعمال العنف في عدة مناطق في سورية, أسفرت عن سقوط الكثير من الضحايا والجرحى, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في 12 من نيسان الماضي, بموجب خطة المبعوث الاممي والعربي كوفي عنان

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب مجموعة من المنظمات والدول على رأسها الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي إضافة إلى أميركا بتشديد العقوبات على السلطات السورية لوقف "العنف"، في حين ترى مجموعة أخرى على رأسها الصين وروسيا والبرازيل أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني، رافضة أي تدخل خارجي بالشأن الداخلي السوري.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا بأنه تجاوز الـ9000 شخصا في آخر إحصائية أصدرتها في آذار الماضي، فيما تقول الحكومة السورية أن عدد ضحايا الأحداث أكثر من 6 آلاف منهم 2500 شخص من الأمن والجيش ، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

سيريانيوز

=================

لخارجية الروسية : خطة عنان أساس لابديل له للتوصل إلى تسوية سياسية دبلوماسية قي سورية

2012-06-05 20:59:27

الهيئة العامة للاذاعة والتفزيون -سورية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء ان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أكد خلال مباحثات أجراها أمس في جنيف مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية كوفي عنان أن خطة عنان هي أساس لا بديل له للتوصل إلى تسوية سياسية دبلوماسية في سورية وينبغي على الأسرة الدولية تنسيق جهودها لتنفيذ هذه الخطة بصورة شاملة .

وقال بيان للخارجية الروسية اليوم الثلاثاء إن غاتيلوف الذي بحث مع عنان الوضع في سورية وآفاق التسوية السياسية للأزمة فيها شدد على أنه يتوجب بهذا الصدد على جميع اللاعبين الخارجيين الذين لهم صلة بالوضع السوري أن يعملوا في اتجاه واحد ويكملوا جهود بعضهم بعضا .

وأضاف أن روسيا الاتحادية من جانبها تقيم اتصالات فعالة مع السلطات السورية ومختلف مجموعات المعارضة لدفعهم إلى حوار سياسي من أجل إصلاح المنظومة السياسية للبلاد مشيراً إلى أنه ينبغي أن تعمل على هذا النحو أيضا تلك الدول التي تملك تأثيرا على المعارضة .

كما أعرب البيان عن استعداد روسيا بالتعاون مع الشركاء الدوليين لمناقشة الصيغ الممكنة للاسهام الخارجي في تنفيذ خطة عنان السلمية بما في ذلك زيادة فعالية نشاط بعثة الرقابة التابعة للأمم المتحدة مشيرا الى ان عنان أيد هذه الأفكار معربا عن الاستعداد لمواصلة اتصالات وثيقة مع الممثلين الروس بهدف التوصل إلى تسوية سياسية دبلوماسية في سورية .

وفي نفس السياق وتعليقا على نتائج مباحثاته مع عنان نقل موقع روسيا اليوم عن غاتيلوف قوله .. إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية كوفي عنان يعتبر أنه من أجل تنفيذ خطته يجب الحصول على "تأييد أوسع من قبل اللاعبين الخارجيين وبالأخص ممن يستطيع التأثير على المعارضة السورية ودفعها إلى اتخاذ موقف بناء أكثر" .

وقال "إنه من بين هؤلاء اللاعبين المعروفين للجميع تلك الدول المؤثرة بشكل مباشر في الشؤون السورية مثل جيرانها والدول الغربية المحورية" . وأضاف" نسعى إلى أن نكون شركاء عادلين وأن ننفذ التزاماتنا بشكل كامل بالعمل مع الحكومة السورية والمعارضة معا" ونريد رؤية الشيء نفسه من شركائنا الغربيين الذين يملكون تأثيرا على المجموعات المعارضة" .

وأوضح غاتيلوف أن الصعوبات في الاتصالات بين المجتمع الدولي والمعارضة تكمن في "تشتتها وعدم وجود قاعدة موحدة لديها" . وأعرب نائب وزير الخارجية الروسي عن اعتقاده بوجود إمكانيات للسلام في سورية وخلق ظروف مناسبة لإجراء عملية سياسية .

موسكو تنفي وجود مباحثات مع واشنطن حول مسألة النظام في سورية

أكد ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي أن روسيا لا تجري أي مباحثات مع الولايات المتحدة بصدد مسألة النظام في سورية .

ونفى بوغدانوف في تصريحات لوكالة نوفوستي في سياق تعليقه على تصريحات واشنطن حول بحث خطط بشأن القيادة السورية قيام روسيا بأي مباحثات في هذا الشأن مضيفا ان هذه المسائل يجب ان يبحثها السوريون وليس احد غيرهم .

وأشار المسؤول الروسي إلى ان روسيا في الوقت الحالي تجري مباحثات مكثفة مع جميع الشركاء الاجانب بينهم الولايات المتحدة بصدد الوضع في سورية قائلا نحن نبحث مع شركائنا لتفعيل المجتمع الدولي من أجل تنفيذ خطة كوفي عنان وعمل المراقبين الاممين في سورية بأكبر قدر من الفعالية للخروج من حلقة العنف في هذا البلد .

وأضاف بوغدانوف ان موسكو تعرب عن خيبة أمل من قرار ما يسمى بالجيش الحر الرافض لتطبيق خطة عنان قائلا انه محزن طبعا وفي غاية السلبية . وأشار الى ان روسيا تبحث مع المعارضة السورية هذه القضايا وان خطة عنان اساس متفق عليه لتسوية الوضع في سورية .

وأكد بوغدانوف ان قضية اعادة تنظيم بعثة المراقبين في سورية لم تطرح مشيرا في الوقت ذاته الى أنه حاليا يتم البحث في مسألة تقديم مروحيات لبعثة المراقبين معيدا للاذهان ان هذه النقطة كانت قائمة منذ البداية . وأضاف ان المباحثات بين عنان والسلطات السورية جارية في هذا الصدد وان قسما من المواصلات تم تقديمه للمراقبين .

وقال المسؤول الروسي انهم / المراقبون / مهتمون بالحصول على المروحيات وكانت هناك خيارات عدة لهذه المسألة .. كتوريد المروحيات من الخارج او استخدام مروحيات عسكرية ومدنية محلية يرسم عليها شعار الامم المتحدة .

وأوضح بوغدانوف ان وفدا من الخارجية الامريكية برئاسة فريدريك هوف المنسق الخاص للشؤون السورية سيصل الى موسكو خلال الاسبوع الجاري لبحث الازمة السورية . وأضاف ان المباحثات تجري على مستويات اخرى ايضا ونحن التقينا بنواب وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون المعنيين بشؤون الشرق الاوسط وسورية .

الخارجية الروسية .. اعلان المعارضة المسلحة في سورية عن رفض الالتزام بخطة عنان هو رفض للجهود الدولية للتسوية

اكد الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ان اعلان المعارضة المسلحة في سورية رفض الالتزام بخطة المبعوث الدولي كوفي عنان للتسوية السلمية في البلاد هو محاولة لافشال الجهود الدولية للتسوية .

وقال لوكاشيفيتش في تصريح لوكالة انترفاكس الروسية للانباء تعليقا على ما قاله المتحدث باسم ما يسمى الجيش الحر حول فك الالتزام بخطة عنان ان مثل هذه التصريحات تثير قلقا شديدا لان الحديث يدور في جوهر الامر حول تخلي الفصائل المسلحة للمعارضة السورية عن التزاماتها بموجب الخطة التي أيدها مجلس الامن الدولي للتسوية السلمية في سورية .

وأضاف المتحدث انه يجري تجاهل الحدث الاهم على هذا الطريق وهو وقف العنف الذي تم الاتفاق عليه يوم 12 نيسان ونحن نرى في ذلك سعيا الى افشال الجهود الدولية للمساعدة على الانتقال من المجابهة الى عملية سياسية بما في ذلك احباط عمل بعثة الامم المتحدة للرقابة التي انجز نشرها بالكامل خلال الايام الاخيرة وفقا لقرار مجلس الامن الدولي رقم 2043 .

وقال المتحدث اننا نضطر للقول اننا نرى نزعة وهذه النزعة سيئة وخطيرة مشيرا الى انه الى جانب التصريحات الانفة الذكر تم الاعلان عن تشكيل مجموعة مسلحة غير شرعية اخرى اطلق عليها اسم جبهة ثوار سورية . وأوضح ان هناك تطورات ميدانية حيث يقتل في سورية يوميا افراد من جنود وضباط الجيش النظامي السوري جراء هجمات المسلحين الذين يخرقون نظام وقف العنف .

واعتبر المتحدث ان هناك علاقة بين هذا الامر ودعوة المعارضة لادخال قوات حفظ السلام الى سورية وقال يجب ان يأخذ المجتمع الدولي عبرة من فرض حظر الطيران على ليبيا . واضاف ان مثل هذا السيناريو ليس ممكنا الا عندما تحظى التشكيلات المسلحة غير الشرعية بدعم معنوي من الخارج ويجري تزويدها بالسلاح والذخيرة وتمويلها .

وذكر الدبلوماسى الروسي بموقف موسكو التي لفتت مرارا الانتباه الى عدم جواز مثل هذا الامر وكانت ولا تزال تدعو كل الاطراف السورية والجهات الخارجية الى التمسك الصارم بمنطق خطة عنان وخوض لعبة نزيهة وعدم السعي الى استغلال الهدنة من أجل زيادة قدرات المسلحين . وحذر المتحدث العواصم العالمية من خطورة اعمالها متمنيا ان تدرك تماما خطورة ولا أخلاقية الاعمال الرامية الى اراقة الدماء على نطاق أوسع في سورية .

برلماني روسي : قرار دمشق طرد السفراء الأجانب ضروري للدفاع عن السيادة السورية

وأكد أليكسي بلوتنيكوف عضو لجنة الأمن في مجلس الدوما الروسي أن قرار دمشق طرد سفراء ودبلوماسيي بعض الدول الغربية خطوة مناسبة وصحيحة وسليمة وضرورية للدفاع عن السيادة السورية إذ ان الدبلوماسية الغربية تبدي موقفا عدوانيا مسبقا وتضغط على كل من لا يؤيد المواقف الغربية .

وأشار بلوتنيكوف في حديث لقناة (روسيا اليوم) اليوم إلى أهمية أن تواصل روسيا تأييد سورية وتقديم المساعدة لها لكي لا يتكرر السيناريو الليبي مؤكدا عدم وجود مبررات أو مقدمات لتوقع حدوث تغيير في الموقف الروسي وقال: "آمل ألا يتغير الموقف السليم الحالي" . ولفت بلوتنيكوف في معرض رده على سؤال إلى امكانية التأثير على المعارضة المسلحة في سورية عن طريق وقف مدها بالمساعدات المالية .

=================

الفيصل: روسيا ستفقد الكثير اذا لم تغير سياستها في المنطقة العربية

5-6-2012

AFP STR

اعتبر وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل انه حان الوقت لـ "ينتقل الروس من تأييد النظام السوري الى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا".

وقال الفيصل خلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة يوم الثلاثاء 5 يونيو/حزيران ان "تغيير موقف موسكو سيحفظ لها مصالحها في سورية والعالم العربي".

واضاف: "نأمل ان تعيد (روسيا) تقييمها لسياستها في المنطقة وخصوصا تجاه سورية،  فهيء تخطىء مع التيار الشعبي السوري.. والا فانها ستفقد الشيء الكثير على الساحة العربية"، معتبرا ان موقف موسكو في مجلس الامن الدولي" لا مبرر له".

وفي معرض رده على سؤال حول نجاعة خطة المبعوث الاممي كوفي عنان لتسوية الازمة في سورية سلميا، قال الوزير السعودي: "لقد بدأنا نفقد الامل في الوصول الى حل عن طريق مبادرة عنان، واذا لم يتخذ مجلس الامن الدولي قرارا بموجب الفصل السابع فلن يتم تطبيقها".

وكان المجلس الوزاري للجامعة العربية طالب السبت الماضي في اجتماع استثنائي في الدوحة مجلس الامن بتطبيق هذه الخطة عبر اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، والذي ينص على تدخل عسكري.

المصدر: "FRANCE 24"

=================

رأي الراية .. رسالة خليجية واضحة

6-6-2012

يأتي إعلان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في ختام اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة أمس من أن الوقت حان لكي "ينتقل الروس من تأييد النظام السوري إلى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا"رسالة خليجية واضحة لا لبس فيها على ضرورة أن تعيد موسكو النظر في مواقفها من الوضع في سوريا حفاظا على مصالحها في سوريا والعالم العربي .

لقد تسبب استخدام موسكو لحق النقض في مجلس الأمن الدولي لمرتين في إفشال قرارات كان من شأنها إدانة العنف الذي يمارسه النظام ضد الشعب السوري وهو ما ساهم بشكل مباشر في إصرار النظام على الخيار العسكري في قمع الثورة الشعبية السورية المطالبة بالحرية والديمقراطية وهو ما تسبب أيضا في استمرار إراقة الدماء وزيادة أعداد الضحايا وفتح الباب لنشوب حرب أهلية لن يربح فيها أحد وسيكون الخاسر الأكبر فيها سوريا الوطن والشعب.

المواقف الروسية من الأزمة في سوريا ودعمها للنظام في سوريا ضد مطالب الشعب السوري لا تلقى ترحيبا بالتأكيد في الشارع السوري الذي يرى في مساندة موسكو للنظام تشجيعا على القتل ولا في الشارع العربي الذي اعتاد اعتبار روسيا ومن قبلها الاتحاد السوفييتي حليفا وصديقا له فهي ستفقد أصدقاءها في المنطقة إن لم تعد تقييم سياستها وستخسر الكثير من مصالحها.

إن إعادة موسكو وبكين النظر في دعمهما للنظام في سوريا سيجبره على تغيير سياسته وسلوكه تجاه مطالب الشعب السوري بعد أن يجد انه فقد الغطاء السياسي له في الساحة الدولية وهو ما سينعكس بالضرورة إيجابيا على الأوضاع في سوريا ويساهم في وقف نزيف الدم ويعجل في تطبيق مبادرة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان التي وافق عليها النظام ولم يطبقها والتي تنص على وقف العنف وسحب النظام لأسلحته الثقيلة من المدن والبلدات السورية والإفراج عن المعتقلين السياسيين ما سيهيئ الظروف لبدء حوار وطني شامل يخرج سوريا من عنق الزجاجة.

الفرصة ما زالت سانحة لان تثبت موسكو وبكين أنهما تنحازان للشعوب لا للأنظمة من خلال عدم استخدام الفيتو في مجلس الأمن الدولي ضد قرار طالب به المجلس الوزاري للجامعة العربية بتطبيق مبادرة عنان بموجب الفصل السابع دون استخدام العمل العسكري وهو ما سيعطي دفعا حقيقيا للمبادرة ويشكل ضغطا حقيقيا على النظام لتطبيقها دون تسويف أو مماطلة.

  

=================

أعربت عن استعدادها مناقشة خيارات المساندة الخارجية لتطبيق خطة أنان...موسكو: نتواصل مع السلطة والمعارضة لحثهما على بدء الحوار لإصلاح النظام السياسي       

الوطن السورية

أكدت موسكو أمس أنها تتواصل مع السلطات السورية والمعارضة بشكل مكثف وتحثهم على بدء حوار لإصلاح النظام السياسي، وأعربت عن استعدادها لبحث الخيارات الممكنة بغرض تقديم المساندة الخارجية لتطبيق خطة المبعوث الأممي كوفي أنان، وشددت على ضرورة أن تتكامل الجهود الدولية في هذا السياق.

يأتي ذلك بينما تستعد روسيا لاستقبال وفد من وزارة الخارجية الأميركية للتباحث بشأن تطورات الأوضاع في سورية، وشدد المسؤولون الروس على أن بلادهم لا تناقش مع الولايات المتحدة مسألة تنحي الرئيس بشار الأسد عن السلطة.

ووصف نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الذي التقى أنان في جينف أول من أمس، اللقاء بالمفيد، وأضاف: «هناك تفاهم مشترك على ضرورة المساندة الدولية لجهوده السلمية»، حسبما كتب على صفحته في موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي. ونقل غاتيلوف عن المبعوث الأممي أنه يرى أن تنفيذ خطته للتسوية السلمية يستوجب الحصول على «تأييد أوسع من قبل اللاعبين الخارجيين، وبالأخص ممن يستطيع التأثير في المعارضة (السورية) ودفعها إلى اتخاذ موقف بناء أكثر».

وأوضح غاتيلوف أن من بين هؤلاء اللاعبين «المعروفين للجميع» تلك الدول «المؤثرة بشكل مباشر في الشؤون السورية مثل جيرانها والدول الغربية المحورية»، وأضاف: «نسعى إلى أن نكون شركاء عادلين وأن ننفذ التزاماتنا بشكل كامل بالعمل كما مع الحكومة السورية كذلك مع المعارضة. ونريد رؤية الشيء نفسه من شركائنا الغربيين الذين يملكون تأثيراً على المجموعات المعارضة»، لافتاً إلى أن الصعوبات في الاتصالات بين المجتمع الدولي والمعارضة تكمن في «تشتتها وعدم وجود قاعدة موحدة لديها».

وأعرب عن اعتقاده باستمرار بقاء إمكانيات للسلام في سورية و«خلق ظروف مناسبة لإجراء عملية سياسية».

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية أن اللقاء «تركز على الوضع في سورية وآفاق التسوية السياسية اللازمة في هذا البلد»، وأن غاتيلوف «ركز على أن خطة (النقاط الست) بمثابة منصة لا بديل لها للتوصل لتسوية دبلوماسية سياسية في سورية.. وأنه يتوجب على المجتمع الدولي تطبيقها (الخطة) عبر تنسيق التحركات. ولهذا الغرض يجب على جميع اللاعبين الخارجيين، المنخرطين في الوضع السوري، العمل في اتجاه واحد مكملين بعضهم البعض».

وأضاف غاتيلوف: إن «روسيا الاتحادية، من جانبها، تقوم باتصالات مكثفة مع السلطات السورية والمجموعات المعارضة، وتحثهم على بدء الحوار السياسي لإصلاح النظام السياسي في البلاد.. وعلى ما يجب أن تقوم به الدول التي لها تأثير في المعارضة».

كما أعرب البيان عن استعداد روسيا بالتعاون مع الشركاء الدوليين لمناقشة الصيغ الممكنة للإسهام الخارجي في تنفيذ خطة أنان السلمية بما في ذلك زيادة فعالية نشاط بعثة الرقابة التابعة للأمم المتحدة، وأشار إلى أن المبعوث الأممي أيد هذه الأفكار، معرباً عن الاستعداد لمواصلة اتصالات وثيقة مع الممثلين الروس بهدف التوصل إلى تسوية سياسية دبلوماسية في سورية.

وفي وقت سابق، أوضح المسؤول الروسي في حديث مع وكالة الأنباء الروسية «ايتار-تاس» أن بلاده ستزيد من كمية المساعدات الإنسانية لسورية، سواء «عبر إرسال كميات إضافية إلى برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة وإلى اليونيسيف وعبر القنوات الثنائية»، وأضاف «أننا نعترف بأن الوضع الإنساني في سورية جدي، وأن هناك مشاكل، لكن الحديث عن كارثة إنسانية في البلاد أمر غير صحيح»، معرباً عن رفضه «استخدام الوضع الإنساني لأغراض سياسية كأساس لفرض اللجوء إلى القوة لحل الأزمة السورية، ونحن نقف ضد هذا بشكل قاطع».

وأبدى غاتيلوف شكوكا إزاء احتمال تطبيق حل في سورية على الطريقة اليمنية، قائلاً: «عندما نبحث في المثال اليمني بالنسبة إلى سورية علينا أن نتذكر، مع الآسف، أن لا رغبة عند الطرف المعارض بالدخول في مفاوضات سياسية مع الحكومة»، مشيراً إلى أنه «كان من الجيد لو كان هناك اتفاق ورغبة سياسية من كلا الطرفين، ما يساعد على التحرك باتجاه التسوية، وعندها كان من الممكن الحديث عن النموذج اليمني.. بيد أننا لا نرى في سورية رغبة كهذه من قبل المعارضة».

وذكرت تقارير أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيبحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين تطبيق السيناريو اليمني في سورية على هامش اجتماعات مجموعة العشرين في الثامن عشر والتاسع عشر من حزيران في المكسيك.

وإذ أفاد غاتيلوف أن بلاده لا تشترط بقاء الرئيس الأسد في السلطة عند انتهاء العملية السياسية في سورية، نفى أن تكون بلاده تجري اتصالات أو مباحثات مع أي كان حول مسألة رحيل الرئيس الأسد من سدة الحكم، مؤكداً أن «موقفنا كان دوماً يتلخص بأن المستقبل السياسي للبلاد يجب أن يحدده الشعب عبر الحوار السياسي بين جميع القوى في سورية».

وهذا الأمر أكده نائب وزير الخارجية الآخر ميخائيل بوغدانوف، مشيراً إلى أن بلاده تجري حالياً مباحثات مكثفة مع شركائها «لتفعيل المجتمع الدولي من أجل تنفيذ خطة كوفي أنان وعمل المراقبين الأممين في سورية بأكبر قدر من الفعالية للخروج من حلقة العنف في هذا البلد».

وفي هذا السياق، أوضح بوغدانوف، الذي أجرى مؤخراً جولة واسعة شملت دولاً عربية وغربية للتباحث بشأن سورية، أن وفداً من الخارجية الأميركية برئاسة فريدريك هوف، المنسق الخاص للشؤون السورية سيصل إلى موسكو خلال الأسبوع الجاري لبحث الأزمة السورية، موضحاً أن «المباحثات تجري على مستويات أخرى أيضاً. نحن التقينا بنواب (وزيرة الخارجية الأميركية) هيلاري كلينتون، المعنيين بشؤون الشرق الأوسط وسورية».

وشدد المسؤول الروسي على أن قضية إعادة تنظيم بعثة المراقبين في سورية لم تطرح، مشيراً إلى أن البحث جار حول تقديم مروحيات لبعثة المراقبين، وأضاف إن المباحثات بين أنان والسلطات السورية جارية في هذا الصدد، وأن قسماً من المواصلات تم تقديمه للمراقبين، لكنه أضاف: «إنهم (المراقبون) مهتمون بالحصول على المروحيات، وكانت هناك خيارات عدة لهذه المسألة.. توريد المروحيات من الخارج، أو استخدام مروحيات عسكرية ومدنية محلية يرسم عليها شعار الأمم المتحدة».

وختم المسؤول الروسي بالإعراب عن خيبة أمل روسيا من قرار ما يسمى «الجيش الحر» الرافض لتطبيق خطة أنان، قائلاً: «إنه محزن.. وفي غاية السلبية». وأشار إلى أن روسيا تبحث مع المعارضة السورية هذه القضايا وأن خطة أنان أساس متفق عليه لتسوية الوضع في سورية.

 

(روسيا اليوم- أ ف ب- أنباء موسكو- يو بي آي)  

2012-06-06 00:00:00  

 

=================

بوتين في جولة أوروآسيوية يتصدرها الملف السوري      

الوطن السورية

يتابع بوتين جولته الخارجية الأولى التي بدأها من بيلاروسيا مروراً ببرلين ومن ثم باريس، ليحط بعد ذلك ضيفاً على نظيره الأوزبيكي إسلام كاريموف لمدة يوم واحد، اتجه بعده إلى بكين ليلتقي الزعيم الصيني هوجينتاو، ويشارك بعد ذلك في أعمال قمة شنغهاي، الأمر الذي يتطلب منه البقاء في الصين ثلاثة أيام، ينهي بعدها جولة (بمسك الختام) للسياسة الروسية في زيارة إلى كازاخستان الحليف الأكبر لروسيا في آسيا الوسطى. وحيثما حط بوتين الرحال في جولته الحالية غير المسبوقة كانت ملفات العلاقات الثنائية من زاوية رؤية تكامل إقليمية إضافة إلى الأزمة السورية ملفات رئيسية بحثها مع المسؤولين في أوروبا وآسيا.

في محطته الأولى بيلاروس عمل بوتين على تعزيز أسس التعاون بين البلدين باعتباره حجر أساس يُبنى عليه لاحقاً لاستكمال مشروع طرحه بوتين ويسعى إلى تنفيذه بتأسيس اتحاد أوراسي، أما في الشأن السوري فقد أكد الجانبان التطابق بين موسكو ومينسك بوجهات النظر حيال هذه الأزمة وأهمية تقديم الدعم لخطة كوفي عنان. أما في برلين وباريس فقد كانت زيارته ومحادثاته مع ميركل وهولاند أقرب إلى إعادة ترتيب الأوراق للمضي على درب تعميق العلاقات بين دول (روسيا-فرنسا- ألمانيا) كبرى وتحدد مصير القارة مستقبلاً. إذ إن بوتين كما يبدو مازال يأمل بإبعاد القوتين الأكبر في أوروبا عن التحالف الأمني العسكري مع الولايات المتحدة وجذبهما إلى قطب بناء أوروبا بعيدة عن عقلية المواجهة التي تفرضها على الجميع طبيعة العلاقة عبر الأطلسية بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

في ملفات العلاقات الثنائية كانت أجواء المحادثات الروسية– الألمانية والروسية- الفرنسية إيجابية، الأمر الذي لا ينطبق تماماً على المحادثات بشأن الأزمة السورية وسبل حلها. والخلاف الرئيسي بين الجانبين كان في تحميل المسؤولية للأطراف السورية عما يجري، وبينما تصر روسيا على الحياد وتحميل كل طرف قدراً من المسؤولية، تصر أوروبا على تحميل المسؤولية وتوجيه الاتهامات للسلطات الرسمية، وهو ما ترى فيه روسيا انحيازاً ضد طرف لمصلحة آخر لا يخدم مساعي حل الأزمة بل يؤدي إلى تعميقها. لكن بعيداً عن هذه النقطة الخلافية اتفق بوتين وكل من ميركل وهولاند على أهمية تقديم كل الدعم لإنجاح خطة كوفي عنان.

