الرئيسة \  مواقف  \  موقفنا : يجب أن نعيدها : ثورة شعب ضد جلاديه وليست ثورة معارضة

موقفنا : يجب أن نعيدها : ثورة شعب ضد جلاديه وليست ثورة معارضة

22.05.2020
زهير سالم





وهذا كلام أحبسه في صدري منذ زمن طويل ، وكلما قاربته هبت في وجهي عاصفة من سوء الفهم الساذج أو المفتعل أو الموظف..
ويوما بعد يوم تتأكد الضرورة فيصبح تجاهلها أكثر ضررا ..
هذه الثورة لم تكن ثورة فئة أو شريحة من السوريين ، ولكنها كانت ثورة كل السوريين ، وإن اختلفت طرائق الناس في التفاعل معها ، والاستجابة لها ..فهذا التفاوت له مسوغاته النفسية والأخلاقية في كل المجتمعات البشرية .
كانت ثورة كل السوريين إلا من أبى ، ومن أبى هم تلك الشريحة القليلة التي انغمست في نصرة الجلاد عن قناعة ورضا ...وهؤلاء لا يشكلون في سواد السوريين إلا " من القليل أقلا "
ولقد نجح العديدون بحسن نية أو غيرها ، في تفتيت الموقف الثوري ، وتوزيعه على أجندات ، بخلفيات سياسية وفئوية في شرذمة الموقف الثوري وشاركت عملية التحدي والاستجابة في خلق استقطابات ما جاء أوانها ، ولا حان وقتها .
ولو ملكنا زمام تطلعاتنا وأهدافنا لصمدنا جميعا أمام مطلب واحد جامع : نريد في سورية حكما وطنيا ديمقراطيا رشيدا يُؤْمِن السواء والعدل لكل المواطنين . وكل المواطنين تعني كل المواطنين ، ونقف عند هذا ، ولا نزيد ..كلمة ولا حرفا ..
حتى قضية تحرير القدس نعلق مناطها بيد الحكم الرشيد
وإسلامية أو مدنية أو علمانية يحسمها من سيمكنهم الحكم الرشيد .
يؤسفنا أن استجابة كل النخب إلى مرحلة الاصطفافات كانت مبكرة جدا ، وعبرت عن خوف استباقي على الحصة من جلد الدب قبل ان يصاد الدب !!
واليوم ومع حجم التطورات الداخلية والخارجية التي تسيطر على المشهد السوري ..
ومع حجم المأساة الإنسانية والاقتصادية التي تنيخ بكلكلها على صدر أبناء شعبنا تحت كل شجرة أو خيمة ..وفِي كل مدينة وقرية وبيت
تحتاج أم الولد الحقيقية في سورية، والمتمثلة في جماهير الثورة ونخبها ومؤسساتها ،إلى مبادرة تعيد رسم خط الأفق على اللوحة السورية الجميلة
على الأرض سهل وجبل وشجر وجدول وبيت آمن مكتوب عليه ( ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ) ، وفي السماء شمس أو قمر وغيوم بيض وسرب طيور ..
علمني رسام فنان يوما أن خط الأفق هذا هو الحبل السري لكل لوحة ترسم في فضاء..
ثورة باسم كل السوريين ولكل السوريين . ودفاعنا عن المواطن الذي أكل غربان التضخم كل ما على مائدته هو نفسه دفاعنا عن المهجر الذي لا يجد سقفا يأويه ..
لندن : ٢٩ رمضان / ١٤٤١
٢٢ / ه/ ٢٠٢٠
_____________
*مدير مركز الشرق العربي