وإذا كانت خلافات بوجهات النظر حول كيفية التعاطي مع النزاعات والأزمات الدولية تشوب العلاقات الروسية الأوروبية، والروسية الغربية بشكل عام، فإن تفاهماً وتطابقاً في وجهات النظر يخيم على العلاقات بين موسكو وبكين اللتين تشكلان اليوم أصلب جدار ممانعة للسياسات الغربية بصيغتها التي تجعل العالم مباحاً للغرب، على حساب دول تغرق في أزمات وشعوب تدفع من دمها ثمن الإدعاءات الغربية الزائفة. علاوة على أن هذه السياسات تتعارض جوهرياً مع أسس ومبادئ عمل المنظمات والهيئات الدولية صاحبة القرار. لذلك أعلن الزعيمان بوتين وهوجينتاو عن دعمهما المطلق لخطة كوفي عنان، لكنهما يرفضان أي شكل من أشكال التدخل الخارجي في سورية ويدعوان إلى حل سوري- سوري وحوار وطني يؤدي إلى اتفاق بين الأطراف السورية على مخرج من الأزمة.

بعد محادثاته مع القيادات الصينية سيشارك بوتين في قمة منظمة شنغهاي التي لا شك في أن يكون ملف التعاون بين دولها رئيسياً على طاولة البحث، إلى جانب البحث في تعزيز دور ومكانة هذه المنظمة في معالجة القضايا الإقليمية والدولية. وشنغهاي ليست بمنأى عن الوضع في سورية. في هذا الشأن كشفت صحيفة (روسيسكايا غازيتا) الحكومية الروسية أن وزراء خارجية دول منظمة شنغهاي للتعاون حددوا، في اجتماعهم الأخير في بكين، النقاط الرئيسية التي سيشملها نص البيان الختامي لقمة قادة دول المنظمة، ونقلت الصحيفة الروسية عن مصادر في الأمانة العامة لمنظمة شنغهاي أن مشروع البيان الختامي يؤكد الدعوة إلى إيقاف العنف في سورية أياً كان مصدره. وكانت المنظمة قد عبرت في قمتها اليوبيلية العاشرة العام الماضي في أستانا عن بالغ القلق من عدم الاستقرار في المنطقة ودعت إلى أن تتم تسوية النزاعات والأزمات الداخلية بالوسائل السلمية حصراً، عبر الحوار السياسي، ويجب أن تكون إجراءات المجتمع الدولي موجهة لدعم عملية المصالحة الوطنية، وعلى أساس القانون الدولي والاحترام التام لاستقلال الدولة وسيادتها ووحدة وسلامة أراضيها، فضلاً عن الالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكل دولة مستقلة). لا يبدو أن موقف المنظمة سيختلف هذا العام لكن يُنتظر أن يُضاف إليها رفضها إجبار رئيس دولة ما على (نقل السلطات).

طه عبد الواحد  

2012-06-06

=================

موسكو لا تشترط بقاء الأسد بعد انتهاء العملية السياسية وفريدريك هوف يبحث فيها تقريب المواقف

الرأي العام

عواصم - وكالات - نشطت الحركة الديبلوماسية الدولية في ما يتعلق بالأزمة السورية، غداة تحذير مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان من انه سيتعين على المجتمع الدولي اتخاذ القرار في شأن الاجراءات التي سيقوم بها لانقاذ خطته للحل في سورية التي تواجه الفشل. وينتظر ان يزور المنسق الاميركي المكلف الازمة السورية فريدريك هوف موسكو خلال يومين لمحاولة تقريب المواقف معها، فيما واكبت بكين وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليها بتأكيد معارضة البلدين التدخل العسكري في سورية.

ونقلت وكالة أنباء «ريا نوفوستي» عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قوله: «نحن نلتقي مساعدي (وزيرة الخارجية الاميركية) هيلاري كلينتون الذين يعملون على ملف الشرق الاوسط وخصوصا سورية»، مضيفا: «خلال ثلاثة ايام نتوقع وصول ممثلين عن وزارة الخارجية الاميركية الى موسكو». وقالت «ريا نوفوستي» ان الوفد سيكون برئاسة فريدريك هوف المنسق الاميركي الخاص للشؤون الاقليمية لا سيما الازمة السورية.

واعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف ان روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سورية.

وقال غاتيلوف لوكالة ايتار تاس غداة لقائه الموفد الدولي كوفي انان في جنيف: «لم نقل ابدا، او فرضنا شرطا بان الاسد يجب ان يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية» في سورية.

واضاف كما نقلت عنه الوكالة الروسية من جنيف «هذه القضية يجب ان يعالجها السوريون بانفسهم».

وضمن سعيه لانقاذ خطته، من المقرر ان يجري انان محادثات مع كلينتون بعد غد في واشنطن.

ودعت كلينتون روسيا والصين الى «المساهمة في حل» للنزاع، وقالت كلينتون خلال زيارتها باتومي في غرب جورجيا: «نعتقد ان هناك طريقا يجب سلوكه ونحن مستعدون لذلك. ندعو الروس والصينيين الى المساهمة في الحل»

في هذه الاثناء وتزامنا مع وصول بوتين الى بكين لحضور قمة منظمة شنغهاي للتعاون، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية ليو وي مين ان البلدين ظلا على اتصال وثيق في ما يتعلق بالازمة السورية ويعتقدان أنه يجب أن يكون هناك وقف فوري للعنف، مضيفا أن الحوار السياسي يجب أن يبدأ بأسرع وقت ممكن.

واوضح ليو: «الجانبان يعارضان التدخل الخارجي في سورية ويعارضان تغيير النظام بالقوة»، مضيفا: «نعتقد انه في نهاية المطاف يجب التعامل مع القضية السورية بطريقة مناسبة من خلال التشاور بين الاطراف المختلفة. هذا من المصلحة الاساسية للشعب السوري. وتلعب الصين وروسيا بطريقتهما دورا ايجابيا في القضية السورية».

وفي الدوحة، أكد وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله أهمية حل الأزمة بالطرق السياسية. وقال في مستهل جولة أوسطية تشمل قطر والامارات وتركيا ولبنان لبحث الازمة السورية، ان على المجتمع الدولي أن يبذل جهودا في الوقت الراهن بغية اعطاء المزيد من الدعم لخطة انان.

وأضاف: «لدي انطباع أن الجميع لهم مصلحة في منح خطة انان فرصة»، لكنه اعترف بأنه «حتى الآن لا يمكن التأكد من أن العنف هناك توقف بشكل كاف».

وحذر مجددا من أن الحل العسكري للأزمة السورية ربما يضرم النار في منطقة الشرق الأوسط برمتها.

 

=================

هل يفرج بوتين عن السلام في سورية؟

نشر : 06/06/2012

ألان فراشون – (لوموند) 2012/5/30

ترجمة: مدني قصري

على الروس أن يتلذّذوا بطعم اللحظة الآنية الجيد إلى حين. ففي خلال السنوات الأخيرة، قلما كانوا يلقون من العالم الخارجي التودد والتملق والمداهنة. والآن، سوف يظلون لفترة قصيرة في موقف القوة. ويبدو أنهم وحدهم هم القادرون اليوم على التأثير في ما يحدث في سورية، أي انزلاق البلاد المحتوم نحو دوامة المذابح الطائفية.

والمعروف أن نظام بشار الأسد حليفٌ لروسيا التي لها استثمارات كبيرة تدعوها لحماية سورية. كما تمتلك موسكو فضلا عن الاستثمارات قاعدة بحرية في طرطوس. وتشكل سورية اليوم آخر نقطة دعْم للدبلوماسية الروسية في العالم العربي. والجيش السوري مجهّز من الرأس حتى القدمين بفضل روسيا. ولذلك يحرص الكرملين على حماية الرئيس بشار الأسد، ويقوم الفيتو الروسي باستمرار بتعطيل قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، حيث لا شيء يمكن فعله من دون روسيا.

وهكذا، يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي كان حلوله منتظراً في باريس وواشنطن منذ اليوم الأول من حزيران (يونيو)، هو الرجل الذي يقال إنه قادر على وقف حمّام الدم الذي تغرق فيه سورية منذ خمسة عشر شهراً. ولا شك أن الحنين إلى العهد السوفياتي، وعقلية المدير السابق للجهاز الاستخباري السوفياتي (كيه جي بي) يحبذان هذا النوع من الأوضاع: أن تصبح روسيا مرة أخرى في قلب اللعبة الدبلوماسية الدولية.

وبطبيعة الحال، تعرف دمشق أنها تحت الحماية الروسية. ولذلك، ومنذ أن أجهضت موسكو في شباط (فبراير) الماضي قرار الأمم المتحدة الذي دعا السيد بشار الأسد إلى الاستقالة، صار النظام أكثر وحشية في قمع الثورة الشعبية التي ما انفكت تتحداه. وتشكل المجزرة التي وقعت يوم 25 أيار (مايو) في بلدة الحولة في شمال البلاد خير دليل على ذلك: وفيها، لقي ما يقرب من مائة شخص، من بينهم أكثر من 40 طفلاً، حتفهم بالأسلحة البيضاء، أو بالرصاص الذي أُطلق عليهم من مسافات قريبة.

وبالإضافة إلى المظلة الدبلوماسية الروسية الكاملة، وغياب الضمير لدى رجال عشيرة الأسد، ما تزال السلطة في سورية تملك بعض الأوراق القوية. فهي ما تزال تتمتع برعاية ومساندة جمهورية إيران الإسلامية. وما يزال الجيش مواليا لها بشكل عام، وكذلك النواة الصلبة في الحكومة وحزب البعث، هي التشكيلة الملتحمة بالدولة وكأنها نسخة من النموذج السوفياتي.

ويبدو أيضا أن النظام المنبثق عن طائفة أقلية، طائفة العلويين، ما يزال يحظى بدعم الأقليات الأخرى في البلاد -المسيحيين والدروز والأكراد، علما بأن غالبية المعارضة السورية الثائرة تنتمي، كما هو حال غالبية الشعب السوري، إلى الإسلام السني.

وقد يستمر الكرملين في انتهاج سياسة المماطلة لبضعة شهور على الأقل. فهو يعلم أن الحركة الثورية سوف تجد عناء كبيرا في إسقاط النظام. لكن الروس لا يجهلون في الوقت نفسه أن دمشق لن تستطيع أن تسحق تمرداً يتمتع بهذا الحجم من الشعبية.

إن الإحجام عن فعل أي شيء غالبا ما يكون هو الخيار الدبلوماسي المفضل. لكن روسيا قد تخاطر في هذه الحالة بوقوع حليفها السوري في فوضى عارمة تزداد دموية يوما بعد يوم، وبأن تخسر هذا الحليف نهائياً في نهاية المطاف، خاصة وأن سورية تبدو، خارج العاصمة دمشق، غارقة في دوامة الحرب الأهلية.

قبل أيام قليلة، وصف لنا شاهدُ عيان لا يريد الكشف عن هويته، وهو خبير في شؤون هذا البلد المعقد، كيفية انحدار البلاد البطيء نحو الجحيم. فالجيش يحاصر الأحياء التي يدّعي أنها في أيدي المتمردين، ويقصفها بالمدفعية الثقيلة. "وهو – أي الجيش- يقتل وينهب ويحرق". ويضيف الشاهد قائلا: "إن الجيش السوري يتصرف مثل جحافل المغول في البلاد الغريبة". وأكثرُ عناصر الجيش التي يخشاها السوريون اليوم هم الشبيحة، أي الميليشيات العلوية التي ذبحت عائلات بأكملها في يوم 25 أيار (مايو) في القرى الشمالية.

والناس يفرون؛ وتسجل البلاد عددا متناميا من الهجرات الداخلية والخارجية؛ ويقوم القناصة بفتح النار على هذه الطوابير البائسة؛ والدولة تتهاوى، ولم يعد ثمة فرص عمل في المحافظات؛ وقد أصبح بديلُ الحياة الاقتصادية الطبيعية هو التهريب والاتجار غير المشروع بالأسلحة التي صارت في أفضل أحوالها وأكثر ازدهاراً من أي وقت مضى.

وفي مواجهة القمعَ، يتصاعد تطرف حركة التمرد وتوسعها. وقد أصبحت مجموعات الدفاع الذاتي تهاجم الجيش وتقاتله وجهاً لوجه. وتتعرض شخصيات النظام للاغتيال، لكن النظام يعزو الهجمات إلى المتطرفين السلفيين.

ووسط كل ذلك، ما انفكت وحشية القمع تعزل السلطة يوما بعد يوم. فقبل عشرة شهور فقط، كان يمكن لهذه السلطة أن تتمكن من الفوز في الانتخابات. أما اليوم، فصارت المواجهات في سورية تكتسي لون الحرب الدينية، بل والعشائرية –وهو التطور الذي أرادته السلطة عن قصد وساعدت على حدوثه. ويتصرف النظام مثل أقلية مُحاصرة أسندت ظهرها إلى الحائط. ولا رحمة ولا هوادة؛ لأنه لا وجود لأي مخرج: إنهم يقتلون خوفا من أن يُقتلوا. ودافِعُ النظام في ذلك معروف جدا: "إذا كُتب علينا الرحيلُ، فإننا لن نرحل قبل أن نحرق كل شيء، ونعمل على زعزعة الاستقرار في المنطقة".

ويضيف محدثنا: "لقد بدأنا نسمع ألفاظا مثل: استئصال، وتنظيف، وتطهير، وهو الخطاب الذي يسبق المجازر الكبرى". ورداً على تساؤل الشبيحة "يجب أن نقتل كل سني؟" يأتي الجواب من بعض الثوار بسؤال مشابه: "هل يجب علينا إبادة العلويين؟" وهكذا، يشرع منطق عنيدٌ بالاستقرار في الأذهان والنفوس، وهو المنطق الذي يؤدي إلى "الكوارث الجماعية الكبرى"، كما يقول هذا الشاهد أيضا. ويبدو أن المنطقة لن تنعم بالحصانة طويلاً.

ولكن، وبينما تضاف إلى العديد من المجازر الأخرى، هل ستصبح مأساة الحولة هي "المجزرة التي تجعل الجميع يقولون: كفى!؟" المجزرة التي تؤذي ببداية النهاية لسلطة العلويين؟ هكذا تتساءل الخبيرة في مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، منى يعقوبيان، التي تضيف: "قد تكون هذه المجزرة لحظة فاصلة في هذا الصراع(...)، اللحظة التي قد تدفع روسيا إلى الابتعاد عن النظام السوري".

ولن يحدث ذلك لأن المقربين من فلاديمير بوتين أصبحوا ساخطين من صورة القمع السوري الذي يشبه القمع الذي مارسه الكرملين في الشيشان، وإنما لأن هذه المجزرة باتت تُغرق سورية أكثر فأكثر في دوامة من الفوضى الدامية التي سوف تنتهي نهاية سيئة جداً بالنسبة لحلفاء روسيا المحليين. وتعتقد السيدة يعقوبيان بأن موسكو قد بدأت في الأسابيع الأخيرة بالنأي بنفسها عن دمشق. فمنذ اللحظة التي يرى فيها الكرملين أن النظام السوري قد أصبح في عداد الخاسرين، لن تجد روسيا بداً من أن تغيّر موقفها. وسوف تصبح مهيئة لأن تقبل بما سيقترحه باراك أوباما على السيد بوتين في غضون بضعة أيام مقبلة، حسب صحيفة نيويورك تايمز: رحيل عائلة الأسد، وتنصيب سلطة انتقالية تحافظ على مصالح الأقليات ومصالح روسيا، وأخيراً تنظيم انتخابات حرة.

ويبقى السؤال: هل ما يزال الوقت متاحاً لتحقيق ذلك؟

 

*نشر هذا المقال تحت عنوان: En Syrie, la paix avec Poutine?

=================

سياسة أوباما نحو سوريا.. اسألوا بوتين

الأربعاء، 06 حزيران 2012 01:40    

السبيل

بقلم: لي سميث - «ويكلي ستاندرد»

البعض يقول أنّ المذبحة التي حدثت الأسبوع الماضي في مدينة الحولة السورية, حيث قام الموالون لبشار بقتل ما يزيد عن مئة شخص ثلثهم من الأطفال, قد تؤشّر من حيث التوقيت إلى اللحظة التي سيتحوّل فيها رأي العالم بشكل حاسم ضد رجل سوريا القوي, وقد تكون الديمقراطيات قد قررت أخيرا إسقاط النظام في دمشق. لربما, كما يقول البعض, سوف تكون سربرينتشا الأسد, هذا إن لم يذعن أوباما للروس.

لقد أدان مجلس الأمن المجزرة, كما فعل البيت الأبيض ووزارة الخارجية. العديد من عواصم العالم, من باريس، لندن، كانبيرا وبرلين قاموا بطرد الدبلوماسيين السوريين، وقامت إدارة أوباما بالمثل، حيث أعطت القائم بالأعمال السوري في واشنطن زهير جبور 3 أيام لمغادرة البلاد.

ليس لسوريا سفير في واشنطن منذ مغادرة عماد مصطفى منذ عدة شهور، لقد كان مصطفى يخضع للمراقبة والتحقيق بعد ظهور أدلة على أنّه وطاقمه في السفارة كانوا يتجسسون على المعارضين السوريين في الولايات المتحدة. هذا الأمر وحده كان يجب أن يدفع الإدارة إلى طرد مصطفى وباقي الدبلوماسيين السوريين، ولكن هذا الأمر كان يعني اتخاذ موقف في حينها، وهذا الأمر يتطلّب، كما كتب دوغلاس موراي في الوول ستريت، قيادة أمريكية.

بدلا من أن يسند أوباما دور أمريكا في العالم إلى مسار محدد, فهو يسير الآن بأسلوب القيادة من الخلف. ولهذا, فإنّ تصرفات الإدارة فيما يتعلق بسوريا وبياناتها وشجبها للمذبحة بأقسى العبارات الممكنة أمر يتناسب مع الوضع الحالي. في ردّه على حمام الدم, فإنّ البيت الأبيض قد انضم إلى تحالف طرد الدبلوماسيين.

لقد ألمح رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إلى أنّ الفظائع، كما هو الحال في مذبحة الحولة، قد تؤدي إلى حصول تدخل عسكري, ولكن لماذا؟ ما الذي تغيّر من الناحية الإنسانية أو الإستراتيجية مع حادثة الحولة؟ بالتأكيد, إنّه الاعتقاد بأنّ العديد من الضحايا كانوا من الأطفال, ولكن الانتفاضة بدأت بعد أن قام النظام بتعذيب أطفال صغار في درعا. وما الذي قامت به إدارة أوباما في ذلك الحين أو بعد 14 شهرا منذ بداية الانتفاضة؟ نعم لقد قتل أكثر من 100 شخص في الحولة, ولكن بعض التقديرات تشير إلى أنّ النظام قد قام بقتل ما يقرب من 15000 شخص. ولهذا ومن وجهة نظر الإدارة, ما الذي تغيّر؟ لا شيء.

في الواقع, ومن أجل تبرير تصريح ديمبسي, فقد أخبر جاي كارتني المتحدث باسم البيت الأبيض الصحافيين البارحة بأنّ العمل العسكري ضد سوريا هو «خيار مطروح دائما», ولكنه حذّر بأنّ الإدارة تؤمن «بأنّه سوف يقود إلى فوضى أكبر, ومذابح أكثر». بالأحرى, فإنّ الناس في الحولة يجب أن يعتبروا أنفسهم محظوظين لأن نظام الأسد قد حافظ على عدد الضحايا منخفضا نسبيا. وإذا قامت الولايات المتحدة بعمل ما في محاولة لإيقاف الأسد, فمن يدري كم هي الأعداد التي سوف يقوم نظام الأسد بقتلها؟

وهذا الأمر يعني من وجهة نظر أوباما, أنّ الولايات المتحدة في أحسن الأحوال عاجزة عن القيام بأيّ شيء. وهكذا، فإنّ لدى الإدارة العديد من الأسباب كي لا تقوم بأيّ فعل تجاه الأسد. أولا, هناك فكرة بأنّ المعارضة السورية قد تكون مخترقة من قبل القاعدة. وهو الأمر الذي يدعو إلى القول بأنّ المخابرات الأمريكية غير قادرة على التمييز ما بين القاعدة وما بين أعضاء المعارضة الآخرين, ولهذا فإنّه علينا أن لا نسلّح أحدا. هناك فكرة أنّ الجيش السوري, والذي يتكون من 600000 فرد مسلح، كما أنّ هناك الدفاع الجوي وهو قوة مقاتلة يحسب لها حساب، قد يكون قويا بما يكفي كي يوقف المخططين العسكريين الأمريكان عن التفكير في التدخل. ومع ذلك, فإنّ المعارضة تشير إلى هذه الميليشيا الطائفية التي تقاتل في أجزاء متباعدة على أنّها «جيش الصنادل».

الطريقة التي يراها البيت الأبيض للأمور, هو أنّه ليس بيدينا الكثير لكي نقوم به لمساعدة المعارضة, أو أنّه لا يوجد الكثير في صالح أمريكا للمساعدة في إسقاط الأسد. ولكن الإيرانيين يتبجّحون بأنّهم يرسلون تعزيزات للمحافظة على وجود النظام في دمشق, ويبدو أنّ الإدارة تسلّم بهذا الأمر. ولكن لماذا لا تواجه إدارة أوباما طهران بنفس هذه التحركات؟ إذا كانت إدارة أوباما تعتقد أنّها يمكن أن تحتوي وتردع إيران، فإنّ هذا لا يعني القيام بالتهديد بعمل عسكري، ولكنه يتعدّا إلى دعم قوات بالوكالة لمواجهة حلفاء إيران. لقد فهمت طهران الموضوع, وهذا يفسّر سبب رميها بجميع ثقلها خلف الأسد، ولكن لماذا لا يقوم البيت الأبيض بنفس الأمر؟ ربما يعود الأمر إلى أنّ أوباما قد استثمر الكثير من الجهد في الحوار مع الإيرانيين وهو يخشى من إغضابهم الآن. بعد كل شيء, فإنّه يؤدي جيدا في الوعد الفارغ الذي قطعه في حملته عام 2008، فلماذا المخاطرة الآن وسط المفاوضات العبثية مع طهران حول برنامج السلاح النووي في دعم الجيش السوري الحر؟

عوضا عن ذلك, فإنّ البيت الأبيض يراهن على روسيا. الافتراض بأنّ موسكو قريبة بما يكفي لنظام الأسد ومن الممكن أن تساهم في عملية انقلاب ناعم من شأنه أن يطيح برجل سوريا القوي. إنّ ما يجعل الأمر جذابا بالنسبة للروس، كما تدّعي إدارة أوباما, أنّ مثل هذا الانقلاب يمكن أن يحافظ على نظام الأقلية العلوية ويضمن مصالح روسيا في منطقة شرق المتوسط. المشكلة هنا هي أنّ فلاديمير بوتين لا يريد التخلص من الأسد, وحتى لو كان يريد ذلك, فليس واضحا ما إذا كان يمتلك القدرة على ذلك.

إنّ الإدارة تأمل بأنّه من الممكن مخاطبة الطبيعة الملائكية لدى الروس، وأنّ الحولة سوف تجبرهم على تغيير موقفهم من الأسد. بدلا من ذلك, فإنّ الروس يرسلون مزيدا من الأسلحة إلى النظام، ولهذا لن يكون من المفاجئ بعدها أن لا يعترف الروس أنّ الأسد هو من يقف خلف المذبحة. نائب السفير الروسي ألكسندر بانكين رفض فكرة أنّ الأدلة تشير دون لبس إلى أنّ دمشق مذنبة.

سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس, تعمل وكأنّها ممثّل الإدارة في الحملة العلنية التي تهدف إلى إحراج روسيا من أجل القيام بالعمل الصحيح, ولكن كل ما أثبته البيت الأبيض هو أنّه لا يعلم شيئا حول الرجل الذي يحكم روسيا. قبل عقد تقريبا, قام انفصاليون شيشان بمهاجمة مسرح في العاصمة الروسية, وردّت قوات الأمن الروسية بأن قامت بملء المسرح بمركّب كيمائي أدّى إلى مقتل 33 شيشاني على الأقل وما يقرب من 200 رهينة. إذا كان هذا هو حجم الاهتمام الذي يحظى به شعب بوتين نفسه, فلماذا قد يشعر بالحرج من استخدام المعارضة السورية كرافعة يستفيد منها لتعزيز نفوذه؟!

لقد كتب دافيد أوغناتيوس، وهو كاتب مقرّب من البيت الأبيض، في صحيفة واشنطن بوست أنّ وضع سوريا هو فشل روسي وليس أمريكي. ولكن هذا الأمر غير صحيح، إنّه خطأ أوباما أن يقوم بالقيادة من الخلف في المقام الأول، ومن ثم ترك الأمور في يد الروس. السؤال الوحيد هو ما إذا كانت الإدارة تستحق اللوم بسبب سخفها أو سذاجتها؟

وقد أخبر أحد مسؤولي الإدارة النيويورك تايمز أنّ «الروس يريدون الاستمرار في ممارسة نفوذهم في سوريا, وأنّ مصلحتنا في استقرار الوضع وليس في القضاء على النفوذ الروسي».

إنّ الحقيقة هي أنّ الروس ليس لديهم نفوذ كبير في سوريا, هذا إن كان لديهم أيّ نفوذ. حتى لو أراد بوتين التخلص من الأسد في مقابل بعض القادة الأمنيين أو العسكريين العلويين, فإنّ العلويين لا يستطيعون على الأرجح عمل أيّ انشقاق في مجتمعهم حاليا. وكما كتب توني بدران في معهد الديمقراطيات والدفاع, فإنّ الصراع العلوي الداخلي ما بين الموالين للأسد والآخرين سوف يجعل المجتمع العلوي برمته أكثر ضعفا أمام المتمردين ذوي الغالبية السنية.

إنّ روسيا ببساطة تلعب دور المخرّب، وهي في هذا تتمتع بشيء من المكانة الدولية، وهو أمر لم يكن متاحا لها منذ نهاية الحرب الباردة. إنّ الروس لن يقوموا بهندسة أيّ انقلاب ضد الأسد, ولن تقوم بأيّ تحرّك لحل القضية, لأن هذا الصراع بالضبط هو ما أعطاهم النفوذ في سوريا، ولأن أوباما ودون أيّ سبب وجيه سلَّم موسكو زمام الأمور.

=================

هل تتجرع سورية كأس الحرب الأهلية ؟

05 Jun 2012 at 7:07pm

الاوسط

على خلفية العنف المتواصل في سورية تتعرض روسيا لضغط خارجي متصاعد بهدف إقناعها بأن خطة عنان السلمية قد فشلت ويجب تغيير السلطة في دمشق بأسرع وقت. ومن جانبها تحاول روسيا حث رعاة المعارضة السورية المسلحة الغربيين والعرب على زجر “زبائنهم”، ودفعهم نحو الحوار مع السلطة. وفي ظروف ركود العملية السلمية والتناقضات بين اللاعبين الخارجيين الرئيسيين لا تخفي مجموعات المعارضة المسلحة أنها جادة في استعدادها لحرب أهلية حقيقية. 

كان الوضع حول سورية أحد المواضيع الرئيسية للقمة الروسية – الأوروبية، إذ تفيد وسائل الإعلام الغربية بأن قادة الاتحاد الأوروبي حضروا إلى سانكت بطرسبورغ وفي نيتهم إقناع روسيا بتفعيل كل ما بحوزتها من أدوات للضغط على دمشق وإرغام الرئيس بشار الاسد على سحب المعدات العسكرية من المناطق السكانية، وكذلك تطبيق البنود الأخرى الواردة في خطة عنان.

وبدورها تؤكد موسكو أنها تجري اتصالات منتظمة مع السلطات السورية وممثلي المعارضة وتحث الطرفين على البدء بالحوار السياسي. وفي اتصال هاتفي مع المبعوث الأممي العربي كوفي عنان أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تطبيق الخطة السلمية يتطلب تضافر جهود جميع اللاعبين الرئيسيين، وخاصة أولئك الذين  يتمتعون بالنفوذ في أوساط المجموعات المعارضة. لقد كرر لافروف عملياً نداءه السابق  إلى البلدان الغربية ودول الخليج العربية للتأثير على خصوم النظام الذين يخوضون بصورة دورية معارك ضد قوات الحكومة، بالرغم من الإعلان الشكلي عن وقف إطلاق النار.

ومن الواضح أن ثمة عددا من التباينات المبدئية بين روسيا والبلدان الغربية بشأن سبل تطبيق الخطة السلمية التي بدأ سريان مفعولها اعتبارا من 12 أيار / مايو الماضي. موسكو تصر  خاصة على أن استقالة الأسد لا يمكن أن تطرح كشرط مسبق للبدء بالحوار السياسي كما تريد ذلك المعارضة السورية. وتعتقد روسيا أن مصير الرئيس الحالي يجب أن يقرره السوريون أنفسهم، في حين تصر واشنطن على ضرورة تغيير النظام حتما. تقول وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن رحيل الأسد قد لا يكون شرطاً مسبقاً للمفاوضات، ولكن بالتأكيد يجب أن يكون نتيجة لهذه المفاوضات.

وكان الرئيس الاسد قد أعلن مجدداً في الآونة الأخيرة أن الحوار السياسي مع المعارضة هو المخرج الوحيد من الأزمة، أما التناقضات الداخلية في سورية فهي نتيجة التدخل الخارجي. وقال الأسد في كلمته أمام مجلس الشعب السوري إن الأبواب ستظل مفتوحة، والاستعداد دائم للبدء بالحوار دون شروط مسبقة. ويستثنى من ذلك تلك القوى التي تتعامل مع الدول الأجنبية والتي تحولت إلى عملاء لهذه الدول.

لن يتسنى اختبار مصداقية هذه التصريحات إلا بعد بدء المفاوضات، غير أن المعارضة لا تريد من حيث المبدأ إجراء حوار مع الأسد بحجة أنه فقد شرعيته بعد عملية القتل الجماعي الأخيرة للسكان المسالمين في قرية الحولة. ويوم الجمعة الماضي ألقى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالمسؤولية عن تلك المذبحة على دمشق، وطالب بإجراء تحقيق ومعاقبة المذنبين. وتجدر الإشارة إلى أن الوضع لا يزال غامضا. ومما يلفت الانتباه تعدد الروايات التي قدمها المعارضون السورريون المقيمون في المهجر عما حدث في الحولة. في البداية تحدث هؤلاء عن قصف مدفعي، ثم اتهموا العسكريين بالتنكيل بالسكان المسالمين، وأخيرا ألقو المسؤولية على تشكيلات موالية للحكومة. ويتكون لدى المرء انطباع بأن خصوم الأسد ليس لديهم تصور صحيح عن الوضع في سورية، وإما أنهم يزورون الوقائع عن عمد.

وفي هذا الوقت تبرز العديد من الدلائل الجديدة على أن فشل خطة عنان سيفضي إلى موجة جديدة من إراقة الدماء. ومن ناحيتهم يعلن ممثلو المعارضة المسلحة صراحة أنهم يستغلون الهدوء الحالي لإعادة تجميع قواهم وتدريب المقاتلين الجدد، وأنهم مستعدون لاستئناف العمليات العسكرية  فور إعلان فشل الخطة السلمية. وينوي هؤلاء عدم الاكتفاء بالقتال في البؤر السابقة، بل والعمل على إثارة انتفاضة في دمشق وضواحيها التي تتسلل إليها الآن فصائل المقاتلين مع سيول اللاجئين. ومن المحتمل أن تبدأ الجولة الجديدة من العنف في 20 تموز / يوليو القادم موعد تمديد مهمة مراقبي الأمم المتحدة . وقد ألمحت الولايات المتحدة الأمريكية الى أنها قد تصوت ضد التمديد إذا لم تبدأ دمشق بتنفيذ خطة عنان.

المصدر: صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا”، الكاتب: نيقولاي سوركوف.

=================

موسكو: السوريون وأصدقاؤهم يتجمعون للعزاء بضحايا المجازر

احمد الحاج علي - موسكو

بينما تصدرت سوريا جدول أعمال قمة روسيا والإتحاد الأوروبي التي تباينت الآراء خلالها حول الإجتهاد في تفسير دعم مهمة عنان، إحتشد المواطنون السوريون من أبناء الجالية و الطلاب ومؤيدوهم من عرب وروس أمام سفارة بلدهم لتقديم آيات العزاء بضحايا المجازر التي باتت مشهدا يوميا على مذبح مفاوضات تقاسم مصالح الأمم.

اثناء التجمع قال الكسندر إيونوف رئيس جمعية مناهضة العولمة الحركة الشبابية الروسية: دول الغرب تطلق تصريحات الإتهام المتسرعة عن تحميل المسؤولية لمقتل المدنيين،لانهم ببساطة يقفون خلف من يقوم بتلك الأعمال و بثقة أكبر يمكن القول أن كل المسؤولية عن مقتل المدنيين  في الحولة و غيرها من المدن السورية و الذين قتلوا على يد الإرهابيين، تقع على عاتق الدول الغربية و الدول التي ترسل السلاح و كافة أشكال الدعم للإرهابيين.

وحول تصريحات الرئيس بوتين كان لمواطنين روس رأي أكثر وضوحا. وتقول المواطنة سفيتلانا نيكيتينسكايا: لا أعتقد أن روسيا يمكن أن تقف إلى جانب الإرهابيين، و لكن قد لا يستطيع الكل التصريح برأيه بشكل واضح و صريح كما أقوم أنا بذلك، لكل منا رسالته، و لكن بكل تأكيد الإدارة الروسية و الرئيس بوتين تحديدا رجل الكلمة و رجل الأفعال و متأكدة أن بوتين يؤيد سوريا لا سيما إذا تعرضت لأي عدوان.

تشير بيانات الخارجية الروسية و تصريحات المسؤولين الروس إلى قلق من محاولات بعض الدول لتحديد المسؤولين عن الأحداث الدموية في سوريا،دون إنتظار نتائج عمل بعثة المراقبين، مستغلين هذه المآساة لتحقيق مصالحهم، في إفشال خطة المبعوث الأممي كوفي عنان، ما يعتبره المسؤولون الروس خروجا عن إطار تفويض المجلس الأممي لحقوق الإنسان، و مخالفة لمقررات و بيانات مجلس الأمن الدولي.

المصدر: موقع المنار

06-06-2012 -

=================

موسكو : لا نجري محادثات مع دول أخرى حول مصير الزعيم السوري

الأربعاء             2012/6/6 10      :24 ص

قال دبلوماسي روسي كبير الثلاثاء إن روسيا مستعدة لقبول ترك الرئيس السوري بشار الأسد السلطة في إطار تسوية سياسية، لكنها لا تجري محادثات مع دول أخرى حول مصير الزعيم السوري.

ونقلت وكالة "إيتار-تاس" الروسية للأنباء عن جينادي جانيلوف نائب وزير الخارجية الروسي إنه من غير المرجح أن تنجح في سوريا خطة لانتقال السلطة على غرار ما حدث في اليمن لأن كثيرين من خصوم الأسد غير مستعدين للتفاوض مع حكومته.

 وتتعرض روسيا لضغوط كي تتخلى عن دعم الأسد أو على الأقل لزيادة الضغوط عليه كي يلتزم بهدنة تدعمها الأمم المتحدة وبخطة سلام متعثرة توسط فيها كوفي عنان المبعوث المشترك للأمم المتحدة وللجامعة العربية.

وأكد جاتيلوف من جديد البيانات الروسية التي كررها أيضا يوم الجمعة الماضي الرئيس فلاديمير بوتين بأن موسكو مستعدة لبحث خروج الأسد من السلطة إذا كان ذلك نتيجة لحوار سياسي سوري دون تدخل أجنبي.

ونقلت "إيتار-تاس" قوله في جنيف بعد يوم من اجتماعه مع أنان "لم نقل قط بضرورة بقاء الأسد في السلطة أو اشترطنا ذلك كنتيجة لهذه العملية السياسية...هذه قضية يجب أن يقررها السوريون بأنفسهم".

=================

روسيا والصين تلتزمان خطة أنان... ورفض التدخل الخارجي غاتيلوف: بقاء الأسد ليس شرطا مسبقا للتسوية

06/06/2012 06:42:00

حثّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني هو جينتاور اللذان التقيا في بكين أمس، المجتمع الدولي على تأييد خطة المبعوث الدولي والعربي للسلام في سوريا كوفي أنان، ودعم "الحل السياسي"، ورفض التدخل الاجنبي. كما أكدت موسكو أنها لا تعتبر بقاء الرئيس السوري في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سوريا، فيما دعت واشنطن موسكو وبكين إلى "المساهمة" في الحل، قبل أيام من وصول موفد أميركي إلى موسكو لبحث الأزمة.

وقال التلفزيون الرسمي الصيني بعد اجتماع بين هو وبوتين في بكين "فيما يتعلق بالقضية السورية قال رئيسا الدولتين انه على المجتمع الدولي ان يستمر في دعم جهود الوساطة للمبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية (كوفي) أنان ولبعثة الامم المتحدة للمراقبة ودعم الحل السياسي للمشكلة في سوريا".

وقالت وزارة الخارجية الصينية ايضا إن بكين وموسكو تعارضان التدخل الأجنبي في سوريا أو تغيير النظام بالقوة. وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو وي مين في إفادة صحافية إن "البلدين ظلا على اتصال وثيق فيما يتعلق بالأزمة السورية ويعتقدان أنه يجب أن يكون هناك وقف فوري للعنف مضيفا أن الحوار السياسي يجب أن يبدأ بأسرع وقت ممكن". وقال ليو "الجانبان يعارضان التدخل الخارجي في سوريا ويعارضان تغيير النظام بالقوة." وأضاف "نعتقد انه في نهاية المطاف يجب التعامل مع القضية السورية بطريقة مناسبة من خلال التشاور بين الاطراف المختلفة في سوريا".

من جهته، اعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، ان روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سوريا. وقال غاتيلوف لوكالة "ايتار تاس" غداة لقائه الموفد الدولي كوفي انان في جنيف "لم نقل ابدا، او فرضنا شرطا بان الاسد يجب ان يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية" في سوريا. واضاف كما نقلت عنه الوكالة الروسية من جنيف "هذه القضية يجب ان يعالجها السوريون بانفسهم".

الا ان غاتيلوف ابدى تشككا ازاء احتمال تطبيق حل في سوريا على الطريقة اليمنية. وقال غاتيلوف "عندما نبحث في المثال اليمني بالنسبة الى سوريا علينا ان نتذكر مع الاسف ان لا رغبة عند الطرف المعارض بالدخول في مفاوضات سياسية مع الحكومة". وتابع قائلا "كان الامر سيكون جيدا لو كانت هناك رغبة سياسية بذلك لدى الطرفين ما سيتيح التقدم نحو تسوية".

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قوله "نحن نلتقي مساعدي (وزيرة الخارجية الاميركية) هيلاري كلينتون الذين يعملون على ملف الشرق الاوسط وخصوصا سوريا". واضاف "خلال ثلاثة ايام نتوقع وصول ممثلين عن وزارة الخارجية الاميركية الى موسكو". وقالت "ريا نوفوستي" إن الوفد سيرأسه المنسق الاميركي الخاص للشؤون الاقليمية لا سيما الازمة السورية فريديرك هوف.

وقالت كلينتون خلال زيارتها باتومي في غرب جورجيا "نعتقد ان هناك طريقا يجب سلوكه ونحن مستعدون لذلك. ندعو الروس والصينيين الى المساهمة في الحل". واضافت "اعتقد ان من الواضح ان علينا جميعا تكثيف جهودنا لتسريع العملية السياسية الانتقالية وعلى ذلك ان يكون اساس اهتمام دبلوماسيتنا وتحركنا مع الاسرة الدولية والامم المتحدة". وقالت كلينتون انه بعد مجزرة الحولة التي ذهب ضحيتها 108 اشخاص في 25 ايار الماضي في سوريا، بات من الواضح انه "من غير الممكن احلال السلام واحترام الكرامة الانسانية في سوريا من دون تغيير سياسي".

(أ ف ب، رويترز)

السفير

=================

استئناف قصف اللاذقية بالطائرات وموسكو تدعو لاجتماع لتطبيق خطة عنان

نشر 06 حزيران/يونيو 2012 - 12:29 بتوقيت جرينتش

قال نشطاء إن طائرات هليكوبتر ودبابات سورية قصفت مواقع للمعارضين في محافظة اللاذقية لليوم الثاني يوم الأربعاء في أشرس اشتباكات منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد حكم الرئيس بشار الأسد العام الماضي.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويتابع أعمال العنف في البلاد إن تعزيزات عسكرية وصلت فجرا وقتلت قائدا للمعارضين في بلدة سلمى وستة مدنيين في الحفة وهي منطقة تقطنها أغلبية سنية تشهد أشرس اشتباكات.

وتفيد تقارير بمقتل أكثر من 35 شخصا يوم الثلاثاء وتكبدت قوات الأسد أيضا خسائر فادحة في الأرواح بمقتل 26 جنديا على الأقل كثير منهم في كمائن نصبها مسلحون.

وقال معارضون يوم الإثنين إنهم لم يعدوا ملتزمين بوقف اطلاق النار الذي توسط فيه المبعوث الدولي كوفي عنان في إبريل نيسان. وأضافوا أن حكومة الأسد لم تلتزم به.

ومحافظة اللاذقية بها العديد من البلدات التي يقطنها علويون من نفس الطائفة التي ينتمي إليها الأسد والذين يشعرون بالقلق من الانتفاضة الشعبية التي يقودها السنة.

واشتباكات هذا الأسبوع في اللاذقية تصاعد نادر للعنف في المحافظة الساحلية.

وعرض نشطاء محليون لقطات مهتزة لطائرة هليكوبتر سورية تطلق صواريخ. وقال عضو في الجيش السوري الحر في اللاذقية إن مقاتلي الجيش المسلحين بأسلحة خفيفة تعرضوا للقصف.

وأضاف "كان هناك قتال شرس طول الليل. في الصباح بدأت القوات السورية قصف سلمى والحفة."

ويقول المرصد السوري إن مسلحين سوريين قتلوا أكثر من 100 جندي وأفراد أمن آخرين في الأيام القليلة الماضية.

وتفرض سوريا قيودا على دخول وسائل الاعلام الدولية التي تقول دمشق إنها تساهم في التحريض على العنف مما يجعل من الصعب التأكد من التقارير التي ترد من أي من الجانبين.

خطة عنان

دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأربعاء إلى اجتماع دولي موسع بشأن الأزمة في سوريا يضم إيران وتركيا بهدف دعم خطة السلام المتعثرة التي توسط فيها المبعوث الدولي كوفي عنان.

وأدلى لافروف بتصريحاته في بكين.

=================

لافروف يدعو الى لقاء دولي حول سورية وبدء الحوار

(دي برس)

أعلن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي أن موسكو تدعو الى عقد لقاء دولي خاص لبحث الوضع في سورية، مضيفا أنه امر ضروري اقناع الأطراف المعنية في البلاد بوقف العنف والجلوس حول طاولة المباحثات.

وقال لافروف يوم 6 يونيو/حزيران عقب مباحثات الرئيسين الروسي والصيني في بكين "نحن نعتبر ان من الهام مبدئيا تطبيق خطة كوفي عنان وقرار مجلس الامن الدولي الذي صادق على الخطة، ونحن نرى ان من الضروري اجراء لقاء للدول التي تؤثر بشكل واقعي على مجموعات عديدة من المعارضة.. علما ان عددها ليس كبيرا"، مشيرا الى أن الحديث يخص الاعضاء الدائمين في مجلس الامن والدول الرئيسية في المنطقة، من بينها تركيا وايران وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي.

وأضاف الوزير الروسي أن "الاتحاد الاوروبي يمكن ان يساهم بدوره أيضا" موضحا انه "على نقيض لقاءات ما يعرف بمجموعة "اصدقاء سورية"، التي جاءت لتأييد المجلس الوطني السوري فقط، فان الهدف من هذا اللقاء يتلخص في ان يتفق جميع اللاعبين الخارجيين ،في المرحلة الاولى بدون السوريين ،على تطبيق خطة كوفي عنان بشكل صادق وبدون ازدواجية في المعايير".

وتابع القول "من المهم ادراك ان المعارضة متنوعة، ومن ضمنها مجموعات موجودة داخل سورية ترفض بشكل قاطع التدخل الأجنبي. اما المجموعات المعارضة الموجودة خارج البلاد فتدعو المجتمع الدولي الى قصف نظام الاسد وتغييره". واكد لافروف ان موسكو وبكين تعتبران ان الدعوات للتدخل الخارجي طريق الى كارثة.

واوضح ان هذا الطريق يمكن ان يؤدي الى كارثة في المنطقة، واعرب عن امله في ان يدرك من يتبنى هذه المجموعات من المعارضة هذا الشأن وان يوقفهم عن هذه الدعوات المتهورة".

وشدد لافروف على أن روسيا لا تقبل محاولات المعارضة السورية التي تعمل على عدم تطبيق خطة عنان "كما أعلن عن ذلك الجيش السوري الحر والمجلس الوطني السوري"، قائلا "نحن أكدنا اننا سنقوم بتنسيق خطواتنا (مع الصين)، وان اهم شيء هو تطبيق هذه الخطة".

الى ذلك حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني هو جين تاو المجتمع الدولي الثلاثاء على تأييد خطة الوسيط الدولي كوفي عنان للسلام في سورية رغم دعوات دول عربية وغربية لتحرك أشد ردا على استمرار إراقة الدماء.

ويكشف توحد موقفي بوتين والرئيس الصيني عن إحجامهما عن التخلي عن خطة عنان التي يعتبرانها أفضل مسار قابل للتطبيق لإحلال السلام في سورية.

من جهة أعلن مقاتلو المعارضة السورية الاثنين أنهم أصبحوا غير ملتزمين بوقف إطلاق النار الذي تدعمه الأمم المتحدة لان دمشق لم تلتزم بمهلة يوم الجمعة التي حددوها لها لتطبيق وقف اطلاق النار، بينما جدّد نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، اليوم الثلاثاء، حرص بلاده على إنجاح مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، وسلامة عناصرها.

وقال المقداد في تصريح بعد لقائه رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا الميجر جنرال روبرت مود، "ناقشنا مع قيادة البعثة عدة مواضيع ضرورية من أجل الوصول الى نتائج إيجابية لمهمة البعثة، كما أكدت القيادة السورية وعلى أعلى المستويات، بأننا يجب أن نعمل على إنجاح خطة (المبعوث المشترك كوفي) عنان ، وأن نعمل وفقاً للتفاهم المبدئي، ونطور هذا التفاهم من أجل مراجعة أمام كلا الطرفين".

وقال رئيسا روسيا والصين إنه ينبغي عدم التخلي عن خطة عنان، وقال التلفزيون الرسمي الصيني بعد اجتماع بين هو وبوتين في بكين "فيما يتعلق بالقضية السورية قال رئيسا الدولتين انه على المجتمع الدولي ان يستمر في دعم جهود الوساطة للمبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية (كوفي) عنان ولبعثة الامم المتحدة للمراقبة ودعم الحل السياسي للمشكلة في سورية."

وعرقلت الصين وروسيا باستخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة جهود دول غربية لإدانة دمشق أو المطالبة بتنحية الرئيس الأسد.

=================

سوريا دخلت بالفعل المرحلة الإنتـقالية لإنهاء حكم الأسد

الأربعاء, 6 حزيران, 2012 |

صوَر دبابات النظام المحترقة في شوارع إدلب السورية التي نشرت يوم امس، قد تكون عنوان المرحلة التي تقبل عليها سوريا. وهي في المناسبة حصيلة يوم دامٍ من المواجهات أعقب خطاب الرئيس السوري يوم الأحد الفائت، والذي حسم فيه بأن لا عودة إلى الوراء، مؤكداً بشكل لا لبس فيه أنه سيبقى رئيساً ولو على قسم من سوريا

ولكن قبل مواصلة الحديث عن مستقبل الأحداث في سوريا، لا بد من التوقف أمام قضية الملف النووي الإيراني الذي يهيمن على النقاشات هنا في واشنطن. كثير من التعليقات يشير إلى أن ما أثمرت عنه جولتا المفاوضات مع إيران، هو كشف الكذب الإيراني في هذا الملف. وعلى رغم أنّ حجم التعليقات وحدّتها بقيَ مضبوطاً في انتظار انتهاء الجلسة الثالثة المقرّر عقدها في موسكو بعد أيام، إلّا أنّ الجميع بات مقتنعاً بأنّ إيران مارست كذباً مطلقاً بمحاولاتها حصر الحوار ببعض مخزونها النووي، فيما اكتشف المجتمعون، وهُم على طاولة المفاوضات في بغداد، أنّ طهران خصّبت وتخصّب مادة اليورانيوم بنسَب تفوق الـ20 في المئة التي يدور حولها الخلاف أصلاً. كما أن اكتشاف عمليات تدمير منشآت نووية في موقع برشين وغيره، أكّد أنّ ما تصرّ على نفيه طهران هو في الحقيقة كذب.

مصدر مطلع على المفاوضات النووية يقول إن ما جرى يفسّر إلى حد بعيد هذا الإحراج الروسي الذي منع موسكو حتى الآن من الإدلاء بتعليقات أساسية في انتظار المفاوضات المقبلة التي ستستضيفها. وهنا ينظر البعض إلى خطاب المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي في إحياء ذكرى الخميني وهجومه “الصاعق” على إسرائيل، على أنه جاء من خارج سياق الأحداث، غير أنّ ما جرى في الأيام الماضية وانكشاف ما كانت تحاول أن تخفيه طهران، وضع حداً سريعاً لهذا التساؤل.

فالأنظار تتجه اليوم إلى إسرائيل، التي يؤكد المصدر نفسه، أنها كانت على حق في ما يبدو بالنسبة إلى مخاوفها من الملف النووي الإيراني.

والمعادلة التي يمكن أن تحكم مسار الأحداث المقبلة تقوم على المقايضة الآتية: عمل عسكري إسرائيلي ضد المنشآت النووية الإيرانية المشبوهة والدخول في مواجهة شاملة، لن يبقى احد من القوى الدولية خارجها، أو تأجيل تلك الضربة مع زيادة الضغط على إيران في انتظار انتهاء “الفترة الانتقالية” الأميركية والدولية، وإنهاء الملف السوري، بصفته احد الملفات الرئيسة التي يجري الصراع فيها مع إيران.

ولعلّ ازدياد الكلام الإسرائيلي ووضوحه عن التغيير في سوريا، يشكّل احد الدلائل على أن المقايضة في طريقها إلى التنفيذ. وما يجري من ضغوط داخل العراق أيضاً على المالكي ليس بعيداً عن التوجهات الأميركية في هذا المجال، في محاولة لسدّ المنافذ عن الأسد.

حين قلنا إن ما بعد مجزرة الحولة لن يشبه أبدا ما قبلها، فإنّ هذا القول كان من باب تأكيد أنّ الخيارات الموضوعة على الطاولة تتقدم باتجاه التنفيذ. وتكشف الصحافة الأميركية يوماً بعد يوم عن نوع البدائل التي يجري الاستعداد لها، سواء السياسية منها أو العسكرية.

ومع استبعاد التدخل العسكري المباشر من القوى الدولية والتأكيد الأميركي، بلسان وزير الدفاع ليون بانيتا، بضرورة توافر الغطاء الأممي لمثل هذا التدخل، فهذا يعني أنّ تطبيق “الخيار اليمني” في سوريا لن يتم إلا عبر الجراحة الميدانية. جراحة تقوم على قلب ميزان القوى العسكري على الأرض، بين النظام والمعارضة عبر التسليح الجدي والمكثف للأخيرة، وإقامة شبكة أمان دولية وإقليمية لمنع تمدد الصراع الأهلي السوري إلى خارج الحدود.

بعض مراكز الأبحاث الأميركية ومحللون ممّن يقدمون النصائح إلى الإدارة الأميركية، يكشفون يوماً بعد يوم عن الخطط التي ينبغي تنفيذها لمعرفة “ما الذي يجب أن نقوم به في سوريا للخروج من هذه الورطة”، على ما كتبه “آندرو تابلر” أحد أهمّ الكتاب في معهد واشنطن للدراسات، في مجلة “الفورين بوليسي” قبل أيام.

تابلر يقول إن ما جرى في بلدة الحولة السورية غيّر الكثير من المعطيات ومن مناخ الرأي العام، سواء في الولايات المتحدة أو العالم. ويسأل تابلر عن الحكمة بعد الذي جرى ويجري في سوريا من البقاء خارج اللعبة. ويؤكد أنّه من دون القيادة الأميركية للجهود الدولية، السياسية والعسكرية، لا إمكان للتأثير في مجرى الأحداث في ذلك البلد.

ويقترح تابلر ما يشبه “خطة طريق” من خمسة عناوين:

- تقديم دعم اكبر للمعارضة السورية من خلال عدم اقتصار المساعدات على الجماعات السلمية فقط، بل توسيعها

 

لتشمل كل قوى المعارضة بما فيها المسلحة، وتزويدها بدعم لوجستي واستخباري امني وعسكري، الأمر الذي من شأنه أن يجعلنا نفهم أكثر تلك القوى ومعرفة هويتها السياسية وبرامجها.

- تشجيع الجماعات الكردية والقبائل العربية في شرق سوريا على الانخراط الكامل في الانتفاضة السورية. فتلك المناطق تحتضن الإنتاج الرئيسي للنفط والغاز في البلاد.

- مساعدة جيران سوريا على إقامة مناطق آمنة داخل حدودهم لضمان دعم النازحين السوريين ومساندتهم، هم الذين تجاوز عددهم الـ70 ألفاً، والمرجح أن يتزايد اكثر فأكثر. ويقول إن على واشنطن أن تشجع تركيا والأردن ولبنان على إقامة مثل هذه المناطق، وتقديم الحماية لها وتوسيع نشاطها، ليشمل أيضاً تجهيز المعارضة وتنفيذ تدريبات عسكرية، على الأقل في تركيا والأردن.

- بعد النجاح في إقامة المناطق الآمنة يدعو تابلر إلى توسيع تلك المناطق وتمددها إلى داخل سوريا عبر خلق مناطق حظر جوي، لتمكين المعارضة السورية من التحرك بحرية أكثر، خصوصاً أنّ تركيا قد أعلنت بالفعل عن هكذا خطط، لمنع مقاتلي حزب العمال الكردستاني من القيام بأعمال إرهابية على أراضيها انطلاقاً من سوريا التي تدعم هؤلاء.

- أخيراً، يدعو تابلر إلى فرض حصار بحري على الشواطئ السورية، لمنع شحنات الأسلحة الروسية والإيرانية عن النظام، كما حدث مع “حزب الله” اللبناني. لكن الأمر يحتاج إلى قرار من مجلس الأمن وتجاوز الاعتراض الروسي. في هذه الحال، ينبغي الالتفاف على هذا الأمر عبر طلبٍ يأتي من جامعة الدول العربية لتنفيذ هذا الحصار البحري، كما جرى خلال أزمة الصواريخ الكوبية وقيام منظمة الدول الأميركية بتقديم مثل هذا الطلب. لكن يبقى السؤال ماذا سيحصل إذا قرّرت روسيا وإيران التصدي لهذا الامر؟

ويختم تابلر بالقول إنه مع تقدّم الصراع في سوريا قد يكون من الضروري تنفيذ عملية جراحية عسكرية جوية من القوات الأميركية لوَقف النظام السوري عن مواصلته قتل المدنيين. كما ينبغي العمل على دعم شخصية سياسية من المعارضة السورية للانتقال إلى إعادة تشكيل مستقبل هذا البلد. ويؤكد تابلر أنّ مستقبل الصراع لن يأخذ بالضرورة شكل الحرب الأهلية الشاملة، خصوصاً أن المعارضة متفقة كلها على ضرورة خروج الأسد بأيّ ثمن. لكن السؤال هو كيف يتحقق ذلك؟

الجمهورية

=================

روسيا والولايات المتحدة تعقدان محادثات حول سوريا في موسكو

2012:06:06.16:17   

يزور وفد أمريكى روسيا هذا الأسبوع لمناقشة الأزمة السورية ، حسبما صرح نائب وزير الخارجية الروسي ميخائييل بوجدانوف أمس الثلاثاء/5 يونيو الحالي/.

وقال بوجدانوف لوكالة أنباء (ريا نوفوستى) ان الجانبين عقدا بالفعل عدة محادثات عبر الهاتف بشأن هذه القضية في الايام الاخيرة.

ونقلت الوكالة عن بوجدانوف قوله ، ان"المحادثات مستمرة على مستويات مختلفة. وسوف نلتقي بنائب هيلاري كلينتون المسئوول عن الشرق الاوسط وسوريا على نحو خاص ، وننتظر زيارة وزيرة الخارجية لموسكو في غضون ثلاثة ايام".

ومن جهة اخرى ، قال بوجدانوف أنه يشعر بالاحباط ازاء جماعات المعارضة السورية المسلحة التي قررت الانسحاب من وقف اطلاق النار الذي نصت عليه خطة سلام كوفي انان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية.

وقال أن هذا القرار "محزن وسلبي للغاية ".

اعلنت المعارضة السورية امس الاثنين انهاء التزامها بخطة سلام انان ، واستئنفت الهجمات على بعض نقاط التفتيش، حيث يعتقدون أن الرئيس السوري بشار الأسد فشل في الالتزام بمهلة الجمعة التى حددوه لوقف العنف.

تدعو خطة أنان سداسية النقاط الى سحب الاسلحة الثقيلة والقوات من المناطق السكانية، ووقف يومي للقتال من أجل توصيل المساعدات الانسانية وعلاج للمصابين، وإجراء محادثات بين الحكومة والمعارضة.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأحد أنه لا يوجد بديل عن خطة عنان.

/مصدر: شينخوا/

=================

واشنطن بوست:مبادرة أنان ستحفز موسكو وطهران للتخلي عن الأسد

الأربعاء, 06 يونيو 2012 17:32

واشنطن-أ ش أ:  

ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية،اليوم الأربعاء،أن أكثر ما يثير الفضول بشأن مبادرة "كوفي أنان"، المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية الجديدة،لخطة السلام في سوريا هي أنها قد تحفز روسيا وإيران للإطاحة بنظام الرئيس السوري "بشار الأسد" وحماية مصالحهما في سوريا في فترة ما بعد الأسد.

ورأت الصحيفة - في سياق تعليق أوردته على موقعها على شبكة الإنترنت -أن ذلك التصورالجديد كمخرج محتمل للصراع الدائر في سوريا،من شأنه أن يجعل خطة السلام الأممية،مسار جدل واسع في ظل تساؤلات البعض - وعلى رأسهم إسرائيل والمملكة العربية السعودية - عن فحوى ومدلول إتاحة الفرصة،أمام طهران كي تشارك في البعثة الدبلوماسية المزمعة لحل الأزمة السورية.

واعتبرت الصحيفة الأمريكية،أن مشاركة روسيا في ذلك المسار الجديد لخطة السلام الأممية قد يسهم في إرساء دعائم الاستقرار في سوريا،خلال المرحلة الانتقالية كونها الوحيدة القادرة على كسب ود والتزام من جانب الجيش السوري النظامي،الذي تلقى كثير من كبار ضباطه تدريبات تحت قيادة روسية، بحسب ما قالت الصحيفة.

وأضافت :"أن موسكو ظلت طيلة عقود طويلة،المورد الرئيسي للأسلحة إلى النظام السوري فضلًا عن توثيق وتعميق اتصالاتها مع كافة دوائر السلطة في بنية نظام الأسد".

=================

راسموسن: الناتو لا ينوي الضغط عسكريا على سورية

RIA NOVOSTI

6-6-2012

راسموسن: الناتو لا ينوي الضغط عسكريا على سورية

اعلن سكرتير عام حلف شمال الاطلسي - الناتو اندرس فوغ راسموسن خلال الجسر التلفزيوني بين موسكو وبروكسل يوم الاربعاء 6 يونيو/حزيران ، اعلن ان حلف الناتو لن يضغط عسكريا على سورية من اجل تسوية الوضع في البلاد.

وقال المسؤول الناتوي "لا ننوي التدخل في شؤون سورية. فلا اظن ان التدخل العسكري يمثل وسيلة مناسبة لتسوية الوضع".

وحسب رأي راسموسن فان خطة كوفي عنان لا تزال تبقى احسن قاعدة لتسوية الوضع في سورية ، ودعا جميع الاطراف الى "الامتثال لشروط هذه الخطة". كما انه دان في الوقت نفسه الاجراءات القمعية  التي تمارسها الحكومة السورية ازاء سكان البلاد.

واضاف راسموسن ان حل المشكلة السورية تتطلب اتخاذ تدابير الرد الدولية. واشار الى انه "بامكان روسيا ان تلعب دورا بالغ الاهمية" في ذلك، وقال "ادعو روسيا الى تطبيق التزاماتها الدولية والعمل وفق الموقف الدولي من اجل التسوية السلمية للوضع في سورية". 

 

=================

محلل : اي حرب في سوريا ستشعل المنطقة من ليبيا الى ايران

06/06/2012 16:17

اربيل 6 حزيران/ يونيو(اكلنيوز) – رأى المحلل اندرو دينسرينا في تقرير نشره موقع صحيفة صوت أميركا اليوم ان هناك مخاوف في المجتمع الدولي بأن الجهود الدبلوماسية لوقف العنف في سوريا ستفشل، وأن الوضع يمكن أن يخرج عن السيطرة ويتسبب في حرب أهلية شاملة، حيث تنتشر في كافة دول الجوار.

ويشير التقرير انه لعقود من الزمن قدمت موسكو مساعدات اقتصادية وعسكرية كبيرة للحكومة السورية، بما في ذلك طائرات مقاتلة من طراز ميج، ودفاعات جوية متطورة، فيما تحتفظ بقاعدة بحرية عسكرية في ميناء ​​طرطوس على البحر الأبيض المتوسط من الحقبة السوفياتية ، مضيفا ان هناك خططا روسية الآن لتحديث القاعدة لتستوعب أكبر السفن الحربية، بما فيها حاملات الطائرات.

ويتابع التقرير نقلا عن خبراء ان علاقة الكرملين الوثيقة مع دمشق كانت واضحة في رد فعل روسيا بشأن الأزمة في سوريا، حيث عارضت موسكو الجهود الغربية لإدانة الرئيس السوري بشار الأسد منذ اندلاع الانتفاضة، وانضمت الصين إلى الاعتراض على قرار مجلس الأمن الذي يدعو الرئيس السوري إلى التنحي.

وينقل التقرير عن ستيفن كوهين، الأستاذ الفخري في جامعتي برنستون ونيويورك، ان موسكو استخدمت حق الفيتو لأنها شعرت بالخيانة، بعد القرار الذي صدر عن مجلس الأمن بإقامة منطقة حظر جوي فوق ليبيا في آذار/مارس 2011، حيث اعتبرت روسيا ان الغرب استخدم القوة في الوقت الذي لا يحق له استخدامها كما جاء في القرار، لذلك يوضح التقرير ان موسكو لا تصدق كلام واشنطن مرة أخرى فيما يتعلق باستخدام القوة، حيث نكثت بوعدها، وكان الاعتراض الروسي على القرار ضد النظام السوري موجه ضدها، في حين أنه لم يكن مفاجئا للأميركيين، وفي العقل الروسي كانت ليبيا حاضرة.

ويقول روبرت ليكفولد أستاذ محاضر في جامعة كولومبيا ان تصرفات روسيا في الأمم المتحدة كان لها تداعيات في جميع أنحاء المجتمع الغربي، وألحقت ضررا كبيرا في العلاقة مع الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن إدارة اوباما تعرضت لغضب شعبي ورسمي وإحباط حيال موقفها تجاه سوريا.

ويضيف التقرير عن جون باركر الأستاذ المحاضر في جامعة الدفاع الوطني الاميركية ان الروس يعتقدون انه في نهاية المطاف بشار الأسد سيسقط، ولكنهم يحاولون إبطاء عملية السقوط ومنعها من أن تصبح أكثر عنفا ودموية.

أما سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين يقول حسب التقرير ان الوضع السوري لديه إمكانات خطرة للغاية من التأثير ليس فقط على سوريا إنما على المنطقة ككل، حيث ان المنطقة "هشة" للغاية من ليبيا إلى إيران، لذلك سنستغل كل فرصة لنحاول ان نخرج من هذه الأزمة.

تر : فادي زيدان

=================

طارق الحميد يكتب:سوريا.. العودة إلى موسكو!

دعا الأمير سعود الفيصل الروس إلى إعادة النظر في موقفهم من سوريا، وحثهم على تأييد الانتقال السلمي للسلطة بدمشق، بينما قال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي إن واشنطن بدأت التحضير لمرحلة ما بعد الأسد، في نفس الوقت الذي قال فيه نائب وزير الخارجية الروسي إن بلاده لا تعتبر بقاء الأسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع هناك، فما الذي يحدث؟

الواضح من جملة هذه التصريحات المهمة أن هناك شبه إجماع على فشل مهمة كوفي أنان، خصوصا أن وزير الخارجية السعودي يقول: «لقد بدأنا نفقد الأمل في الوصول إلى حل عن طريق مبادرة أنان، وإذا لم يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بموجب الفصل السابع فلن يتم تطبيقها»، بل إن أنان نفسه أبدى تشاؤمه حيال ما يحدث في سوريا، وقال إنه محبط، والأهم من كل ذلك أن خطاب الأسد الأخير أكد أنه لا أمل في تعاون طاغية دمشق مع أي جهد دبلوماسي يبذل تجاه الأزمة السورية، فآلة القتل لم تتوقف قط منذ اندلاع الثورة منذ عام ونصف تقريبا. ومن هنا يبدو أن العرب والمجتمع الدولي باتوا ينوون التحرك دبلوماسيا مرة أخرى عبر روسيا، خصوصا إذا تذكرنا التسريبات الأميركية عن أنه بوسع موسكو أن تلعب دورا في سوريا على غرار المبادرة اليمنية التي أخرجت صالح من حكم اليمن.

والسؤال هنا: حتى لو كانت موسكو تنوي تغيير موقفها فعليا في سوريا، كما طالبها الفيصل، بل والمجتمع الدولي، فهل بوسع موسكو إخراج الأسد من السلطة؟ أشك، لكن أهمية التعاون الروسي اليوم تكمن في أنه أقل الأثمان كلفة، وقد يضمن التحرك وفق شرعية دولية، للتعامل مع طاغية دمشق. فمجرد وقوف روسيا موقفا إيجابيا تجاه الأزمة السورية، وابتعادها عن دعم الطاغية، فإن من شأن ذلك أن يشكل ضغطا على الأسد، وأتباعه في الداخل. فحينها سيكون الأسد بلا غطاء دولي، وتحديدا في مجلس الأمن، مما يتيح إمكانية العودة للمجلس مرة أخرى، لتكون خطة أنان تحت الفصل السابع، كما يطالب الفيصل، ومعه المجتمع الدولي، مما يعني أن هناك قرارا دوليا حقيقيا وفعليا لإنهاء حقبة الأسد، أو لاتخاذ خطوات عملية أخرى، وهي الرسالة التي سيفهمها حلفاء الأسد في الداخل جيدا.

فمجرد العودة إلى مجلس الأمن، وبدعم، أو حياد روسي، فمن شأن ذلك أن يفتح أبعادا كثيرة، فإما تأمين المناطق العازلة تحت مظلة دولية، أو استخدام القوة ضد طاغية دمشق، ومن شأن ذلك كله أن يدفع إلى انشقاقات أكبر في المؤسسة العسكرية الأسدية، التي قد تحسم الأمر بانقلاب داخلي، ودائما ما يخالجني شعور بأن هذا ما ستؤول إليه الأمور في دمشق، كما من شأن التحرك تحت مظلة مجلس الأمن الإسراع بانهيار منظومة الأسد الهشة، حيث ستكون رسالة حاسمة مفادها أنه لا أمل في بقائه.

هذا هو المؤمل من التغير الروسي، وفق ما يبدو للآن، لكن يجب أن تكون هناك خطة بديلة للتعامل مع الأسد، وكما قلنا مرارا، لا بد من الشروع في تحالف الراغبين، فآلة القتل الأسدية لم تتوقف قط، وهذا ما يجب تذكره دائما.

نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط

 

=================

موسكو لم تتخلّ عن الأسد: تغيير نظامه سيقود لكارثة

6-6-2012

روسيا والصين تجددان معارضتهما للتدخل العسكري بسوريا، ولافرروف يدعو لاجتماع دولي لدعم خطة أنان.

ميدل ايست أونلاين

بقاء مصالحنا مرهون ببقاء الأسد

بكين – اعربت روسيا والصين في بيان مشترك الاربعاء معارضتهما الشديدة للتدخل العسكري في سوريا وتغيير النظام فيها، فيما حذر وزير الخارجية الروسي من أن تغيير نظام الأسد سقود لكارثة.

وجاء في البيان الذي اعقب محادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعماء الصينيين ان "روسيا والصين تعارضان بشكل قاطع المساعي لحل الازمة في سوريا عن طريق التدخل العسكري الخارجي، كما تعارضان .. سياسة تغيير النظام" في سوريا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في بكين ان "جماعات المعارضة خارج سوريا تطلب من المجتمع الدولي بشكل متزايد ضرب نظام الاسد عسكريا وتغيير النظام".

واضاف "هذا امر خطير للغاية، واستطيع القول حتى ان هذه طريقة ستجر المنطقة الى كارثة".

واضاف "من المهم ان نفهم ان المعارضة السورية متنوعة، وانه توجد جماعات مختلفة في المعارضة غير المتصالحة".

وقال لافروف ان الصين وروسيا العضوان في مجلس الامن، اتفقتا على دعم قرار مجلس الامن الدولي الذي صادق على خطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان لحل الازمة في سوريا.

واضاف لافروف "نحن لا نقبل المحاولات التي تريد ان تصور الوضع وكانه ليس من الضروري تطبيق هذا القرار، كما فعلت مؤخرا المعارضة السورية الممثلة بالجيش السوري الحر والمجلس الوطني السوري".

واكد لافروف انه من المهم بالنسبة لجميع الدول التي لديها نفوذ على جماعات المعارضة ان تقنع هذه الجماعات بالتوقف عن تصعيد الوضع، داعيا الى عقد اجتماع بين هذه الدول لا تشارك فيه سوريا.

وقال ان الهدف من هذا الاجتماع هو الاتفاق على تطبيق خطة انان "وممارسة (هذه الدول) ضغطها على الجانب السوري المعني" لاقناعه بوقف العنف وبدء التفاوض.

وتعتزم فرنسا عقد اجتماع في باريس بحلول أوائل يوليو تموز في إطار اجتماعات أصدقاء سوريا وهو ائتلاف للدول التي ترغب في إنهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

=================

من يرضى برحيل الرئيس وبقاء نظامه: تغيير نوعي في الموقف الروسي من الأزمة السورية وبوادر حل في الأفق

بيروت-صفوان صيداوي: حمل الموقف الروسي أكبر تغيير يسجل منذ بداية الأحداث في سوريا، وذلك بإعلان نائب وزير الخارجية غينادي غاتيلوف أن بلاده لا تعتبر بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سوريا.

ويأتي هذا الموقف في غمرة تعدد الإيحاءات بأن المسألة السورية تدنو من حل ما يطبخ بين كبار الفاعلين على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأعلن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في ختام اجتماع المجلس الوزاري للدول الخليجية في جدة عصر الثلاثاء أن الوقت حان لكي "ينتقل الروس من تأييد النظام السوري الى وقف القتال وانتقال السلطة سلميا".

ويبدو أقرب الحلول المطروحة هو الحل على الطريقة اليمنية.

غير أن أكبر سؤال يظل مطروحا في هذه الحالة هو: هل المقصود رحيل النظام السوري برمته أم رحيل "الرأس" فحسب.

وهل الفاعلون الإقليميون والدوليون من أي نظام جديد في دمشق بأقل من فض التحالف الثلاثي بين إيران وحزب الله وسوريا والمرشح لضم العراق؟.

وداخليا هل يرضى السوريون ببقاء وجوه في السلطة من طاقم حكم الأسد يعتبرونهم مجرمين وساهموا في ارتكاب مجازر بحق المدنيين؟.

وقال غاتيلوف لوكالة ايتار تاس غداة لقائه الموفد الدولي كوفي انان في جنيف "لم نقل ابدا، او فرضنا شرطا بأن الاسد يجب ان يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية" في سوريا.

واضاف كما نقلت عنه الوكالة الروسية من جنيف "هذه القضية يجب ان يعالجها السوريون بأنفسهم".

ولم تتراجع روسيا حتى الان عن دعمها لحليفها السوري رغم أنها امتنعت عدة مرات في السابق عن إبداء دعم لسلطة الرئيس السوري بشار الاسد شخصيا.

وكان قادة الاتحاد الاوروبي دعوا الكرملين خلال القمة بين روسيا والاتحاد الاوروبي الاثنين في سان بطرسبورغ الى العمل معا من أجل "انتقال سياسي".

وبدوره، اعلن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني الاثنين ان الولايات المتحدة تركز حاليا على "التحضير للانتقال السياسي في سوريا".

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز في نهاية ايار-مايو ان ادارة الرئيس باراك اوباما تريد العمل مع روسيا لاعداد خطة تخرج سوريا من الازمة الحالية تتضمن رحيل الاسد، وهي تشبه خطة انتقال السلطة في اليمن التي تضمنت رحيل الرئيس علي عبدالله صالح.

وتقضي الخطة هذه ايضا حسب الصحيفة بان يبقى بعض قيادات النظام السوري الحالي في السلطة.

ومن المتوقع ان يناقش الرئيس الاميركي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين هذا المشروع خلال لقائهما الاول بعد انتخاب بوتين، في اطار اجتماعات مجموعة العشرين في الثامن عشر والتاسع عشر من حزيران-يونيو في موسكو.

الا ان غاتيلوف ابدى بعد التشكك ازاء احتمال تطبيق حل في سوريا على الطريقة اليمنية.

وقال غاتيلوف "عندما نبحث في المثال اليمني بالنسبة الى سوريا علينا ان نتذكر مع الاسف ان لا رغبة عند الطرف المعارض بالدخول في مفاوضات سياسية مع الحكومة".

وتابع "كان الأمر سيكون جيدا لو كانت هناك رغبة سياسية بذلك لدى الطرفين ما سيتيح التقدم نحو تسوية".

وكانت موسكو عطلت صدور قرارين من مجلس الامن الدولي يدينان قمع الحركة الاحتجاجية في سوريا من جانب نظام الاسد.

وعربيا توجد أيضا إيحاءات بأن الحل في سوريا يقترب. وأعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل أن دول الخليج العربية بدأت تفقد الأمل في حل أزمة سوريا من خلال خطة المبعوث الدولي كوفي عنان للسلام، مؤكدا أن تغيير موقف موسكو "سيحفظ لها مصالحها في سوريا والعالم العربي"..

=================

الحسم في سوريا بين توقيتين

JUNE 6, 2012

فاتح عبدالسلام

تضاربت التصريحات الروسية المثيرة للجدل والتناقض أحياناً في خلال الأسبوع الأخير وما قبل ساعات أيضا.

نرى موسكو تريد سوريا مرة من دون رئيسها وتارة نراها تراهن على الرئيس السوري من دون وطنه الذي يحترق. البورصة الروسية السياسية المتعاملة بالعملة السياسية السورية تعيش اضطرابا واضحاً. لكن مهما قيل من آراء فإنّ رياح المصالح هي المحرك الرئيس وربما الوحيد للسياسة الروسية تجاه ما يحدث في سوريا.

وهذا الأمر دائما يقود الى التساؤل لماذا بدت روسيا غير مكترثة أو متساهلة أو مغلوبة على أمرها بمصير حليفيها العراقي والليبي في التسوق بالسلاح الروسي.

وكان العراق أكبر مستهلك عربي للسلاح الروسي بسبب حرب السنوات الثماني ضد إيران.

هناك من لا يريد الاجابة عن ذلك السؤال الا بسؤال آخر مفاده ما قيمة المكسب الروسي من الحكم في سوريا الآن لاسيما في قضية التسوق بالسلاح الروسي، في وقت تعلم فيه موسكو ان العقوبات الأمريكية والأوربية والعربية لا تتيح انسيابية مريحة للسلاح الروسي في ظل غياب الدفع المالي وغياب الأمل بالدفع ايضا، إلا إذا كانت موسكو تعول على الاستثمار السياسي والعسكري بقاعدتيها البحريتين الصغيرتين على الساحل السوري، وهو خيار خامل لا أحد يعرف كيف ستفعّله روسيا في منطقة تعرف انها ضمن النطاق الاستراتيجي البحري الامريكي؟

هل استطاعات المعارضة أن تقدم ضمانات كافية لروسيا لكي تحتفظ بمصالحها داخل سوريا؟ وكيف تثق سوريا بمن لم يتسلم السلطة بعد وهو منقسم في المعارضة أصلا؟

إذن هناك المصالح الروسية الكبرى التي تسعى موسكو للتفاهم بها مع الولايات المتحدة التي تعيش قلقا انتخابيا ينعكس على جميع الملفات الاستراتيجية. ولا بد من الانتظار حتى انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد في نهاية العام الحالي، ثم تسلمه البيت الأبيض مع مطلع الشهر الثاني من العام المقبل.

وإذا كان الرئيس باراك أوباما قادرا على خطف الفوز فإن قراراته ستكون أسرع إزاء حسم الوضع في سوريا حسب خطة سياسية أو أمنية بسبب طول خبرة إدارته في التعامل مع الملف السوري.

وإذا جاء الجمهوريون فهم أصحاب إرث حربي كبير في العراق وأفغانستان ولا يكترثون كثيرا بالجدار الروسي الضارب عاليا لحماية الحكم الحالي في سوريا، إلاّ في حدود التفاهمات الاستراتيجية التقليدية بين موسكو وواشنطن.

لكن من الواضح أنّ أيّ حسم في سوريا سيكون بعد شهرين إلى أربعة شهور بعد وصول الرئيس الأمريكي الجديد إلى منصبه، في حال عدم حدوث مفاجآت كبيرة في سوريا قبل ذلك الوقت. مع مراعاة فرق الوقت في التوقيت بين الساعة الروسية وساعة الشعب السوري.

/6/2012 Issue 4220 – Date 7 Azzaman International Newspape

=================

عنان يسعى لإنقاذ خطته للسلام في سوريا أمام مجلس الأمن

آخر تحديث:  الأربعاء، 6 يونيو/ حزيران، 2012، 20:22 GMT

فشلت خطة عنان حتى الآن في وقف العنف في سوريا

أعلن دبلوماسيون الأربعاء أن مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان سيتقدم إلى مجلس الأمن الدولي باقتراح جديد في محاولة لإنقاذ خطته لإنهاء العنف في سوريا.

ويأتي مقترح عنان الذي يسعى إلى إنشاء " مجموعة اتصال دولية" تضم دولا غربية إضافة إلى دول اقليمية في الوقت الذي ترى القوى الكبرى والمعارضة السورية إضافة إلى دول الخليج أن خطة عنان للسلام في طريقها للفشل أمام إصرار الحكومة السورية على استخدام العنف في مواجهة المعارضة المسلحة.

اجتماع في اسطنبول حول سوريا وكلينتون ترفض مقترحا روسيا بإشراك ايران

الجيش السوري الحر يعلن عدم التزامه بهدنة خطة عنان للسلام وتصاعد اعمال العنف في سوريا

روسيا تدعو إلى عقد اجتماع موسع في شأن سوريا

سوريا، united nations

وأوضح الدبلوماسيون أن عنان سيقدم مقترحه خلال جلسة خاصة للدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن يوم الخميس.

وقالوا إن عنان يأمل أن ينجح هذا المقترح في إنقاذ خطته للسلام في سوريا من الفشل.

ويقضي المقترح بتشكيل مجموعة اتصال دولية تضم روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وبعض الدول الاقليمية التي قد تلعب دورا حيويا في إنهاء الأزمة نظرا لقربها من الحكومة السورية أو المعارضة مثل السعودية وقطر وتركيا وإيران.

كما يأمل عنان عن طريق إنشاء هذه المجموعة إلى انهاء حالة الجمود بين الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن المنقسمة بين فريقين أولهما معارض لفرض عقوبات على سوريا ويضم روسيا والصين والثاني مؤيد لاتخاذ إجراءات حاسمة ضد النظام السوري ويضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

ويقول دبلوماسيون إن خطة عنان قد ترسم خارطة طريق " لانتقال سياسي" في سوريا على غرار الخطة التي نفذت في اليمن وأدت إلى تنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

وأضاف الدبلوماسيون أن النقطة الرئيسية في هذا المقترح الجديد هو إقناع روسيا لأن تلتزم بفكرة الانتقال السياسي للسلطة.

دعم روسي

وعلى الرغم من نفي موسكو المتكرر أنها تحمي الرئيس السوري بشار الأسد إلا أنها حتى الآن لم تشر إلى أنها ستتخلى عنه.

ويرى دبلوماسيون أن الأسد أثبت أنه حليف مخلص لروسيا وظلت بلاده من أكبر الدول المستوردة للسلاح الروسي وفي المقابل تكافئه موسكو على هذا الإخلاص.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن دبلوماسي غربي قوله إن " الفكرة الرئيسية التي نعمل عليها منذ أسابيع هو إقحام روسيا وإقناعها بمبدأ الانتقال السياسي في سوريا".

كما نقلت الوكالة عن دبلوماسي آخر رفض الكشف عن هويته أنه في حال وصول " مجموعة الاتصال الدولية إلى اتفاق فهذا يعني أن الأسد سيغادر بلاده إلى روسيا التي قيل أنها عرضت عليه اللجوء".

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت فكرة ايواء موسكو للأسد ضمن مقترحات عنان.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست التي حصلت على تسريبات عن بعض تفاصيل الاتفاق أن " الخيار الثاني للأسد قد يكون إيران الحليف الثاني لسوريا".

وفشلت خطة عنان حتى الآن في وقف إراقة الدماء في سوريا ولكن دبلوماسيين قالوا إنه من السابق لأوانه القول إن الخطة فشلت.

ووصفها دبلوماسي آخر بأنها " لم تمت بعد ولكنها على أجهزة الإنعاش".

=================

موسكو تقترح لقاءً حول سوريا

© AFP

تقترح موسكو عقد لقاء دولي خاص بسوريا لاقناع الحكومة والمعارضة وقف العنف والجلوس الى طاولة المفاوضات، وعلى جميع اللاعبين الدوليين التوصل الى اتفاق مرة اخرى لتنفيذ خطة عنان بدون معايير مزدوجة. هذه هي المبادرة التي تقدم بها وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف.

هناك دول يمكن لها التأثير على طرفي النزاع السوري والوضع في البلاد بشكل عام. وهنا لابد من التنويه الى غياب اللغة المشتركة ليس فقط بين مناصري الأسد وإنما معارضيه أيضاً، ولا يقبل أولئك الذين يقيمون في سوريا بأي تدخل خارجي، على خلاف من هم في الخارج الذين يعملون الى توجيه ضربة لنظام الأسد وأضاف الوزير الروسي من بكين أنه على الأطراف الخارجية مساعدة مهمة المبعوث الأممي كوفي عنان لتسوية الأزمة وعليهم التوصل الى اتفاق بهذا الشأن. وأشار قائلاً:

نأمل بأن يكون على كل من يتبنى مجموعات المعارضة فهم هذا الأمر الذي يمنعهم من اصدار نداءات متهورة، ونحن نعتقد أنه ومن المهم تنفيذ خطة عنان وقرار مجلس الأمن الذي صادق على الخطة. نحن نظن أنه من الضروري جمع لقاء للدول والمنظمات التي تؤثر فعلاً على مختلف مجتمعات المعارضة. والحديث هنا عن أعضاء مجلس الأمن الدائمين والدول الرائدة في المنطقة مثل تركيا وايران وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي وأعتقد أنه يمكن للاتحاد الأوروبي المساهمة. وهذا اللقاء يختلف عن اجتماعات ما يسمى بأصدقاء سوريا التي ركزت على دعم المعارضة والمجلس الوطني السوري ومطالبهم الراديكالية، والغرض من هذا اللقاء المقترح يكمن في الحصول على موافقة صادقة دون معايير مزدوجة من جميع الاطراف الدولية دون السوريين في المرحلة الأولى على تنفيذ خطة عنان لأننا جميعاً أيدنا هذه الخطة.

وروسيا لن تقبل محاولات المعارضة السورية الهادفة الى افشال خطة عنان، وأكد لافروف من بكين أن روسيا والصين سوف يستمران في عملية تنسيق أعمالهم وأضاف قائلاً:

لدى الصين وروسيا وعي تام بضرورة عقد مثل هذا الاجتماع خصوصاً في هذه المرحلة عندما يكون هناك جهات مستعدة ليس فقط بالكلام الى افشال خطة كوفي عنان.

تصر كل من موسكو وبكين على الالتزام بتنفيذ خطة عنان وإن الدعوات الى تدخل خارجي يودي الى التهلكة، وإذا كانت هناك أطراف دولية لها تأثيرها على هذا الجانب أو ذاك فلابد من اقناعها اتباع خطة المبعوث الأممي الممثلة في وقف العنف والجلوس الى طاولة الحوار.     

=================

أنان يتّجه لتعديل خطته: دور روسي - إيراني لتنحية الأسد

كلينتون تتحفّظ على اقتراح لافروف من إشراك طهران.. و146 قتيلاً باشتباكات متنقلة

الخميس,7 حزيران 2012 الموافق ١٧ رجب ١٤٣٣

اللواء

الفيصل وكلينتون وأغلو خلال اجتماع اسطنبول الاستثنائي مساء امس (أ.ف.ب)

دخلت الازمة السورية منعطفا خطيرا على وقع تزايد العنف والمجازر المتنقلة حاصدة مزيدا من القتلى  واخرها مقتل حوالى 100 قتيل في مجزرة في قريتي القبير ومعرزاف في ريف حماة ،ويأتي هذا التصعيد وسط  تضارب المواقف الدولية حيال حل الازمة ، ففي حين اقترحت موسكو عقد اجتماع دولي بشأن سوريا تحضره إيران ردت عليه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بفتور  قائلة «من الصعب تصور دعوة بلد يدير هجوم نظام الأسد على شعبه».ومن المقرر ان يطلع المبعوث الاممي العربي كوفي انان مجلس الامن اليوم علي اخر تطورات الاوضاع في سوريا.

وقالت مصادر دبلوماسية مطلعة أن أنان بصدد بحث فكرة جديدة لإحياء خطة السلام «المحتضرة» في سوريا، تتمثل في خريطة طريق لانتقال سياسي يتم التفاوض عليه من خلال «مجموعة اتصال» تشمل روسيا وإيران.

وأضافت المصادر أن  النهج الجديد لأنان يكمن في إعطاء روسيا وإيران «المؤيدتين» للنظام السوري بعض الحوافز لإزاحة الرئيس بشار الأسد من السلطة، وكذلك بعض القوة لحماية مصالحهما في حقبة ما بعد الأسد.

وتقضي الخطة الجديدة بإنشاء «مجموعة اتصال» مؤلفة من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن (بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة) إضافة إلى السعودية وربما قطر لتمثيل جامعة الدول العربية وتركيا وإيران، وذلك لجمع كافة الدول التي تملك أكبر تأثير على الوضع.

وتقوم المجموعة بصياغة خطة انتقال سياسي ونقلها إلى الأسد والمعارضة السورية، حيث تدعو الخطة إلى انتخابات رئاسية لاختيار خليفة للأسد، وانتخابات برلمانية وصياغة دستور جديد، وذلك كله ضمن مهلة زمنية محددة.

وقالت المصادر إن الأسد قد يغادر إلى روسيا التي يقال إنها عرضت عليه ذلك، وسط شائعات بأنه نقل بالفعل 6 مليارات دولار من الاحتياطات السورية إلى موسكو، كما أنه أشيع أن إيران أيضاً عرضت استضافة الأسد وعائلته.

تزامن ذلك مع تكليف الرئيس السوري بشار الأسد عضوا بارزا في حزب البعث بتشكيل حكومة جديدة امس وهو ما يشير إلى عدم تقديم اي تنازلات سياسية للانتفاضة المستمرة منذ 15 شهرا.

ومساء عقد في اسطنبول اجتماعا استثنائيا لبحث الوضع في سوريا بمشاركة وزراء خارجية تركيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا والمانيا واسبانيا والسعودية والأردن ومصر والمغرب والامارات وتونس والمويت ورئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم ومفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوربي كاثرين آشتون شاركوا في اجتماع اسطنبول.

وقالت كلينتون إن المشاركين في الاجتماع سيناقشون «العناصر الأساسية لاستراتيجية انتقال ديمقراطي» في سوريا.

وقالت قبل سفرها الي اسطنبول»حان الوقت لكي نوجه اهتمامنا جميعا إلى عملية انتقال منظم للسلطة في سوريا تمهد الطريق أمام مستقبل ديمقراطي ومتسامح وتعددي.

واضافت» من الواضح أن الرئيس الأسد لا يمكنه احلال السلام والاستقرار أو احداث تغيير ايجابي للشعب السوري وفشل في ذلك بل وعمل في الحقيقة ضد كل هذا.»

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اقترح عقد اجتماع موسع لقوى غربية واقليمية من بينها ايران وتركيا لمحاولة انقاذ خطة الوسيط الدولي كوفي انان.

وطرح لافروف الاجتماع المقترح كبديل بناء لمجموعة «اصدقاء سوريا» التي تضم في أغلبها دولا غربية وعربية معارضة لحكم الأسد.

وتعتزم المجموعة عقد اجتماع مع جماعات المعارضة في باريس بحلول مطلع تموز.

وقالت كلينتون إنها ستجتمع مع انان غدا لبحث خطوات أخرى بينها جهود لتشجيع روسيا والصين على استخدام نفوذهما على الأسد «لوقف اراقة الدماء والعمل مع المجتمع الدولي في دعم عملية انتقال سياسي».

 وقالت كلينتون ان اجتماع اسطنبول المقرر في وقت لاحق  سيقيم الأزمة السورية ويبحث الاجراءات المحتملة واضافت ان العمل مستمر لتشديد العقوبات.

 وتركز واشنطن على تشديد العقوبات الدولية الاقتصادية على سوريا «بما يساعد على تسريع تخلي الاسد عن السلطة».

وقال وزير الخزانة الاميركي تيموثي غايتنر ان «الولايات المتحدة تامل ان تنضم قريبا جميع البلدان المسؤولة الى اتخاذ اجراءات مناسبة ضد النظام السوري، بما فيها القيام بتحرك في مجلس الامن الدولي تحت الفصل السابع اذا لزم الامر بناء على ما طالبت به الجامعة العربية الاسبوع الفائت».

وقال «عدم امتثال النظام بوضوح لخطة انان، هو المنحى الذي نتجه اليه قريبا».

 واكد غايتنر في كلمة امام مجموعة العمل الدولية «لاصدقاء الشعب السوري» حول العقوبات الاقتصادية، ان منع النظام السوري من الاستفادة من النظام الاقتصادي والمالي الشامل «يساعد على تسريع التغيير السياسي الذي سيضع حدا للعنف المستمر منذ 15 شهرا».

علي صعيد اخر، كلف الرئيس السوري بشار الاسد امس وزير الزراعة رياض حجاب العضو في حزب البعث تشكيل حكومة جديدة، في حين تتكثف الاتصالات الدبلوماسية لايجاد حل للازمة في سوريا التي استمرت العمليات العسكرية والاشتباكات العنيفة في مناطق مختلفة منها حاصدة مزيدا من القتلى.

 وسيشكل حجاب الحكومة الاولى بعد اول انتخابات تشريعية جرت في سوريا على اساس الدستور الجديد الذي اقر في استفتاء عام وأصبح نافذا اعتبارا من 27 شباط  الماضي.

 واعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية ان تكليف وزير الزراعة السوري تشكيل حكومة جديدة «يشكل هروبا جديدا الى الامام ومهزلة».

وقال المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو في مؤتمر صحافي ان «بشار الاسد ما زال يصم بإصرار اذنيه عن سماع مطالب شعبه» وان قراره الاخير «لا يلبي تطلعات السوريين والمجموعة الدولية».

وفي الدوحة اعلنت المعارضة السورية عن اطلاق ذراعها المالية تحت مسمى «المنتدى السوري للاعمال» مع الاعلان عن صندوق لدعم الثورة السورية قيمته 300 مليون دولار اميركي بمساهمة رجال اعمال سوريين.

 وقال رئيس المنتدى مصطفى الصباغ وهو يتلو البيان الرسمي «يعلن المنتدى عن انشاء صندوق «سوريا الامل» بقيمة اولية مقدارها 300 مليون دولار وذلك بهدف مأسسة عمليات الدعم والاسناد للثورة السورية».

ميدانيا، قتل حوالى 100 قتيل امس  في مجزرة في قرية القبير في ريف حماة في وسط سوريا، بحسب ما افاد مدير المكتب الاعلامي للمجلس الوطني السوري .

وقال المسؤول الاعلامي محمد سرميني «هناك حوالى 100 قتيل في مزرعة القبير التابعة لبلدة معرزاف بعضهم قتلوا بالسكاكين، وبينهم عشرون طفلا بعضهم لم يتجاوز السنتين، وعشرون امرأة»، متهما قوات النظام السوري و»شبيحته» بارتكاب هذه المجزرة.

 وذكر ان بين الضحايا ايضا 24 شخصا من عائلة واحدة.

 وبدوره اكد المرصد السوري لحقوق الانسان وقوع المجزرة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن  «ليست لدينا ارقام محددة بسبب وورد انباء تباعا عن ارتفاع عدد الضحاياولكن المؤكد ان العشرات سقطوا في هذه المجزرة وبينهم اطفال ونساء».

 وقال عبد الرحمن «اكدت مصادر متطابقة من المنطقة انه بعد قصف القوات السورية للقبير ومعرزاف قدمت مجموعات من الشبيحة وقامت بقتل العشرات من ابناء المنطقة بالسلاح الابيض والسلاح الناري». واشار سرميني الى ان المجلس الوطني اجرى اتصالا عاجلا بالمراقبين الدوليين الموجودين في حماة و»وعدوا بالتوجه الى المكان على الفور».

 وقال سرميني «ان المجزرة تشبه مجزرة الحولة» في حمص التي وقعت في 25 ايار  وقتل فيها 108 اشخاص، بحسب مراقبي الامم المتحدة، بينهم 49 طفلا.

كما، قتل 46 شخصا بينهم 12 جنديا على الاقل امس في اعمال عنف واشتباكات في مناطق مختلفة من سوريا، كما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان مشيرا الى تجدد القصف على مناطق في ريف اللاذقية شهدت امس الاول اشتباكات دامية.

 (ا.ف.ب-رويترز-سانا-الانترنت)

=================

كلينتون ترد بفتور على دعوة روسيا لاجتماع بشأن سورية

محطة أخبار سورية

 6-6-2012

ردت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بفتور على اقتراح روسي بعقد اجتماع بشأن سورية تحضره إيران قائلة "من الصعب تصور دعوة بلد يساند النظام السوري".

 وأدلت كلينتون بهذه التصريحات في أذربيجان يوم الأربعاء قبل سفرها إلى اسطنبول لحضور اجتماع بشأن سورية. وقالت إن المشاركين في الاجتماع سيناقشون "العناصر الأساسية لاستراتيجية انتقال ديمقراطي" في سورية.

وقالت قبل أن تصعد إلى الطائرة "حان الوقت لكي نوجه اهتمامنا جميعا إلى عملية انتقال منظم للسلطة في سورية تمهد الطريق أمام مستقبل ديمقراطي ومتسامح وتعددي.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء اقترح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عقد اجتماع موسع لقوى غربية واقليمية من بينها ايران وتركيا لمحاولة انقاذ خطة الوسيط الدولي كوفي عنان.

وطرح لافروف الاجتماع المقترح كبديل بناء لمجموعة "أصدقاء سورية" التي تضم في أغلبها دولا غربية وعربية معارضة للنظام السوري. وتعتزم المجموعة عقد اجتماع مع جماعات المعارضة في باريس بحلول مطلع يوليو تموز.

 وتواجه موسكو ضغطا لاستخدام نفوذها على النظام السوري ليحمل حكومته على الالتزام بوقف اطلاق النار الذي أعلنه عنان في 12 ابريل نيسان لكنه لم يتماسك قط. وتلقي موسكو بالجانب الأكبر من اللوم على المعارضة في استمرار العنف.

وقالت كلينتون إنها ستجتمع مع عنان يوم الجمعة لبحث خطوات أخرى بينها جهود لتشجيع روسيا والصين على استخدام نفوذهما على النظام السوري "لوقف اراقة الدماء والعمل مع المجتمع الدولي في دعم عملية انتقال سياسي".

=================

Moscow Times : دور بوتين في مجزرة الحولة

الجريدة الكويتية

7-6-2012

 تشير جميع المعطيات إلى أن الكرملين لا ينظر إلى الأحداث في سورية على أنها أزمة خطيرة بل إنه ينوي استعمال الورقة السورية في مفاوضاته مع الغرب بهدف انتزاع التنازلات حول مسائل أساسية في الحوار الروسي الأميركي.

أصبحت المشكلة السورية أشبه بدوامة وحشية توشك على ابتلاع السفينة الروسية، ففي الأسبوع الماضي، وجه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بضع إشارات مهمة مفادها أن الكرملين قد يحاول إبعاد نفسه عن الرئيس السوري بشار الأسد، لكن من دون جدوى. يلجأ الأسد إلى روسيا للحصول على الدعم ويرضخ له الكرملين على مضض، إذ أصبحت روسيا أسيرة الوضع الذي أنشأته بنفسها.

اتضح هذا الواقع فوراً بعد المجزرة المأساوية بحق المدنيين في بلدة الحولة السورية في 25 مايو، ما أسفر عن مقتل حوالي 116 مدنياً، منهم عشرات الأطفال. لا يستطيع لافروف إنكار الأدلة التي قُدمت إلى الأمم المتحدة والتي تشير إلى أن تلك الجريمة الشنيعة ارتُكبت على يد قوات النظام، لكن في الوقت نفسه، هو لا يستطيع أن يدير ظهره للأسد ونظامه. كان الحل الذي اقترحه يقضي باتخاذ موقف حيادي: الاعتراف بتورط قوات النظام في مجزرة الحولة مع المطالبة بإجراء تحقيق كامل لتحديد دور الثوار في تلك المأساة.

لا أحد ينكر الدور الذي لعبه الثوار في الصراع السوري. بدأت الحرب الأهلية تحتدم في سورية وتصف المعارضة نفسها صراحةً بالميليشيا، ولا تتعلق المسألة الأساسية الآن بمعرفة ما إذا كانت المعارضة هي التي أطلقت النار أولاً، بل بتقييم الطريقة التي اعتمدها الجيش النظامي للرد على ذلك. هل من المقبول الرد على نار الأعداء من خلال قصف الأحياء المدنية وقتل النساء والأطفال الأبرياء عمداً لأن هؤلاء السكان يتعاطفون بكل بساطة مع المعارضة؟

نتيجةً لذلك، لا تستطيع وزارة الخارجية الروسية تقديم أي أدلة تثبت صحة ادعائها المتكرر بأن موسكو تكتفي بالدفاع عن مبادئ العدالة لمصلحة الشعب السوري وأنها لم تدعم نظام الأسد ضد قوات الثوار. ما إن تحاول وزارة الخارجية الروسية أداء دور الجهة المحايدة التي تتعاون مع الأمم المتحدة حتى تقع مجزرة أخرى. عندئذٍ، يطلب الأسد الدعم من موسكو وتبدأ تلك الدوامة المألوفة من جديد.

لطالما كان الدفاع عن الأسد جزءاً من خطاب الرئيس فلاديمير بوتين المعادي للغرب، وذلك بهدف استمالة ناخبيه المحافظين. ترافق دعم موسكو للأسد مع نتائج كارثية، وتحديداً بين 4 فبراير (عندما استعملت روسيا حق النقض ضد مسودة قرار طرحتها الدول العربية في الأمم المتحدة لحل الأزمة السورية) و5 مارس (عندما انتُخب بوتين رئيساً لروسيا). خلال تلك الفترة من الحماية الروسية، صعّد نظام الأسد الصراع من خلال قصف المراكز الشعبية الكبرى التي تُعتبر معاقل أساسية للثوار المعارضين.

في حملة هدفت إلى إزعاج الحكومات الغربية وكسب الأصوات محلياً، سلّم بوتين أسلحة إضافية إلى الأسد خلال تلك الفترة. نتيجةً لذلك، بحلول 5 مارس، قضت قوات النظام على فرص الثوار وبدأت تشعر بأنها استعادت سيطرتها على البلد.

من الواضح أن الأسد لا يستطيع إعادة فرض النظام إلا عبر استعمال الأسلحة الثقيلة، ولا أمل في التوصل إلى حل سلمي طالما يبقى الأسد في السلطة، لكن ما تداعيات المحاولات الروسية لتبرئة الأسد وتبرير جرائمه؟ كيف يمكن أن تثبت روسيا أنها لا تدافع عن دكتاتور وحشي؟

تشير جميع المعطيات إلى أن الكرملين لا ينظر إلى الأحداث في سورية على أنها أزمة خطيرة بل إنه ينوي استعمال الورقة السورية في مفاوضاته مع الغرب بهدف انتزاع التنازلات حول مسائل أساسية في الحوار الروسي الأميركي، مثل الدفاع الصاروخي في أوروبا أو تخفيف الدعم الأخلاقي والسياسي الغربي للحركة الاحتجاجية في روسيا.

لكن من المستبعد أن تقدم واشنطن هذا النوع من التنازلات، ما يعني أن روسيا ستتابع على الأرجح مسارها المتهور بدعم نظام الأسد، إلى حين ارتكاب بعض المجازر الإضافية المشابهة لمجزرة الحولة.

=================

لجيش الحر يتوعد موسكو بـ"أفغانستان جديدة" في سورية

النعيمي لـ"الوطن": أي تدخل روسي سيتم التعامل معه بوصفه احتلالا

الرياض: عمر الزبيدي 2012-06-07 1:09 AM    

أكد المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحرّ الرائد ماهر النعيمي أن أي دعم عسكري روسي لكتائب بشار الأسد "يعتبر تأكيدا على فشل النظام في مواجهة الثورة"، متوعداً الجنود الروس "بالرجوع على توابيت إذا ما فكروا في دخول سورية". وقال "لم نرض بجيش أجنبي لمساعدتنا فكيف نرضى بجيش أجنبي يساعد النظام القاتل"، مؤكدا أنهم سيجعلون من أفغانستان "ذكرى جميلة لروسيا" إذا ما تورطت ودخلت إلى بلادهم.

وقال النعيمي في حديث إلى "الوطن" إن تصريحات الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي نيقولا بورديوجا التي تجاوب فيها مع مقترحات قدمها المستشار إيغور يورغينس للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإرسال قوات السلام التابعة لمنظمة الأمن الجماعي إلى سورية لمعالجة الأزمة القائمة "بإرغام الثوار على وقف إطلاق النار وقبول السلام، تدل على حقيقة النوايا الروسية في الدفاع عن مصالحها مع نظام الأسد الذي أعطاهم قاعدة طرطوس مقابل حمايته والدفاع عنه". وبين النعيمي أن موقف روسيا العدائي للثورة "لم تكن بدايته مع الفيتو الذي ساهم في تشريع جرائم الحرب التي يقوم بها الأسد، بل هو كان منذ بداية الأزمة حيث أرسلت موسكو فريقاً استشارياً في مكافحة الإرهاب لدعم عمل الأجهزة الأمنية لنقل خبراتهم في الشيشان". وقال "سنحاكمهم كما حوكم المرتزقة الروس من أعوان القذافي من قبل الحكومة الوطنية في ليبيا". وأشار إلى أن تلميحات موسكو باحتمال مشاركة قوات من منظمة معاهدة الأمن الجماعي في عمليات حفظ السلام في سورية "ستعتبر احتلالا سيتم التصدي له وقد يكون ردنا عليه السماح بدخول المقاتلين العرب والاشتراك في عملية التحرير لسورية من الاحتلالين الأسدي والروسي". وأوضح أن موسكو تجري استعدادات عسكرية عبر مشاة البحرية والقوات الخاصة البرية وقوة الاستخبارات العسكرية الخاصة تشمل تنفيذ مهام قتالية وتنفيذ عمليات إنزال مظلي لا علاقة لها بعمل قوات حفظ السلام.

واعتبر أن المشروع المقترح من قبل الحكومة الروسية لكل من نظام الأسد والأمم المتحدة، ومباحثات روسية أوروبية ثنائية تعبر عن نوايا موسكو بالدفاع عن نظام "سيسقط قريباً بمفاجأة". وقال "كل خططهم ستفشل والمعلومات التي وردتنا من موسكو تؤكد التدريبات العسكرية وتشتمل على مباحثات تقودها قيادة الأركان الموحدة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي مع الرئيس فلاديمير بوتين".

يذكر أن هذه المجموعات العسكرية شكلت في الشيشان ما أطلق عليه "الكتائب الشيشانية" عام 2006 وقامت بعمليات اغتيال لعدد من قيادات المقاومة الشيشانية ونفذت عمليات عسكرية وصفت آنذاك بأنها الأكثر عنفاً في الرد على عمليات نقل الحرب إلى الداخل الروسي التي حاول من خلالها المطالبون باستقلال هذه الجمهورية المسلمة تنفيذها، وتتميز عمليات هذه القوات بأنها خليط من العمليات العسكرية الخاصة خلف خطوط الأعداء، وعمليات الاغتيال بمختلف أنواعه.

=================

روسيا والموقف «المتوازن»

الشرق الاوسط اللندنية

 وليد أبي مرشد 

في وقت يجوز فيه تأريخ الوضع السوري بما قبل مجزرة الحولة وما بعدها، لم يعد مقنعا أن يعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن موسكو «لا تدعم أيا من طرفي النزاع»، ولا للناطق الرسمي باسمه، ديمتري بيسكوف، أن يؤكد أن موقف روسيا من الأحداث في سوريا «متوازن ومنسق ومنطقي» ليزيل عن حكومته تهمة المساهمة في دفع سوريا - بشكل مباشر أو غير مباشر - نحو حرب أهلية مكلفة للجميع في المنطقة... ولروسيا، قبل غيرها، خارجها.

يصعب، بالمناسبة، تجاهل الطابع «الدفاعي» للتصريحين الروسيين الرسميين، ما يوحي بأن موسكو لم تعد بمنأى عما تحملها العواصم العالمية والمعارضة السورية من مسؤولية معنوية عن استمرار مأساة سوريا وتفاقمها، ما يبرر التساؤل عن «مصلحة» روسيا في المضي قدما في دعمها المطلق للنظام السوري. وهذا التساؤل يتخذ بعدا أخلاقيا في العواصم العربية التي تحفظ لروسيا جميلها في دعم القضايا العربية المحقة، وفي مقدمتها القضية الأم، فلسطين، وتعتبرها، بحكم الجوار الجغرافي والعلاقات التاريخية، أكثر الدول الكبرى تفهما لتحولات الشرق الأوسط. مع التسليم بأن تأييد روسيا السوفياتية للقضايا العربية إبان الحرب الباردة لم يخل، هو أيضا، من مصلحة استراتيجية ذاتية، ومع التسليم بأن سوريا أصبحت اليوم «الحليف» الوحيد لروسيا في منطقة الشرق الأوسط، فإن إصرار موسكو على تحدي نحو عشرين دولة عربية في مواصلة دعمها لنظام يعاني أصلا من عزلة دولية خانقة، يطرح تساؤلات بديهية حول مفهوم بوتين «للمصلحة الروسية» في الشرق الأوسط... وتساؤلات أبعد حول صدقية تعهده أمام المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بالعمل على منع وقوع حرب أهلية في سوريا.

نظريا، قد يعود دعم روسيا (والصين في هذا السياق) للنظام السوري إلى حرص الدول الشمولية المتبقية في القرن الحادي والعشرين على شد أزر بعضها البعض في زمن يهدد فيه الوعي الشعبي الديمقراطي باكتساح آخر بؤر الأنظمة التسلطية. ولكن ذلك لا يبرئ موسكو من دوافع استراتيجية أبرزها:

- محاولة تعويض «غيابها» عن التطورات الليبية بعد أن تسبب هذا الغياب في إقصائها عن «بازار» المكاسب الاقتصادية التي استأثرت بها الدول الغربية وشركاتها في «ليبيا ما بعد القذافي».

- توظيف عرقلتها لأي تكرار للسيناريو الليبي في سوريا في إطار رسالة موجهة للدول الغربية والأطلسية، مفادها أن لموسكو «مخالب» لا تزال قادرة على إبرازها في الشرق الأوسط.

- السعي لحماية آخر موطئ قدم لها في البحر المتوسط، أي حقوق الرسو وتسهيلات التموين التي يؤمنها النظام السوري لأسطولها الحربي في مرفأ بانياس... ما قد يسمح بإقناع دمشق، لاحقا، بتحويل بانياس إلى قاعدة حربية ثابتة للأسطول الروسي في البحر المتوسط وفاء «للخدمات» التي بذلتها لها في أحلك أيامها.

ولكن إذا كان بيت القصيد في مواقف موسكو الأخيرة من سوريا هو فعلا «منع وقوع حرب أهلية»، أفلم يحن الوقت لاقتران الأقوال بالأفعال عبر طرح مبادرة تسوية «متوازنة ومنسقة ومنطقية» تعكس وصف الناطق باسم بوتين لسياسة رئيسه؟ سواء اعتبرتها موسكو ثورة شعب متلهف للحرية أم مجرد «مؤامرة خارجية»، فلا بد من ملاحظة أن مساعيها الدبلوماسية لم تعد ترقى إلى مستوى المواقف التي نادت بها في الشهور الأولى لأحداث سوريا، وبينها الدعوة إلى حوار بين النظام والمعارضة حول طاولة مستديرة في موسكو.

مع ذلك، لا تزال موسكو تكرر أن حل الصراع في سوريا «لن يكون إلا بالطرق الدبلوماسية»، ولا يزال وزير خارجيتها، سيرغي لافروف، يؤكد أن «لا بديل» لخطة المبعوث الأممي كوفي أنان لإحلال السلام في سوريا.

انطلاقا من هذين المعطيين يصح التساؤل: لماذا لا تجدد موسكو دعوتها إلى حوار جديد بين النظام السوري والمعارضة يكون، هذه المرة، برعاية المبعوث الأممي كوفي أنان «فتصيب عصفورين بحجر واحد»: تأكيد عملها الفعلي على منع نشوب حرب أهلية في سوريا... وإعادة الاعتبار لسمعتها المهتزة في الشارع العربي؟

=================

مناورة روسية

الحياة اللندنية

حسان حيدر

الاجتماع الدولي الموسع الذي دعت إليه روسيا أمس بمشاركة كل من إيران وتركيا لبحث الوضع في سورية ودعم خطة الموفد الدولي كوفي أنان وتصريح وزير الخارجية سيرغي لافروف بأن تغيير النظام السوري سيؤدي إلى «كارثة»، شكلا التفافاً سريعاً على «التغيير» الذي لحظته الأوساط الدولية في كلام نائب الوزير غينادي غاتيلوف الذي قال إن بلاده لا تعتبر بقاء بشار الأسد في السلطة شرطاً مسبقاً للتوصل إلى تسوية سياسية في هذا البلد.

واعترف لافروف أمس بأن خطة أنان ماتت وتحتاج إلى إعادة إحياء، لكنه ألقى اللوم في فشلها على المعارضة السورية وعلى مجموعة «أصدقاء سورية» الدولية وليس على نظام دمشق نفسه الذي أنكر رئيسه قبل أيام وجود أزمة سياسية في بلاده مؤكداً إمعانه في الحل الأمني. ولهذا اقترح الوزير الروسي حضور إيران، الحليف الآخر الوثيق للأسد، لإيجاد «توازن» كما قال والضغط على جماعات المعارضة.

وكان العالم استشف في موقف غاتيلوف نوعاً من الاستجابة للضغوط التي يمارسها المجتمع الدولي على موسكو للتراجع عن دعمها المطلق لنظام دمشق، بعدما وجد الروس أنفسهم عملياً في مواجهة أوروبا والولايات المتحدة والعالم العربي. وهي مواجهة ظهرت جلية في قمة بطرسبورغ الأوروبية الروسية التي تأكد خلالها أن مستقبل التعاون بين الطرفين رهن بتعديل مواقف موسكو وخصوصاً في ملفي سورية وإيران، وكذلك في موقف وزيرة الخارجية الأميركية في استوكهولم حيث دعت الروس إلى لعب الدور المطلوب لإحداث تغيير في سورية، وأيضاً في الاجتماع الوزاري الخليجي الذي حذر موسكو على لسان وزير الخارجية السعودي من أن تمسكها بدعم الأسد سيفقدها قاعدة التعاطف التي حققتها سابقاً في العالم العربي، ويحرمها من بناء مصالح جيدة لها في المنطقة مستقبلاً.

لكن شبح الاعتدال الروسي الذي تسعى واشنطن إلى بلورته نقاطاً واضحة تشكل أساساً لعملية انتقالية على غرار ما حصل في اليمن حيث كان التعاون بين الدولتين لافتاً، تلاشى بسرعة، بعدما تبين أن موسكو تهدف من ورائه بالدرجة الأولى إلى امتصاص النقمة الدولية التي تصاعدت بعد مجزرة الحولة، وإلى كسب الوقت لمصلحة نظام الأسد.

كانت موسكو في الزمن السوفياتي تقول إنها مع الشعوب العربية ضد أنظمتها وتحرض الأحزاب والجهات الموالية لها على فرض التغيير وتنتقد الغرب بشدة لدفاعه عن الأنظمة. واليوم عندما هبت هذه الشعوب للتخلص من الأنظمة الديكتاتورية التي حكمتها عقوداً بلا رحمة وقفت موسكو «الجديدة» ضدها غير عابئة بالشعوب التي طالما ادعت صداقتها.

هذا الانقلاب في الأدوار مرده إلى رغبة قادة الكرملين الحاليين في استعادة هالة «الدولة العظمى» بأي ثمن، بل أساساً عبر المعارضة المسبقة والعمياء لكل ما يطرحه الغرب من حلول وأفكار، وفي أي ملف كان، بذريعة إنه يهدد أمنها ومصالحها، مستفيدة في ذلك من قدرتها على التعطيل في مجلس الأمن، وأيضاً من فترة المهادنة التي يفرضها اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ومع ذلك لا يزال البعض يعتقد بأن موسكو تفاوض في مناطق أخرى، وأنها مستعدة للتعاون في الملف السوري مقابل تنازلات غربية في خصوص «الدرع الصاروخية» التي ترى أنها تفقدها قدرة الردع النووية، وتسعى لإبرام معاهدة شراكة استراتيجية مع الاتحاد الأوروبي تشمل إلغاء تأشيرات الدخول لمواطنيها، وكذلك لمنحها تسهيلات إضافية في إطار منظمة التجارة الدولية. لكن إلى أن ينجح الروس في الحصول على مطالبهم أو بعضها، أو أن تنتقل الضغوط الدولية عليهم إلى مرحلة أكثر فاعلية، سيظل الشعب السوري يعاني من آلة النظام العسكرية التي تمدها موسكو بشكل مضطرد بوسائل القتل والتدمير.

=================

"الشرق الأوسط" عن مصادر فرنسية: بدايات تحول في موقف الروسي حيال سوريا

الخميس 7 حزيران 2012

نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر فرنسية واسعة الإطلاع تأكيدها على "أهمية المحافظة على مهمة (المبعوث الدولي – العربي بسوريا كوفي) أنان وعلى وجود المراقبين الدوليين على الرغم من العقوبات التي تحول دون تطبيق خطته، واستمرار العنف والقتل على مستوى واسع منذ وصول بعثة المراقبين في 12 نيسان"، معتبرةً أن "واجب الأسرة الدولية هو إعادة تأكيد الثقة بالمبعوث الخاص وتوفير الوسائل التي يطلبها من أجل إنجاز مهمته، باعتبار أن أنان هو اليوم الورقة الوحيدة الموجودة بيد الأسرة الدولية".

ولفتت الصحيفة الى أن "باريس شددت في موضوع التعاطي مع الملف السوري على الحاجة للمحافظة على ثلاثة مبادئ أساسية إذا كان الهدف الوصول إلى نتيجة في سوريا"، موضحة هذه المبادئ بانها "تأكيد الوقوف وراء أنان، إظهار وحدة الأسرة الدولية في التعاطي مع الملف والحاجة لوقف العنف والقتل، وأخيرا إظهار أنها غير عاجزة عن اتخاذ المبادرات"، واعتبرت ان "هذا هو الأمر الذي يعكسه تكاثر الاقتراحات الواردة إن كان من الجامعة العربية، أو من الثنائي الروسي - الصيني، أو عبر تكثيف الحوار بين واشنطن وموسكو".

وفي سياق متصل، كشفت المصادر الفرنسية أن (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين "أبلغ الجانب الفرنسي نهاية الأسبوع الماضي بأمرين: الأول أن بلاده "راغبة" في استمرار التواصل والحوار مع فرنسا وأوروبا حول الملف السوري، والثاني أنها تريد أن تتم مسألة العقوبات الاقتصادية على سوريا في مجلس الأمن الدولي، ما يعني أن موسكو "ليست مغلقة بشكل تام" على مثل هذا التوجه".

ولفتت المصادر الى أن "موسكو وبكين تعيان خطورة الوضع السوري على استقرار المنطقة ككل، ولنتائج حرب أهلية وطائفية على سوريا، وعلى تشرذم بلدان أخرى أولها لبنان، وبالتالي فإن الفرنسيين، والأوروبيين بشكل عام، راغبون في البناء على هذه المقاربة المشتركة مع الروس (والصينيين) لأنها تعي أهمية الإستقرار ومعناه بالنسبة لموسكو ولاستقرار روسيا"، متابعةً: " لذا تسعى باريس ومعها شركاؤها الأوروبيون للبحث مع الجانب الروسي عن الوسائل الملائمة للخروج من الأزمة".

وحول التحضير لمؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" الذي يفترض أن يلتئم في الأسبوع الأول من الشهر المقبل، لفتت المصادر الفرنسية الى أن باريس "وجهت دعوة لموسكو للمشاركة في المؤتمر، غير أن فرنسا منفتحة على أي مبادرة أخرى بما فيها تلك التي يقترحها الروس والصينيون أو تلك التي قد يقترحها الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون) اليوم في نيويورك".

وفي هذا الإطار، أوردت الصحيفة أن "باريس تعي منذ شهور أن مفتاح الأزمة موجود في موسكو التي استخدمت حق النقض (الفيتو) مرتين لإجهاض مشروعي قرارين في مجلس الأمن يدينان النظام السوري ويدعوان لاتخاذ إجراءات بحقه، غير أنها اليوم تلمح بدايات تحول في المقاربة الروسية لأن موسكو تأخذ بعين الاعتبار تطور الموقف الميداني في سوريا، ولأنها تعرف أن النظام السوري أصبح عالة عليها أكثر مما هو ورقة رابحة بيدها".

واذ أشارت المصادر الى أن "بوتين قلل أمام الجانب الفرنسي من أهمية المصالح الاستراتيجية والاقتصادية والتجارية الروسية مع سوريا"، ذكرت الصحيفة أن "باريس تنبه إلى كون المحافظة على مصالح موسكو لا تمر بدعم نظام الأسد الذي لا يثق أحد به، والذي تعتقد أنه آيل إلى الانهيار، وهي ترى أن مؤشرات التحول الواردة من موسكو مردها إلى أن القادة الروس يلمسون عزلة النظام السوري وعجزه عن إحكام السيطرة مجدداً على الوضع، فضلاً عن أنه أظهر هشاشة في الداخل وعجزاً عن التحرك في الخارج"، ملاحظةً وجود "جدلًا داخليًا في الأوساط القيادية الروسية حول الخط الواجب اتباعه إزاء سوريا، بين جناح متشدد يمثله وزير الخارجية سيرغي لافروف وآخر أكثر ميلاً للتعامل بواقعية مع التطورات الحاصلة، غير أنها تعتبر أن هذا الأمر طبيعي ويحصل مثله في كثير من الدول وأولها الولايات المتحدة الأميركية".

وأشارت الصحيفة الى أن "باريس ستراقب عن قرب ما سيدور اليوم في مجلس الأمن الدولي، وخصوصا لجهة المواقف التي سيعبر عنها المندوب الروسي إزاء المطالب التي سيعرضها المبعوث الخاص، ولتلك الأخرى التي يمكن أن تطرح والتي طلبتها الجامعة العربية، وتحديدا وضع تطبيق خطة أنان تحت الفصل السابع"، موضحة أن "باريس ترى أن مستقبل سوريا، مهما تمايزت المقاربات والاقتراحات لا يمر عبر بقاء الأسد في السلطة، لأن الأخير لا يفهم غير لغة القوة ولم يبد يوما جديا في التعاطي بغير هذه اللغة مع مطالب المعارضة والانتفاضة، ولهذا فإن فرنسا عندما تقول إن رحيل الأسد شرط مسبق للحلّ السياسي فإنها تعني أن الأسد لا يمكن أن يقود المرحلة الانتقالية ولا يمكن أن يكون جزءًا من الحل".

=================

روسيا تبقى على موقفها المتشدد حيال الازمة السورية

موسكو ـ رغم محاولات الغرب الحثيثة الهادفة لتغيير موقف روسيا بشأن الازمة السورية تبقى موسكو على موقفها المتشدد حيال معارضي النظام وتغييره بالقوة، مع ان بعض التصريحات التي صدرت عن مسؤولين قد تكون اوحت ضمنا بانها اصبحت اقل تمسكا ببقاء الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة.

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس جلسة تخصص لمناقشة تطورات الوضع في سورية، بعد تعثر خطة السلام التي تشمل وقف إطلاق نار، وعدم وجود خطة بديلة.

وكان دبلوماسيون روس عبروا في الاشهر الماضي عن مواقف توحي بعدم التمسك بالرئيس الاسد شخصيا واخذوا عليه التاخر في تطبيق الاصلاحات الهادفة الى وقف العنف الذي اوقع 13400 قتيل خلال حوالى 15 شهرا في سوريا بحسب حصيلة المرصد السوري لحقوق الانسان.

والثلاثاء اعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف "لم نقل ابدا او فرضنا شرطا مسبقا بان الاسد يجب ان يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية" ما اوحى ضمنا بان موسكو يمكن ان تتخلى عن دعمها للرئيس السوري.

لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حذر الاربعاء في بكين من عواقب تدخل عسكري اجنبي في سوريا.

وقال ان ""مجموعات المعارضة" خارج سوريا تدعو بشكل متزايد المجموعة الدولية الى ضرب نظام الاسد والاطاحة بالنظام. انه امر خطير جدا، ويمكن ان يقود المنطقة الى كارثة".

وحتى الان لم يتغير موقف روسيا الداعم لحليفها السوري رغم انها امتنعت عدة مرات عن دعم سلطة بشار الاسد شخصيا.

ويرى بعض الخبراء ان موسكو لن تتخلى عن النظام السوري رغم ان الاسد لم يعد في مقدمة اهتماماتها.

وقال المحلل الكسي مالاشنكو من فرع مركز كارنيغي في موسكو "ان الاسد اصبح في المرتبة الثانية، والان المسالة السورية هي قضية مبدأ".

واضاف "ان روسيا لا تتمكن من الحصول على اي شيء منه، هو لا يستمع ويدفع روسيا نحو مواجهة مع الغرب" وهو ما لا ترغب به موسكو.

وفي موازاة ذلك تبقي روسيا على نهجها المتشدد في مسالة سوريا رافضة فرض اي عقوبات تستهدف النظام السوري وسبق ان عرقلت مع حليفها الصيني اعتماد مشروعي قرار عرضهما الغرب في مجلس الامن الدولي يدينان القمع في سوريا.

وفي ختام زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء الى بكين، ابدت روسيا والصين "معارضتهما الشديدة للمحاولات الهادفة الى تسوية الازمة السورية عبر تدخل عسكري اجنبي وكذلك فرض تغيير للنظام".

وقال بيان مشترك اصدره زعماء منظمة شنغهاي للتعاون "الدول الاعضاء في مجموعة شنغهاي تعارض التدخل العسكري في شؤون المنطقة "الشرق الاوسط وشمال افريقيا" وفرض "إنتقال للسلطة" والعقوبات المنفردة".

وأضاف البيان "الدول الاعضاء تؤكد الحاجة الى وقف العنف في الاراضي السورية اينما كان مصدره وتحترم الحوار الوطني الموسع القائم على استقلال ووحدة الاراضي السورية وسيادتها".

ويعني هذا البيان انه من غير المرجح ان يحدث تغيير يذكر في المناقشات في مجلس الامن التابع للامم المتحدة حول سوريا بعد ان اتهمت المعارضة السورية قوات الامن وميليشيا موالية للرئيس بشار الاسد بارتكاب مذبحة جديدة قتل فيها عشرات المدنيين في احدى القرى بمحافظة حماة.

وفيما تسعى المجموعة الدولية رغم انقسامها الى ايجاد وسائل للضغط على النظام السوري، دعت السعودية بدورها الثلاثاء روسيا الى وقف دعمها لنظام الاسد وتشجيع انتقال سياسي سلمي في سوريا.

لكن موسكو تعتبر ان المعارضة للنظام السوري تضم على الاقل جزئيا "ارهابيين" وانه على المجموعة الدولية ان تصر على تطبيق خطة حل الازمة التي تقدم بها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان والتي بقيت حتى الان حبرا على ورق.

ودعت الدول الاعضاء في الجامعة العربية السبت الامم المتحدة الى تحديد جدول زمني لتطبيق خطة انان واللجوء الى الفصل السابع من ميثاقها الذي ينص على قطع العلاقات الدبلوماسية واحتمال استخدام القوة في حال حصول تهديدات ضد السلام.

وتخشى روسيا، على غرار الصين، تكرار السيناريو الليبي. وكانت موسكو اعطت موافقتها على قرار في مجلس الامن اتاح شن ضربات لحلف شمال الاطلسي في ليبيا قبل ان تعتبر ان القوات الغربية تجاوزت تفويضها الهادف لحماية السكان المدنيين.

=================

كلينتون تضع خطة انتقالية لنقل السلطة من الرئيس السوري

الخميس 2012/6/7 9:43 ص

قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أبلغت دولا غربية وعربية في اجتماع في اسطنبول الأربعاء أن خطة انتقالية في سوريا يجب أن تتضمن نقلا كاملا للسلطة من الرئيس بشار الأسد.

وأبلغ المسئول الصحفيين بعد الاجتماع "الليلة.. حددت الوزيرة مجموعة من العناصر والمبادئ الأساسية نعتقد انه ينبغي الاسترشاد بها في عملية الانتقال بعد مرحلة الأسد بما في ذلك نقل كامل للسلطة من الأسد".

وأبلغت كلينتون الاجتماع أيضا أن المرحلة الانتقالية في سوريا يجب أن تتضمن حكومة انتقالية تمثل جميع الأطياف وتقود إلي انتخابات حرة ونزيهة.

 وكانت كلينتون تتحدث في اجتماع على مستوى عال بشأن سوريا حضره وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ووزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو ووزراء خارجية آخرون ومبعوثون على مستوى عال من 15 دولة إضافة إلي الاتحاد الأوروبي.

ومتحدثا شريطة عدم الكشف عن هويته أشار المسئول الأمريكي إلى أن كلينتون تحاول تحديد الحد الأدنى لمجموعة من المعايير لكيفية حدوث عملية انتقال في سوريا على أمل أن روسيا ربما تساندها على الرغم من تأييدها في السابق للأسد.

وقال المسئول أن كلينتون قررت إيفاد فريد هوف- وهو مسئول كبير بوزارة الخارجية يتولى الملف السوري- الى موسكو الخميس لمتابعة المناقشات مع روسيا.

وتحاشى المسئول الإجابة على سؤال عما اذا كانت روسيا مستعدة لزيادة الضغط على الأسد للرحيل قائلا إن أحد أسباب إيفاد هوف إلي موسكو هو "الوقوف على مدى التقارب فيما بيننا".

وبدا إن المسئول الأمريكي يسلم بفشل خطة المبعوث الدولي كوفي عنان للسلام المؤلفة من ست نقاط.

وقال "نحن جميعا كنا نأمل ونتوقع ونضغط على الأسد لتنفيذ تعهده للوفاء بخطة كوفي عنان ذات النقاط الست"

وأضاف قائلا "في غياب أي تحرك مهم من الأسد في أي من المسارات بل وفي الواقع زيادة العنف.. حان الوقت لأن يبدأ المجتمع الدولي بالتعاون مع الشعب السوري في تحديد البدائل لحكم الأسد وكيفية السير في هذا المسار".

وقال المسئول إن فرنسا أيضا أعلنت في اجتماع اسطنبول إنها ستعقد اجتماعا موسعا "لأصدقاء سوريا" في باريس في السادس من يوليو تموز.

وفي بيان مكتوب قالت تركيا -الدولة المضيفة للاجتماع- أن الأعضاء وافقوا على تشكيل "مجموعة تنسيق" لتقديم الدعم للمعارضة السورية.

ووافقت كل دولة على إرسال مبعوث إلي اسطنبول في 15 و16 يونيو حزيران لحضور الاجتماع التنسيقي لجميع جماعات المعارضة السورية.

=================

بوغدانوف: مصير الأسد قضية تخص القوى السياسية والاجتماعية السورية

AFP

07.06.201216:37

 مسؤول روسي يصف الشائعات حول منح الاسد اللجوء في موسكو بالنكتة

اكد ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن موسكو تعتبر أن مصير الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يقرره الشعب السوري وحده.

وقال بوغدانوف في سياق رده يوم 7 يونيو/حزيران على سؤال صحفي حول هل يمكن اعتبار ان موسكو لا تصر على بقاء السلطة بيد بشار الأسد "انها ليست قضيتنا.. أنها قضية تخص القوى السياسية والاجتماعية السورية".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية مارك تونر قد قال في وقت سابق ان واشنطن لن تتخلى عن محاولات اقناع موسكو بضرورة رحيل الاسد لانهاء الازمة في البلاد.

اضاف بوغدانوف أن تسوية الوضع في سورية وفق النموذج اليمني ممكن في حال وافق السوريون على ذلك، موضحا ان "السيناريو اليمني" تمت مناقشته من قبل اليمنيين، وفي حال قيام السوريون بمناقشته "فنحن لا نعارض".

واكد المسؤول الروسي ان رفض المعارضة السورية المسلحة تطبيق خطة كوفي عنان لتسوية الوضع في البلاد لا يعني فشل الخطة،وقال "انه ليس فشلا.. نحن ندين هكذا تصريحات (عدم الالتزام بخطة عنان) ونعتبرها غير بناءة".

واعاد بوغدانوف الى الاذهان الى ان المجتمع الدولي يتخذ موقفا مشتركا حيال المسألة السورية، مدعوما بقرارين من مجلس الامن الدولي وخطة عنان المتوافق عليها وقرار قمة "مجموعة الدول الثماني"، مؤكدا "انه الاساس الذي يجب ان يعمل عليه جميع اعضاء المجتمع الدولي".

المصدر: انترفاكس

=================

موسكو: المجزرة الجديدة في سوريا ''استفزاز'' هدفه افشال خطة انان

الخميس، 07 حزيران 2012 15:46    

موسكو – (أ.ف.ب)

السبيل

نددت وزارة الخارجية الروسية الخميس بالمجزرة الجديدة "الهمجية" في محافظة حماة بسوريا معتبرة انها "استفزاز" يهدف الى افشال خطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش "ليس هناك ادنى شك بان بعض القوى تستخدم، وليس للمرة الاولى، الاستفزاز الاكثر وحشية ودناءة لافشال خطة انان" واصفا المجزرة في منطقة حماة بانها "اعمال عنف همجية".

واضاف "ندين باشد العبارات اعمال العنف الهمجية في منطقة حماة".

ودعا الناطق الروسي الغربيين الى استخدام نفوذهم لدى المجموعات المسلحة من المعارضة السورية لكي تحترم خطة انان.

وقال "من الضروري ان تستخدم الاطراف الاجنبية الضالعة في حل القضية السورية نفوذها لدى مجموعات المعارضة المسلحة التي تتناقض انشطتها التي تجددت اخيرا ودعواتها الى تدخل اجنبي مع خطة انان".

واضاف المسؤول الروسي "ذلك سيساهم في منع تكرار مآس مثل مآسي الحولة وحماة".

وقتل عشرات الاشخاص الاربعاء في منقطة القبير في محافظة حماة (وسط) بعد مجزرة راح ضحيتها 108 مدنيين في 25 ايار/مايو في الحولة بمحافظة حمص بوسط سوريا ايضا. ونسبت المعارضة السورية المجزرتين الى النظام.

من جهته نفى مصدر رسمي سوري اتهمامات المعارضة السورية للنظام بارتكاب المجزرة، مشددا على انها "عارية عن الصحة تماما"، بحسب التلفزيون الرسمي السوري.

وقال التلفزيون ان "مجموعة ارهابية مسلحة ارتكبت جريمة مروعة في مزرعة القبير في ريف حماة ذهب ضحيتها تسعة مواطنين من النساء والاطفال".

=================

كلينتون تشترط موافقة روسيا على رحيل الاسد لاجراء المؤتمر الدولي حول سورية الذي دعت له موسكو

7-6-2012

اشترطت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون من اجل  اجراء المؤتمر حول التسوية في سورية بمشاركة جميع الدول المؤثرة في المعارضة السورية، والذي دعت اليه موسكو، اشترطت اتفاق روسيا والولايات المتحدة على رحيل الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة.

واوضحت كلينتون في لقاء صحفي باسطنبول يوم الخميس 7 يونيو/حزيران ان جميع المشاركين في هذا المؤتمر المقترح  يجب ان يتقاسموا رأيا مشتركا مفاده انه يجب ان تحل مكان نظام الاسد حكومة ديمقراطية.

واشارت كلينتون الى استعداد الولايات المتحدة للعمل مع كافة اعضاء مجلس الامن الدولي، بما فيهم روسيا، حول مسألة اجراء مؤتمر خاص بالمستقبل السياسي لسورية.

ودعت الوزيرة الامريكية في نفس الوقت الرئيس السوري الى نقل السلطة ومغادرة البلاد.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد دعا الى "اجراء لقاء للدول التي تؤثر بشكل واقعي على مجموعات عديدة من المعارضة.. علما ان عددها ليس كبيرا"، مشيرا الى أن الحديث يخص الاعضاء الدائمين في مجلس الامن والدول الرئيسية في المنطقة، من بينها تركيا وايران وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي.

المصدر: وكالة "اينترفاكس"

=================

مسؤول روسي يصف الشائعات حول منح الاسد اللجوء في موسكو بالنكتة

7.06.2012, 19:19

© EPA

وصف الكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية الشائعات عن  منح موسكو الرئيس السوري بشار الاسد حق اللجوء في روسيا وفتحه حسابات مصرفية فيها بالنكتة.

وتسائل المسؤول الروسي تعليقا على سؤال للصحفيين في موسكو يوم الخميس 7 يونيو/حزيران انه في هذه الحال، عن اية مصارف روسية يدور الحديث بالتحديد؟.

وكان موقع "القدس العربي" قد نقل الاربعاء عن صحيفة "واشنطن بوست" الامريكية قولها في مقال لها أن عنان سيقترح خريطة طريق لانتقال سياسي في سورية يتم التفاوض عليه من خلال "مجموعة الاتصال" الخاصة بسورية.

واعتبر كاتب المقال ديفيد إغناطيوس ان "المثير" في فكرة عنان الجديدة هو إعطاء روسيا وإيران المؤيدتين للنظام السوري بعض الحوافز لإزاحة الرئيس بشار الأسد من السلطة، وبعض القوة لحماية مصالحهما في حقبة ما بعد الأسد.

واشار الى ان الأسد قد يغادر إلى روسيا التي يقال إنها عرضت عليه ذلك، وسط شائعات بأنه نقل بالفعل 6 مليارات دولار من الاحتياطات السورية إلى موسكو، كما أشيع أن إيران أيضا عرضت استضافة الأسد وعائلته.

وتتزامن هذه الشائعات مع اعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في بكين الاربعاء الواضح بأن تغيير النظام في سورية قد يقود الى "كارثة".            

المصدر: وكالة "ايتار-تاس

=================

التغيّر الروسي..

علي نون (المستقبل) ، الخميس 7 حزيران 2012

لا تضيّع الإشارات الروسية المتفرّقة في شأن الوضع السوري الانطباع العام القائل بأنّ تغييراً واضحاً بدأ يتبلور في موقف موسكو، وأنّ الجدران التي بناها أكثر من غيره، وزير الخارجية سيرغي لافروف وتمترس خلفها منذ بداية الثورة حتى الأمس، بدأت تتكسّر حجراً خلف حجر.

"بداية تغيّر" واضحة، وإن كان "آخر" كلام للوزير لافروف يوم أمس تحديداً لا يزال يوحي بالعكس، خصوصاً قوله إنّ استدعاء التدخّل الخارجي لإسقاط نظام بشار الأسد "قد يؤدّي إلى كارثة على مستوى المنطقة".. وفي ذلك ما يشبه صرخة أسير اقترب من إطلاق سراحه لكنه، بحكم العادة، ظلّ حتى اللحظة ما قبل الأخيرة يطالب بحرّيته.. سيرغي لافروف أسير مواقفه الحادّة والنافرة (والغريبة لمَنْ يشاء) إزاء الوضع السوري. وبدء خروجه من أسر تلك المواقف لا يعني، بحكم الاعتياد، خروجاً فورياً عن مدوّنة مصطلحاته الطنّانة، ومنها قصّة "الكارثة" الموعودة!

وكأنّ سوريا اليوم ليست في قلب تلك الكارثة. أو كأنّ المنطقة المحيطة بها لا تنام وتصحو على وقع تهيّب لحظة تشظّي تلك الكارثة في كل اتجاه.. ولكثيرين اليوم، أن يشتغلوا ويتمعنوا في حسابات البيع والشراء والربح والخسارة المتّصلة بالتجارة الروسية بالوضع السوري، لكن يتفق مَنْ هم أكثر من هؤلاء الكثيرين، على مسألة تُقارب البديهية مفادها أنّه لولا الموقف الروسي لما وقعت سوريا في الكارثة، ولما نام الخلق وأفاقوا في الجوار على همّ وصولها إليهم، ولما استشرست سلطة الأسد في تأكيد ربط مصيرها بمصير الكيان السوري بكل مكوّناته ومقوّماته البشرية والمادية، ولما راحت تمعن في البنيان المدني تدميراً، وفي المدنيين قتلاً وترويعاً.

.. المهم الآن، إنّ "الحقائق" المتّصلة بالمصالح الاستراتيجية والسياسات العليا الخاصة بالكرملين وسكّانه لم تكن أقوى من "الحقائق" المتّصلة بالشعب السوري وثورته التامة على سلطة الأسد. صراع الحقائق رديف لصراع الإرادات، والدرس ليس جديداً، بل هو مألوف في كتب وسِيَر الثورات في مجملها، ولم تكن موسكو في حاجة إلى دخول المدرسة من جديد لتعلّمه وحفظه.. كأنّ أهلها اليوم مقطوعون عن أسلافهم، وغربتهم عن ماضي هؤلاء الأسلاف أنستهم تاريخ "الثورة البولشفية" ودروسها وعِبَرها! وفي أوّلها وقمّتها، أنّ الناس باقية والأنظمة متغيّرة وزائلة، وليس العكس!

على ضوء إشارات بدء تغيّر الموقف الروسي تتحرك مواقف الأوروبيين والأميركيين والأتراك باتجاه أكثر جذرية لمواجهة المذبحة المفتوحة في سوريا ولوضع حد لغلوّها واحتمالات انتشارها وتوسعها، وكل ذلك، في بدايته ونهايته يستدعي الانطلاق من نقطة واحدة لا ثاني لها: سلطة الأسد انتهت. والمطلوب "تأكيد" ذلك، ثم استكمال الإعداد للمرحلة التالية، والتي تلحظ، من دون شك، حفظ "مصالح" روسيا العظمى في سوريا المنكوبة والجريحة!.

=================

صراع الأمم على سوريا ٢٠١٢

علي حماده (النهار) ، الخميس 7 حزيران 2012

فيما كانت جميع الجلسات النقاشية التي حفل بها "مؤتمر الشرق اوسط، شمال افريقيا واوراسيا" الذي نظمه "المنتدى الاقتصادي العالمي" في مدينة اسطنبول في اليومين الماضيين، والتي ركزت على التحولات الجيو- سياسية في المنطقة في ضوء الربيع العربي، تولي الازمة السورية مكانة الصدارة، كان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو يستضيف في اسطنبول نفسها مؤتمرا دوليا تحت عنوان "مكافحة الارهاب" ويشارك فيه رؤساء حكومات ووزراء خارجية عرب واوروبيون بالاضافة الى وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون والى جانبهم مسؤولو 29 دولة. وقال لي صحافي اميركي كبير كتب مؤخرا عن الازمة السورية في احدى كبريات الصحف الاميركية، انه وفقا لمعلوماته، فإن المؤتمر المذكور سيشهد على هامشه لقاءات عربية اوروبية اميركية ستركز على الوضع السوري. اضاف محدثي، انه شعر بأن المؤتمر برمته يدور في روحه حول سوريا، او بمعنى آخر الصراع الدولي على سوريا! فالاتصالات الخلفية بين الاميركيين والروس والاوروبيين والعرب قائمة على قدم وساق، في ما يبدو انه تحضير لصفقة دولية كبرى يجري عقدها بين كل الجهات المعنية، وكلها تدور حول مرحلة ما بعد النظام. وفي الاثناء تبقى المعركة على الارض مستعرة بعدما اغرق بشار الاسد نفسه ونظامه في بحر من دماء السوريين.

تزامناً مع المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب في اسطنبول، كان ديبلوماسي تركي يشير الي بمتابعة جولة وزيرة الخارجية الاميركية على كل من جورجيا وارمينيا واذربيجان، وعدم استبعاد ان تكون جزءا من "كونشيرتو" الامم التي تجمع اوراقها لتحسين مواقعها في المعطى السوري المستقبلي. وجولة كلينتون تزعج موسكو التي تعتبر الجمهوريات الثلاث السوفياتية سابقا، واقعة في نطاق حديقة روسيا الخلفية. وفي المقابل كانت متابعة لزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبكين، تقابلها زيارة وزير الدفاع اميركي ليون بانيتا لنيودلهي تحت عنوان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين. كل هذا يحدث وسوريا تتحول بسرعة هائلة الى مسرح حرب مفتوحة بين النظام والثوار في الداخل، وعلى مستوى آخر، فإنها تتحول الى مسرح لحرب باردة جديدة بين محورَي "موسكو – بكين" من جهة والغرب وعرب الخليج من جهة اخرى.

انه الانزلاق المتسارع الخطى نحو مزيد من القتل والتدمير، والنظام في سوريا يرفض النظر في المعطى الداخلي الاساسي الذي يمثل الرافعة الاولى لتدخل العالم كله في سوريا.

على صعيد آخر، تتقاطع المعلومات التي تؤكد ان الجيش الحر يتلقى اسلحة نوعية بوتيرة اسرع، مما يفسر الخسائر المرتفعة لجيش النظام في العديد من المناطق السورية.

في الخلاصة، نقول ان بشار، بالسلوك المافيوي التي مارسه منذ بدء الازمة، اوصل الى طرح سوريا على مائدة الكبار، وصار جزءا من الماضي.

=================

الخارجية الفرنسية: باريس ستبحث هذا الأسبوع مع موسكو الاقتراح الروسي بعقد مؤتمر حول سورية

أعلن الناطق باسم الخارجية الفرنسية فينسان فلورياني أن "باريس ستبحث مع روسيا دعوة موسكو لعقد مؤتمر دولي حول سورية واحتمال مشاركة إيران فيه". وقال فلورياني "سنقوم باتصالات جديدة مع روسيا حول الموضوع هذا الأسبوع. إننا نتشاور مع جميع شركائنا من المجتمع الدولي الذين يؤيدون خطة كوفي عنان المتكونة من البنود الستة والتي ترسم عملية انتقال السلطة بطريقة ديموقراطية وفق طموحات الشعب السوري".

وأشار فلورياني إلى أن "باريس ستستضيف في إطار بحثها عن المخرج من الأزمة السورية لقاء جديدا لمجموعة "أصدقاء الشعب السوري" يوم 6 تموز".

المصدر: وكالات  

11-06-2012

=================

الدبلوماسية الروسية والغربية تعقيد (المعقد) لحل الأزمة السورية

(طه عبد الواحد | )

كأن الأزمة السورية (مبارزة) بين الدبلوماسيين من دول العالم لاسيما تلك التي يتبارى وزراء خارجيتها في إظهار مدى الحنكة والدهاء، بل والذكاء، وحتى الدراية بأدق التفاصيل أحياناً مثلما فعل الوزير لافروف الذي عرض في مؤتمره الصحفي الأخير تفاصيل جعلته يبدو كمراسل صحفي أكثر من كونه وزير خارجية. هذا في الوقت الذي يسقط فيه كل يوم المزيد من الضحايا السوريين نتيجة دوامة العنف التي غرقت بها البلاد، بينما العالم منشغل بالحديث (مجرد الحديث لا أكثر ودون أي فعل مؤثر من أي طرف دولي أو إقليمي أو من طرف المجتمع الدولي ككل) عن دعم الجميع وتمسكهم وإصرارهم على خطة كوفي عنان، وضرورة توحيد الجهود لإجبار الأطراف السورية على الالتزام بها وتنفيذها.

وفي تناقض غريب عجيب تدهشنا به وتتحفنا العقول الدبلوماسية حول العالم، نجد إنه وفي الوقت الذي تتطابق فيه تصريحات رؤوس دبلوماسية الدول الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن، وغير الكبرى، الفاعلة وغير الفاعلة في الأزمة السورية، حول خطة عنان، يطل علينا وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف بدعوة لعقد مؤتمر دولي في موسكو، أو في جنيف، والروس يفضلون موسكو طبعاً، للبحث في سبل حل الأزمة السورية بمشاركة كل القوى الدولية والإقليمية بما في ذلك إيران والسعودية، اللتان تُتهم الأولى من جانب المعارضة السورية والدول المناوئة لنظام الحكم السوري بأنها طرف في الأزمة وتقدم الدعم العسكري لهذا النظام كي يبقى، بينما تُتهم الثانية من جانب نظام الحكم في دمشق والموالين له بأنها تقف وراء إشعال فتيل الأزمة وتغذي العنف في سورية عبر تقديم الدعم للجماعات المسلحة.

إنه اقتراح أزماتي لحل أزمة، ما يعني إنه عوضاً عن تقديم اقتراحات تساهم فعلاً في وضع حلول سريعة وإيجابية تنهي العنف في سورية، اقترحت روسيا الدولة الكبرى عرضاً أصبح أزمة بحد ذاته، حيث ترفض الدول الغربية مشاركة إيران فيه، بينما قد نسمع رفضاً من جانب أطراف أخرى لمشاركة دول مثل السعودية وقطر وتركيا فيه. وبالمحصلة ستجد الدبلوماسية الروسية نفسها منشغلة ببذل الجهد لإنجاح مؤتمر دولي حول الأزمة السورية لإقناع الأطراف كلها المشاركة فيه، وكأنها تريد تعويض فشلها في تنفيذ فكرة عقد مؤتمر دولي لتسوية النزاع في الشرق الأوسط طالما حلمت موسكو بتنظيمه واستضافته لكنها لم تتمكن من ذلك لعجزها عن التأثير على تل أبيب بالشكل الذي يلبي المصالح الروسية في هذا الشأن.

السؤال هنا: ما هي الحاجة لهذه المؤتمرات أو لتأسيس مجموعة اتصال حتى، ما دامت كل القوى تعلن تمسكها بخطة عنان وعزمها دعم هذه الخطة وصولاً إلى تنفيذ الأطراف السورية لبنودها كاملة؟ ألن تشكل المؤتمرات الإضافية الجانبية مضيعة للوقت وإراقة للمزيد من الدماء السورية؟ من ثم ما هي الحاجة لهذه الخطوات الإضافية ما دامت كل الأطراف التي تريد روسيا رؤيتها في المؤتمر الدولي الذي يقترحه لافروف موجودة في هيئة الأمم ومجلس الأمن الدولي، الساحة التي شهدت توافقاً على خطة عنان منذ البداية؟ لماذا لا تركز الدبلوماسية الروسية جهودها في مجلس الأمن لتجد صيغة توافقية مع القوى الدولية حول آليات دفع الأطراف السورية إلى الالتزام التام بخطة عنان؟ أليس الهدف النهائي من خطة عنان إيقاف العنف لبدء حوار سوري-سوري تتفق فيه الأطراف السورية بإشراف دولي، لكن دون تدخل أو املاءات على أي من الطرفين، إلى صيغة لحل الأزمة؟ ما الجديد الذي سيحمله المؤتمر التي تدعو إليه روسيا ولا تتضمنه خطة عنان؟ أم أن الدعوة للمؤتمر إقرار دون إعلان مباشر بفشل خطة كوفي عنان؟

ليس السيد لافروف وحده الذي يدهشنا من يوم لآخر بحنكته الدبلوماسية الفريدة العجيبة، ولا يختلف الحال عند نظرائه مثل وزير الخارجية البريطاني أو وزيرة الخارجية الأميركية، فهؤلاء احتاروا في أمرهم، تارة يؤكدون إنه لا توجد أي نية أو إمكانية لتدخل عسكري في سورية، وتارة يضعون التدخل العسكري ضمن الخيارات الجاهزة للتنفيذ عندما تنضج الظروف، وربما دون الحاجة لنضوجها. وتراهم يؤكدون أنهم اتفقوا مع روسيا على العمل المشترك والتنسيق لحل الأزمة السورية، ليعلنوا بعد ذلك رفضهم رؤية إيران على طاولة المؤتمر الروسي المقترح، وعدم قدرتهم قبل ذلك على التوافق معها حول تدابير لتطبيق خطة كوفي عنان عبر مجلس الأمن، ما يعني حقيقة أنهم (وزراء خارجية الغرب كلهم) في حالة ارتباك وعجز وعدم قدرة على القيام بأي عمل دبلوماسي أو سياسي يؤثر فعلاً على الأزمة السورية لحلها. أما إذا كانت جعبتهم قد فرغت من الاقتراحات الذكية المذهلة ولم يبق لدهم سوى الخيار العسكري فإنه مرفوض لأن القتل لا يولد إلا القتل، والعنف حتى إن جاء بذريعة حماية المدنيين لن يكون حلاً للأزمة السورية، بل تعقيداً لها، واقرب إلى صب الزيت على نيران الوضعين الإقليمي والدولي. هذه وجهة نظر شخصية ولكل الحق فيما وكيف يراه.

واضح أن المجتمع الدولي مرتبك، كما هو واضح أيضاً أن كل طرف يبحث عن  مصالحه في سياق طرح الحلول للأزمة السورية. الغرب يريد وضع اليد على سورية، وإن لم يكن كذلك فلا ثقة بنواياه لأن هذا الغرب لم يأت يوماً بالخير أو الأمن والأمان للشعوب العربية، بل على العكس تماماً، وبأقبح صور قد يتخيلها عقل. أما روسيا فإذا كانت حريصة فعلاً على مصلحة الشعب السوري فحري بها أن تتابع نشاطها المعهود عبر مجلس الأمن لتتفق مع القوى المعنية على صيغة لا تسمح بتدخل خارجي لكنها تفرض على الأطراف السورية تنفيذ البنود الستة لخطة كوفي عنان، فالوقت ليس وقت تسجيل الانجازات الدبلوماسية بالدعوة لمؤتمرات تزيد من تعقيد المشهد السوري المعقد أساساً لدرجة يصعب تخيلها. ولعله كان من الأفضل أن تقدم روسيا الدعم للشعب السوري بتوقيع اتفاقيات اقتصادية تساعده على تجاوز أزمته الناجمة عن العقوبات الغربية. إذ يبدو غريباً عدم توقيع أي اتفاقية في مجالات حيوية بين روسيا وسورية خلال الاجتماع الأخير في موسكو للجنة الحكومية الروسية-السورية التي لم تخرج سوى ببعض البروتوكولات والبيانات السياسية!!

نقلاً عن وكالة "أنباء موسكو" الروسية

=================

زاسبيكين: روسيا لن تألو جهدا في سبيل حل الأزمة في سورية

11 حزيران , 2012

بيروت - موسكو- سانا

أكد السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبيكين أن روسيا لن تألو جهدا في سبيل حل الأزمة في سورية ووقف العنف بكل اشكاله وترتيب الحوار بين القيادة السورية والمعارضة وحمل الأطراف الخارجية على استخدام نفوذها لتطبيق خطة المبعوث الدولي إلى سورية كوفي عنان.

وقال زاسبيكين خلال احتفال إقامته السفارة الروسية في بيروت اليوم لمناسبة العيد الوطني لروسيا "إن روسيا تؤيد عدم امتداد الأزمة السورية إلى لبنان وتؤيد سيادة ووحدة لبنان واستقلاله".

من جهة أخرى نوه زاسبيكين بأهمية نجاح الحوار الوطني اللبناني لتعزيز أمن لبنان واستقراره مؤكدا موقف روسيا الساعي إلى التعاون وبذل الجهود المشتركة لمعالجة المشكلات والتصدي للتحديات المعاصرة والتغلب على الأزمات الاقليمية وخصوصا الشرق الأوسط حيث يجب إقرار السلام وإيجاد الحل العادل للقضية الفلسطينية.

باحثان روسيان: الموقف الروسي تجاه سورية مبدئي وثابت ولا يتغير

من جهته أكد رئيس مركز شراكة الحضارات في جامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية والسفير الروسي السابق في عدد من البلدان العربية فينيامين بوبوف أن الموقف الروسي تجاه سورية مبدئي وثابت ولا يتغير.

وقال بوبوف في حديث لمراسل سانا في موسكو اليوم إن روسيا تقدمت باقتراح جديد لعقد مؤتمر دولي حول سورية بمشاركة كل القوى التي من شأنها أن تؤثر على الوضع فيها بمن في ذلك اعضاء مجلس الأمن الدائمون وإيران والسعودية وقطر وتركيا ودول اخرى معربا عن اعتقاده أن هذه وسيلة جيدة لتنشيط مهمة المبعوث الأممي كوفي عنان لأنها هي المشروع الوحيد المطروح على بساط البحث حاليا ولا بد قبل أي شيء آخر من وقف العنف وإجراء حوار بين الأطراف المختلفة.

وأضاف بوبوف أن روسيا مستعدة من جانبها لبذل جميع الجهود اللازمة لإنجاح هذا المسعى حيث اقترحت مثلا مدينة موسكو او بطرسبرغ كمكان لإجراء الحوار الذي يرفضه مجلس اسطنبول وبعض مجموعات المعارضة الأخرى مشيرا إلى انه من الضروري ان تقوم البلدان الغربية بالتأثير من جانبها على هؤلاء الرافضين للحوار علما بأن عنان تقدم بمثل هذه الأفكار أيضا ويجب علينا استخدام كل الإمكانيات المتاحة للتأثير على الأطراف المعنية لوقف العنف أولا ومن ثم البدء بالحوار.

ولفت بوبوف إلى ما أعلنه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أنه لا يمكن لمجلس الأمن أبدا الموافقة على اصدار قرار بالتدخل في سورية مشددا على أن أمر التدخل غير ممكن أبدا لأننا تعلمنا من الدروس الليبية كما تغير ميزان القوى حاليا ولم تعد هناك هيمنة القطب الواحد بل يوجد اكثر من قطب في العالم الذي نشأت فيه تعددية قطبية ولا يمكن أن تكون هناك تصرفات من جانب واحد ولهذا السبب فنحن نريد ايجاد سبل وأساليب لتسوية الأزمة السورية بجهود جماعية وليس بجهود طرف واحد فقط.

بدوره قال دميتري ميكولسكي الباحث في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية أنه لا أساس من الصحة لكل الشائعات والتخيلات عن تغييرات ما في الموقف الروسي تجاه سورية.

وأوضح ميكولسكي أن الموقف الروسي يبقى كما هو سواء على ضوء التطورات الداخلية السورية المؤسفة أو على ضوء التطورات الخارجية مشيرا إلى أن روسيا تريد إبلاغ مغزى موقفها هذا إلى الأوساط الدولية والديبلوماسية ولذلك فهي تشارك في الفعاليات والمؤتمرات الدولية بخصوص الأزمة السورية.

وأكد الباحث في معهد الاستشراق الروسي أن موقف موسكو باق من حيث الجوهر كما كان وهو رفض ومنع أي محاولات للتدخل الأجنبي في سورية وموقف إجراء الحوار مع القوى المعارضة السلمية والوطنية.

وأعرب ميكولسكي عن اعتقاده أن المؤتمر الدولي القادم حول سورية الذي اقترحته روسيا سيكون ساحة جيدة لتبادل الآراء وساحة لتبيان الموقف الروسي وإيصاله إلى الرأي العام العالمي وكذلك لخصوم التسوية السياسية السلمية للازمة في سورية وهذا أمر هام جدا وبعيد كل البعد عن أي تغييرات في الموقف الروسي.

=================

دبلوماسيون روس يبلغون السلطات التركية باقتراح المؤتمر الدولي

JUNE 11, 2012

موسكو ــ أنقرة ــ الزمان

قالت وزارة الخارجية الروسية إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيتوجه إلى إيران في 13 حزيران لمناقشة التحضيرات لجلسة مباحثات بين السداسية وإيران تستضيفها موسكو، وعقد مؤتمر لدول مؤثرة على أطراف متنازعة في سوريا واضافت سيتوجه لافروف إلى إيران في 13 الشهر الحالي في زيارة يناقش خلالها مع المسؤولين الإيرانيين التحضيرات لجلسة مباحثات بين أمين مجلس الأمن الإيراني سعيد جليلي والممثلة العليا للاتحاد الأوربي للسياسة الخارجية كاترين اشتون بحضور ممثلي السداسية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي مضافا إليها ألمانيا تستضيفها موسكو في 18 و19 حزيران وأيضا دعوة روسيا لعقد مؤتمر دولي خاص بسوريا. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية نأمل أن تأتي جميع الوفود بما فيها الوفد الإيراني إلى موسكو مصممة على الحوار البناء الذي سيمكّن من تحقيق نتيجة إيجابية ومواصلة السير نحو حسم الخلافات وتقريب المواقف . وأشار إلى أن جدول المباحثات المرتقبة في موسكو يتضمن مطالب المجتمع الدولي وما يمكن أن يقوم به المجتمع الدولي من خطوات ردا على استجابة الجانب الإيراني لمطالب السداسية . وعن دعوة روسيا لعقد مؤتمر دولي خاص بسوريا قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية نرى أنه من الضروري أن تشارك فيه إيران أيضا إلى جانب البلدان المجاورة لسورية والدول الأخرى التي تملك نفوذا على الأطراف السورية ، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي لا يستطيع الاستفادة القصوى من الإمكانيات المتوفرة لإيجاد حل للأزمة السورية دون مشاركة إيران. وأكد أن روسيا تسعى لإيجاد حل سلمي للأزمة في سوريا وفي بلدان أخرى شهدت انتفاضات الربيع العربي . ونوه بأن روسيا لا تدافع عن أي نظام بل تدافع عن الشرعية الدولية والاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الشمالية. ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الأسبوع الماضي إلى عقد مؤتمر دولي خاص بسورية تحضره القوى التي تملك نفوذا على القوى السورية . وقال لافروف في مؤتمر صحفي يوم السبت إن روسيا تريد أن تشارك في هذا المؤتمر دول تملك نفوذا على القوى السورية ، أي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وجيران سوريا العراق ولبنان والأردن وتركيا والسعودية وقطر وممثلو جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة. ويجب أن يمهد المؤتمر المقترح عقده للاتفاق على أعمال منسقة توافقية تجاه الحكومة وفصائل المعارضة السورية كافة على نحو سواء ، ويجب أن يحث الدول المؤثرة على الأطراف السورية على تكثيف جهودها لوقف العنف في سوريا وإطلاق الحوار بين القوى السورية، ويهدف إلى تضافر جهود تأييد خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان. وقال لافروف لأن إيران تعد من الدول المؤثرة على الأطراف السورية فإن روسيا لا تعارض مشاركتها في المؤتمر المقترح عقده . وأشار لافروف إلى أن روسيا تدعو إلى عقد مؤتمر لا يماثل مؤتمرات مجموعة أصدقاء سوريا التي هي في الحقيقة مجموعة أصدقاء المجلس الوطني السوري في حين أن فصائل المعارضة السورية في الداخل لا تتفق مع هذا الموقف . ونوه لافروف بأن موسكو لن تسمح بأن يوافق مجلس الأمن الدولي على اللجوء الى القوة في سوريا، قائلا لن يتغير موقفنا نحن لن نسمح بأن يوافق مجلس الأمن على استخدام القوة . الى ذلك الى ذلك قال مسؤولون في وزارة الخارجية التركية إن دبلوماسيين روس يعملون في أنقرة أبلغوا نظراءهم الأتراك بالاقتراح الروسي المتعلق بعقد مؤتمر دولي حول سوريا. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مسؤولين في وزارة الخارجية التركية أن دبلوماسيين في السفارة الروسية في أنقرة زاروا مقرّ الوزارة الأسبوع الماضي لإبلاغ السلطات التركية عن محتوى المؤتمر وعن المشاركين المحتملين. وقالت مصادر لم تكشف عن نفسها إن الأسبوع الماضي شهد زيارات دبلوماسية من قبل السفارة الروسية بغرض أخذ رأي تركيا حول موضوع المؤتمر الدولي المقترح من قبل روسيا حول الملف السوري وإعطاء أنقرة فكرة عن المشاركين فيه والمباحثات التي ستركز على دعم تطبيق خطة المبعوث الأممي العربي المشترك حول سوريا كوفي عنان.

وأكدت المعلومات التي حصلت عليها الأناضول من مصادر في الخارجية التركية أن روسيا استمعت إلى الرأي التركي حول المؤتمر وبأن المشاورات التركية الروسية مستمرة حول ذلك.

وتلقى وزير الخارجية أحمد داود أوغلو مكالمة هاتفية من المبعوث الأممي العربي المشترك حول سوريا كوفي عنان حول مباحثات الأخير في واشنطن مع المسؤوليين الأمريكيين، كما تطرق الجانبان إلى المقترح الروسي لعقد مؤتمر دولي حول سوريا.

يذكر أن عنان التقى الأسبوع الماضي مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إضافة إلى لقائه مع بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة، ونبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية، حيث تمحورت اللقاءات حول الملف السوري وآخر مستجداته.

إلى ذلك، بحث وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو والمبعوث المشترك للجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سوريا كوفي عنان هاتفياً الوضع في سوريا، ودعوة موسكو إلى عقد مؤتمر دولي.

وكانت روسيا قد دعت إلى مؤتمر دولي حول سوريا بمشاركة الدولة المؤثرة بينها إيران والدول المجاورة لسوريا على الرغم من معارضة الولايات المتحدة للمشاركة الإيرانية.

ويزور وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إيران الأربعاء لبحث عقد المؤتمر الدولي.

/6/2012 Issue 4224 – Date 12 Azzaman International Newspape

=================

اوباما في المصيدة الايرانية !

2012, June 11 - 12:30

يكاد كوفي عنان ان يسلم بالفشل في سورية لولا فكرة 'مجموعة الاتصال' الجديدة التي اقترحها على رئيسه والتي تضم في من تضم ايران بالاضافة الى كل من روسيا والصين اعترافا منه بانها قوى لا بد منها الى جانب بلدان غربية واقليمية وعربية معروفة في خصومتها لدمشق اذا ما اريد لمهمته ان تقاوم الخيبة!

انه الامر الذي سرعان ما التقطته موسكو لتدعو بدورها الى مؤتمر دولي حول سورية لاخراجها من لعبة الامم الدموية التي اتهمت قوى دولية واقليمية بعينها قالت انها هي من تسببت فيها حتى الان وساهمت في افشال مهمة عنان بسبب دعمها للارهاب بالدعاية والاموال مفندة بالمقابل الادعاء القائل بان ايران جزء من المشكلة معتبرة حضورها امرا ضروريا وواجبا.

من جهة اخرى فان محطة موسكو للتفاوض حول النووي الايراني كادت تطير هي الاخرى ايضا لولا الدخول الروسي الصيني على خط الازمة بقوة وذلك انطلاقا من مؤتمر شانغهاي للتعاون الذي كانت سورية وايران اقوى الملفات الحاضرة فيه بقوة ما حول المؤتمر الاقليمي الى اطار دولي ستكون ايران عضوا فاعلا فيه في المؤتمر المقبل حسب تقديرات المتابعين والمهتمين!

ثمة من يفسر هذا الحراك الدولي حول كل من سورية وايران بهذه الطريقة بانه تعبير عن تحول جدي وحقيقي في موازين القوى العالمية اخرجت منه امريكا على انها اللاعب الاوحد والاقوى في المجتمع الدولي وهي التي كانت تتصور حتى الامس القريب بانها فعالة لما تشاء والعياذ بالله!

ولكن ماذا يعني هذا التحول في المعادلة الدولية اقليميا:

فيما يتعلق بسورية واستتباعا لبنان وفلسطين او ما يمكن وضعه في مقولة المقاومة يبدو ان الامريكيين وحلفاءهم الاقليميين بالاضافة الى اسرائيل البتة قد وصلوا الى طريق مسدود باتجاهين بمعنى انهم لا يستطيعون الحسم العسكري الذي يشتهونه كما انهم لا يرغبون اعلان الفشل الذي ينتظرون!

واما فيما يتعلق بالنووي الايراني فالامر ليس بالاحسن، فمحطة موسكو المرتقبة ثمة من يعتبرها الاصعب والاخطر في مسار المفاوضات الغربية مع طهران وذلك للاسباب التالية:

اولا: ان واشنطن تخشى اعلان الفشل النهائي والتام لان ذلك سيجعل اوباما المقبل على معركة انتخابية حامية مع الجمهوريين رهينة مغامرات نتنياهو!

ثانيا: ان واشنطن لا يمكن ان تقبل بنجاح نهائي وتام لان ذلك يعني تسليمها واذعانها بالحقوق الايرانية التي تكفلها لها الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمعاهدات والاتفاقيات الدولية الموقعة عليها ايران، وهذا بدوره يجعل من اوباما اسير اللاعب الايراني والذي سيظهر بانه الاقوى والقادر على فرض شروطه في ملفات اقليمية اخرى لا تقل اهمية عن الملف النووي الايراني!

ثالثا : ان ادارة اوباما لن تكون مرتاحة ومتحررة من الضغوط الداخلية والخارجية بسهولة ويسر تتمناهما في لحظة انتخابية حرجة اذا ما هي ابقت على مفاوضاتها مع طهران في اطار الخمسة زائد واحد تتأرجح بين الفشل والنجاح دون وضوح في الافق القريب!

وهكذا فان واشنطن وشخص اوباما الذي قال عنه كبير ديبلوماسيي سفارته في بيروت قبل ايام 'بانه وعددا من مساعديه لايزالون يميلون لمقولة اليد الممدودة لطهران' يبدو انهم اكثر من اي وقت مضى اسرى حقيقيين بيد اللاعب الايراني، الامر الذي يذكرنا بكارتر ثمانينات القرن الماضي !

انها ليست لعبة سهلة ان تنادي بالحوار وانت لا تؤمن به اصلا بل تضمر لخصمك السقوط والانهيار وتعمل ليل نهار على تحقيق تلك الامنية المضمرة ولا ترى في الافق غير خيبات الامل المتتالية!

ايضا انه ليس بالامر السهل ان ترى وانت الدولة العظمى في العالم بان كل

ما يحصل في العالم من تغيرات وتحولات ليس فقط لا يدل ولا يشي بضعف او وهن ارادة خصمك في الحوار كما في المواجهة، بل ان مجمل ما يحصل بات يصب بشكل مباشر او غير مباشر في جعبة خصمك، حتى الاعمال والخطوات او المخططات التي تشرف عليها انت بنفسك وتتابعها اداراتك سواء تلك المتخصصة في الحرب الصلدة او تلك المتفننة في الحرب الناعمة !

هذا هو حال واشنطن بالضبط اليوم مع طهران عشية الاستعدادات الجارية لمفاوضات الخمسة زائد واحد مع ايران في موسكو!

انه هو الحال في مصر كما في اليمن كما في البحرين كما في ليبيا فضلا عن افغانستان والعراق!

ففي مصر مثلا ان انتصر الاسلاميون فايران ستحصد حكما اسلاميا جديدا ينضم الى مجموعة الاسلام السياسي الذي مهما يمكن ان يختلف مع طهران فانه لن يكون متصالحا في المحصلة النهائية لا مع واشنطن ولا مع تل ابيب.

وان انتصر الفلول كما يسمونهم الثوار فان الثورة ستشتعل من جديد ويشتد اوارها ويقوى عضدها وتتعمق خيارات مصر الثورية المعادية للصهيونية وامريكا اكثر فاكثر وهذه مصيبة اضافية لواشنطن وحلفائها.

كذلك هو الامر بالنسبة لما يحصل في اي بلد عربي، وبالمناسبة حتى في سورية التي يبدو ان الامريكيين والاسرائيليين اثبتوا جهلهم وتخبطهم في فهمها وبالتأكيد معاداتهم لاماني الشعب السوري العظيم في الاصلاح والتجديد والتغيير!

فالناس في بلادنا العربية والاسلامية لا يمكن ان تتحمل طويلا استمرار سفك دماء الابرياء والعبث باوطانها واستباحة سيادتها الى ما لانهاية!

فمع كل يوم يمر على الحراك الشعبي العربي الطاهر والشريف تضيق فيه الخيارات امام واشنطن وتل ابيب وتتكشف الحقائق امام اكبر عدد من الناس ما يجعل مخاطر الحروب الفتنوية الطائفية منها او المذهبية او العرقية او التكفيرية في الحد الادنى وهذا بدوره لغيرصالح ارباب نظرية الفوضى الخلاقة وتاليا فانه لصالح ايران وحلفاء ايران دون اي مواربة!

هذه هي ايران كما يعلق صحافي لبناني مخضرم: انها كالمنشار تأكل على الطالع والنازل فيما يشعر اوباما انه محشور بين كذبة التغيير وعهده التلمودي!

*محمد صادق الحسيني

=================

المجازر ليست تكتيكاً !!!

2012-06-11

عبدالله اسكندر/ الحياة

كل يوم من أيام الاسبوع هو يوم دام في سورية. انتهت تلك المرحلة التي ارتبط فيها قتل المحتجين والمعارضين بيوم الجمعة أو بالتظاهر، حتى طغى أخيراً استهداف المدنيين في منازلهم وحقولهم وأعمالهم، لمجرد أنهم في منطقة جغرافية ما، وليس بالضرورة لأنهم من المشاركين في حركة الاعتراض ويتصدون للقوات الحكومية.

وتزداد وتيرة القتل مع ازدياد الاستياء في العالم من هذه الممارسة، خصوصاً من روسيا والصين، اللتين حمتا الحكم السوري حتى الآن من قرارات دولية ملزمة. وسجلت الأيام الماضية مجازر جماعية، في الوقت الذي بات واضحا في العالم، وخصوصا في موسكو وبكين، ان ما تشهده سورية لم يعد مقبولاً، وأنه ينبغي التفتيش عن مخارج توقف العنف وتنقل الازمة الى المجال السياسي.

ويبدو ان الاتصالات المباشرة الاميركية-الروسية وتلك التي يجريها اكثر من طرف مع موسكو، جعلت ممكناً ان يبدأ المسؤولون الروس حلاًّ على الطريقة اليمنية، وإن كانت المفاوضات المتشعبة والمعقدة لم تبلور صيغة مثل هذا الحل، لأن موسكو -كما ظهر حتى الآن- تنوي الحصول على ارفع ثمن ممكن من الولايات المتحدة والغرب في قضايا إستراتيجية عالقة بينهم، كما من دول المنطقة في قضايا العلاقات والاقتصاد، لموافقتها على مثل هذا الحل.

لكن ما تشهده نيويورك وواشنطن وعواصم دولية وغربية اخرى من مؤتمرات ومفاوضات، سيؤدي في نهاية المطاف الى توافق ما، وهذا التوافق سيتجاوز خطة انان الحالية بعدما نعاها صاحبها، وسيكون من المحتمل ان تواكبها إجراءات ملزمة لوقف القتل وكل إجراءات القمع، للانتقال الى البحث السياسي.

ويبدو ان هذا بالضبط ما يسعى الحكم السوري الى منعه، فأيّ بحث سياسي سيكون الآن مصير هذا الحكم بعدما امعن طوال 16 شهراً في القتل والولوغ العميق في دماء السوريين، وبعدما أعلن الرئيس بشار الأسد أن المواجهة العسكرية هي الحل الوحيد للأزمة.

وتظهر الآن استحالة ان يقضي الحكم في دمشق على الحركة الاحتجاجية في كل انحاء البلاد، خصوصاً أن المواجهات المسلحة تتسع لتصل الى العاصمة، وأن التظاهرات المعارضة تتمدد في كل المدن الكبيرة والصغيرة، وتشمل مناطق كانت تعتبر هادئة، وان وجود المقاومة المسلحة للقوات النظامية بدأت تشكل مناطق خالية من اي نفوذ حكومي. وهذا ما يؤشر الى ان المواجهات المقبلة لن تكون اقل ضراوة، ولن تكون محسومة النتائج لمصلحة النظام، الذي أُنهك جيشه بعمليات قتالية تمتد على امتداد جغرافيا البلاد.

ويُعتقد بأن انتقال القتال الداخلي الى مرحلة متقدمة، خصوصاً مع المعلومات عن أسلحة جديدة ومساعدات تصل الى مناهضي النظام، سيجبر الحكم على مزيد من الانكفاء العسكري، ما سيهدد سلطته على كامل البلاد.

وهنا تتخذ المجازر في مناطق معينة طابعاً شديد الخطورة على وحدة البلاد، وتتخذ عمليات التنظيف الطائفي في حمص وإدلب واللاذقية وأريافها، بُعداً يرتبط باحتمال ان يضطر الحكم، سواء عبر الضغط العسكري او السياسي، على التخلي عن كامل البلاد. والمرجح ان عمليات القتل الجماعي والتهجير في هذه المناطق ليست فورة غضب من «شبيحة» متحمسين، وليست عمليات تكتيكية لتحسين التفاوض، وانما يبدو انها استراتيجية غايتها التمهيد الى الانكفاء حين لا يعود ممكناً البقاء في دمشق وحكم كل سورية منها.

=================

اتصالات فرنسية روسية جديدة لعقد مؤتمر دولي حول سورية.. ولافروف إلى طهران

(دي برس – وكالات)

أبلغت موسكو الاثنين 11/6/2012، المسؤولين الأتراك بالاقتراح الروسي المتعلق بعقد مؤتمر دولي حول سورية بمشاركة إيران، بينما أعلنت فرنسا أنها ستجري الأسبوع الجاري اتصالات جديدة مع روسيا حول ذات المؤتمر، وجاء ذلك فيما يعتزم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التوجه لطهران.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين إن فرنسا ستجري "هذا الأسبوع اتصالات جديدة مع روسيا" حول الدعوة التي وجهتها موسكو لعقد مؤتمر دولي حول سورية بمشاركة إيران، بينما تعارض باريس أي مشاركة لطهران.

وقال فانسان فلورياني احد الناطقين باسم الوزارة في لقاء مع صحافيين "نتشاور مع شركائنا في الأسرة الدولية الذين يدعمون تطبيقا فعليا لخطة النقاط الست التي قدمها الموفد المشترك كوفي عنان بهدف انتقال ديمقراطي يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري".

وكانت باريس وواشنطن ولندن رفضت الأربعاء إشراك إيران في مؤتمر حول الأزمة السورية، وذلك خلال اجتماع دولي بحث هذه الأزمة في اسطنبول.

لافروف إلى طهران

هذا ويتوجه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الأربعاء 13 حزيران الجاري إلى إيران لبحث الأوضاع في سورية خصوصاً المبادرة الروسية الخاصة بعقد مؤتمر دولي حولها.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية وفقاً لوكالة "ايتار تاس" أن الوضع العام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيكون في صلب محادثات لافروف في طهران، مع التركيز على التغيرات الجارية في العالم العربي وتطورات الأحداث في سورية.

وأشار مصدر في وزارة الخارجية الروسية إلى أن المهمة الأكثر إلحاحا في الوقت الراهن تتمثل في دعم تنفيذ خطة كوفي عنان المبعوث الأممي العربي إلى سورية وإزالة العقبات التي تعرقل تطبيق الخطة.

وأشار المصدر إلى أن لافروف سيبحث في هذا السياق المبادرة الروسية الخاصة بعقد مؤتمر دولي حول سورية بمشاركة عدد من دول الجوار ودول أخرى